دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


روسيا: العقوبات الأميركية إساءة إضافية للعلاقات

ندد الكرملين الثلاثاء 10-1-2017 بفرض عقوبات أميركية جديدة على روسيا تستهدف بشكل خاص مسؤولاً كبيراً في جهاز التحقيق الجنائي معتبراً أنها "خطوة إضافية" تسيء للعلاقات بين البلدين.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "إنها خطوة إضافية (...) تهدف إلى الإضرار بعلاقاتنا" معبراً عن أسفه "لتدهور غير مسبوق" في العلاقات بين موسكو وواشنطن خلال الولاية الثانية للرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما.

وأعلنت وزراتا الخزانة والخارجية الأميركيتان أمس فرض عقوبات على كل من الكسندر باستريكين رئيس لجنة التحقيق الروسية المكلفة بأبرز التحقيقات الجنائية، واندري لوغوفوي وديمتري كوفتون وهما مشتبهان بأنهما قاما بتسميم المعارض وعضو الاستخبارات الروسية السابق الكسندر ليتفيننكو في لندن عام 2006.

وأضيفت أسماء الشخصيات الثلاثة إلى قائمة ماغنيتسكي، نسبة إلى تشريع أميركي يعود إلى كانون الأول/ديسمبر 2012 ويجيز تجميد أصول ومصالح مسؤولين روساً في الولايات المتحدة تتَّهمهُم واشنطن بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وفي كل عام تحيل الإدارة الأميركية إلى الكونغرس نسخة محدثة من قائمة ماغنيتسكي في مناسبة تثير سنوياً توتراً بين موسكو وواشنطن.

واعتبر بيسكوف أخيراً أن التدهور في العلاقات بين البلدين "لا يخدم لا مصلحتنا ولا مصالح واشنطن".


عشرات آلالاف الإيرانيين يشيعون "رفسنجاني"

تجمع عشرات الآلاف في جامعة طهران صباح الثلاثاء 10-1-2017 لحضور تشييع الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي سيؤمه المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي أكد أن اختلافهما في الرأي لم يؤثر على صداقتهما.

وبدت في المشاهد التي عرضها التلفزيون الحكومي أعداد كبيرة من الناس محتشدة في الشوارع المحيطة بجامعة طهران حيث سيؤم خامنئي صلاة الجنازة على رفسنجاني الذي توفي أول أمس عن 82 عاما ًقبل دفنه في ضريح آية الله روح الله الخميني مؤسسة الجمهورية الإسلامية.

وحمل عدد كبير من المشاركين في الجنازة صور المرشد الأعلى ورفسنجاني جالسين جنباً إلى جنب مبتسمين. وكتبت امرأة على لافتة "وداعاً يا رفيق دربي".

وحضر إلى جامعة طهران عدد كبير من الشخصيات السياسية والعسكرية من مختلف الانتماءات.

وبعد صلاة الجنازة سيدفن جثمان رفسنجاني في ضريح الإمام الخميني إلى الجنوب من طهران.

وأعلن اليوم يوم إجازة وأغلقت بعض شوارع وسط طهران وتم توفير وسائل النقل العامة مجاناً لإفساح المجال أمام سكان العاصمة للمشاركة بأعداد كبيرة في الجنازة.


​وفاة 20 شخصا نتيجة موجة صقيع تجتاح أوروبا

اجتاحت موجة من الصقيع أوروبا، السبت 7-1-2017، مع درجات حرارة قطبية تسببت في وفاة 20 شخصا على الأقل في بولندا وإيطاليا وتشيكيا في حين غطت الثلوج مدينة إسطنبول.

وشهدت موسكو الميلاد الأرثوذكسي الأشد برودة منذ 120 عاما مع درجات حرارة بلغت نحو 30 درجة تحت الصفر ليلا، بحسب وكالة ريا نوفوستي.

وسبب موجة البرد هذه التي يتوقع أن تستمر حتى الأحد، يعود إلى كتل هوائية قطبية تحركت من اسكندينافيا باتجاه وسط أوروبا.

وقضى 10 أشخاص بسبب البرد خلال يومين في بولندا حيث تدنت درجات الحرارة إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق كما أعلن السبت المركز الحكومي للأمن الوطني. والحصيلة مرشحة للارتفاع في نهاية الأسبوع اذ يتوقع أن تبقى درجات الحرارة دون 20 درجة تحت الصفر.

وفي إيطاليا أدت موجة البرد التي تشهدها البلاد منذ الجمعة إلى وفاة سبعة أشخاص بينهم بولنديان. وبين الضحايا خمسة مشردين وذلك رغم الاجراءات المتخذة الأسبوع الماضي لاستقبال من لا ماوى لهم قبل أن تتدنى درجات الحرارة إلى 10 تحت الصفر في بعض الأماكن.

وتساقطت الثلوج بكثافة على وسط إيطاليا وأيضا في منطقة بوليا (جنوب شرق) حيث أغلق مطارا باري وبرينديزي صباحا وحتى في صقلية، ولكن ليس في روما. وقطعت عدة خطوط حديدية.

