دولي


دعوة وزير نمساوي لحظر الحجاب تثير استياء الجالية المسلمة

أثارت دعوة نمساوي لحظر الحجاب على معلمات المدارس استياء الجالية المسلمة وسط تحذيرات من أن تسبب تلك الدعوات حالة من الاحتقان في المجتمع.

والسبت الماضي، قال هاينز فسمان، وزير التعليم بحكومة النمسا اليمينية المتطرفة، لصحيفة "كورير" المحلية، إنه يقف إلى جانب مفهوم الدولة العلمانية، وينبغي على المدرّسات عدم ارتداء الحجاب.

وقال رئيس فرع "اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين" في النمسا (منظمة أهلية مقرها كولونيا بألمانيا)، فاتح قره قوجا، للأناضول، إن تحالف اليمين المتطرف ينشغل بأمور من شأنها بث التفرقة والتوتر في المجتمع، بينما هناك العديد من المشاكل، تنتظر حلا في النمسا.

ولفت إلى أن حرية المعتقد تكفلها القوانين في النمسا، لكن رغم ذلك زادت القيود على الحريات الدينية للمسلمين، مع دخول "قانون الإسلام الجديد" حيز التنفيذ عام 2015.

ويتضمن "القانون الجديد" نقاطا مثيرة للجدل منها ترجمة ألمانية موحدة للقرآن الكريم وحظر التمويل الخارجي للمنظمات والمراكز الإسلامية العاملة في النمسا، بالإضافة إلى السماح فقط للتنظيمات المسلمة المعترف بها رسميا بتعليم مادة الدين الإسلامي.

ووصف قره قوجا تصريحات وزير التعليم التي تذرع فيها بالعلمانية لتبرير دعوته لحظر الحجاب، بـ"المؤسفة".

وأضاف " الذين يسعون اليوم لحظر الحجاب على المدرسات بذريعة العلمانية، سيعملون غدا على توسعة نطاق الحظر ليشمل كافة المجالات، بما في ذلك الطالبات، وبالتالي التسبب بحالات غضب في المجتمع".

بدوره قال رئيس "الجماعة الاسلامية في النمسا" إبراهيم أولغون، إن الحجاب يمثل "خطا أحمرا" بالنسبة لهم.

وأكد أنهم سيبذلون ما بوسعهم للحيلولة دون دخول حظر الحجاب حيز التنفيذ، عبر الوسائل القانونية.

وذكر أنهم سيلجأون إلى المحكمة الدستورية بهذا الخصوص، إن تطلب الأمر.


أردوغان لترمب: لا يمكنكم شراء إرادتنا بدولاراتكم

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان معلّقًا على تهديدات واشنطن للدول التي ستصوت ضد قرارها حول القدس بالأمم المتحدة: "يسمون الولايات المتحدة مهد الديمقراطية.. مهد الديمقراطية يبحث عن شراء الإرادة بالدولار في العالم".

وخاطب أردوغان نظيره الأمريكي دونالد ترمب أثناء مشاركته في مراسم حفل للفن والثقافة، في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة اليوم الخميس؛ قائلًا: "لا يمكنكم شراء الإرادة الديمقراطية لتركيا بدولاراتكم".

وناشد الرئيس التركي جميع دول العالم، قائلًا: "إياكم أن تبيعوا إراداتكم والنضال من أجل الديمقراطية بحفنة من الدولارات".

وتابع: "إن كان سيجري تصويت ديمقراطي، فاتركوا الجميع يعبرون عن إرادتهم بشكل حُرّ، بدلا من شراء الإرادة بالدولارات والتضييق عليها".

وأعرب عن أمله بألا تتمكن الولايات المتحدة من الحصول على النتيجة التي ترجوها اليوم، وأن "يلقن العالم أمريكا درسا جيدا".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توعّد أمس بقطع المساعدات المالية عن الدول التي تصوّت لصالح مشروع قرار يدعو الولايات المتحدة إلى التراجع عن قرار اعترافها بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

وأيدت 14 دولة أعضاء في مجلس الأمن الدولي القرار المذكور مساء الإثنين الماضي، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية استخدمت حق النقض " الفيتو" ضده ما منع اعتماده.

ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، على القرار.

وأثار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من ديسمبر الجاري، بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، رفضا دوليًا وشعبيًا واسعًا.


"التعاون الإسلامي" تندد بالفيتو الأمريكي بمجلس الأمن

أكدت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الثلاثاء أن عدم تمكن مجلس الأمن من إصدار قرار حول القدس المحتلة يقوض عملية السلام وسيشجع سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مواصلة انتهاكاتها الجسيمة وسياساتها القائمة على الاستيطان والفصل العنصري.

واعتبرت المنظمة في بيان أن عدم إصدار قرار بشأن القدس يناقض الإجماع الدولي وقرارات الشرعية الدولية السابقة بشأن ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني والسياسي لمدينة القدس المحتلة.

وثمنت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي مواقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن التي أيدت مشروع القرار، ودعت جميع دول العالم إلى احترام القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي بشأن مدينة القدس المحتلة، وإلى الاعتراف بدولة فلسطين.

كما أكدت دعم التوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت إطار "متحدون من أجل السلام"، لاستصدار قرار فوري بهذا الشأن، تنفيذاً للقرارات الصادرة عن القمة الإسلامية الأخيرة التي عقدت في 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري في اسطنبول.


تواصل التضامن مع القدس في مدن عربية وعالمية

شهدت أهم عواصم والمدن العربية والعالمية، الثلاثاء، فعاليات مختلفة تضامنية مع مدينة القدس المحتلة، ومنددة بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالمدنية "عاصمة لإسرائيل"، وذلك لليوم السادس على التوالي.

