دولي

السويد.. تأسيس أول حزب لتمثيل "المهاجرين" في البلاد

أعلن السياسي السويدي من أصول تركية ميكائيل يوكْسَل، الخميس، عن تأسيس حزب "المهاجرين" لتمثل تلك الشريحة في البلاد.

وفي تصريح أدلى به للأناضول، أوضح يوكسل الذي أسقط الحزب الليبرالي المركزي عضويته لامتناعه عن مهاجمة تركيا، أنه لأول مرة يتم تأسيس حزب يمثل المهاجرين في السويد.

وأشار إلى تقديم الحزب الجديد طلبا إلى اللجنة العليا للانتخابات للمشاركة في الانتخابات المقبلة في البلاد.

وأوضح أن الحزب باشر بأعماله في مدينة غوتنبرغ التابعة لمقاطعة فاسترغوتلان.

وقال: "نريد تصنيف الإسلاموفوبيا كجريمة، والاعتراف بالمسلمين في الدستور كأقلية".

وأكمل: "نحن عازمون على العمل بفعالية لمنع الهجمات على المساجد وكراهية الأجانب المتزايدتين في السنوات الأخيرة".

وأضاف: "أنشأنا حزب المهاجرين مع سياسيين وأكاديميين وناشطين من العديد من البلدان الإسلامية. إذا تم انتخابي فهدفي يتمثل بمحاربة كراهية الإسلام والعنصرية".

وأكد على تعرضه للإهانة إلى جانب هجمات عنصرية بعد تأسيسه الحزب.

وقال يوكسل: "كنت مرشح الحزب عن مدينة غوتنبرغ، وجرى إسقاط عضويتي لعدم إدلائي بتصريحات ضد تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان".

وفي أغسطس/آب 2018، أسقط الحزب الليبرالي المركزي السويدي، عضوية يوكسل المرشح عنه للانتخابات البرلمانية، التي كانت مقررة في 9 سبتمبر/أيلول من العام الماضي، لعدم إدلائه بتصريحات ضد تركيا.

​إقالة مدير السجون الأمريكية على خلفية انتحار "إيبستين"

أعلن وزير العدل الأمريكي وليام بار، إقالة مدير إدارة السجون الفدرالية على خلفية انتحار رجل الأعمال الملياردير جيفري إيبستين في سجنه في نيويورك حيث كان موقوفا بانتظار محاكمته بتهم الاعتداء جنسيا على قاصرات.

وأشار بار في بيان أوردته وسائل إعلام أميركية، اليوم الثلاثاء، إلى أنه أقال هيو هورويتز من منصبه في إدارة السجون، وعيّن مكانه كاثلين هوك سويير التي سبق لها وأن شغلت المنصب بين العامين 1992 و2003 .

وشغل هورويتز منصب الإدارة بالوكالة منذ قدّم المدير السابق استقالته قبل 15 شهرا.

وأتت إقالة هورويتز من منصبه بعد تسعة أيام من العثور على إيبستين، (66 عاما)، جثة هامدة في زنزانته في سجن يخضع لحراسة مشدّدة في مانهاتن بنيويورك.

وخلص الطب الشرعي إلى أنّ الملياردير انتحر شنقا، علما بأنّه عثر عليه في 23 تموز/يوليو جريحا بعد محاولة انتحار أولى فشلت قبل أن ترفع إدارة السجن عنه إجراءات المراقبة المعزّزة لتجنب الانتحار في 29 من الشهر ذاته.

وأوقف إيبستين في السادس من تموز/يوليو في نيويورك وكان مقررا أن تبدأ محاكمته في حزيران/يونيو 2020 بتهم تشكيل شبكة تتألف من عشرات الشابات بينهن عدد من طالبات المدارس القاصرات اللواتي أقام معهن علاقات جنسية في منازله العديدة في مانهاتن وفلوريدا.

وكان وزير العدل وليام بار تحدث عن "مخالفات خطيرة" وثغرات في "ضمان السلامة بشكل مناسب" في سجن مانهاتن.

وعلى مدى سنوات، نسج رجل المال الأميركي علاقات مع شخصيات سياسية واجتماعية ومشاهير، بينهم دونالد ترمب قبل توليه الرئاسة، والرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون.

