دولي


تركيا تسلم لبنان المشتبه بمسؤوليته عن تفجير صيدا

سلّمت تركيا إلى السلطات اللبنانية، اليوم الثلاثاء، المشتبه بمسؤوليته عن تفجير صيدا، ومحاولة اغتيال القيادي في حماس محمد حمدان.

ونشرت “الوكالة الوطنية للإعلام” في لبنان، بأن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تسلّم من الجانب التركي عبر مطار رفيق الحريري الدولي، المتهم أحمد بيتية، المشتبه به في جريمة محاولة اغتيال القيادي في حماس، “محمد حمدان” في صيدا، قبل 9 أيام.

وتمكّن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي من كشف كيفية تنفيذ استخبارات الاحتلال الإسرائيلي، لعملية التفجير في مدينة صيدا، يوم الأحد الماضي في الرابع والعشرين من كانون الثاني، التي استهدفت القيادي في حركة حماس، محمد حمدان. نجا الأخير من محاولة الاغتيال المحكمة التي نفذها عملاء للعدو، بسبب تغييره، بالصدفة، لطريقة تشغيله لمحرك السيارة.

وبعد سلسلة من التحقيقات التقنية والاستعلامية، توصل فرع المعلومات إلى خيوط دفعته أول من أمس إلى تنفيذ مداهمات في منطقة الواجهة البحرية لبيروت، وفي مدينة طرابلس، وتمكّن “محققو المعلومات” من تحديد المشتبه فيه الذي أدار مجموعة من الأفراد لتنفيذ محاولة الاغتيال، وهو لبناني من طرابلس، يُدعى أحمد بَيْتيّة. وهو صاحب “سجلّ أمنيّ نظيف”.

وكانت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، نشرت عن تفاصيل الوصول إلى المشتبه به، قائلة إنه لم يسبق أن أوقِف في قضايا أمنية، ولا وضعه أحد الأجهزة الأمنية على لوائح المشتبه فيهم، الرجل الذي يبلغ من العمر (38 عاماً)، كان يعمل في التجارة، متنقلاً بين لبنان وهولندا، وهو أتى إلى بيروت يوم 9 كانون الثاني، عبر مطار بيروت.

وأوضحت الصحيفة، أن المشتبه به كان قد استأجر شقة لمدة أسبوع في منطقة الواجهة البحرية للعاصمة، عبر موقع على الإنترنت، وزار عائلته في طرابلس يوم وصوله، ثم عاد إلى بيروت. من الأخيرة، انتقل إلى صيدا أغير مرة، على رأس مجموعة تنفيذية، تولت مراقبة منزل حمدان. ونفّذت المجموعة يوم 11 كانون الثاني مناورة يمكن الاستنتاج بأنها كانت محاولة للاغتيال جرى وقف تنفيذها من دون معرفة السبب.

وانتقل بيتية ومجموعته، إلى صيدا فجر يوم 14 كانون الثاني، وتولى أحدهم زرع العبوة الناسفة أسفل سيارة حمدان، قرابة الثالثة والنصف فجراً، وبحسب ما توصلت إليه التحقيقات، ابتعدت المجموعة عن محيط منزل القيادي في المقاومة، بعد زرع العبوة، ثم عادت قرابة السابعة والنصف، وبقيت في انتظار نزوله من منزله إلى سيارته، وفور تفجير العبوة، غادرت المجموعة المكان، باتجاه بيروت، حيث تفرّقت.

ووفقًا للصحيفة، تمكّن محققو “المعلومات” من العثور على «آثار تقنية» لرأس الشبكة، في العاصمة، أدّت إلى تحديد هويته، فتبيّن أنه بيتية.

الاستمرار في ملاحقة «آثاره» أوصل المحققين إلى مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فتبيّن أن بيتية غادر لبنان ليل الأحد ــ الاثنين، متوجهاً إلى أمستردام.

وأكدت، أن التحقيقات التي أُجريت طوال الأيام الستة الماضية سمحت بالجزم بأن بيتية ومجموعته يعملون لمصلحة الاستخبارات الإسرائيلية، وأن رأس الشبكة جنّدته هذه الاستخبارات خارج الأراضي اللبنانية. ويجري التدقيق في ما إذا كانت لديه صلات بعمليات أمنية نفّذها العدو في لبنان سابقاً.

وأصيب قبل تسعة أيام الكادر في حركة حماس محمد حمدان جراء انفجار سيارته في محلة البستان الكبير بمدينة صيدا اللبنانية.


