دولي

​القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا تصل العراق

تحركت القوات الأمريكية المتواجدة شمال شرقي سوريا، اليوم الاثنين، ووصلت إقليم كردستان، شمالي العراق، في طريقها إلى محافظة الأنبار (غرب).

ومرت حوالي 100 مركبة عسكرية ترفع العلم الأمريكي ببلدة سحيلا بالقرب من الحدود العراقية السورية المقابلة لمعبر سيملكا.

وذكرت قناة "روداو" الإخبارية المحلية، في خبر عاجل بثته صباح اليوم بأن القوات الامريكية انسحبت من سوريا الى العراق عبر طريق بمحافظة دهوك .

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قد أعلن الأحد، انه من المتوقع نقل ألف جندي سحبوا من شمال سوريا إلى غرب العراق.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن قواته المنسحبة ستركز على المساعدة في الدفاع عن العراق، وقتال تنظيم الدولة.

أردوغان يعلق على رسالة ترامب "غير اللائقة"

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيرد على رسالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي نشرت في وسائل الإعلام عندما يحين الوقت المناسب، واصفا إياها بأنها "لا تتلاءم مع معايير اللياقة الدبلوماسية والسياسية".

وأوضح أردوغان -في كلمة له الجمعة- "نُشرت في وسائل الإعلام رسالة للرئيس ترامب لا تتلاءم مع معايير اللياقة الدبلوماسية والسياسية، بالتأكيد لم ننس هذا الأمر".

واستدرك الرئيس التركي: "ولكن من باب الحب والاحترام المتبادل لا ينبغي علينا أن نُبقيها دائما على الأجندة، ولا نعطي هذا الموضوع أولوية اليوم، ونود أن يعلم الجميع أننا سنقوم باللازم عندما يحين الوقت".

وأحدثت الرسالة التي نشرها البيت الأبيض قبل أيام، ضجة في وسائل الإعلام العربية والعالمية.

وجاء في الرسالة التي أرسلها ترامب يوم التاسع من أكتوبر/تشرين الأول لأردوغان: "لا تكن متصلبا ولا تكن أحمق"، ودعا ترامب أردوغان إلى عدم القيام بأي عملية عسكرية ضد ما تعرف بـ"قوات سوريا الديمقراطية" شمال شرقي سوريا.

ونقل موقع قناة "سي أن أن" باللغة التركية عن مسؤولين أتراك قولهم، إن أردوغان ردّ على الرسالة ببدء عملية "نبع السلام" العسكرية في سوريا ضد حلفاء واشنطن الإستراتيجيين في اليوم نفسه. وأضاف الموقع أن أردوغان رفض الرسالة وألقاها في سلة المهملات.

وعبر أتراك عن غضبهم من الرسالة في مواقع التواصل الاجتماعي، ودعوا إلى الرد عليها، فيما اعتبر رئيس الحكومة التركية الأسبق أحمد داود أوغلو الرسالة إهانة للشعب التركي.

وكتب داود أوغلو على حسابه في تويتر: "ما لم يتم الاعتذار عن الرسالة، يجب إلغاء الاجتماعات المتوقعة وزيارة الولايات المتحدة على الفور".

من جهته، انتقد الكرملين الروسي لغة الرسالة، ووصفها بأنها غير معتادة أبدا بالنسبة للمراسلات بين رؤساء الدول.

أردوغان يلتقي نائب ترامب في أنقرة

أعلنت الرئاسة التركية، الخميس، أن الرئيس رجب طيب أردوغان، التقى نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

ونشرت صفحة الرئاسة الرسمية على "تويتر"، صورة لأردوغان وبنس، لكنها لم تشر إلى حضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي توجه إلى أنقرة في وقت سابق.

ووصل بنس الخميس إلى إنقرة، في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار لوقف الهجوم التركي على شمال شرقي سوريا، فيما كان بومبيو وصل في وقت سابق إلى العاصمة التركية في طائرة منفصلة.

وتأتي الزيارة بعد أن استبعد أردوغان بشدة أي مفاوضات مع المسلحين الأكراد في سوريا، وقال إن الخيار الوحيد أمامهم هو إلقاء أسلحتهم.

وطالبت الولايات المتحدة بوقف لإطلاق النار في العملية التي تشنها تركيا في شمال شرقي سوريا منذ أكثر من أسبوع، وسط معارضة دولية لمحاولات أنقرة لصنع ما تسميه "المنطقة الآمنة".

ويواجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقادات متزايدة بسبب سحبه المفاجئ للقوات الأميركية، وينفي أنه أعطى أردوغان "الضوء الأخضر" لبدء العملية العسكرية.

"نبع السلام".. أردوغان يعلن شروط إنهاء القتال

وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء شروطا لوقف القتال في شمال سوريا، وقال إن عملية "نبع السلام" العسكرية مستمرة حتى تحقيق أهدافها. وقد أصدرت كل من موسكو وطهران بيانا جديدا، في حين يتوقع أن يبحث مجلس الأمن تلك العملية في وقت لاحق اليوم.

وفي خطاب في كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، قال أردوغان إنه لا يمكن لأي قوة وقف العملية التي تشنها قواته في سوريا قبل أن تحقق أهدافها.

وأضاف أن تلك العملية ستنتهي عندما تكمل تركيا "إقامة المنطقة الآمنة" من منبج حتى الحدود مع العراق.

وخاطب المنتقدين قائلا "إذا كنتم تريديون رؤية مجازر ضد المدنيين، انظروا إلى قبرص قبل التدخل التركي، وإلى فلسطين حيث يقتل فيها المسلمون بالشوارع عمدًا".

كما حث أردوغان المقاتلين الأكراد على إلقاء السلاح والانسحاب من الحدود التركية. واستبعد أي محادثات معهم، منتقدا وساطة أميركية بهذا الخصوص.

وشدد على أن أسرع حل للقضية السورية هو أن يلقي جميع المسلحين أسلحتهم وينسحبوا خارج "المنطقة الآمنة" بشمال سوريا الليلة.

موقف روسي
قال الكرملين اليوم الأربعاء إن العملية العسكرية التركية يجب ألا تضر بالعملية السياسية في سوريا.

وفي ذات الوقت، أوضح المتحدث باسم الكرملين أن موسكو تحترم في الوقت نفسه حق تركيا في الدفاع عن النفس.