دولي


مقتل 3 جنود من "الناتو" في هجوم شرقي أفغانستان

أعلن الجيش الأمريكي، اليوم الأحد، مقتل ثلاثة جنود من حلف الشمال الأطلسي "ناتو" في تفجير انتحاري على دورية مشتركة مع القوات الأفغانية، شرقي أفغانستان؛ تبنته حركة طالبان.

وقال الجيش في بيان له اليوم، إن جنديًا أمريكيًا، وآخرين أفغانيين، أصيبوا أيضًا في الهجوم الذي استهدف، دورية للمشاة. دون أن يحدد جنسيات الجنود الثلاثة الذين قتلوا.

بدورها، أوضحت وحيدة شاهكار، المتحدثة باسم حاكم ولاية باروان شمال شرق أفغانستان، في تصريح أن الهجوم وقع قرب مدينة تشاراكار مركز الولاية.

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، وفق وكالة "وكالة أسوشيتد برس".

ونقلت وكالة "آوا" الأفغانية المحلية أن "المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، قال في بيان للحركة إنه تم استهداف قوات الاحتلال الأمريكي في منطقة خلازي التابعة لمدينة جاريكار بولاية بروان، ما أدى لمقتل وإصابة 8 جنود أمريكيين".


ناشطو "سفينة العودة" تعرضوا للتعذيب والسرقة في (إسرائيل)

قال ناشطان سويديان، إن المشاركين في "سفينة العودة" لكسر الحصار عن قطاع غزة، تعرضوا للتعذيب، فيما تعرض أحدهم للسرقة، خلال احتجازهم في (إسرائيل).

واعترض جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد الماضي، السفينة القادمة من أوروبا، في المياه الدولية، لمنعها من كسر الحصار الإسرائيلي المتواصل لغزة منذ 12 عاما.

وتحدثت ديفانا لفريني، وهي ناشطة سويدية للأناضول، إثر عودتها ومواطنها الناشط تشارلي أندرسون، إلى مطار أرلاندا، في العاصمة السويدية استكهولم، بعد الإفراج عنهما.

وقالت لفريني، إن زوارق الاحتلال الإسرائيلي اعترضت "سفينة العودة" بينما كانت في المياه الدولية.

وتابعت أنه رغم قولهم مرارا إنهم في المياه الدولية، إلا أن جنودا إسرائيليين صعدوا إلى السفينة، ومارسوا العنف بحق النشطاء، ما عرض حياتهم للخطر.

وأوضحت أن الجنود "انهالوا بالضرب على رأس وظهر وعنق وذراعي وقدمي أندرسون، وأصيب ناشط آخر بنزيف في عنقه، فيما رموا نشطاء من الطابق العلوي إلى السفلي (من السفينة)".

وتابعت أنها أيضا تعرضت للضرب على رأسها، أثناء محاولة الجنود الإسرائيليين السيطرة على السفينة، فضلا عن تعرض قائدها للتهديد بالقتل.

وأضافت "كان يمكن أن نموت هناك.. تعرضنا للتعذيب في الزنزانة (خلال احتجازهم) على مدار أربعة أيام".

وأردفت "لم يسمحوا لنا بالنوم في الزنزانة.. الحراس كانوا يأتون مرارا إلينا ويرغموننا على النهوض".

وقالت لفريني، إنها تعرضت أيضا لتعذيب نفسي، ولم يسمحوا لها بتناول أدويتها، وإن حالتها النفسية متدهورة جدا حاليا.

فيما قال زميلها أندرسون، إن جنودا إسرائيليين سرقوا أغراضه الشخصية، ومنها "بطاقات ائتمانية وهواتف وأشياء أخرى كثيرة".

وأضاف أن "نشطاء سفينة العودة تعرضوا للتعذيب، وإن لم يكن بمستوى العذاب نفسه الذي يلاقيه الفلسطينيون".

وأوضح أنه تعرض للصعق في جسده بمسدس كهربائي.

وحاملا ورودا، استقبل الناشط السويدي اليهودي، درور فيللر، ليفريني وأندرسون، في المطار.