وأثارت وفاة إيبستين بعد أكثر من شهر على توقيفه بتهم اعتداءات كانت ستكلفه السجن لمدة تصل إلى 45 عاما، استياء كبيرا خصوصا لدى ضحاياه اللواتي عبرن عن أسفهن لأنه لن يعاقب على أفعاله أمام القضاء.

حكومة جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية

أعلنت حكومة جبل طارق، اليوم الأحد، رفض طلب أمريكي بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1".

وقالت الحكومة، في بيان، إنها "تلقت طلبا أمريكيا مفصلا في 16 آب/أغسطس الجاري، لتقييد مغادرة ناقلة النفط غريس 1 المفرج عنها، تمهيدا لبدء إجراءات المصادرة في الولايات المتحدة الأمريكية".

وأوضح البيان أن "السلطات المركزية في جبل طارق ليس بإمكانها أن تطلب من المحكمة العليا المساعدة في الإجراءات التقييدية التي طلبتها الولايات المتحدة".

وأضافت الحكومة أن "السلطة المركزية في جبل طارق لم تستجب للطلب الأمريكي، وذلك نظراً لقوانين الاتحاد الأوروبي، والاختلاف في تطبيق أنظمة العقوبات على إيران بين أوروبا والولايات المتحدة".

وأوضحت سلطات جبل طارق أن "عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد إيران - المطبقة في جبل طارق - أقل بكثير عن تلك المطبقة في الولايات المتحدة".

ولا تزال الناقلة في الميناء قبالة جبل طارق، محملة بـ 2.1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني، بحسب المصدر نفسه.

ومن المتوقع وصول طاقم جديد وإبحار الناقلة إلى جهة غير معلن عنها الأحد.

وفي 4 تموز/يوليو الماضي، أعلنت حكومة جبل طارق، إيقاف ناقلة نفط تحمل الخام الإيراني إلى سورية، واحتجازها وحمولتها.

وأوضحت أن سبب الإيقاف يعود إلى "انتهاك" الناقلة للحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على سورية.

إيران تهدد بتشغيل المزيد من أجهزة الطرد المركزي

أكد رئيس اللجنة النووية بالبرلمان الإيراني، محمد إبراهيم رضائي، أن طهران مستعدة لاستخدام المزيد من أجهزة الطرد المركزي الحديثة في المرحلة الثالثة من تقليص التزاماتها بالصفقة النووية.

وقال رضائي في تصريح نقلته وكالة "مهر" للأنباء، اليوم السبت، "في المرحلة الثالثة من خفض الالتزامات النووية، سيكون لدينا العديد من الخيارات، بما في ذلك اعتماد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة".

وأضاف: "بينما لا نزال نستخدم أجهزة الطرد المركزي القديمة IR1، فإن الأجهزة الأكثر تطورًا، وهي IR6 وIR8 جاهزة للتنفيذ".

وبيّن المسؤول الإيراني، أن آلات الطرد المركزي الجديدة المصنعة محليًا لديها القدرة على زيادة تخصيب اليورانيوم من 26 إلى 48 مرة أكثر من الأجهزة الحالية IR-1.

وأشار إلى أن تفعيل الماء الثقيل أو حدوث تغيير في طريقة تجميع وتخزين الماء الثقيل وتزويد نسبة تخصيب اليورانيوم، يعد من الخيارات الأخرى المتاحة لإيران.

وأردف: "ويمكن أن تكون ضمن جدول أعمال منظمة الطاقة النووية في إطار الخطوة الثالثة من خفض التعهدات بالاتفاق النووي".

وصرح بأن الدول الغربية يجب أن تعي أن السبب الوحيد لتوقف إيران عن تطوير برنامجها النووي هو التزامها بالاتفاق النووي، ما أدى إلى إغلاق عدد من أجهزة الطرد المركزي لديها.

وشدد رضائي على أنه يمكن التراجع عن ذلك وأن هذه الإجراءات ستدخل حيز التنفيذ خطوة بخطوة.

وتراجعت طهران عن التزاماتها النووية مرتين وفقا للمادتين 26 و36 من اتفاق 2015 المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA).

وكخطوة أولى، زادت إيران مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى ما يتجاوز 300 كيلوغرام التي حددتها خطة العمل المشتركة، فيما بدأت في الخطوة الثانية بتخصيب اليورانيوم لمعدلات نقاء تتجاوز حدود الاتفاق النووي البالغة 3.76%.