دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٨‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


استطلاعان: معظم الأمريكيين متشائمون من رئاسة ترامب

كشف استطلاعان جديدان للرأي عن أن أغلبية الأمريكيين لديهم نظرة تشاؤمية تجاه المسار الذي تتخذه الولايات المتحدة تحت قيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأظهر الاستطلاع الأول الذي أجرته على نحو مشترك وكالة "أسوشيتد برس" ومركز "نورك" الأمريكي لأبحاث الشؤون العامة، ونُشرت نتائجه الجمعة، أن 52% ممن شملهم الاستطلاع قالوا إن البلاد أصبحت أسوأ حالا منذ أن أصبح ترامب رئيسا.

في المقابل قال ثلاثة فقط من بين كل عشرة أشخاص إن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح.

وفي استطلاع ثان أجرته الجهتان نفسيهما خلال الشهر الجاري، تراجع معدل قبول أداء ترامب من حيث توفير الوظائف للأمريكيين إلى 32% فقط، ليصبح الرئيس "الأقل شعبية على الإطلاق" في عامه الأول، حسب أسوشيتد برس.

وقالت الوكالة إن ربع الجمهوريين الذين شملهم الاستطلاع انضموا إلى الذين لا يوافقون على أداء ترامب.

وقال 40% من الأمريكيين في ذلك الاستطلاع إنهم لا يوافقون على تعامل ترامب مع الملف الاقتصادي.

وأشار ثلاثة فقط من بين كل عشرة إلى أنهم يوافقون على تعامل ترامب مع ملف السياسة الخارجية والرعاية الصحية والضرائب.

وذكرت "أسوشيتد برس" أن تلك المؤشرات تعكس اتجاها "مقلقا" بالنسبة للبيت الأبيض والجمهوريين مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي في الكونغرس العام المقبل، مشيرة إلى أن سيطرة الجمهوريين عليه "باتت على المحك".

وشمل الاستطلاع الأول عينة من ألف و444 شخصا خلال الفترة من 30 نوفمبر/تشرين الثاني حتى 4 ديسمبر/ كانون الأول. بينما شمل الاستطلاع الثاني عينة من ألف و20 شخصا من 7 – 11 ديسمبر/كانون الثاني.

وجرى الاستطلاعان خلال مقابلات عبر الإنترنت أو الهاتف.


رؤساء وقادة الدول يتوافدون إلى إسطنبول للمشاركة في القمة الإسلامية

بدأ قادة وممثلو الدول الإسلامية، اليوم الثلاثاء، التوافد إلى تركيا للمشاركة في القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي حول القدس، التي تعقد غداً في إسطنبول.

ووصل إلى إسطنبول كلا من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، والرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، ورئيس الوزراء الطاجيكستاني قاهر رسول زاده.

وينتظر وصول كلا من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، والرئيس الإيراني حسن روحاني، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، الذي أفادت الوكالات الرسمية في دولهم إنهم توجهوا بالفعل إلى تركيا.

ويأتي توافد قادة الدول الإسلامية وممثليهم إلى تركيا تلبية لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لعقد مؤتمر قمة طارئة لدول منظمة التعاون الإسلامي، غدا الأربعاء، في مدينة إسطنبول، لبحث تداعيات القرار الأمريكي المتعلق بالقدس.

والأربعاء الماضي، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي وقلق وتحذيرات دولية.‎

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي لمدينة القدس التي احتلتها إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة أخرى.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استناداً إلى قرارات المجتمع الدولي التي لا تعترف بكل ما ترتب على احتلال إسرائيل للمدينة عام 1967 ثم ضمها إليها عام 1980 وإعلانها القدس الشرقية والغربية "عاصمة موحدة وأبدية" له.

ومنظمة التعاون الإسلامي ومقرها الرئيس في جدة بالسعودية، هي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، وتضم في عضويتها 57 دولة عضوة موزعة على أربع قارات، وتتولى تركيا رئاستها في الدورة الحالية.


إصابات بانفجار في محطة حافلات في نيويورك والشرطة تحقق في طبيعة الانفجار

أعلنت شرطة نيويورك في الولايات المتحدة أن "انفجارا مجهول المصدر" وقع صباح الاثنين وسط مانهاتن، قرب بورت اوثوريتي للحافلات، وسط أبناء عن اعتقال مشتبه به.


وافادت صحيفة "نيويورك بوست" أن عدة أشخاص أصيبوا بجروح. كما أشارت تقارير وسائل إعلام إلى اعتقال شخص إثر الانفجار.


وذكرت الشرطة أنها أخلت 3 خطوط للمترو ومحطة حافلات رئيسية، في حين أفادت وسائل إعلام محلية بحدوث تدافع بين الناس نتيجة الهلع.


وأعلن البيت الأبيض أنه تم إبلاغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانفجار، الذي وقع بالقرب من الشارع 42 على الجادة الثامنة في مانهاتن، في مكان ليس بعيدا عن ساحة تايمز سكوير.


وأكدت الشرطة وكذلك أجهزة الإطفاء أنها متواجدة في المكان، لكن بدون إعطاء تفاصيل أخرى حتى الان.


بريطانيا ترحب بخطاب ترامب حول السلام

دعت بريطانيا اليوم الخميس الولايات المتحدة إلى طرح عاجل لمقترحات بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط بعد يوم من اعتراف واشنطن بالقدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل".

وأوضح نائب المندوب البريطاني الدائم لدى الأمم المتحدة جوناثان ألين "رحّبنا بتركيز الخطاب الأمريكي على حل الدولتين المتفاوض عليه من قبل الطرفين"، مضيفاً "كما رحبنا بإعادة التزام الولايات المتحدة الأمريكية بأن الوضع النهائي للقدس هو جزء من تلك المفاوضات".

وتابع "ولذلك نحن ندعو الولايات المتحدة إلى تقديم مقترحاتها بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط بأسرع ما يمكن".

وأردف "وأعتقد أنه من الصواب أيضا أن تتاح لنا الفرصة لمناقشة التطورات الأخيرة، وطلبنا من الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) أن يقدم لنا إحاطته وإسهامه في ذلك".