وفي تشيكيا قضى ثلاثة أشخاص بينهم مشردان بردا الجمعة والسبت في براغ حيث تدنت درجات الحرارة إلى 15 درجة تحت الصفر.

وفي روسيا تراجعت درجات الحرارة إلى 24 درجة تحت الصفر في سان بطرسبرغ (شمال غرب) حيث عثرت الشرطة على جثة رجل قضى جراء البرد ليل الجمعة السبت.

وفي تركيا شلت عاصفة ثلجية الحركة في إسطنبول حيث ألغيت السبت مئات الرحلات الجوية. وتم إيواء نحو ستة آلاف مسافر بفنادق المدينة.

كما توقفت حركة الملاحة في مضيق البوسفور احد أكثر ممرات العالم ازدحاما. وقررت السلطات تسيير مترو إسطنبول كامل ليلة السبت إلى الأحد لتمكين السكان من التنقل.

وتوقعت الأرصاد الجوية تساقط الثلوج طوال نهار السبت على أن تتراجع العاصفة مساء. الا أن درجات الحرارة ستبقى تحت الصفر في إسطنبول في الأيام المقبلة.

مهاجرون قضوا بردا

وفي بلغاريا عثر قرويون الجمعة على جثتي مهاجرين عراقيين توفيا من شدة البرد في غابة في جبل ستراندجا (جنوب شرق) قرب الحدود مع تركيا.

وكان عثر الثلاثاء على مهاجر أفغاني في العشرين من العمر قضى بسبب البرد في شمال اليونان بعد أن عبر الحدود اليونانية-التركية.

والشهر الماضي أعلنت السلطات اليونانية أنها نقلت جميع المهاجرين واللاجئين إلى منازل جاهزة وخيم مزودة بتدفئة.

ووصلت درجة الحرارة السبت في أثينا إلى الصفر وفي شمال البلاد إلى 15 درجة مئوية تحت الصفر.

وفي سويسرا كانت الليلة الماضية شديدة البرودة وبلغت درجات الحرارة في دافوس 19 درجة مئوية تحت الصفر وفي برن (وسط) 15,5 درجة مئوية تحت الصفر. وسجلت أدنى درجات الحرارة لهذا الشتاء صباح الجمعة في لابريفين مع 29,9 درجة مئوية تحت الصفر على ارتفاع ألف متر عند الساعة السابعة صباحا (06,00 ت غ).

وأصابت موجة البرد أيضا منذ الجمعة دول البلقان مع درجات وصلت إلى 27 درجة مئوية تحت الصفر خصوصا في مناطق جبلية في البوسنة وجنوب صربيا وشرقها.

كما تأثر الساحل الأدرياتيكي خصوصا منطقة سبليت في كرواتيا حيث بلغت درجات الحرارة صباح السبت سبع درجات تحت الصفر هي الأدنى في هذا المرفأ منذ أكثر من نصف قرن كما ذكر المركز الوطني للأرصاد الجوية.

وفي فرنسا تدنت درجات الحرارة ليلا في المنطقة الباريسية وتراوحت بين 3 و11 درجة مئوية تحت الصفر.

كما شهدت ألمانيا ليلتها الأشد برودة هذا الشتاء مع تسجيل 26 درجة مئوية تحت الصفر في مدينتين في مقاطعة بافاريا (جنوب) و25 درجة مئوية تحت الصفر في أوبرستدورف (جنوب شرق) في حين تراجعت الحرارة في برلين الى 15 درجة مئوية تحت الصفر.


​فنزويلا.. تعيين سياسي سوري الأصل نائباً لرئيس البلاد

عيّن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، السياسي سوري الأصل طارق العيسمي حاكم ولاية "أراغوا" شمالي البلاد، نائباً له للفترة بين 2017 و2018 الخميس 5-1-2017.

وطالت تغييرات مادورو التي أجراها على التشكيلة الحكومية، كلاً من وزير الاقتصاد والمالية، ووزير البترول.

ويُتوقع أن يخلف العيسمي (42عاماً) المولود في فنزويلا لأب سوري، مادورو في السلطة حال نجاح المعارضة في مسعاها لإقالة الرئيس العام الحالي.

وتنتهي ولاية مادورو رسمياً في ديسمبر/كانون الثاني 2019، لكن المعارضة تسعى للإطاحة به عبر استفتاء شعبي.

من جهتها، انتقدت قوى المعارضة في فنزويلا، اختيار العيسمي، واتهمته بممارسة تجارة المخدرات.

ورد العيسمي على ادعاءات المعارضة، واصفاً متهميه بـ"حفنة من الخونة، يهدفون إلى إلحاق الضرر بالوطن".

وذاع صيت العيسمي كقيادي طلابي خلال مرحلة دراسته الجامعية، ثم صار محامياً وخبيراً في العلوم الجنائية، ويعد حالياً أحد أقوى أركان الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم منذ 1999.

وسبق للعيسمي أن تولى وزارتي الداخلية والعدل، في الفترة ما بين 2008 و2012، إبان ولاية الرئيس الراحل هوغو تشافيز، كما شغل عضوية البرلمان الفنزويلي.