دولي

​انفجار يهز حي الإنطلاقة غربي العاصمة تونس

هز انفجار، مساء الثلاثاء، حي الانطلاقة غربي العاصمة التونسية، وذلك خلال عملية قامت بها قوات أمنية؛ لمحاصرة أحد المطلوبين، والتي انتهت بالقضاء عليه.

جاء ذلك بحسب بيانين منفصلين صادرين عن وزارة الداخلية التونسية ، فضلا عن تصريحات أدلى بها متحدث الوزارة.

وقال البيان الأول للداخلية إن "بعد محاصرته اثر عملية مطاردة بحي الإنطلاقة بالعاصمة، تمكنت الوحدات الأمنية التابعة للوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجريمة المنظمة من القضاء على الشخص الفار، أيمن السميري دون تسجيل أية خسائر بشرية".

وبينما لم تشر الوزارة في بيانها هذا إلى طبيعة الانفجار، قالت في بيان ثان صادر عنها فجر الأربعاء، إنه "أثناء إطلاق النار عليه عمد إلى تفجير نفسه باستعمال حزام ناسف كان يرتديه ولم يتم تسجيل أية خسائر بشرية."

وتابعت الداخلية قائلة "أنه لا صحة للشائعات التي يتم تداولها بخصوص وجود امرأة كانت ترافقه أو ارتدائه لزي نسائي"

وكان الناطق باسم الوزارة سفيان الزعق، قد قال الثلاثاء، إن الشخصالمطلوب" أيمن السميري كان ملاحقا من الأمن ولما حوصر عمد إلى تفجير نفسه في حي الانطلاقة".

وأضاف الزعق في تصريح للتلفزيون الرسمي التونسي، إن "التفجير الانتحاري لم يسفر عن وقوع أية ضحايا سوى الإرهابي"

وتأتي مطاردة هذا الشخص على خلفية تفجير انتحاريين نفسيهما، الخميس الماضي، في مكانين مختلفين من العاصمةتونس مما أسفر عن مقتل رجل أمن وجرح 8 اخرين منهم 5 من رجال الأمن.

وكانت الداخلية التونسية قد دعت، صباح الثلاثاء، في بيان لها إلى الإبلاغ السريع والأكيد عن ذلك الشخص المطلوب وهو من مواليد 1996.

روسيا ترفع السرية عن أحدث طائراتها العملاقة!

كشفت شركة "إيليوشن" الروسية مؤخراً عن نسختها الجديدة المعدلة من طائرات النقل العملاقة IL-76 الشهيرة.

وأوضحت الشركة أن أول عقد لتصدير طائرات IL-76-MD-90-A الجديدة إلى خارج روسيا من المفترض توقيعه قريبا، كما أنها صنعت 7 نماذج تجريبية منها، سلمت 2 لوزارة الدفاع الروسية مطلع العام الجاري، وتنوي تسليم الـ 5 الباقية قبل نهاية العام.

وتخطط الشركة لإنتاج 12 طائرة من هذا الطراز سنويا لتسليمها للقوات الجوية الروسية على مدى الأعوام القادمة، ضمن عقد يتضمن شراء 39 طائرة.

وتبعا للمعلومات المتوفرة، فإن هذه الطائرات تزن 210 أطنان عند الإقلاع، وفيها مساحة تخزين داخلية بأبعاد (24.5/3.45/3.4 م) قادرة على حمل 60 طنا من الجنود والمظليين والمعدات العسكرية وأنظمة الدفاع الجوي الروسية إلى مسافات بعيدة، خارج حدود الاتحاد الروسي.

كما زودت هذه الطائرات بأنظمة رادارية حديثة، وكاميرات رصد متطورة تعتمد على أنظمة بصرية، وأنظمة تعمل بالأشعة ما تحت الحمراء.

​"نتنياهو": طهران تتجه لسلاح نووي

"نتنياهو": طهران تتجه لسلاح نووي

فلسطين أون لاين-وكالات:

رد رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اليوم، على تصريحات وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، والتي جاء فيها أن بلاده تجاوزت الحد المسموح به من اليورانيوم المخصب الذي حدد في الاتفاق النووي عام 2015، وادعى "نتنياهو" أن إيران تتقدم بشكل جدي نحو إنتاج سلاح نووي، وأنه سيتم الكشف عن "أكاذيب" أخرى لإيران.

ورغم أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت تشير إلى التزام طهران بالاتفاق حتى إعلانها الأخير بأنها تنوي تجاوز بنود فيه، ادعى نتنياهو "لقد أثبتنا أن الاتفاق النووي مع إيران مبني على كذبة واحدة كبيرة. والآن حتى طهران تعترف بذلك".

وأضاف نتنياهو أن إيران أعلنت اليوم أنها تتجاوز التزاماتها بشكل صريح عندما تجاوزت حد 300 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب.

وتابع أنه عندما تم الكشف عن الأرشيف النووي السري، فقد "أثبتنا أن أي اتفاق نووي مع إيران مبني على كذبة واحدة كبيرة. وعما قريب سيتم الكشف عن إثباتات بأن إيران كانت تكذب كل الوقت".

وختم حديثه بتكرار تصريحات سابقة بأن "(إسرائيل) لن تسمح لإيران بتطوير سلاح نووي"، مضيفا أن الجيش الإسرائيلي لم يبق على ما هو عليه، وإنما "يستعد لسيناريوهات اندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة".

وادعى أن دولته "تسعى لإبعاد الحرب، ولكنها ستقف موحدة لضمان انتصارها"، على حد تعبيره.

وكانت قد أقرت إيران، اليوم، بأنها خرقت الحد الذي وضعته لمخزوناتها من اليورانيوم منخفض التخصيب بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 ، وذلك في أول خروج رئيسي لها عن الاتفاق الآخذ في التفكك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة منه من جانب واحد.

وأكد ذلك وزير الخارجية محمد جواد ظريف، الذي قال إن إيران تجاوزت 300 كيلوغرام (من اليورانيوم المخصب).

وأضاف ظريف قائلا "لقد أعلنا ذلك من قبل، والتزمنا الشفافية في قول ما سنفعله. سنعمل وفقا لما أعلناه ونعتبره حقنا، بموجب الاتفاق النووي".

وتابع أن إيران ما زالت على المسار الصحيح لرفع مستوى التخصيب إذا لم تتخذ أوروبا أي خطوات إضافية لإنقاذ الاتفاق.

​ترامب: أشعر بغضب شديد لمقتل خاشقجي

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، إنه يشعر بـ"غضب شديد" إزاء مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وفي تصريحات صحفية على هامش قمة مجموعة العشرين بمدينة أوساكا اليابانية، أضاف ترامب "أشعر بغضب واستياء شديدين".

وبسؤاله عما إذا كان قد أثار هذه المسألة خلال لقائه مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، رد ترامب قائلا: "لم يشر أحد بشكل مباشر إليه".

وكانت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان نشرت قبل نحو أسبوعين تقريرا من 101 صفحة، أعدته مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامار، وحمّلت فيه السعودية مسؤولية قتل خاشقجي "عمداً".

كما أعلنت وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار، بينهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

في المقابل، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، إن بلاده ترفض أي محاولات للمساس بقيادتها في قضية مقتل خاشقجي، أو تداول القضية خارج القضاء السعودي.

وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي.