دولي

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على روسيا

قرر الاتحاد الأوروبي، الخميس، تمديد العقوبات الاقتصادية على روسيا ستة أشهر أخرى، بدعوى تسببها بـ "زعزعة الاستقرار في أوكرانيا".

وأعلن مجلس الاتحاد الأوروبي، أنه مدد العقوبات الاقتصادية، التي يفرضها على روسيا لتسببها بزعزعة الاستقرار في أوكرانيا، حتى 31 يناير/ كانون الثاني 2020.

وبموجب العقوبات، يمتنع 28 بلدا في الاتحاد الأوروبي عن بيع السلاح إلى روسيا.

وتقيد العقوبات، حصول روسيا على بعض التكنولوجيات المستخدمة في قطاعي النفط والغاز، من بلدان الاتحاد الأوروبي.

كما أن العقوبات تضع المصارف الحكومية الروسية، خارج نطاق القطاع المالي في أوروبا.

ويمدد الاتحاد الأوروبي العقوبات، التي تقيد التجارة والاستثمار مع روسيا، كل ستة أشهر.

وفرض الاتحاد الأوروبي، عقوبات اقتصادية لأول مرة على روسيا في 31 يوليو/ تموز 2014، لمدة عام واحد، رداً على ضلوع روسيا في "زعزعة الاستقرار" بأوكرانيا وضمها شبه جزيرة القرم.

وقفات شعبية في دول أوروبية رفضا لصفقة القرن وورشة البحرين

شهدت عدة دول أوروبية، اليوم الثلاثاء، وقفات احتجاجية أمام السفارات الأمريكية، بمشاركة العشرات من أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية ومتضامنون أوروبيون، وذلك رفضاً لصفقة القرن وورشة البحرين.

وأقامت الجالية الفلسطينية في هولندا وقفة أمام السفارة الأمريكية في لاهاي، أعلنت خلالها عن رفض صفقة القرن باعتبارها مشروعا يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وسلب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وسلّمت الجالية الفلسطينية رسالة إلى السفارة الأمريكية، أكدت فيها على التمسك بالحقوق الفلسطينية ورفض ورشة البحرين التطبيعية مع الاحتلال، واعتبار صفقة القرن مخالفة للقوانين الدولية.

كما شهدت العاصمة الدنماركية كوبنهاغن ووقفة مماثلة عند السفارة الأمريكية أقامها المنتدى الفلسطيني في الدنمارك ومجموعة العمل لأجل فلسطين جنوب السويد، عبر المشاركون خلالها عن رفضهم لصفقة القرن، وطالبوا الإدارة الأمريكية بالتوقف عن دعم الاحتلال الإسرائيلي على حساب حقوق الفلسطينيين.

وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، شارك العشرات في اعتصام أمام السفارة الأمريكية نظمته الجالية الفلسطينية واللقاء الفلسطيني، حيث طالبوا بوقف كافة الإجراءات الأمريكية التي تخدم الاحتلال الإسرائيلي ضمن صفقة القرن، باعتبارها مخالفة واضحة للقانون الدولي.

كما أقامت هيئة المؤسسات الفلسطينية والعربية في العاصمة الألمانية برلين وقفة شعبية رفعت خلالها الأعلام الفلسطينية ويافطات تطالب بتجريم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ورفض عقد ورشة البحرين التي تأتي في إطار تصفية القضية الفلسطينية.

وشهدت مدينة ميلانو الإيطالية اعتصاما أمام السفارة الأمريكية من تنظيم التجمع الفلسطيني في إيطاليا، وذلك ضمن الحراك الشعبي الذي أعلن عنه في القارة الأوروبية لمواجهة صفقة القرن ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وأقيمت في مدينة يوتبوري السويدية وقفة شعبية، حيث طالب المشاركون بالوحدة الفلسطينية وإنهاء الإنقسام الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

ونظم تجمع الشباب الفلسطيني في اليونان وقفة شعبية أمام السفارة الأمريكية في أثينا، أكدوا تمسكهم بالحقوق الفلسطينية ورفضهم لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة.

​مقتل قائد الجيش الإثيوبي ورئيس إقليم أمهرا في محاولة انقلابية

قُتل رئيس أركان الجيش الإثيوبي في منزله بأديس أبابا بالتزامن مع محاولة انقلاب على حكومة إقليم أمهرا أمس السبت أودت بحياة رئيس الحكومة ومستشاره، وفقًا لوسائل إعلام رسمية.

وكان رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد أكد في خطاب متلفز إصابة رئيس الأركان سيري ميكونين بجراح في إطلاق نار مرتبط بالمحاولة الانقلابية.

