دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٢‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


وزير الدفاع الأميركي يقوم بزيارة مفاجئة إلى كابول

وصل وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس ظهر الاثنين 24-4-2017 إلى كابول في زيارة غير معلنة مسبقاً تستمر بضعة ساعات، هي الأولى التي يقوم بها إلى هذا البلد منذ تولي مهامه، على ما أعلن مسؤول في الدفاع الأميركي .

وتندرج زيارة ماتيس في سياق جولة يقوم بها إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، وتأتي بعيد إعلان وزير الدفاع الأفغاني عبد الله حبيبي ورئيس أركان الجيش الأفغاني الجنرال قدام شاه شاهين استقالتيهما على خلفية هجوم نفذه عناصر من حركة طالبان الجمعة وأوقع أكثر من 130 قتيلاً في قاعدة عسكرية بشمال البلاد.

كما تأتي زيارة ماتيس بعد 12 يوماً على إلقاء القوات الأميركية أقوى قنبلة في ترسانتها من الأسلحة التقليدية على مواقع لـ"تنظيم الدولة الإسلامية" تحت الأرض في شرق أفغانستان.

وأبقت الولايات المتحدة التي تدعم القوات الأفغانية في حملة "مكافحة الإرهاب"، 8400 عنصر في البلاد وتقود في موازاة ذلك عمليات حلف شمال الأطلسي الذي يشن غارات على مواقع لتنظيم القاعدة وحركة طالبان و"تنظيم الدولة الإسلامية".

واعتبر الجنرال جون نيكولسون، قائد عملية حلف الأطلسي "الدعم الحازم"، في شباط/فبراير أمام الكونغرس في واشنطن أن القضاء على التنظيمات المعارضة في أفغانستان يتطلب "آلافاً إضافية من العناصر".

وسيلتقي ماتيس خلال هذه الزيارة مسؤولين بينهم الرئيس أشرف غني ومستشاره للأمن القومي.



البرلمان التركي يوافق على تمديد حالة الطوارئ 3 أشهر

وافق البرلمان التركي اليوم الثلاثاء، على مذكرة تقدمت بها الحكومة لتمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر، اعتبارًا من يوم الأربعاء 19 أبريل الجاري.

وتطرق النائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم "مراد ألب أرسلان" خلال جلسة البرلمان، إلى مكافحة الحكومة للمنظمات الإرهابية لاسيما في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو الماضي.

وشدد أرسلان خلال مناقشة المذكرة على أن "حالة الطوارئ تعد ضرورة في هذا المناخ".

وفي وقت سابق اليوم، قدمت رئاسة الوزراء التركية، إلى رئاسة البرلمان، مذكرة تطالب بمد حالة الطوارئ المفروضة في البلاد، لمدة 3 أشهر اعتبارًا من 19 أبريل الجاري.

وأمس الإثنين أوصى مجلس الأمن القومي التركي بتمديد حالة الطوارئ.

وأعلنت الحالة في تركيا يوم 21 يوليو الماضي بعد أيام من المحاولة الانقلابية الفاشلة، التي قام بها عناصر في منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية.

وفي أكتوبر 2016 وافق البرلمان على مذكرة مجلس الوزراء بتمديد حالة الطوارئ في البلاد 3 أشهر أخرى، قبل تمديدها للمرة الثانية في يناير الثاني 2017.


مقتل 90 شخصاً جراء قنبلة أمريكية في أفغانستان

قتل 90 عنصراً على الأقل من مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية" وأنصاره جراء أكبر قنبلة نووية ألقتها الولايات المتحدة لأول مرة أول أمس على مواقع للتنظيم في شرق أفغانستان، على ما أفاد مسؤولون أفغان السبت 15-4-2017.

وكانت حصيلة سابقة من السلطات الأفغانية أفادت عن مقتل 36 مسلحاً على الأقل من "تنظيم الدولة" .

وقال إسماعيل شينوار حاكم منطقة أشين، معقل "تنظيم الدولة الإسلامية" في ولاية ننغرهار، "قتل ما لا يقل عن 92 من مقاتلي "تنظيم الدولة" " جراء القنبلة من طراز "جي بي يو-43/بي" المعروفة باسم "أم القنابل" والبالغة زنتها حوالى 11 طناً.

وأوضح أنه "تم تدمير ثلاثة أنفاق كان المقاتلون تمركزوا فيها عند وقوع الهجوم".

وأكد عدم سقوط أي ضحايا من السكان أو العسكريين، مشيراً إلى أنه "تم إبلاغ المدنيين مسبقاً وتمكنوا من الفرار من المنطقة".

وتابع "بعد ذلك قامت وحدات الكومندوس الأفغانية والقوات الغربية بعملية تطهير في المنطقة" التي أقام فيها "تنظيم الدولة" شبكة كهوف وأنفاق ، وفق قوله.

وسجل تصعيد في المعارك في الأسابيع الماضية لمحاولة طرد "تنظيم الدولة" بدعم من القوات الأميركية التي قتل أحد جنودها الأسبوع الماضي.


١٠:٣٤ م
١١‏/٤‏/٢٠١٧

أين اختفت صواريخ ترامب؟

أين اختفت صواريخ ترامب؟

كشفت مصادر إعلام ألمانية، أن عدداً من الصواريخ التي أطلقتها البارجتان الأميركيتان باتجاه مطار الشعيرات استقرت على رقم "فوق 60 صاروخاً"، دون تحديد الرقم بدقة.

