دولي

"التحالف العربي" يسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون تجاه السعودية

أعلن التحالف العربي في اليمن، بوقت متأخر من مساء الإثنين، أنه أسقط طائرة حوثية "مسيّرة" كانت باتجاه السعودية.

وأوضح المتحدث باسم التحالف العقيد، تركي المالكي، أن قوات التحالف تمكنت مساء الإثنين، من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار مسيّرة أطلقتها "المليشيا الحوثية المدعومة من إيران" باتجاه المملكة مستهدفة الأعيان المدنية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وفي وقت سابق مساء الإثنين، نقلت فضائية "المسيرة" التابعة للحوثيين عن متحدث عسكري، لم تسمه، أنه تم استهداف مواقع بمطار أبها، جنوبي السعودية، وتعطيل الحركة الملاحية به، دون الحديث عن خسائر.

وفي الآونة الأخيرة، كثّف الحوثيون من هجماتهم الجوية على أهداف سعودية أبرزها مطارات المدن المحاذية لليمن.

ومنذ آذار/مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية، القوات الحكومية اليمنية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقا لوصف سابق للأمم المتحدة.

إيران تبحث تخصيب اليورانيوم بنسبة أكثر من 20%

أعلن المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوند، الإثنين، أن مجلس الأمن القومي بحث تخصيب اليورانيوم بنسبة أكثرمن 20 بالمئة، في إطار تخفيض طهران التزامتها بموجب الاتفاق النووي.

وقال إن "تخصيب اليورانيوم بنسبة تتجاوز 20 بالمئة ضمن الخيارات المطروحة في إطار المرحلة الثالثة من تقليل إيران التزامتها تجاه الاتفاق النووي"، حسبما أفاد وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" (رسمية).

ورغم تشديد " كمالوند" على عدم اتخاذ بلاده قرار بشأن نسبة العشرين بالمئة، إلا أنه جدد التأكيد على تجاوز طهران "مستوى 3.67 بالمئة في تخصيب اليورانيوم".

وأضاف: "طهران ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي حتى تحقق نتيجة (مع الدول الغربية بشأن ذلك الاتفاق)".

من جانبه، قال مسؤول إيراني ـ شبه رسمي ـ لوكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية، إنّ بلاده تجاوزت اليوم "مستوى 4.5 بالمئة في تخصيب اليورانيوم".

غيّر أن وكالة الطاقة الذرية الإيرانية لم تصدر تأكيد رسمي حول الموضع حتى الساعة (11:10 ت.غ).

وتأتي هذه التصريحات في خضم حرب كلامية بين طهران وواشنطن وتهديدات متلاحقة من الجانب الإيراني بتجاوز النسب المسموحة بموجب الاتفاق النووي لليورانيوم المخصب وعدم الالتزام بشروط الاتفاق، ردا على تعزيز العقوبات الأمريكية ضدها، وانسحاب واشنطن من الاتفاق.

والأحد، أعلنت طهران عن تبنيها الخطوة الثانية من خفض التزاماتها بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، وشروعها في زيادة تخصيب اليورانيوم لأكثر من 3.67%، وصولا إلى 5% .

وأوضحت إيران أن الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لم تتخذ إجراءات الحفاظ على المصالح الإيرانية، في ظل العقوبات الاقتصادية الجائرة التي فرضتها الإدارة الأمريكية على طهران.

وأمهلت طهران في 8 مايو/ أيار الماضي، الدول الأوروبية المشاركة بالاتفاق (بريطانيا وفرنسا وألمانيا)، 60 يوما للوفاء بتعهداتها تجاه إيران بموجب الصفقة.

كما أمهلتها، الأحد، 60 يوما إضافية، لإيجاد آلية للتبادل التجاري ونظم المدفوعات الدولية، في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة ضد طهران.

وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية دخلت حيز النفاذ على دفعات اعتبارا من أغسطس/ آب 2018

أمريكا.. إصابات في انفجار غاز بمركز تسوق في فلوريدا

أعلنت السلطات الأمريكية، السبت، وقوع "عدة إصابات" إثر انفجار ناجم عن غاز، داخل مركز تسوق، بولاية فلوريدا الأمريكية، وفق إعلام محلي.

ونقلت شبكة "سي إن إن" المحلية عن السلطات الأمريكية أن قوات الشرطة وفرق الإنقاذ استجابت لحادث انفجار غاز داخل مركز تسوق بمدينة "بلانتيشن" في ولاية فلوريدا".

ووثقت إدارة إطفاء المدينة، عبر تويتر، وقوع "عدة إصابات" إثر الحادث، دون الكشف عن ماهيته أو أسبابه، وفق المصدر ذاته.

وأظهرت لقطات مصورة تداولتها وسائل إعلام محلية، وقوع أضرار جسيمة في أحد أجزاء المجمع، مع وجود نوافذ محطمة، وحطام متناثر.

كوشنر: المرحلة التالية من "صفقة القرن" ستُعلن الأسبوع المقبل

صرح جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأن الأخير "معجب جدا" برئيس السلطة، محمود عباس، ويريد إشراكه في خطة التسوية الأمريكية في الوقت الصحيح.

وأكد كوشنر في مؤتمر صحفي اليوم: قدّمنا في ورشة عمل البحرين الخطوط العريضة للمستقبل الاقتصادي في المنطقة، وسنعلن الأسبوع المقبل الخطوات التي تلي ورشة عمل البحرين.

وأضاف "لدينا مقاربة مدروسة ولا نزال نتحرى الدقة ونفكر في تقديم مقترحات منطقية للفلسطينيين والإسرائيليين من أجل العيش بسلام وازدهار".

وأشار كوشنر إلى محاولات لايجاد مقاربة مختلفة وأساسا منطقيا وصلبا يساهم في إنجاح الخطة التنموية الاقتصادية للفلسطينيين.

وتطرّق إلى نتائج مؤتمر البحرين، الذي عرضت فيه إدارة ترامب البعد الاقتصادي من "صفقة القرن"، إلى أنها "خطة جدية"، لافتًا إلى أن "الفلسطينيين بحاجة إلى التقدم"، لكنه أردف أن "الولايات المتحدة لا تستطيع إطلاق العمل بها حتى يتم التوصل إلى تفاهمات بخصوص السلام".

وأكد كوشنر أن الخطة الأمريكية "قد تشمل دعوة اللاجئين الفلسطينيين إلى البقاء دائمًا في الأراضي التي يقيمون فيها حاليًا".