ونقل موقع إخباري إثيوبي عن آبي أحمد قوله إن ميكونين أصيب بينما كان "ينسق ويقود عملية الرد على المحاولة الانقلابية بإحساس عال بالمسؤولية".

وأضاف أنه هوجم من "أفراد من حاشيته القريبة تم شراء ذممهم"، وأن السلطات اعتقلت المهاجمين.

في تلك الأثناء، نقلت وكالة رويترز عن الإعلام الإثيوبي الرسمي أن رئيس حكومة أمهرا أمباتشو ميكونين ومستشاره هوجما في مكتبيهما خلال المحاولة الانقلابية التي أعلنت السلطات إحباطها.

وقال التلفزيون الإثيوبي إن جنرالا في الجيش يقف وراء المحاولة الانقلابية على حكومة إقليم أمهرا الواقع شمال العاصمة أديس أبابا، والذي يعد ثاني أكبر منطقة من حيث عدد السكان في البلاد.

وتحدث رئيس الوزراء آبي أحمد في خطابه الذي ألقاه وهو يرتدي زيا عسكريا عن سقوط قتلى وجرحى في المحاولة الانقلابية التي جرت في مدينة بحر دار عاصمة إقليم أمهرا.

وكانت الحكومة أعلنت أن جماعة مسلحة نفذت في السابعة مساء بالتوقيت المحلي محاولة انقلاب على حكومة إقليم أمهرا، وقالت إن المحاولة أحبطت.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن "محاولة الانقلاب في إقليم أمهرا غير دستورية، وتهدف إلى إحباط السلام الذي تحقق بشق الأنفس في المنطقة".

وأضاف "هذه المحاولة غير القانونية يجب أن يدينها جميع الإثيوبيين، والحكومة الفدرالية لديها القدرة على هزيمة هذه الجماعة المسلحة".

التطورات في بحر دار

وقال مراسل وكالة الأناضول إن المسلحين حاولوا الاستيلاء على مقر حكومة الإقليم في مدينة بحر دار، وأفاد باندلاع حرائق في مبان حكومية بالمدينة، في حين هرع مواطنون إلى الشوارع.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن صحفي في بحر دار قوله إنه سمع صوت إطلاق نار بعيد غروب الشمس، وإن دوي الرصاص استمر ساعات عدة، قبل أن يعود الهدوء إلى المدينة.

من جهتها، أصدرت السفارة الأميركية سلسلة تحذيرات للأميركيين المقيمين في إثيوبيا بعد معلومات أفادت بحصول إطلاق نار في العاصمة أديس أبابا وفي بحر دار.

ومنذ صعود آبي أحمد إلى السلطة في إثيوبيا في أبريل/نيسان 2018، قام بالإفراج عن السجناء السياسيين ورفع الحظر عن الأحزاب السياسية، ومحاكمة مسؤولين متهمين بارتكاب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، لكن العنف العرقي اندلع في مناطق كثيرة، منها أمهرا.

جورجيا.. الآلاف يستعدون للاحتجاج في العاصمة تبليسي

يستعد آلاف الأشخاص في العاصمة الجورجية تبليسي، لمواصلة الاحتجاج مساء السبت، على خلفية مشاركة وفد روسي في الدورة الـ26 للجمعية العامة البرلمانية الأرثوذكسية.

وطالب المحتجون طوال الليلة الماضية، باستقالة وزير الداخلية جورجي غاخاريا، وبإطلاق سراح 305 من الموقوفين على خلفية اشتباكات مع الشرطة في وقت سابق.

وبينما تتواصل استعدادات المتظاهرين أمام مقر البرلمان الجورجي للاحتجاج مساءً، منع العديد منهم محاولات الشرطة إيقاف أحد المحتجين صباح السبت.

والجمعة، أعلن حزب "الحلم الجورجي" الحاكم، أنه ينضم إلى الاحتجاجات الشعبية الرافضة لمشاركة وفد روسي يرأسه سيرغي غافريلوف، عضو مجلس الدوما الروسي عن الحزب الشيوعي، في أشغال الدورة المذكورة، وعن اتخاذه قرارا يقضي بتخلي رئيس البرلمان إيراكلي كوباخيدزه، عن منصبه.

وعلى إثر هذه الاحتجاجات، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مرسوما يمنع شركات الطيران الروسية، من السفر إلى جورجيا، اعتبارا من 8 يوليو/تموز المقبل.

وفي أغسطس/ آب 2008، اندلعت حرب قصيرة بين روسيا وجورجيا، إثر خلافات حول منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.