برلين.. القدس عاصمة فلسطين

وشهدت العاصمة الألمانية برلين مسيرة احتجاجية رافضة لقرارات الرئيس الأمريكي ترامب ضد مدينة القدس ، ورفع المحتجون الأعلام الفلسطينية مرددين هتافات توكد أن القدس عاصمة فلسطين.

الأردن.. قرارات غاشمة

وفي الأردن، تواصلت المسيرات والوقفات الاحتجاجية بالعاصمة عمان في عدة مؤسسات حكومية وخاصة وفي المدارس رافضة للقرارات "الغاشم" كما وصفته.

وعبر المشاركون في المسيرات والوقفات، عن إدانتهم وشجبهم ورفضهم الكامل لقرار الرئيس دونالد ترمب، بالاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل" ونقل السفارة الأميركية إليها، فيما تواصل الاعتصام الشعبي في محيط السفارة الأمريكية.

مهرجان جماهيري بالخرطوم

وفي السودان، شارك المئات في مهرجانٍ جماهيري وسط العاصمة الخرطوم ، مساء الإثنين ، احتجاجا على قرار دونالد ترامب، ورفع المشاركون في المهرجان الأعلام الفلسطينية، وهتفوا ضد الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل/

وأشاروا أن المهرجان مجرد بداية لـ"غضب شعبي" بالسودان ضد القرار الأمريكي، وأن الوقفات الاحتجاجية والمسيرات ومهرجانات أخرى ستتواصل في أنحاء البلاد ضد القرار وقال أيمن عبد الله رئيس الجالية الفلسطينية بالسودان إن "هذا الحفل في السودان له رمزية كبيرة جدا ورسالة قوية أرسلت إلي الإدارة الأمريكية مفاده أن هناك كان حفل مقرر إقامة في الساحة لفرقة أمريكية لكن الأخوة".

الاصطفاف يؤكد مركزية القضية

بدوره، أعرب مؤتمر فلسطينيي أوروبا عن تقديره البالغ للمظاهرات والفعاليات الحاشدة التي جابت المدن والعواصم الأوروبية على مدار الأيام الماضية، تعبيرا عن رفضها واستنكارها لقرار الإدارة الأمريكية الأخير الاعتراف بمدينة القدس عاصمة موحدة لدولة الاحتلال.

وثمن المؤتمر في بيان اطلع "عربي21" عليه، المشاركة الفعالة للجاليات العربية والمسلمة في أوروبا أفرادا وجمعيات ومؤسسات داعمة للحق الفلسطيني في الفعاليات الاحتجاجية المناوئة للقرار الأمريكي، والتي عكست مكانة القدس في وجدان الأمتين العربية والإسلامية.

ووجه مؤتمر فلسطينيي أوروبا شكره وتقديره لإعلان دول الإتحاد الأوروبي رفضها لدعوة رئيس حكومة الاحتلال المتطرفة، الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال، مجددا دعوتنا للحكومات الأوروبية للانحياز للمقررات الدولية ولقيمها الحضارية، والعمل على منح الشعب الفلسطيني حقه في الحرية من الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

طلاب الجزائر: القدس قدسنا

وفي الجزائر، نظم الاتحاد العام الطلابي الحر بجامعة الهضاب فرع سطيف، الثلاثاء، مسيرة حاشدة من الطلبة والطالبات تحت شعار "القدس قدسنا وفلسطين دولتنا ظالمة أو مظلومة" رفعوا فيها شعارات تنديدية بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وانطلقت مسيرة سلمية من جامعة مستغانم تحت شعار "من أجل القدس" شارك فيها عشرات الطلاب المتضامنين مع فلسطين في يومها العالمي.

سريلانكا.. الرفض المطلق

وتظاهر محتجون أمام السفارة الأمريكية في كولومبو عاصمة سريلانكا، رافضين بالمطلق إعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي.

لاهاي.. شعارات وأهازيج

ونظمت في مدينة لاهاي الهولندية فعاليات غاضبة نصرة للقدس ورفضا لإعلانها من قبل ترامب عاصمة للكيان الإسرائيلي.

ورفح المحتجون شعارات منددة بالقرار أبرزها: "من هولندا أعلنها.. أعلنها للملايين.. نموتو وتحيا فلسطين"، "لا شرقية ولا غربية.. القدس أرض عربية"، "واحد اثنين.. الجيش العربي وين"، "الشعب يريد تحرير فلسطين"...

"أديس أبابا" تعلن التمسك بالقدس

وأحيت سفارة فلسطين في إثيوبيا، الثلاثاء، "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، وسط تنديد بالقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس الشرقية والغربية عاصمة لإسرائيل.

وقال سفير فلسطين نصري أبو جيش: إن "الظلم الخطير أو المؤامرة الخطيرة ضد فلسطين تعود إلى 100 عام، منذ 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 1917، عندما أعطت بريطانيا أرض فلسطين للشعب اليهودي دون أي وجه حق (وعد بلفور)".

وأضاف أن "وضع القدس لا يمكن تغييره من جانب واحد". داعيا الولايات المتحدة إلى "إعادة النظر في قرارها بشأن القدس".

كوريا الجنوبية

أما في كوريا الجنوبية اعتصم العشرات من نشطاء منظمات المجتمع مقابل السفارة الأمريكية في العاصمة سول تنديدا بموقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل، رافعين الأعلام الفلسطينية، مطالبين حكومتهم بوقف تعاونها مع إسرائيل.