يذكر أن هذه المرة الأولى التي تتفق فيها وسائل الإعلام الغربية والشرقية على عدد قريب، وتصريحات وزارة الدفاع الأميركية كانت صحيحة، حيث قالوا: "أطلقنا 59 صاروخاً باتجاه المطار".

الثابت وحسب ما شاهدناه على الشاشات أنّ المطار لم يصب بأضرار كبيرة، تتناسب وكمية الصواريخ، وخلال ساعات عادت الطائرات السورية للإقلاع منه، أي مدرجات المطار مازالت سليمة، وهذا ينفي كافة الروايات الأميركية حول حجم الأضرار، ومعها أكاذيب وسائل الإعلام العربية والغربية، فلو كانت الصواريخ الـ 59، عبارة عن 59 قذيفة هاون أصابت المدرج، لتم تعطيلهُ. فأين ذهبت صواريخ "توماهوك"؟.

وبحسب مصادر من مركز "فيريل" في الولايات المتحدة، وخبير ألماني بالدفاع الالكتروني، فقد كشفت عن الحقيقة، وهي أن واشنطن تعمدت إخبار موسكو بالضربة الصاروخية قبل فترة قصيرة جداً من بدئها، كي لا يكون أمامها وقت كافٍ سوى لسحب عناصرها من المطار، ومنع استخدام أية وسيلة دفاعية لصد الصواريخ.

لكن الذي جرى أنّه بعد سحب الخبراء الروس والسوريين مع المعدات والطائرات الحديثة مباشرة بدأ القصف، لهذا وصلت الدفعة الأولى، وتمكنت الدفاعات السورية التقليدية من إصابة عدد قليل منها، بينما سقط وحسب موسكو 23 صاروخاً داخل أسوار المطار.

وكشف الخبير الألماني، أن الجيش الروسي استخدم الحرب الالكترونية بإرسال موجات كهرومغناطيسية تسببت بحرف مسار صواريخ توماهوك، ليسقط عدد كبير منها في المتوسط، قبل وصوله اليابسة.

وقال الخبير "الروس يتظاهرون أحياناً بالسذاجة والغباء، وحديثهم أنهم يفتشون عن باقي الصواريخ مضحك، لأنهم يعرفون أين هي"، مشيراً إلى أن روسيا تستخدم في سوريا منظومة الحرب الإلكترونية الجديدة (Krasuha-4" ,Krasukha (Красуха" وهي من أفضل أنظمة الدفاع الجوي الالكتروني في العالم، وقد سببت تشويشاً على رادارات المقاتلات الأميركية سابقاً وعلى طائرات أواكس.

وأشار إلى أن الناتو لديه أنظمة DIRCM وDRFM وغيرها، وهي أنظمة الكترونية تستخدم ضد الصواريخ المعادية؛ لكن المنظومة الروسية "Krasuha-4" هي الأفضل.

وبحسب مختصين غربيين، فإن روسيا تستخدم أسلحة وآليات قائمة على التكنولوجيات العالية، من شأنها التشويش على الطائرات بلا طيار وحجب كافة الاتصالات في منطقة العمليات الحربية. وما يحدثُ في شرقي أوكرانيا خير مثال؛ فالطائرات التابعة للناتو، تتعرض لتشويش إلكتروني يصل إلى درجة (العمى الالكتروني).

ويقول المختص ""Foreign Policy: "كانت الحرب الالكترونية الروسية مفاجأة للخبراء الأمريكيين، فقد وجدوا أنفسهم يواجهون الجيش الروسي في أوكرانيا وسوريا. وجاء العنوان صاعقاً: روسيا تربح الحرب الالكترونية ضد الولايات المتحدة في أوكرانيا وسوريا.

وبالعودة إلى الخبير الألماني، فقال "استعرضت روسيا عضلاتها الالكترونية عام 2014 في القرم، وانتصرت على واشنطن وهذا الأمر ليس سراً، فقد اعترف به الكولونيل الأميركي Jeffrey Churchقائد الحرب الالكترونية، الذي قال "نحن مقصرون في الحرب الالكترونية قياساً لروسيا".

وأوضح الخبير الألماني، أنه خلال الهجوم الصاروخي الأميركي على مطار الشعيرات، استخدمت واشنطن "توماهوك" يسير بنظام TLAM/D ويحتوي الصاروخ على 166 قنبلة عنقودية، وهو مخصص لضرب المنشآت الصناعية، ومحطات الكيروسين، ومراكز القيادة، ودشم الطائرات المبنية بجدران ضد المتفجرات، ومواقع الرادار، ومواقع الصواريخ أرض- جو، وغيرها.

وأشار إلى أن الذي فعلتهُ منظومة الحرب الإلكترونية الروسية Krasuha-4 ببساطة هو تعطيل نظامGPS، وهذا كافٍ لإحداث العمى الجغرافي، علماً أنها قادرة على تعطيل باقي أنظمة "توماهوك"، فسقطت باقي الصواريخ الأميركية في البحر.

وتابع: "منظومة Krasukha يمكنها إعطاء الصاروخ الموجة بالرادار أهدافاً وهمية، فيقصفها وتظنّ واشنطن أنه حقق هدفه".

وبحسب صحف أمريكية، فقد صرحت قيادات عسكرية أميركية في الشرق الأوسط: "عانينا في شهر آب من إسكات اتصالاتنا اللاسلكية والتنصت علينا من الروس".