دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​الاتحاد الإفريقي يرحب بـ"بارو" رئيسًا لغامبيا ويدعوه للقمة

رحب الاتحاد الإفريقي بتنصيب الرئيس الغامبي المنتخب "أداما بارو"، ودعاه لحضور قمته الـ28 المقررة غداً الأحد 22-1-2017، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وذكر بيان صادر عن الاتحاد، اليوم السبت 21-1-2017، أن "رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي دلاميني زوما أعلنت عن ترحيبها برئيس غامبيا أداما بارو وأدائه اليمين الدستورية في سفارة بلاده بالعاصمة السنغالية داكار، أمس الأول الخميس".

وقالت "زوما" إنها "سترسل دعوة رسمية للرئيس الغامبي المنتخب للمشاركة في القمة الإفريقية الـ 28 التي ستعقد يومي 30-31 يناير/كانون ثانٍ الجاري"، وفقًا للبيان.

وأضافت، "الشعب الغامبي بإمكانه الاعتماد على دعم الاتحاد الإفريقي الثابت والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في تحقيق الأمن والسلام".

وأعلن الرئيس الغامبي المنتخب أداما بارو، أمس الجمعة، أن "المنتهية ولايته يحيى جامع، وافق على التخلي عن السلطة ومغادرة البلاد".

وقال بارو في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أود إخباركم أن يحيى جامع وافق على التخلي عن السلطة".

وجاء الإعلان عن قبول جامع التخلي عن السلطة، بعد مباحثات أجراها معه زعماء أفارقة لإقناعه بقبول نتائج الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي، وأسفرت عن فوز زعيم المعارضة بارو.

وهو ما أعلنه جامع، اليوم السبت، بأن موافقته على التنحي عن السلطة حقنًا للدماء.

وقال في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إنه "فضل التنحي عن الحكم من أجل حل الأزمة السياسية في البلاد، حقنًا للدماء".

وأضاف، "أثبتت غامبيا رغبتها في تحديد مستقبلها ومصيرها، من خلال الضحايا التي قدمناها نحن وأسلافنا من أجل الوطن".

وبحسب الأمم المتحدة فإن قيادات الجيش والشرطة في غامبيا، دعت 45 ألف مواطن فروا إلى السنغال نتيجة الأزمة السياسية، بالعودة إلى البلاد.



25 ألف أفغاني يفقدون بصرهم كل عام

ألحقت الحرب الأهلية المستمرة في أفغانستان منذ سنوات طويلة أضراراً بالغة، بكافة القطاعات في البلاد، وعلى رأسها قطاع الصحة، حيث تعرضت مستشفيات كثيرة للاستهداف من قبل جماعات مسلحة، فيما أغلقت أخرى أبوابها أمام المرضى؛ لعدم كفاية المستلزمات الصحية.

وأدت كثرة النزاعات وطول فترة استمرارها في البلاد، فضلا عن النقص الحاد في الخدمات الطبية، إلى فقدان مئات الآلاف من الأفغان من فئات عمرية مختلفة، أبصارهم في السنوات القليلة الماضية، بحسب إحصاءات لمؤسسات معنية.

وقال شاهين حسام رئيس المركز الوطني للمكفوفين في أفغانستان إن "ما يقرب من 25 ألف أفغاني يفقدون بصرهم كل عام"، دون مزيد من التفاصيل عن هذا الإحصاء.

وأضاف إن "قرابة 3 آلاف طفل مكفوف يدرسون حاليا في 7 مدارس حكومية في ولايات كابول وبلخ وهيرات وننكرهار وغزني، على الرغم من عدم توفير الحكومة كتب مدرسية للمكفوفين".

من جانبه قال بنافشه يعقوبي رئيس هيئة خدمات إعادة تأهيل المكفوفين في أفغانستان، إن "أعداد المكفوفين في البلاد تشهد ارتفاعا ملحوظا في السنوات الأخيرة، وهي فوق المعدل العالمي للمكفوفين".

ووفق يعقوبي، "تُشكل النساء نصف نسبة المكفوفين في أفغانستان، وتواجه هذه النساء معاملة من الدرجة الثانية في المجتمع وحتى داخل أسرها".

وتابع: "ترفض كثير من الأسر الأفغانية إخراج أبنائهم المكفوفين أمام الآخرين، وهذه الأسر تمنع خروج بناتها من البيت حال فقدانهن لبصرهن؛ حتى لا يواجهن معاملة سيئة من العامة".

ولفت يعقوبي إلى أن النساء الكفيفات لا يتزوجن طيلة حياتهن، وأحيانا يُصادف زواج نساء فاقدات البصر بكبار سن.

وانتقد يعقوبي موقف الحكومة الأفغانية من المكفوفين، وقال: "لم تنفذ السلطات أي عمل مهم تجاه المكفوفين حتى اليوم".

أمَا عن دور القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في هذا القطاع، فوصفه يعقوبي بـ"الدعم المحدود".

وأضاف قائلا: "ثمة برامج تُنفذ بدعم من مؤسسات خاصة في حدود إمكانياتها، لاسيما في قطاع تعليم المكفوفين".

