دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٨‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


"الأورومتوسطي" يطالب حكومة اسبانيا باحترام حقوق الإنسان

عبر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن قلقه البالغ إزاء قمع الشرطة الاسبانية اليوم الأحد المشاركين في استفتاء انفصال إقليم كتالونيا المتنازع عليه، مطالبا الحكومة الإسبانية بضرورة احترام حقوق الإنسان في التعامل مع الاستفتاء.

وحث المرصد الذي يتخذ من جنيف مقرا له في بيان صحفي، السلطات الاسبانية على التأكد من أن التدابير المعتمدة في التعامل مع الاستفتاء لا تتعارض مع حق التعبير وحق التجمع والمشاركة الجماهيرية بغض النظر عن موقفها من شرعية الاستفتاء من عدمه.

وأعلنت الحكومة الكتالونية إصابة 465 شخصا بجراح بعضهم في حالة حرجة بعد تعرضهم للضرب من الشرطة الإسبانية التي أعلنت في المقابل إصابة 11 عنصر أمن واثنين من أفراد "الحرس المدني" بجراح خلال محاولات منع الاستفتاء.

واندلعت المواجهات عندما شرعت قوات الشرطة والحرس المدني في سحب صناديق الاقتراع من المراكز المفتوحة للتصويت بعد أن اعتبرت الحكومة الاسبانية أن الاستفتاء غير شرعي، بينما أقام مواطنون حواجز بشرية أمام أبواب مراكز الاقتراع ونقلوا صناديق وأوراق الاقتراع إلى مراكز في مدارس ومؤسسات ثقافية.

وحطمت الشرطة نوافذ مركز رياضي يستخدم مركزا للاقتراع في منطقة جيرونا واقتحمته بالقوة قبل دقائق من إدلاء رئيس الحكومة الكتالونية كارلاس بوتشديمونت بصوته فيه.

وأطلقت الشرطة الإسبانية الرصاص المطاطي على متظاهرين خارج مركز اقتراع في برشلونة واقتحمت مركزين آخرين بحسب شهود عيان.

وقال مشارك في الاستفتاء يدعى "دانييل ريانو" إنه كان في داخل مدرسة محلية مخصصة كمركز اقتراع حين صدت الشرطة مجموعة كبيرةٍ محتشدة في الخارج أثناء اقتحامها البوابة الأمامية للمدرسة.

وروى ريانو (54 عامًا) أن الشرطة "دخلت بالقوة واستخدمت الصولجان لكسر الباب الزجاجي، ثم أخذوا كل شيء"، مضيفا أنه تعرض للعنف والإيذاء من أحد عناصر الشرطة لإخراجه من مركز الاقتراع.

من جهتها اشتكت إحدى المقترعات واسمها "أروكا" من أن الشرطة عاملتهم كمجرمين، مشيرة إلى أنها كانت تناهض الانفصال "لكن ما تقوم به الدولة الإسبانية يجبرني على تغيير رأيي".

وإزاء التطورات الحاصلة دعا المرصد الأورومتوسطي جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتجنب استخدام العنف، مشددا على مسئولية الحكومة الإسبانية في تجنب استخدام القوة ضد المدنيين وحماية حقهم بالتجمع السلمي والتعبير عن الرأي، وواجب المتظاهرين في إبقاء احتجاجهم سلميًا.

وحث المرصد الحقوقي الاتحاد الأوروبي على التدخل للضغط على السلطات الإسبانية من أجل وقف استخدام القوة ضد المشاركين في الاستفتاء، ودعوة جميع الأطراف إلى اللجوء إلى الحوار لوقف تدهور الأوضاع وضمان احترام حقوق الإنسان.


"الأورومتوسطي" ينتقد سوء معاملة العمال الأجانب بالسعودية

انتقد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم الأحد سوء أوضاع العمال الأجانب في المملكة العربية السعودية وتجاهل السلطات فيها مجموعة من التجاوزات الخطيرة المرتكبة ضدهم، مطالبة بسلسلة إصلاحات حكومية.

