دولي

ماليزيا: (إسرائيل) دولة لصوص ولا يُمكننا الاعتراف بها

قال رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إن (إسرائيل) دولة لصوص ولا يمكننا الاعتراف بها وهي تستولي على أراضي الفلسطينيين".

وأضاف مهاتير في تصريحات صحفية له، خلال زيارته للعاصمة الباكستانية "إسلام أباد"، الليلة الماضية: "لا يمكنك الاستيلاء على أراضي الآخرين، وإقامة دولة عليها، وكأنك تعيش بدولة لصوص".

وأشار إلى أن "(إسرائيل) لا تلتزم بالقوانين الدولية، وتواصل أنشطة الاحتلال والاستيطان في الأراضي الفلسطينية".

وأردف: "لسنا ضد اليهود، ولكن لا يمكننا الاعتراف بـ(إسرائيل) بسبب احتلالها للأرض الفلسطينية".

وتأتي هذه التصريحات متزامنة مع رفض دولي واسع لتصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، بشأن نيته الاعتراف بسيادة "إسرائيل" على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، والتي اعتبرت الموقف الأمريكي "انتهاكًا سافرًا" للقرارات الدولية.

ووصل رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، مساء الخميس الماضي، العاصمة الباكستانية إسلام آباد، في زيارة تستمر ثلاثة أيام.

وذكرت صحيفة "داون" الباكستانية، أن مهاتير محمد يزور البلاد بناءً على دعوة من نظيره الباكستاني عمران خان.

أردوغان: الذين يهددون تركيا فليقرأوا كتب التاريخ أولا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "الذين يهددون تركيا فليقرأوا كتب التاريخ أولا".

جاء ذلك في خطاب له الثلاثاء، أمام حشد من أنصار حزب العدالة والتنمية في ولاية كوجا إيلي، حيث تطرق إلى الهجوم الإرهابي الأخير في نيوزيلندا، والرسائل المعادية للأتراك والمسلمين التي بعثها منفذ الهجوم.

وأردف: "يا أيها التافهون الذين تهددوننا بالقول، لا تعبروا إلى الضفة الغربية من مضيق البوسفور، عليكم أولا أن تتعلموا جيدا تاريخ هذه الأمة".

وشدد أن تركيا هي رمز السلام والأمان للملايين في العالم. مضيفا: "كما أنها الميناء الأخير لأشقائنا حين يتعرضون للشدائد من البلقان إلى القوقاز، ومن تركستان إلى إفريقيا".

وأشار إلى أنه في حال تعثر تركيا ستتعثر معها سوريا والعراق واليمن وليبيا وأراكان (في ميانمار) والبوسنة والهرسك.

ولفت إلى أنه في حال ضعف الشعب التركي ستضعف قضية القدس وفلسطين وقضية الحق والعدالة.

كما انتقد أردوغان، زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، قائلا: "بينما يستشهد 50 من أشقائنا خلال صلاة الجمعة في نيوزيلندا على يد سافل، يخرج رئيس حزب الشعب الجمهوري ويوصي المسلمين بمراجعة أنفسهم، اذهب وراجع نفسك أولا".

والجمعة الماضي، استهدف هجومان إرهابيان مسجدين في مدينة كرايتس تشيرش بنيوزيلندا، أثناء صلاة الجمعة، ما أسفر عن مقتل 50 شخصا، في مذبحة هزت الرأي العام المحلي والدولي، ولاقت استنكارا واسعا.

رئيسة وزراء نيوزيلاندا: القاتل سعى للشهرة ولن أذكر اسمه أبدا

تعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، اليوم الثلاثاء، بألا تلفظ أبدا اسم مرتكب المجزرة التي استهدفت يوم الجمعة الماضي مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، ودعت إلى مؤازرة المسلمين والوقوف إلى جانبهم.

وقالت أرديرن في كلمة لها أمام جلسة برلمانية طارئة افتتحتها بتحية "السلام عليكم" التي نطقتها باللغة العربية، إن هناك شخصا أستراليا يبلغ من العمر 28 عاما وجهت له تهمة القتل وستوجه له تهم أخرى في وقت لاحق، وحين أتحدث عنه لن أذكر اسمه أبدا، وأدعوكم إلى ذكر أسماء الشهداء.

وقالت إن "القاتل سعى من عمله الإرهابي إلى الحصول على أشياء كثيرة، أحدها الشهرة، ولهذا السبب لن تسمعوني أبدا أذكر اسمه". وأضافت "نحن في نيوزيلندا لن نمنحه شيئا، ولا حتى اسما، إنه إرهابي.. إنه مجرم.. إنه متطرف، لكنه عندما أتكلم سيكون بلا اسم، وسيواجه قوة القانون في نيوزيلندا".

وتابعت أرديرن: إن المسلمين وقفوا إلى جانبنا وسنقف إلى جانبهم، ويجب أن نقدم لهم كل الدعم والمساعدة في هذه الفترة المظلمة.

وأضافت نحن نقدم لهم يد العون، ولكن نريد أن نفعل أكثر من ذلك، حتى يشعر الجميع بالأمن في هذا البلد المسالم.

وذكرت أن من بين ضحايا المجزرتين مواطن أفغاني استقبل القاتل بالترحيب (أهلا أخي) وهي ما يعني أن الدين الذي ينتمي إليها تفتح أبوابها أمام الجميع.

وذكّرت البرلمانيين بأن يوم الجمعة القادم سيكون فرصة لإظهار مزيد من التضامن مع المسلمين حين يجتمعون مرة أخرى لأداء صلاة الجمعة بعد أسبوع من المجزرة.

وجددت التأكيد مرة أخرى على وجوب إعادة النظر في قانون حيازة السلاح لحماية البلاد، مؤكدة أن الهيئات الأمنية تعمل على مدار الساعة وتأخذ كل التهديدات على محمل الجد.

غارات تركية على مواقع لـ"بي كا كا" شمالي العراق

شن سلاح الجو التركي، السبت، غارات على معاقل لتنظيم "بي كا كا" الإرهابي في منطقة "هاكورك" شمالي العراق.

وقال بيان أصدرته وزارة الدفاع التركية إن الغارات أسفرت عن تدمير عدة أهداف للتنظيم الإرهابي.

وأوضح البيان أن الأهداف تضمنت مواقع سلاح وملاجئ ومخازن ذخيرة تابعة للتنظيم.

ودأبت قوات الأمن والجيش التركي على استهداف مواقع منظمة بي كا كا الإرهابية وملاحقة عناصرها داخل البلاد وشمالي العراق.

ويأتي ذلك ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.