وأوضح أن برامج تعليم المكفوفين في أفغانستان تُقسم على 3 مراحل، أهمها وأبرزها، تعليم ما قبل المدرسة.

ولفت يعقوبي إلى أنه على الرغم من الظروف الصعبة التي تشهدها البلاد حاليا، إلا أن هناك من ينجح في إكمال تعليمه من المكفوفين، "لكن فرصة حصولهم على فرصة عمل في المؤسسات الحكومية تكاد تكون مستحيلة".

وأكد أن هؤلاء الأشخاص يعانون من مشاكل نفسية كبيرة؛ لما يواجهونه من ضغوط.

وأشار إلى أنه من الضروري إطلاق حملات توعية في أفغانستان في مجال صحة العين؛ للحد من زيادة نسبة الإصابات.

وتعاني أفغانستان التي يلغ عدد سكانها نحو 31 مليون نسمة، من صراع مسلح منذ سنوات طويلة في أكثر من مدينة، بين قوات الأمن الأفغانية وجماعات مسلحة على رأسها تنظيمي "طالبان" و"القاعدة".


قتلى في انهيار برج إيراني بعد حريق فيه

قالت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية إن ثمة أنباء عن مقتل 30 رجل إطفاء في البرج التجاري الذي انهار إثر حريق ضخم وسط العاصمة الإيرانية طهران صباح اليوم الخميس 19-1-2017.

ونقلت الوكالة شبه الرسمية عن مصدر مطلع (لم تذكر اسمه أو مهمته) قوله: "احتمال استشهاد 30 رجل إطفاء في انهيار مبنى بلاسكو التجاري وسط طهران" الذي كانوا يعملون على إطفاء النيران فيه.

وانهار برج تجاري مؤلف من 17 طابقًا، وسط طهران، إثر حريق ضخم اندلع فيه.

ونشرت وكالة أنباء فارس مقاطع فيديو للحظات انهيار البرج أثناء محاولة فرق الإطفاء والانقاذ السيطرة على الحريق المندلع به، أظهرت انهيار المبنى بشكل مفاجئ وخلال ثوان معدودة، الأمر الذي يرجح فرضية ارتفاع عدد الضحايا.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية، أن برج "بلاسكو" الذي يعتبر من المباني التجارية الشهيرة، وسط طهران، انهار بعد حريق ضخم شب فيه، صباح اليوم الخميس.

ولفتت إلى أن الحريق اندلع في الطابق التاسع للبرج الذي يعد مركزًا لتجارة الألبسة، دون معرفة الأسباب.

وأشارت الوكالة إلى أن "هناك أنباء عن وجود عشرات رجال الإطفاء تحت الانقاض" كانوا موجودين في المكان لإطفاء الحريق في المبنى قبل انهياره.

وقالت وكالة أنباء "إيرنا" الإيرانية (رسمية) في وقت سابق "إن التقاریر تفيد أن نحو 200 رجل إطفاء كانوا داخل المبنى قبيل انهياره".

وأشارت إيرنا "إلى وجود أنباء لم تؤیدها الجهات المعنیة، أن 300 شخصًا، بمن فیهم أصحاب المحال التجاریة فی مبنى "بلاسكو" إلى جانب قوات إنقاذ، حوصروا تحت الأنقاض لحظة انهیار المبنى".

وأضافت إنه "لا توجد معلومات عن مصیرهم بعد".

وكان المبنى، أحد أولى المباني الشاهقة التي شيدت في طهران في الستينيات، حيث شيد في 1962 ويضم مركزا تجاريا ومشاغل لصنع الملابس.

وقال الناطق باسم رجال الإطفاء جلال مالكي "لقد حذرنا عدة مرات مسؤولي المبنى" من أنه كان معرضا للسقوط، معبرا عن أسفه لأنه لم يتم الأخذ بهذه التحذيرات.


الإعدام لـ26 شخصاً أدينوا بالخطف والقتل ببنغلاديش

أصدرت محكمة في بنغلاديش، اليوم الاثنين 16-1-2017، حكم الإعدام بحق 26 شخصاً، بينهم ضباط مفصولين من الجيش، لإدانتهم بجرائم خطف وقتل سبعة أشخاص، في 2014.

وأدانت المحكمة 26 شخصاً، بارتكاب جرائم قتل، بينهم أعضاء سابقين في كتيبة التدخل السريع (تابعة للجيش)، والسياسي البنغالي "نور حسين"، و"طارق سعيد" حفيد أحد الوزراء في الحكومة، بعد أن أدينوا بدفع رشوة للشرطة من أجل قتل خصومهم، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

بدورها، أشارت صحيفة "بنغلاديش ديلي ستار" إلى أن محاميي المدعين، رحبوا بالقرار، داعين السلطات إلى الإسراع بتنفيذ أحكام الإعدام بالمدانين قدر المستطاع.

وكانت السلطات البنغالية عثرت على جثث عدد من المسؤولين الحكوميين، بينهم السياسي "نظر الإسلام" منافس "نور حسين"، في أحد الأنهار، بعد ثلاثة أيام من اختطافهم من ملعب رياضي في منطقة " نارايانجانج" في 2014.