وقال المرصد الذي يتخذ من جنيف مقرا له في بيان صحفي، إن السلطات السعودية "تتقاعس في إعمال قوانينها العمالية للتصدي لعدد من الانتهاكات غير الإنسانية بحق العمال الأجانب الذين باتوا يرزحون تحت وطأة ظروف أشبه بحياة الرقيق".

ويوجد في المملكة العربية السعودية ما يزيد عن 10.24 مليون عامل أجنبي وافد يمتهنون أعمالا يدوية ومحاسبية وخدمية ومنزلية، وهم يشكلون ثلث تعداد سكان المملكة وأكثر من نصف قوة العمل فيها.

وأبرز المرصد الأورومتوسطي الأعباء المتزايدة التي فرضتها السلطات السعودية على الوافدين من العمال والمرافقين لهم، مثل الضرائب المالية على الخدمات والمساكن والافراد المرافقين بما يزيد سوء أوضاعهم المعيشية وأجبر عشرات الألاف منهم إلى مغادرة المملكة لعدم مقدرتهم على الإيفاء بتلك الالتزامات.

ونبه المرصد الحقوقي إلى أن فرض مثل الرسوم المذكورة يؤثر بشكل كبير على لاجئين عرب فروا إلى المملكة خصوصا من اليمن وسوريا، خاصة أن قرار فرض الضرائب لم يستثن منه أي فئة مثل تلك التي دخلت المملكة اضطرارا لاعتبارات إنسانية.

وبدأت السلطات السعودية اعتبارا من أول يوليو/تموز الماضي تطبيق ضريبة على "المرافقين والمرافقات" للعمالة الوافدة، بواقع مائة ريال شهريا (حوالي 27 دولار أمريكي) لكل مرافق، وبإجمالي 1200 ريال في العام الأول ستتضاعف لتصبح 200 ريال شهريا، بإجمالي 2400 ريال سعودي سنويا عن كل مرافق.

ويضاف إلى ذلك إجبار السلطات السعودية آلاف العمال على الرحيل بصورة قسرية من أراضي المملكة، مع تعرضهم لإساءات جسيمة من قوات الأمن ومواطنين سعوديين في فترات الاحتجاز وعند الترحيل.

وقال المرصد الأورومتوسطي إن التجاوزات الخطيرة لحقوق الانسان داخل المملكة تنطلق مما يعرف بـ"نظام الكفالة"، وهو عبارة عن نظام رعاية تكون فيه حالة تأشيرة الموظف المغترب مرهونة بصاحب العمل "الكفيل" ما يعني أنه لا يستطيع دخول المملكة أو مغادرتها أو التبديل بين أصحاب العمل من دون إذن من كفيله، ويتقيد بذلك حقه في التنقل بشكل جوهري.

وأشار المرصد إلى أن النظام المذكور "يحاصر العمال الأجانب في المملكة في ظروف مسيئة ويعاقب الضحايا الذين يهربون من الانتهاكات الناتجة عن أعمال الكفيل وقسوة ظروف العمل مما يتركهم معرضين للاستغلال والإساءة".

ولفت إلى أن من أوجه الاستغلال الأخرى التي يتعرض لها الوافدون الأجانب ما تواجهه العمالة المنزلية – يعتبر أغلبها من النساء – من خلال جملة من الانتهاكات بينها الإفراط في العمل، وتقييد الإقامة وعدم سداد الأجور والحرمان من الطعام والأذى النفسي والبدني والجنسي دون محاسبة السلطات لأصحاب عملهن.

ونبه إلى أنه في حالة تقدم شكوى من قبل العامل أو عاملات المنازل يتم ملاحقتهم قضائيا بموجب "اتهامات مضادة" بالسرقة و"الشعوذة" و"السحر" من قبل الكفيل.

وعقب المستشار القانوني في المرصد الأورومتوسطي جيمس ثوارت، بأن نظام الكفالة يفرض على العمال الأجانب حياة الرقيق باعتبار أن الكفيل من يتحكم بهم سواء بطريقة قانونية أو غير قانونية.

