دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​روسيا تعتزم إطلاق صاروخ بالستي ضخم في مارس

تعتزم روسيا إجراء تجربة جديدة على صاروخ بالستي ضخم خلال مارس/آذار المقبل، بحسب وسائل إعلام محلية.

ونقلت وكالة أنباء "سبوتنيك" الرسمية عن مصدر عسكري قوله، "التجربة الجديدة ستتضمن إطلاق صاروخ (سارْمات) من قاعدة بليسيتسك، شمالي شطر روسيا الأوروبي".

وأضاف المصدر، أن "الصاروخ الجديد يقدر على حمل رأس حربي يبلغ وزنه 10 أطنان".

ويقول خبراء مطلعون إن صاروخ "سارْمات" يستطيع التحليق فوق كلا القطبين لكي يصل إلى هدفه من جهة غير متوقعة، علمًا بأن اعتراضه مستحيل.

كما نقلت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" عن خبير أمريكي، لم تسمه، قوله "صاروخ سارْمات قادر على تدمير دولة غير كبيرة أو ولاية تكساس الأمريكية".


ترامب يدافع عن طرد مهاجرين غير شرعيين

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأحد 12-2-2017، عن أولى عمليات طرد مهاجرين غير شرعيين في ولايته استهدفت أشخاصا يعتبرون مجرمين وأثارت احتجاجات اليسار والمجموعات المهاجرة.

وكتب الرئيس الأميركي على "تويتر" إن "قمع المهاجرين غير الشرعيين المجرمين ليس سوى تنفيذ لوعدي خلال الحملة"، مضيفا أن "أفرادا في عصابات ومهربي مخدرات وأخرين يتم طردهم".

والأسبوع الفائت، أوقف مئات ممن لا يحملون أوراقا قانونية وطردوا في عمليات متزامنة لعناصر في الجمارك وفي الوكالة الفدرالية المتخصصة في إعادة نقل الأشخاص إلى الحدود، وخصوصا في مدن لوس أنجيلوس ونيويورك وشيكاغو وأوستن في تكساس.

ولم تعلن السلطات الفدرالية عدد الموقوفين. لكن العديد من النواب الديموقراطيين طالبوا الحكومة بأجوبة مبدين مخاوفهم من أن تشمل هذه العمليات أيضا مهاجرين لا سوابق لهم.

وأكد البيت الأبيض الأحد أن العمليات التي نفذت الأسبوع الفائت أوسع نطاقا من تلك التي قامت بها إدارة باراك أوباما تحت اسم "اوبريشن كروس تشيك".

وقال ستيفن ميلر مستشار ترامب لقناة فوكس "بناء على أمر الرئيس، نفذت عمليات لمراقبة الهجرة أكثر اتساعا وأكثر شدة".

وأضاف "صحيح أن عمليات كروس تشيك تنفذ كل عام. ولكن هذا العام اتخذنا تدابير جديدة وأكثر أهمية لطرد الأجانب من أصحاب السوابق".


الاستئناف الأمريكية تؤيد تعليق قرار "حظر السفر"

رفضت محكمة الاستئناف الأمريكية الخميس 9-2-2017، إعادة فرض الحظر الذي أصدره الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نهاية الشهر الماضي على القادمين من 7 دول ذات أغلبية مسلمة، مشيرة إلى أن الأمر التنفيذي للرئيس انتهك حقوق المشمولين بالحظر في إجراءات قانونية عادلة.

وقال القضاة الثلاثة في مذكرة الحكم التي أصدروها "بالرغم من أن المحاكم تقر للرئيس بقسط كبير من حقه في وضع سياسات تتعلق بالهجرة والأمن الوطني، إلا أنه ليس هنالك شك في أن القضاء الفيدرالي يحتفظ بسلطة الفصل في الطعون الدستورية في الأوامر التنفيذية".

وكانت محكمة اسئناف الدائرة التاسعة في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا المكونة من لجنة من ثلاثة قضاة هم ميشيل تارين فرايدلاند، وريتشارد كليفتون ووليام سي كانبي قد أوكلت لهم القضية للنظر بصلاحية تمريرها من عدمه.

وعقب صدور قرار محكمة الاستئناف، نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تغريدة من على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قال فيها "أراكم في المحكمة، أمن بلادنا في خطر"، في إشارة إلى نيته إكمال المشوار حتى نهايته بالذهاب إلى المحكمة العليا، أرفع سلطة قضائية في البلاد، والمعنية بتفسير الدستور.

وفي 27 يناير/ كانون الثاني 2017، وقع الرئيس الأمريكي أمراً تنفيذياً يمنع دخول الوافدين من 7 دول ذات أغلبية إسلامية هي العراق وسوريا وليبيا واليمن وإيران والصومال والسودان، من دخول الأراضي الأمريكية، الأمر الذي أثار موجات احتجاج في أنحاء البلاد لقرار الرئيس.

ورفضت وزارة الخارجية الأمريكية منح عدة آلاف تأشيرات دخول إلى البلاد خلال تلك الفترة.

وكان قاضي المحكمة الفيدرالية بولاية واشنطن، روبرت جيمس، قد أصدر وقفاً مؤقتاً للأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب وهو ما قوبل بانتقاد شديد من الرئيس الأمريكي، الذي قال إن جيمس هو من سيتحمل المسؤولية فيما لو وقع حادث إرهابي في البلاد جراء قراره.‎


قتلى من موظفي الصليب الأحمر في أفغانستان

جنيف 8-2-2017 وفا- أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف مساء اليوم الأربعاء 8-2-2017، عن مقتل ستة من موظفيها إضافة إلى فقدان اثنين آخرين في هجوم شنه مسلحون مجهولون على قافلة كانت تتكون من ثلاثة سائقين وخمسة من موظفي الميدان كانت تحمل إمدادات إلى منطقة جنوب مدينة شيبرجان في إقليم جوزان الأفغاني.

وبهذا الشأن قالت رئيسة بعثة الصليب الأحمر، في أفغانستان مونيكا زاناريللي في بيان صحفي، إنه لا شيء يمكن أن يبرر عملية قتل مروعة من هذا النوع.

واعتبرت ما وصفته بالعمل الحقير أمرًا غير مفهوم، في حين وجه رئيس اللجنة الدولية بيتر ماورر إدانة شديدة إلى ما يبدو هجوما متعمدا على موظفي الصليب الأحمر.

وقال ماورر في تصريح صحفي إن هذه مأساة ضخمة والجميع في حالة صدمة خاصة وأن هؤلاء الموظفين كانوا يؤدون واجبهم لمساعدة ودعم المجتمع المحلي، مشيرًا إلى أنه لم يتضح بعد من نفذ الهجوم ولماذا حصل.