دولي


"سي أن أن": ترمب يخضع لفحص طبي لمعرفة صحته العقلية

من المقرر أن يخضع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لفحص طبي رسمي الأسبوع المقبل، في محاولة منه لوضع حد للتكهُّنات المثارة حول أهليته العقلية والجسدية للرئاسة، بحسب ما ذكرته شبكة "سي أن أن".


وذكرت الشبكة الأمريكية أن ترمب سيخضع للفحص في الـ 12 من كانون ثاني/يناير الجاري، على يد الطبيب نفسه الذي كان يفحص سلفه الرئيس السابق باراك أوباما، حيث من المنتظر أن يُنشَر مُلخَّص نتائج الفحص.


ومن المنتظر إجراء الفحص في مركز "والتر ريد" الوطني الطبي العسكري الذي يقع على مشارف العاصمة الأمريكية واشنطن، ويُعَد أكبر مشفى عسكري في البلاد.


وبحسب الشبكة، فإن ترمب يأمل أن يضع حداً للمزاعم التي أُثيرت الأسبوع الجاري حول سلامة قواه العقلية بالخضوع لأول فحصٍ طبي رسمي منذ دخوله البيت الأبيض.


جديرٌ بالذكر أنَّ كتاباً جديداً مثيراً للجدل، ألَّفه الصحفي الأمريكي مايكل وولف، ذكر فيه أن ترمب لا يستطيع التعرُّف على أصدقائه القدامى، وكثيراً ما يُكرِّر سرد القصص "باستخدام الكلمات نفسها".


ووصف البيت الأبيض التساؤلات المثارة عن صلاحية ترمب العقلية للمنصب بأنَّها "شائنة".


لكن بإمكان الرئيس إخفاء أي تفاصيل يريدها كما فعل أوباما الذي بالكاد تضمَّن سجِّله الصحي النظيف نقطةً سلبية واحدة.


أردوغان: أمريكا تتبنى الديمقراطية عندما تجري الأمور لمصلحتها فقط

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد، إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تتبنّى الديمقراطية عندما تجري الأمور وفقا لمصلحتها، وتستغني عنها حينما تسير الأمور بعكس رغباتها.

جاءت تصريحات أردوغان هذه في كلمة ألقاها خلال مشاركته في المؤتمر الاعتيادي السادس لحزب العدالة والتنمية بولاية دوزجة غربي البلاد.

وفي هذا السياق قال أردوغان: "أمريكا تقول إنها ستوقف دعم الأمم المتحدة، أين إيمانكم بالديمقراطية، أنتم تتبنون الديمقراطية عندما تجري الرياح بما تشتهي سفنكم، ولكنكم تستغنون عنها عندما تسير الأمور بعكس رغباتكم".

وأوضح أردوغان أنّ تركيا كانت تدرك أحقية موقفها في الدفاع عن مدينة القدس الفلسطينية، وأنها نجحت في كفاحها من أجل نصرة المدينة المقدسة.

وفيما يتعلق بالتهديدات التي تستهدف أمن وسلامة تركيا، قال أردوغان: "عندما نرى ضخامة التهديدات التي تحيط بنا، نقول بأنّ هذا الأمر جميل، لأنه يدل على مدى خشيتهم منّا، ولكن مهما كانت التهديدات كبيرة، فإننا لن نتخلى عن الكفاح ضدّها".

وأردف أردوغان قائلاً: "كلما تطورت تركيا، زادت معها التهديدات التي تحيط بنا، وكما يقول القدماء، الكبار تكون همومهم كبيرة، فنحن لم ولن نقبل الذل أبداً".


أردوغان: سنحارب التنظيمات الإرهابية بسوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت إن بلاده ستتخلص من "المنظمات الإرهابية" في سوريا بشكل أو بآخر وفي وقت عاجل، وإنه يجب ألا يقف أحد عائقا أمامها عندما تقوم بذلك.

وأوضح أردوغان أن تركيا ستكرر ما فعلته ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا مع حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي تنبثق عنه ما تُسمى قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردي السوري. وأكد أن تركيا ستفرض الأمن حتما في المناطق المحاذية لحدودها.

وأضاف "حينما نطهر مدينتي عفرين ومنبج (بمحافظة حلب) من الإرهابيين فإن أصحابها الحقيقيين سيعودون إلى ديارهم، ومن ثم سنفرض الأمن في جميع المناطق المحاذية لحدودنا، بدءا من تل أبيض (بمحافظة الرقة) ورأس العين (بمحافظة الحسكة)، لأن تلك المناطق تشكل لنا تهديدا".

وتطرّق أردوغان إلى التسليح الأميركي للأكراد في سوريا قائلا "منذ حصولي شخصيا على وعد بعدم تقديم السلاح للتنظيم، وصلت إليه أكثر من أربعة آلاف شاحنة محملة بالسلاح والمدرعات".

وأشار أردوغان إلى أن الجانب الأميركي لم يكتف بنشر تلك الأسلحة على طول الحدود التركية مع سوريا، بل جرى أيضا تخصيص ميزانية للسنة القادمة للغرض ذاته، لافتا إلى تسبب ذلك الدعم في ازدياد شراسة "المنظمة الإرهابية" يوما بعد يوم.

وأضاف "ماذا نفعل عندما لا تريد هذه الدولة (الولايات المتحدة) العمل معنا؟ هي أدرى بمصلحتها، لكن ينبغي على الجميع في المنطقة القبول بحقيقة أننا سنسحق هذا التنظيم الإرهابي (حزب الاتحاد الديمقراطي) بطريقة أو بأخرى، وفي وقت ليس ببعيد".

وتابع "نريد العمل مع أميركا كما نعمل مع روسيا وإيران في سوريا، لكن المشكلة تكمن في مدى رغبة أميركا في العمل معنا".


ارتفاع قتلى انفجار مركز "تابيان" الثقافي في أفغانستان إلى 40


أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية، اليوم الخميس، ارتفاع عدد قتلى الانفجار الذي استهدف مركز "تابيان" الثقافي بالعاصمة كابل إلى 30 قتيلا وعشرات المصابين، بحسب قناة "طلوع نيوز" الأفغانية.


وفي وقت سابق اليوم، نقلت القناة الأفغانية عن مسؤولين بوزارة الصحة (لم تسمهم) أن الانفجار الذي ضرب منطقة بولي سوختا صباح اليوم، أسفر عن 13 قتيلا و50 مصابا، أغلبهم من المدنيين.


وترجح السلطات المحلية ارتفاع عدد القتلى والمصابين خلال الساعات المقبلة، وفق المصدر.


ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الساعة (7:30 ت.غ).