ويشير ثوارت إلى أن "الكفيل في السعودية ينظر الى العامل الوافد وكأنه عبد أو خادم عنده، ويقيد حركته من خلال الإبقاء على جواز السفر بحوزته كون أن القوانين تصب في الدرجة الأولى لمصلحة أصحاب العمل".

ويضيف أن بعض الشركات والمؤسسات التجارية في المملكة تلجأ إلى اختيار أسوأ أنواع المساكن لعمالها بما لا يتناسب مع احتياجاتهم، فتفرض عليهم الإقامة في مبان متهالكة وأحياء عشوائية مكتظة بهدف خفض النفقات من دون مراعاة حياتهم الإنسانية وظروفهم الصحية مما يتسبب في ظهور الكثير من الجرائم التي يعتبر أحد أسبابها الفقر والشعور بالإقصاء والتهميش.

وعليه طالب المرصد الأورومتوسطي السلطات السعودية بالعمل على إصلاح أو إلغاء نظام العمل والكفالة والسماح للعمال بحرية تغيير الوظائف إذا واجهوا الإساءة، وإلغاء اشتراط الحصول على موافقة صاحب العمل لاستصدار تأشيرة الخروج ومغادرة البلاد.

كما طالب المرصد الحكومة السعودية بوقف عمليات الطرد الجماعي للعمال الأجانب وضمان استناد أية عمليات ترحيل مستقبلية إلى تقييمات فردية لظروف الشخص الجاري ترحيله، بما في ذلك أي احتياج إلى الحماية الدولية من خلال التوقع على اتفاقية اللاجئين 1951 وبروتوكولها لعام 1967.


زلزال بقوة 5.4 درجات يضرب "سيشوان" الصينية

ضرب زلزال بقوة 5.4 درجات على مقياس ريختر، مقاطعة سيشوان الصينية، اليوم السبت 30-9-2017، وفق مركز شبكات الزلازل الصيني.

وقال المركز، في بيان له، إن الزلزال وقع بمنطقة "شينغشوان" التابعة لمدينة "غوانغيوان"، على عمق 13 كيلومترا تحت سطح الأرض.

ولم تُعلن السلطات الصينية عمّا إذا كانت هناك خسائر بشرية أو مادية جراء الزلزال.

وكان زلزال بقوة 7 درجات على مقياس ريختر وقع بسيشوان الشهر الماضي، وأسفر عن مصرع 20 شخصا وإصابة 431 آخرين.


​ماليزيا تحظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية

أصدرت السلطات الماليزية، الخميس 28-9-2017، قرارًا بحظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية، بالتزامن مع تصاعد الضغوطات الدبلوماسية على بيونغ يانغ بسبب برامجها النووية.

ونقلت وكالة " أسوشيتيد برس" الأمريكية عن وزير الخارجية الماليزي، حنيفة أمان القول إن " قرار الحظر سيستمر حتى إشعار آخر، على أن تتم مراجعته بمجرد عودة الأوضاع إلى طبيعتها".

وبموجب القرار الماليزي، قد يتعين على الاتحاد الماليزي لكرة القدم تأجيل المباراة التي تجمع منتخبيّ ماليزيا وكوريا الشمالية في تصفيات كأس آسيا، والمقرر لها الخامس من أكتوبر / تشرين اول المقبل في بيونغ يانغ.

وفي بيان له، قال اتحاد الكرة الماليزي :" سيتطلب من المسؤولين تحديد مصير المباراة قريبًا".

وكانت المبارة قد تأجلت بالفعل مرتين بسبب المخاوف الأمنية، وفق الوكالة الأمريكية.

تجدر الإشارة أن العلاقة بين كوالالمبور وبيونغ يانغ توترت أيضًا عقب اغتيال الأخ غير الشقيق لرئيس كوريا الشمالية، في مطار كوالا لمبور، في فبراير / شباط المنصرم، ما نتج عنه فرض البلدان قرارًا بحظر سفر متبادل، تم رفعه، بعد التوصل إلى اتفاق ثنائي في مارس / آذار المنصرم.