المقاتلات التركية تقصف الوحدات الكردية في عفرين شمالي سوريا

أفادت وكالة "الأناضول"، بأن المقاتلات التركية قصفت نقطة مراقبة تابعة للوحدات الكردية في مدينة عفرين السورية المحاذية للحدود مع تركيا.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان أنهم سمعوا مقاتلات حربية، وهي تحلق فوق أجواء قضاءي ريحانلي وقرقخان في ولاية هطاي التركية، وذلك قبل عبورها إلى الأجواء السورية لتنفذ غارات على المدينة السورية.

وبالتزامن مع ذلك، أكدت "الأناضول"، أن وحدات من "الجيش السوري الحر" بدأت دخول المناطق التي يسيطر عليها الأكراد، في عفرين، بعد تمهيد من قوات المدفعية التركية، المتمركزة على الشريط الحدودي بين ولايتي كليس وهطاي الجنوبيتين التركيتين، بقصف المواقع الكردية في المدينة بـ 10 طلقات مدفعية على فترات متقطعة منذ منتصف اليوم.


وفاة 61 طفلًا بإندونيسيا بسبب سوء التغذية ومرض الحصبة

لقي 61 طفلًا على الأقل حتفهم بسبب سوء التغذية ومرض الحصبة، خلال الأشهر الأربعة الماضية، في إقليم بابوا شرقي إندونيسيا، وفق مسؤولة محلية.

وقالت إليسا كامبو، رئيسة إدارة مقاطعة عصمت بالإقليم المذكورة إن عشرات الأطفال لقوا مصرعهم منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، مشيرًا أن العدد مرشح للارتفاع في ظل استمرار انتشار وباء الحصبة في عشرات القرى بالمنطقة.

وأوضحت أن الحكومة المحلية أرسلت 4 فرق طبية لـ 23 مقاطعة تغطي 224 قرية، وذلك بهدف الحد من انتشار وباء الحصبة.

ونقل موقع كومباس دوت كوم الإخباري الإندونيسي عن كامبو قولها "ترأست اجتماع الفريق الطبي قبل أسبوع لمعالجة هذه المشكلة الخطيرة".

وأضافت "اتفقنا على تشكيل 4 فرق ميدانية بشكل فوري، بهدف الحدّ من انتشار مرض الحصبة، وتوفير المكمّلات الغذائية للرضّع والأطفال".

وأوضحت المسؤولة أنه لم يتسنّ للسلطات الرسمية الاستجابة السريعة لمواجهة الوباء، لأنه إلى جانب أشياء أخرى، كان من الصعب الوصول إلى العديد من البلدات".

وتابعت "تعذر أيضًا العثور على كثير من الناس في أماكن إقامتهم كونهم من البدو الرحّل، أو يعيشون في الغابات".

ولفتت أيضًا إلى أن "عدد الموظفين في القطاع الصحي العاملين في العيادات الريفية محدود جدًا".

كما أشارت كامبو إلى توثيق 500 حالة بين الأطفال الذين يعانون من مرض الحصبة حتى الآن.

وأمس الأحد، أمر الرئيس الإندونيسي، الحكومات المحلية احتواء المرض على وجه السرعة.

ويعاني الأطفال عادة من سوء التغذية في إقليم بابوا الأكثر فقرًا بين الأقاليم الـ34 في إندونيسيا، حيث تقتصر الوجبات عادة على الخضراوات والبطاطا.

كما أن الصعوبة الكبيرة في الحصول على مياه آمنة، وعدم كفاية المرافق الصحية يسبب أيضا دائرة واسعة من الأمراض بما فيها الملاريا والجذام في إقليم بابوا.

والحصبة، مرض فيروسي حادٍ ومعدٍ يصيب الأطفال، ويسبب لهم بعض المضاعفات التي تكون خطيرة في بعض الأحيان، ويعتبر من أكثر الأمراض انتشارًا في سن الطفولة بصفه خاصة.


​طهران: لن نقبل أي تغيير على الاتفاق النووي

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم السبت، إن طهران لن تقبل بأي تغييرات تطرأ على الاتفاق النووي الذي أبرمته مع مجموعة الدول (5+1) عام 2015.

جاء ذلك بعد أن تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، بالانسحاب من الاتفاق "في غضون أشهر ما لم يعالج الحلفاء الأوروبيون العيوب الفظيعة فيه".

وأضافت الخارجية الإيرانية في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية (إرنا)، أن طهران "لن تقبل أي تغيير في الاتفاق سواء حالياً أو مستقبلاً، ولن تتخذ أي إجراء بعيداً عن الالتزام المنصوص عليه فيه".