دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


السعودية تنفي منع رعاياها من السفر لتركيا

نفت سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة التركية أنقرة إصدارها أي توجيهات للمواطنين بشأن سفرهم لتركيا.

وقالت السفارة في بيان ، الأحد 25-6-2017 ، "تناقلت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية بيانًا منسوبًا إلى سفارة خادم الحرمين الشريفين في أنقرة يتضمن التنبيه لجميع المواطنين الراغبين في السفر إلى تركيا التريث أو تغيير وجهة سفرهم إلى دولة أخرى".

وأضافت "وفي هذا الشأن تؤكد السفارة بأن هذا البيان مزور وعار عن الصحة ولم يصدر عن السفارة".

وفي وقت سابق اليوم أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أمله بأن تقوم السعودية بحل المستجدات في الخليج، بما يليق بحجمها في المنطقة. مشددًا على دعم بلاده جهود الوساطة الكويتية من أجل إيجاد حل للأزمة.


النزاع السوري يقفز بعدد المهجرين العالمي بشكل قياسي في 2016

أعلنت المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة الاثنين 19-6-2017 أن عدد النازحين واللاجئين نتيجة النزاعات في العالم بلغ 65,6 ملايين شخص في العام 2016 في ما يشكل رقماً قياسياً.

وصرح المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي خلال عرضه التقرير السنوي للوكالة أن "العدد الإجمالي البالغ 65,6 ملايين شخص سجل زيادة طفيفة بالمقارنة مع 65,3 ملايين شخص" في العام 2015.

وهذا يعني أن واحداً من كل 113 شخصاً مهجراً في العالم.

القسم الأكبر من هذا العدد هو من النازحين داخل بلدانهم والذين سجلوا رقماً قياسياً بلغ 40,3 ملايين شخص بحلول نهاية 2016 بالمقارنة مع 40,8 ملايين في العام السابق. ويتركز العدد الأكبر من النازحين في سوريا والعراق وكولومبيا.

أما عدد اللاجئين الذي بلغ 22,5 ملايين شخص ونصفهم من الأطفال، فهو الأعلى في التاريخ.

وأسفر النزاع المستمر في سوريا منذ العام 2011 عن أكبر عدد من اللاجئين بلغ 5,5 ملايين شخص مع نحو 825 ألف شخص مسجلين في العام 2016، بحسب مفوضية اللاجئين.

ودقت الأمم المتحدة ناقوس الخطر حول التدهور السريع للوضع في جنوب السودان بعد "الفشل الكارثي لجهود السلام في تموز/يوليو". وأوضح غراندي أن "جنوب السودان يشهد أزمة التهجير الاسرع تدهوراً في العالم".

بعد أن نال جنوب السودان استقلاله في العام 2011، اندلع فيه نزاع أهلي في كانون الأول/ديسمبر 2014 أوقع عشرات آلاف القتلى وأرغم أكثر من 3,7 ملايين شخص على ترك منازلهم.

وأفاد التقرير أن عدد اللاجئين من جنوب السودان ارتفع بنسبة 64% في الأشهر الستة الأخيرة للعام 2016 ليبلغ 1,4 ملايين شخص. ومنذ كانون الثاني/يناير، تم تسجيل نصف مليون لاجئ إضافي.


​الإمارات والسعودية والبحرين تشدد إجراءات رحلات الطيران من وإلى قطر

شددت دول الخليج الثلاثة، الإمارات والسعودية والبحرين، من إجراءات رحلات الطيران وعبور الأجواء من جانب الشركات العالمية، من وإلى دولة قطر.

وحسب الإجراءات الجديدة، الصادرة عن هيئات ومؤسسات طيران الدول الثلاثة، الثلاثاء 13-6-2018، يتعين على الطائرات الخاصة والرحلات العارضة غير القطرية، تقديم طلب مسبق للجهة المعنية في الهيئة العامة للطيران المدني لكل دولة، بما لا يقل عن 24 أربعة وعشرين ساعة.

ويتضمن الطلب المسبق، قائمة كاملة بأسماء وجنسيات ملاحي وركاب الطائرة، وكذلك بياناً يوضح الشحنة التي تحملها الطائرة.

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 7 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات.

بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات بـ"دعم الارهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

الدول الخليجية الثلاثة، أكدت في بياناتها المنفصلة اليوم، التزامها بقرار منع كافة شركات الطيران القطرية، والطائرات المسجلة في دولة قطر، من الهبوط في مطاراتها أو العبور في أجوائها السيادية.

وأشارت إلى أنها ملتزمة بمواد وأحكام اتفاقية الطيران المدني الدولي، والاتفاقيات الأخرى ذات الصلة، مع احتفاظها في حقها السيادي الذي يكفله لها القانون الدولي، باتخاذ أية تدابير احترازية لحماية أمنها الوطني إذا اقتضت الضرورة إلى ذلك.

ومنذ الأسبوع الماضي، أغلقت الدول الخليجية الثلاثة إلى جانب مصر، المجال الجوي أمام الطيران القطري، حتى إشعار آخر.

إلا أن الطيران القطري، بدأ باتخاذ مسارات طيران بديلة، واستخدمت بشكل مكثف منذ المقاطعة الأجواء الإيرانية والصومالية، للسفر نحو أوروبا وأمريكا وأفريقيا.


إيران : رد فعل ترامب على هجومي طهران بغيض

صرح وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة على تويتر الخميس 8-6-2017 أن رد فعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قال إن الذين يدعمون "الإرهاب" يمكن أن يصبحوا ضحايا له بغيض.

وكتب ظريف أن "بيان البيت الأبيض بغيض (...) بينما يواجه الإيرانيون الإرهاب المدعوم من زبائن الأميركيين"، وذلك غداة هجومين غير مسبوقين في طهران أسفرا عن سقوط 13 قتيلاً وأعلن "تنظيم الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنهما.

وأضاف ظريف ساخراً أن "الشعب الإيراني يرفض مثل هذه التصريحات الودية من قبل الولايات المتحدة".

وكان الرئيس الأميركي حذر أمس طهران بعد الهجمات من أن من يدعمون "الإرهاب" يعرضون أنفسهم ليكونوا من "ضحاياه". وقال في بيان "نشير إلى أن الدول التي تدعم الإرهاب يمكن أن تصبح من ضحايا الشر الذي تدعمه".

وأكد ترامب في البيان ذاته أنه يصلي من أجل "الشعب الإيراني" و"الضحايا الأبرياء".

واتهم الحرس الثوري الايراني واشنطن والرياض بـ"التورط" في الهجمات.

ولا تقيم واشنطن وطهران علاقات دبلوماسية وكبح ترامب بعض التحسن الذي سجل في علاقات البلدين في عهد سلفه باراك أوباما الذي شهد توقيع اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

ووعد ترامب أثناء حملته الانتخابية بـ"تمزيق" الاتفاق .

وفي زيارته مؤخراً إلى الرياض اتهم ترامب طهران بـ"تمويل وتسليح وتدريب إرهابيين (..) يشيعون الخراب والفوضى عبر المنطقة " ودعا إلى "عزل" إيران.

من جهته صوّت مجلس الشيوخ الأميركي أمس بأغلبية 92 صوتاً مقابل 7 على قانون يفرض عقوبات جديدة على إيران، ولا سيما بسبب "دعمها لأنشطة إرهاب دولي". وسيتم التصويت مجدداً على النص في وقت لاحق لإقراره بشكل نهائي.