دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


أردوغان يصادق على اتفاقية التعاون العسكري مع قطر

صادق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على اتفاقية بشأن تعزيز التعاون العسكري بين بلاده وقطر عقب تصديق البرلمان التركي عليها الأربعاء.


وبذلك تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ وستبدأ الاستعدادات لنقل الدفعة الأولى من القوات التركية إلى القاعدة العسكرية في قطر، وكانت الاتفاقية قد أبرمت عام 2015 وجرى تعديلها نهاية عام 2016.


وبموجب الاتفاقية الجديدة، ستنشر تركيا قوات عسكرية في القاعدة العسكرية الموجودة في قطر، كما تمنحها أيضا حق إقامة قواعد عسكرية أخرى في البلاد.


وقال بيان صادر عن المركز الإعلامي في الرئاسة التركية إن أردوغان صادق على قراري البرلمان اللذين يجيز أحدهما نشر قوات مسلحة تركية في الأراضي القطرية، والثاني ينص على تطبيق التعاون بين أنقرة والدوحة حول تعليم وتدريب القوات الأمنية بين البلدين.


ويبدو هذا التحرك داعما لقطر بعد أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات معها الاثنين الماضي وأغلقت مجالاتها الجوية أمام الرحلات من قطر وإليها، متهمة الدوحة "بتمويل الإرهاب".

وتنفي قطر بشدة هذه الاتهامات، ويعدّ هذا أسوأ شقاق بين دول عربية منذ عقود.


الخارجية الأميركية: علاقتنا قوية بقطر ومستمرون في التعاون

أكدت الخارجية الأميركية أن علاقات الولايات المتحدة مع قطر قوية، وأنها مستمرة في التعاون معها، وأعربت في الوقت نفسه عن امتنانها لقطر للوجود العسكري الأميركي هناك.

وقالت الخارجية الأميركية "ندرك أن قطر قامت بجهود في مكافحة الاٍرهاب وعليها القيام بالمزيد"، وفق موقع الجزيرة نت.

وفي السياق نفسه قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر إن الرئيس دونالد ترمب عقد لقاء بناء جدا مع أمير قطر في الرياض وأعجب بالتزام الأمير بانضمام قطر لمركز مكافحة الإرهاب.

وقد ظهر تباين في المواقف الأميركية المتعلقة بأزمة قطع السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرينبالإضافة لمصر علاقاتها مع قطر. ونقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين قولهم الثلاثاء إنهم شعروا بالصدمة من قرار قطع دول خليجية العلاقات مع قطر.

وفي المقابل، غرد الرئيس الأميركي دونالد ترمب قائلا إن دول الخليج قالت إنها ستعتمد نهجا حازما ضد تمويل التطرف، وكل الدلائل تشير إلى قطر.

ونقلت الوكالة نفسها عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين قولهم إن واشنطن ستحاول بهدوء تخفيف حدة التوتر الحاصل نظرا لأهمية قطر بالنسبة للمصالح العسكرية والدبلوماسية الأميركية.


إدانات لهجوم بكابل أوقع مئات القتلى والجرحى

توالت الإدانات على الهجوم الضخم الذي هز العاصمة الأفغانية كابل اليوم الأربعاء وأوقع تسعين قتيلا على الأقل ومئات الجرحى.

وقد اتهمت المخابرات الأفغانية المخابرات الباكستانية وشبكة حقاني بتدبير الهجوم، بينما نفت حركة طالبان على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد مسؤولية مسلحيها عن التفجير.

واعتبر الرئيس الأفغاني أشرف غني الهجوم جريمة حرب ووصفه بأنه "جبان نفذ في شهر رمضانواستهدف مدنيين أبرياء"، بينما كتب رئيس الوزراء الأفغاني عبد الله عبد الله على تويتر "إننا مع السلام، لكن الذين يقتلوننا خلال شهر رمضان المبارك لا يستحقون أن ندعوهم لصنع السلام، ينبغي تدميرهم".

ونددت واشنطن بالهجوم "الشنيع"، وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن "وقوع هذا الهجوم في شهر رمضان المبارك يظهر الطبيعة الهمجية له".

واستنكرت منظمة العفو الدولية "عمل العنف الفظيع المتعمد"، وأكدت أنه يثبت أن "النزاع فيأفغانستان لا يضعف بل يتسع بصورة خطيرة وبطريقة يفترض أن تثير فزع الأسرة الدولية"، بينما وصف البابا فرانشيسكو الهجوم بـ"الدنيء".

وشهدت كابل اليوم واحدا من أعنف الانفجارات، وقد نفذ بشاحنة مفخخة واستهدف الحي الدبلوماسي الذي يخضع لحراسة أمنية مشددة ويضم العديد من السفارات المتحصنة خلف أسوار عالية.

وقال مصدر غربي إن الانفجار نجم عن صهريج مياه كان محملا بأكثر من 1.5 طن من المتفجرات، وتسبب في حفرة بعمق سبعة أمتار وألحق أضرارا جسيمة بالمباني المحيطة بموقع الانفجار.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة وحيد مجروح إن عدد الضحايا بلغ "90 شهيدا ونحو 400 جريح بينهم العديد من النساء والأطفال"، محذرا من أن الأعداد مرشحة للارتفاع مع استمرار انتشال الجثث.

وبين القتلى حارس أفغاني في السفارة الألمانية وسائق أفغاني من شبكة "بي بي سي" وصحفي في شبكة تولو الأفغانية، كما جرح موظفون من سفارتي الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا وحارس بسفارة مصر وأربعة صحفيين من بي بي سي.

وأفادت عدة سفارات أجنبية بوقوع أضرار مادية، بينها سفارات فرنسا وألمانيا واليابان وتركيا والإماراتالعربية المتحدة ومصر والهند وبلغاريا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، وأكدت حركة طالبان أنها "غير ضالعة في اعتداء كابل وتدينه بحزم"، بينما لم يصدر أي موقف من تنظيم الدولة الإسلامية الذي نفذ عدة اعتداءات دامية في الأشهر الماضية في كابل.


​إعادة انتخاب لاريجاني رئيسًا لمجلس الشورى الإيراني

حافظ رئيس مجلس الشورى في إيران علي لاريجاني، على منصبه عقب انتخابه مجددًا لرئاسة المجلس الأربعاء 31-5-2017.

وبحسب ما أوردته وكالة إرنا الإيرانية الرسمية فإن لاريجاني، النائب عن مدينة قم، انتخب بواقع 204 أصوات من أصل 268، في تصويت جرى أمس وكان المرشح الوحيد فيه.

واعتبر 64 صوتًا باطلًا في التصويت.

كما أُعيد انتخاب مسعود بيزيشكيان وعلي مطهري في منصب نائب رئيس المجلس.

ويشغل لاريجاني منصب رئاسة مجلس الشورى منذ عام 2008، ورغم أنه معروف بقربه من التيار المحافظ إلا أنه لوحظ في الآونة الأخيرة اتخاذه مواقف معتدلة في عدد من القضايا.

وأعلن لاريجاني عام 2015 عن دعمه للاتفاق النووي بين بلاده والمجموعة الدولية على الرغم من رفض المحافظين له.