دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


موسكو تعلق اتفاق التنسيق مع واشنطن في الأجواء السورية

أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، تعليق اتفاقية السلامة الجوية مع أميركا في الأجواء السورية، رداً على الضربة الجوية التي استهدفت فجراً قاعدة الشعيرات الجوية في حمص بـ59 صاروخاً.

وقالت أيضاً "من الواضح أن الضربات الأميركية أعدت قبل الهجوم الكيمياوي المزعوم في إدلب".

هذا، ودعت إلى اجتماع عاجل في مجلس الأمن.

ونددت روسيا بالضربات الأميركية، واعتبرتها عدواناً على دولة ذات سيادة، وانتهاكاً للقانون الدولي.

وقال الكرملين إن تلك الضربات ألحقت ضرراً كبيراً بالعلاقات مع أميركا.

وأضاف أن جيش النظام السوري لا يملك أسلحة كيمياوية، وأن الضربات أتت بناء على ادعاءات ملفقة. كما نفى امتلاك النظام السوري أسلحة كيمياوية.

وكان أول تعليق روسي على الضربات الجوية التي نفذتها أميركا فجر الجمعة مستهدفة قاعدة الشعيرات، أتى من قبل رئيس لجنة الدفاع بمجلس الاتحاد الروسي الذي قال "إن الضربات الأميركية قد تقوض جهود مكافحة الإرهاب في سوريا"


أردوغان: القارة المهترئة أوروبا باتت اليوم موطناً للضغوط والعنف والنازية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن القارة الأوروبية أصبحت اليوم موطناً للعنف والنازية بدلاً من الحريات وحقوق الإنسان.

وفي خطاب له في ولاية باليكسير غربي الأناضول التركي اليوم الخميس، قال أردوغان: "أقولها بصراحة مطلقة، أوروبا اليوم باتت موطناً للضغوط والعنف والنازية، لا مركزاً للحريات وحقوق الانسان والديمقراطية".

وأوضح أردوغان أن الأحزاب المتطرفة أصبحت تتلاعب بالقادة الأوروبيين كما تشاء وأن أوروبا أصبحت "قارة مهترئة" من جميع النواحي.

وأكد أن "أوروبا حطّمت كل القيم التي كانت تدّعي أنها تدعو إليها منذ مئات السنين، ووصلت إلى مرحلة الانهيار، وستدفع ثمن ممارساتها باهظاً".

وأشار أردوغان في هذا الإطار إلى سماح بعض الدول الأوروبية بعقد اجتماعات على أراضيها حضرها عناصر من تنظيم بي كا كا الإرهابي، وتحدث فيها عبر تقنية التليكونفرانس قادة تلك المنظمة في جبال قنديل شمال العراق، في حين لم يتم السماح له بمخاطبة المواطنين الأتراك عبر التقنية نفسها.

ومنعت السلطات الألمانية، أواخر يوليو/تموز 2016، متظاهرين في مدينة "كولونيا" الألمانية منددين بمحاولة الانقلاب، من إجراء اتصال بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة، مع الرئيس أردوغان، حيث كان من المقرر أن يلقي خلاله كلمة للمتظاهرين.

وذكّر أردوغان بسماح السلطات السويسرية، لأنصار تنظيم "بي كا كا" الإرهابي، بالتظاهر ورفع لافتة تحرض على قتله، وبسحب هولندا تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو على أراضيها، ورفضها دخول وزيرة الأسرة فاطمة بتول صايان قايا، إلى مقر قنصلية بلادها في روتردام، لعقد لقاءات مع الجالية، قبل إبعادها إلى ألمانيا في وقت لاحق.

وشهدت العلاقات بين تركيا ودول أوروبية مثل ألمانيا وهولندا توترا في الأونة الأخيرة، على خلفية عرقلة لقاءات سياسيين أتراك مع أبناء جاليتهم في إطار الاستعداد للاستفتاء.

يذكر أن تركيا على موعد مع الاستفتاء الشعبي في 16 أبريل/نيسان الحالي، وبدأت عملية تصويت المقيمين خارج البلاد، في العديد من الدول.


​أكثر من مئة مليون شخص يعانون من المجاعة في العالم

أفاد تقرير أعد بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ونشر الجمعة 31-3-2017، أن النزاعات الدامية والظروف المناخية والارتفاع الحاد في أسعار بعض المواد الغذائية، ساهم العام الماضي في ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع في العالم إلى 108 ملايين شخص.

ويمثل هذا العدد زيادة بلغت 35% مقارنة بعدد الجائعين في العالم خلال العام 2015 والذي كان 80 مليون نسمة.

