دولي


​24 ألف من مسلمي ميانمار قتلوا قبل موجة النزوح العام الماضي

كشف تقرير بحثي، اليوم، أن نحو 24 ألف من مسلمي الروهينغا قتلوا في ميانمار قبل موجة النزوح الأخيرة من ولاية "أراكان" الغربية، التي بدأت العام الماضي.

وأعد التقرير باحثون من أستراليا وبنغلاديش وكندا والنرويج والفلبين برعاية منظمة "أونتاريو للتنمية الدولية" (غير حكومية) في كندا، ونشرت نتائجه وكالة "UNB" البنغالية (خاصة).

وأكدت البيانات الجديدة أن "18 ألف امرأة وفتاة روهينغية مسلمة تعرضن للاغتصاب منذ أغسطس/ آب 2017".

كما أوضحت أن "أكثر من 41 ألفا و192 روهينغا أصيبوا بجروح سببتها أعيرة نارية من قوات الأمن أثناء حملة القمع الأخيرة".

وتابع قائلاً أن "114 ألفا و872 آخرين تعرضوا للضرب على أيدي قوات الأمن".

ولفت التقرير إلى أنه تم حرق 115 ألفا و26 منزلا وتدمير أكثر من 113 ألف منزل آخر.

واستند التقرير إلى تحليل بيانات استقصائية جمعها الباحثون فضلا عن إجراء مقابلات مع أعداد كبيرة من اللاجئين من مسلمي الروهينغا في بنغلاديش.

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف الأقلية المسلمة في أراكان (راخين)، من قبل الجيش ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهينغا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهينغا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".


ميانمار.. 24 ألف من مسلمي الروهنغيا قتلوا قبل موجة اللجوء الأخيرة

كشف تقرير بحثي، اليوم السبت، أن نحو 24 ألف من مسلمي الروهنغيا قتلوا في ميانمار قبل موجة النزوح الأخيرة من ولاية "أراكان" الغربية، التي بدأت العام الماضي.

وأعد التقرير باحثون من أستراليا وبنغلاديش وكندا والنرويج والفلبين برعاية منظمة "أونتاريو للتنمية الدولية" (غير حكومية) في كندا، ونشرت نتائجه وكالة "UNB" البنغالية (خاصة).

وأكدت البيانات الجديدة أن "18 ألف امرأة وفتاة روهنغية مسلمة تعرضن للاغتصاب منذ أغسطس/ آب 2017".

كما أوضحت أن "أكثر من 41 ألفا و192 روهنغيا أصيبوا بجروح سببتها أعيرة نارية من قوات الأمن أثناء حملة القمع الأخيرة".

وتابع قائلاً أن "114 ألفا و872 آخرين تعرضوا للضرب على أيدي قوات الأمن".

ولفت التقرير إلى أنه تم حرق 115 ألفا و26 منزلا وتدمير أكثر من 113 ألف منزل آخر.

واستند التقرير إلى تحليل بيانات استقصائية جمعها الباحثون فضلا عن إجراء مقابلات مع أعداد كبيرة من اللاجئين من مسلمي الروهنغيا في بنغلاديش.

ولم يرد تعليق من السلطات في ميانمار حتى الساعة 09:30 ت.غ.

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف الأقلية المسلمة في أراكان (راخين)، من قبل الجيش ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".


ارتفاع قتلى انهيار بجسر في جنوة الإيطالية إلى 20

ارتفع عدد ضحايا انهيار جزء من جسر في مدينة جنوة، شمال غربي إيطاليا، من 11 إلى 20 قتيلاً، بينها طفل، فيما بلغ عدد الجرحى 13 شخصا، بينما لا يزال عدد كبير من المفقودين تحت الأنقاض.

جاء ذلك على لسان رئيس الدفاع المدني الإيطالي أنجيلو بوريللي، خلال مؤتمر صحفي‎ نقله التلفزيون الحكومي، بعد ظهر اليوم الثلاثاء.

وقال بوريللي، إن 35 سيارة بالإضافة إلى 3 شاحنات نقل ثقيلة، سقطت نتيجة الانهيار الذي حدث عند الساعة 11:50 بالتوقيت المحلي (09:50 ت.غ).

وأشار إلى وجود بعض المخازن الصناعية أسفل مقطع الجسر المنهار، لافتاً إلى صعوبة عمليات الإنقاذ بسبب سوء الأحوال الجوية نتيجة العواصف الرعدية في المنطقة.

وذكر بوريللي أن 250 من سيارات الإطفاء تشارك في عمليات الإنقاذ ومحاولة رفع الأنقاض من موقع الحادث حيث لا يزال عدد كبير من الضحايا تحت ركام الجسر المسمى "موراندي".

وحسب التلفزيون الحكومي، يشارك في أعمال الإنقاذ فرق مكافحة الحرائق والشرطة والدرك والكلاب المدربة بسبب التضاريس الوعرة لمنطقة جنوة، الواقعة بين البحر والجبال.

وحسب بوريللي، لم يكن هناك أي تحذير من المرور عبر الجسر الحيوي (قبل انهياره)، وهو جزء من الطريق السريع "A10"، لافتاً إلى عدم وجود أشخاص أو مركبات تحت الجسر أثناء انهياره.

ونقل عن مدير الإسعاف في مقاطعة ليغوريا (وعاصمتها جنوة) فرانشيسكو بيرمانو، قوله إن الانهيار وقع على ارتفاع نحو مائة متر.

ومن المرجح أن يرتفع عدد الضحايا في الساعات المقبلة، بسبب سقوط الجسر فوق منطقة تضم مبان سكنية وتجمعات تجارية وصناعية.

من جانبها قالت إدارة السكك الحديدية الإيطالية في بيان إن الخطوط المارة عبر جنوة قد تم إغلاقها حتى إشعار آخر.


ترامب يصف مساعدة سابقة له بـ"الحمقاء" بعد تشكيكها في قواه العقلية

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساعدته السابقة "أماروس مانيغولت نيومان" ووصفها بـ"الحمقاء"، وذلك إثر نشرها مقتطفات من كتابها حول البيت الأبيض، الذي يحمل عنوان "المختل: مشاهدة من بيت ترامب الأبيض".


ووصف ترامب مساعدته السابقة عبر تغريدة نشرها في حسابه بتويتر اليوم الإثنين بـ"الحمقاء"، وشدد على أن "طردها كان للمرة الأخيرة".

وأضاف الرئيس الأمريكي أنه "سبق أن طردت (نيومان) لثلاث مرات، وتوسلت لي (من أجل) وظيفة"، مضيفا أنها "توسلته والدموع في عينها".

وتابع ترامب هجومه على مساعدته السابقة بالقول: "الموظفون في البيت الأبيض يكرهونها، فقد كانت شريرة وليست ذكية" وفق تعبيره.

وحسب عدد من وسائل الإعلام الأمريكية التي نشرت مقتطفات من الكتاب، فإن نيومان مساعدة ترامب السابقة لشؤون الاتصالات في البيت الأبيض، شككت في القوى العقلية لترامب، وتعتزم نشر الكتاب بالكامل غدا الثلاثاء.

وأوردت صحيفة "واشنطن بوست" أن الكتاب تضمن حديث لنيومان عن رؤيتها ترامب وهو "يبتلع وثيقة رسمية سرية"، في سياق تشكيكها في قواه العقلية.

وكانت "نيومان، أقيلت صيف العام الماضي، على إثر خلافات حادة مع ترامب، على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة "شارلوتسفيل" بولاية فرجينيا، بين اليمين المتطرف ومناهضي العنصرية.