وقال فيللر، للأناضول، إنهم سيواصلون محاولاتهم لكسر الحصار الإسرائيلي عن غزة.

ويعاني أكثر من مليوني نسمة من أوضاع معيشية وصحية متردية للغاية في غزة، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006، إثر فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات البرلمانية.

ومنذ نهاية مارس/ آذار الماضي، قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 150 فلسطينيا في غزة، خلال مشاركتهم في "مسيرة العودة"، قرب السياج الفاصل بين القطاع والأراضي المحتلة.

ويطالب المشاركون في تلك الاحتجاجات بعودة اللاجئين الذين هُجروا من مدنهم وقراهم في 1948، وهو عام قيام الاحتلال على أراضٍ فلسطينية محتلة، إضافة إلى كسر الحصار عن غزة.


أردوغان يبدي استعداده للمصادقة على قانون الإعدام بتركيا

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء، عن استعداده للمصادقة على قانون فرض عقوبة الإعدام في حال تمريره من البرلمان التركي، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" التركية.

وشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، في مراسم تشييع امرأة وطفلها الرضيع، قتلا في هجوم لمسلحي منظمة "بي كا كا" بولاية هكاري.

وذكرت الأناضول أن أردوغان شارك في مراسم الجنازة بمكان إقامتهما بولاية سيواس (وسط)، وقدم تعازيه لذويهما.

واستهدف المسلحون سيارة مدنية تحمل أسرة ضابط صف بقضاء "يوكسك أوفا" في ولاية هكاري جنوب شرقي تركيا، بعبوة ناسفة، وأسفر الهجوم عن مقتل زوجة ضابط الصف، وابنهما الرضيع البالغ من العمر 11 شهرا.


سليماني للأميركيين بعد هجوم الناقلة: نهاية أي حرب بيدنا

قال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بعد يوم من هجوم الحوثيين على ناقلة نفط سعودية، إن البحر الأحمر لم يعد آمنا لوجود القوات الأميركية بالمنطقة، وإن فيلقه قادر على مواجهتها، مشددا على أن تلك القوات قادرة على بدء الحرب ولكن إنهاءها بيد إيران.

ودعا سليماني -في سلسلة تصريحات أطلقها من مدينة همدان وسط إيران اليوم الخميس- الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأخذ الحيطة والحذر. وخاطب الجنرال الإيراني ترامب قائلا "أنتم ستبدؤون هذه الحرب لكن نحن سنحدد نهايتها".

ووفقا لما نقلته قناة "العالم" الإيرانية الناطقة بالعربية، قال سليماني "أنا ندّكم وقواتنا هي أنداد لكم. أنا أقول لكم يا سيد ترامب المقامر، أقول لك، اعلم أنه في اللحظة التي أنت فيها عاجز عن التفكير نحن قريبون منك في مكان لا تتصوره مطلقا".

وأضاف "نحن شعب الشهادة، نحن قد خبرنا أحداثا كثيرة، تعال نحن بانتظارك، نحن رجال الوغى وأندادك أنت".

ودعا سليماني الرئيس الأميركي إلى توجيه الحديث إليه عندما يهدد الجمهورية الإيرانية وليس إلى الرئيس حسن روحاني. وقال "كجندي من واجبي الرد على تهديدات ترامب. إن كان يريد استخدام لغة التهديد فعليه أن يتحدث إلي، لا إلى الرئيس".

وتتصاعد التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وإيران في الآونة الأخيرة. وقال ترامب قبل أيام إن طهران ستجد عواقب وخيمة "لم يشهد مثيلها عبر التاريخ سوى قلة" إن هي وجّهت تهديدات للولايات المتحدة.

وفي السياق، أعلنت السعودية تعليق عمليات شحن النفط عبر مضيق باب المندب بالبحر الأحمر عقب قصف صاروخي من قبل جماعة الحوثي لناقلتي نفط سعوديتين في منطقة باب المندب.

المصدر : الجزيرة + وكالات