عربي

​الرئاسة التركية تنفي وجود أية اتصالات بين أنقرة والنظام السوري

أكد متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، على عدم وجود أية اتصالات بين أنقرة والنظام السوري، مبينًا أن زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف إلى البلاد، لم تأت في إطار إجراء وساطة.

وبهذا الخصوص، قال "قالن" في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، بالعاصمة التركية أنقرة: "لسنا على اتصال مع النظام السوري".

وأضاف: "إن زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس (الأربعاء) إلى أنقرة، ليست لإجراء وساطة بين تركيا والنظام السوري، ولا يوجد مساعٍ من هذا القبيل".

وحول الوضع في محافظة إدلب السورية، أكد متحدث الرئاسة التركية، على ضرورة المحافظة على الوضع الحالي فيها.

وتابع: "نبذل جهودا من أجل أن يكون اتفاق إدلب دائما".

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وجزء صغير من ريف اللاذقية الشمالي، مناطق "خفض تصعيد" بموجب "اتفاق سوتشي"، المبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب.

وأردف: "نبذل جهودا مكثفة لإنهاء الحرب في سوريا، وتشكيل لجنة لصياغة الدستور، وضمان الانتقال السياسي عبر الانتخابات ضمن سلامة ووحدة الأراضي السورية".

وحول المنطقة الآمنة شمالي سوريا، قال متحدث الرئاسة: "لقد تشكلت المنطقة الآمنة على الحدود السورية بشكل فعلي".

وأوضح أن "المنطقة الممتدة من إدلب إلى منبج مرورا بعفرين وجرابلس داخل الحدود السورية التركية، تشكلت فيها منطقة آمنة فعليا".

وأضاف: "محادثاتنا متواصلة (مع الجانب الأمريكي) بشكل مكثف حول المنطقة الآمنة بعمق 32 كيلومترا (شمالي سوريا)".

وبخصوص الانسحاب الأمريكي من سوريا، قال: "مسألة سحب الولايات المتحدة قواتها من سوريا يشوبها التخبط، وهناك دعم أمريكي متواصل لتنظيم ي ب ك الإرهابي".

وأكد أن "الحرب على الإرهاب ليس نضالا داخل الحدود التركية فقط، بل إن الهدف الأساسي هو حماية حدود بلدنا، وهذا يكون من الجهة الأخرى لحدودنا".

السيسي يبحث مع حفتر مستجدات الأوضاع في ليبيا

بحث الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأحد، مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد قوات الجيش في الشرق الليبي، تطورات الأوضاع في ليبيا.

وووفق بيان للرئاسة المصرية فإن السيسي استقبل، اليوم، بالقصر الرئاسي (شرقي القاهرة) خليفة حفتر، دون تحديد موعد وصوله أو مدة الزيارة المفاجئة.

وتناول اللقاء "تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، والتأكيد على حرص مصر على وحدة واستقرار وأمن ليبيا".

وأكد السيسي خلال اللقاء، على دعم بلاده لـ"جهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية، وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي"، وفق البيان.

وفي 4 أبريل/نيسان الجاري، أطلق حفتر، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس ما تزال مستمرة، في خطوة أثارت استنكارا دوليا واسعا.

وجاءت الخطوة قبيل انعقاد مؤتمر للحوار، كان مقررا انعقاده اليوم الأحد، ضمن خريطة طريق أممية لمعالجة النزاع في البلد العربي الغني بالنفط، قبل أن يتم تأجيله لأجل غير مسمى.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق(شرق).

كاتبة ليبية تدعو للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين

طالبت الناشطة والكاتبة الليبية، خديجة الساعدي، وزارة الداخلية الليبية التابعة لحكومة الوفاق الوطني بالإفراج عن الأسرى السياسيين والذين لهم صلة بحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وقالت الساعدي، في منشور لها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": إنه يجب على وزارة الداخلية الإفراج عن السجناء السياسيين الذين لا ذنب لهم.

وأكدت الساعدي، وهي ابنة مسؤول شرعي في الجماعة الليبية المقاتلة، على أن "الجميع مستعد لتجاوز الماضي والاتحاد أمام ما تواجهه البلاد من مخاطر السقوط في فخ الهيمنة والحكم العسكري المستبدّ، ولكن هذا الاتحاد ستظلّ تهدّده المظالمُ القائمة".

وكشفت وسائل إعلام ليبية عن قيام وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، بتشديد الحراسة الأمنية على سجن معيتيقة الذي يضم السجناء الفلسطينيين، ومن لهم علاقة بالتنظيمات الجهادية والإسلامية في ليبيا.

وزعمت صحيفة المرصد الليبية، المناهضة لحكومة الوفاق، أن وزيرًا في الحكومة يمارس ضغوطًا كبيرة من أجل إطلاق أكثر من 150 سجينًا موقوفًا، غالبيتهم من المدانين في قضايا أمن دولة والتخابر مع تنظيمات أجنبية، على حد وصفها.

يشار إلى أن محكمة في طرابلس أصدرت في شهر فبراير/ شباط الماضي، حكمًا بالسجن المؤبد على أربعة فلسطينيين، بدعوى تهريب السلاح لقطاع غزة، وتشكيل خلية تابعة لحركة حماس.

وكانت حركة "حماس"، قد أدانت الأحكام الصادرة عن المحكمة الليبية، ونفت في بيان لها، ما صدر عن المحكمة من اتهامات.

ونوهت إلى أن الموقوفين الأربعة "ضيوف على ليبيا وشعبها وقيادتها، أقاموا فيها للدراسة وللحصول على قوت يومهم، وهمهم الأكبر أن تتحرر أرضهم، والعودة إلى ديارهم ووطنهم فلسطين".

ودعت حماس في بيانها، الجهات الرسمية في ليبيا بالإفراج الفوري عن الموقوفين.

وزير الدفاع السوداني يعلن اعتقال البشير وحل مؤسسة الرئاسة

أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير وحل المؤسسة الرئاسية في السودان.

وشدد وزير الدفاع خلال مؤتمر صحفي اليوم بالعاصمة السودانية على أن اللجنة العليا قامت باقتلاع النظام السوداني والتحفظ على رأسه.

وأعلن فترة انتقالية في السودان لمدة عامين، وحل مجلس مؤسسة الرئاسية ومجلس الوزراء والمجلس الوطني ومجلس الولايات وحكومة الولايات، وتعطيل العمل بدستور 2005.

ونوه وزير الدفاع إلى بدء فترة انتقالية لمدة عامين، وفرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، وفرض منع التجول لمدة شهر، مطالبا المواطنين السودانيين مساعدة الجيش في توفير الأمن في البلاد.