وتعبير الأشخاص الذين يعانون "من انعدام خطير في الأمن الغذائي" يشمل الذين كانوا يعانون أصلا من نقص حاد في الغذاء وعاجزين عن تلبية حاجاتهم في هذا المجال بشكل دائم، على غرار الأشخاص الذين يجبرون على ذبح مواشيهم لتجنب الموت جوعا.

ويفيد التقرير أن هذا الانعدام الحاد في الأمن الغذائي يمكن أن يتفاقم هذا العام عبر وصول المجاعة إلى أربعة بلدان هي جنوب السودان والصومال واليمن وشمال شرق نيجيريا.

والتقرير الذي يعتمد على أساليب عدة في تحديد مقاييس المجاعة، يأتي ثمرة تعاون بين الاتحاد الأوروبي ووكالات عدة تابعة للأمم المتحدة والوكالة الاميركية "يو اس ايد" والعديد من الهيئات الإقليمية المتخصصة.

وفي تسع أزمات إنسانية من الأسوأ خلال العام 2017 كانت الحروب الأهلية السبب الاساسي للمجاعة. وهناك عوامل أخرى تدخل في الحساب مثل الأحوال الجوية خصوصا الجفاف والأمطار المفاجئة التي تتسبب بها ظاهرة النينو.

وإضافة إلى المناطق المعرضة للمجاعة هناك دول مثل العراق وسوريا (إضافة إلى اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسوريا) ومالاوي وزيمبابوي دخلت حالة انعدام الأمن الغذائي.

وقال خوسيه غرازيانو دي سيلفا المدير العام لمنظمة الفاو (منظمة الأمم المتحدة للزراعة والتغذية) "بإمكاننا الحؤول دون وفاة الناس جوعا عبر حماية سبل العيش في الأرياف والاستثمار فيها".

من جهتها قالت أرثاران كوزان مديرة برنامج الغذاء العالمي "إن الجوع يفاقم الأزمات ويدفع نحو مزيد من انعدام الأمن والاستقرار. وما يبدو اليوم تحديا مرتبطا بالأمن الغذائي سيصبح غدا تحديا مرتبطا بالأمن فقط".

وختمت قائلة "أنه سباق مع الوقت، وعلى العالم أن يتحرك الأن لإنقاذ الأرواح وسبل عيش ملايين الأشخاص".


أردوغان: تركيا تتجه نحو "قطيعة" مع أوروبا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت 25-3-2017، أن التصويت بـ"نعم" في استفتاء 16 نيسان/أبريل حول تعزيز صلاحياته سيعني "بداية قطيعة" مع أوروبا.

وقال أردوغان في خطاب في أنطاليا بجنوب البلاد "ماذا يريدون؟ (القول) أنه إذا فازت الـ"نعم" في الإستفتاء فإن الاتحاد الأوروبي لن يقبل بنا. لو كانوا قادرين فعلا على اتخاذ قرار كهذا لوفروا علينا المهمة".

وأضاف على وقع هتافات أنصاره "في أي حال، فإن 16 نيسان/أبريل بالنسبة إلينا هو بداية قطيعة. لهذا السبب فإن الـ"نعم" بالغة الأهمية. سنطرح كل ذلك على الطاولة. لأن تركيا ليست كبش محرقة لأحد".

وتأتي هذه التصريحات مع توتر بالغ في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وخصوصا بعد منع تجمعات مؤيدة لأردوغان في دول أوروبية عدة.

ويتساءل المراقبون ما إذا كانت هذه السخونة تعكس إرادة تركية فعلية لقطيعة مع أوروبا أم أن الأمر مجرد سحابة صيف، مرتبط بتصعيد الخطاب القومي في المرحلة الانتخابية.

ولاجتذاب الناخبين القوميين الذين لا يستطيع الفوز في الاستفتاء من دونهم، كرر أردوغان في الأسابيع الاخيرة أنه يؤيد إعادة العمل بعقوبة الإعدام، وهو خط أحمر بالنسبة إلى بروكسل.

وتابع أردوغان السبت "ماذا يقولون؟ أنه لن يكون ثمة مكان لتركيا في أوروبا إذا أعدنا العمل بعقوبة الإعدام (...) عظيم".

وكان الرئيس التركي أثار الخميس احتمال "إعادة النظر" في العلاقات مع الاتحاد الاوروبي لكنه شدد في الوقت نفسه على أهمية العلاقات الاقتصادية مع التكتل، أول شريك تجاري لأنقرة.