عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٨‏/٨‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


السيسي يدعو لمقاطعة تركيا على غرار قطر

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى مقاطعة تركيا في الوقت الذي يتواصل فيه الحصار المفروض على قطر من قبل عدد من الدول العربية وفي مقدمتها السعودية ومصر.


وقال السيسي خلال تصريح له، أنه يرغب في ضم تركيا للحصار لحين تراجع أنقرة عن دعم قطر، مبينا أنه طرح الموضوع خلال لقائه مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الذي عقد في القاهرة يوم الخميس الماضي.


وأشار السيسي أن سبب طلبه هذا يعود إلى الانتقادات التي يوجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إليه ودعمه الإخوان المسلمين.


يشار الى أن وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس اصدر، أمس الخميس، بيانا وزعته سفارة بلاده في القاهرة تحدث فيه عن دولة أخرى ستلقى مصير دولة قطر، دون الكشف عن اسمها.


وتدهورت العلاقات التركية المصرية بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، في تموز/ يوليو 2013 من قبل الجيش المصري، والذي عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن دعمه لمرسي وللإخوان المسلمين.


كما عارضت تركيا الحصار الذي تفرضه سبع دول في مقدمتها السعودية ومصر على دولة قطر، وابدى اردوغان دعمه للأخيرة.


نائب تركي: قطر كانت ستشهد انقلابا لو توجه أميرها إلى أمريكا

كشف نائب حزب العدالة والتنمية التركي عن مدينة إسطنبول برهان كوزو، يوم الاثنين، عن أن قطر كانت ستشهد انقلابا لو توجه أميرها تميم بن حمد آل ثاني إلى الولايات المتحدة الأمريكية تلبية لدعوة رئيسها دونالد ترامب.


وكان ترامب قد وجه دعوة مفاجئة إلى أمير قطر عقب قرار بعض الدول العربية، وفي مقدمتها السعودية ومصر، بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.


ومع استمرار الحصار الحالي المفروض على قطر رفض أمير قطر الدعوة الموجّهة إليه من الرئيس الأمريكي.


وأدلى كوزو بتصريحات صادمة في تعليقه على رفض أمير قطر لدعوة نظيره الأمريكي دونالد ترامب، حيث ذكر عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي أنه في حال توجه أمير قطر إلى البيت الأبيض كانت قطر ستشهد محاولة انقلابية أو سيحصل ترامب من قطر على صفقة أسلحة مثلما حدث في السعودية.


ويرجح محللون أن أمير قطر لم يستجب لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان بحضور مأدبة إفطار في إسطنبول انطلاقًا من المخاوف ذاتها في ظل ضغوط خليجية متواصلة على الدوحة والعائلة الحاكمة.


​إيران أرسلت خمسة طائرات تنقل مواد غذائية إلى قطر

أعلن المتحدث باسم شركة الطيران الإيرانية أن طهران أرسلت خمسة طائرات من المنتجات الغذائية إلى قطر بعد الحظر الذي فرض على هذه الدولة الخليجية الصغيرة من قبل السعودية والإمارات والبحرين.

وقال الناطق شاهرخ نوش آبادي "حتى الآن أرسلت خمسة طائرات تنقل كل منها حوالى تسعين طناً من المنتجات الغذائية والخضار إلى قطر"، موضحاً أن "طائرة سادسة ستقلع اليوم" الأحد 11-6-2017.

وأضاف "سنواصل عمليات الإرسال هذه طوال طلب قطر لذلك"، بدون أن يوضح ما إذا كانت هذه الشحنات مساعدات أو صفقة تجارية.

من جهة أخرى، قال محمد مهدي بنشري مدير مرفأ دير في جنوب إيران أن "350 طناً من المواد الغذائية تم تحميلها أيضاً على ثلاثة سفن صغيرة".

ويقع مرفأ دير في محافظة بوشهر الواقعة مقابل قطر تماماً.


​السعودية والإمارات والبحرين ترحب بتصريحات ترامب بشأن قطر

أعلنت السعودية والإمارات والبحرين، السبت 10-6-2017، ترحيبها بتصريحات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، التي دعا خلالها قطر إلى "وقف تمويل الإرهاب"، الأمر الذي نفته الأخيرة مراراً في أوقات سابقة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول (لم تذكر اسمه) "ترحيب المملكة بتصريحات ترامب التي أكد خلالها ضرورة أن توقف دولة قطر تمويل الإرهاب".

وأضاف المصدر أن "محاربة الإرهاب والتطرف لم تعد خيارًا بقدر ما هي التزام يتطلب تحركًا حازمًا وسريعًا، لقطع كافة مصادر تمويله من أي جهة كانت، وبما ينسجم مع مخرجات القمة العربية الإسلامية- الأمريكية".

بدورها نقلت وكالة الأنباء البحرينية، ترحيب المنامة بتصريحات الرئيس الأمريكي.

وأكدت أن "هذا الموقف الحازم يأتي في إطار الجهود الأمريكية الحثيثة، ويعكس إصرارًا شديدًا على مواصلة مكافحة كل صور الإرهاب، وضمان التكاتف الدولي للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة".

وشددت البحرين على ما أسمته "ضرورة التزام قطر بتصحيح سياساتها والانخراط بشفافية في جهود مكافحة الإرهاب، لتتمكن دول المنطقة من معالجة الأخطار التي تهددها ومواجهة جميع الكيانات الإرهابية".

كما رحبت دولة الإمارات بتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول قطر.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية، عن يوسف مانع العتيبة، سفير أبوظبي لدى واشنطن، قوله إن "دولة الإمارات ترحب بقيادة ترامب في مواجهة دعم دولة قطر المزعج للتطرف".

وأضاف إنه "ينبغي على الدوحة أن تراجع سياساتها الإقليمية بعد أن تقر بالمخاوف التي تتعلق بدعمها المقلق للتطرف"، معتبراً أن "هذين الأمرين هما الأساس الضروري لأية مناقشات في هذا الصدد".

ولم يصدر بيان رسمي من قطر على تصريحات ترامب أو دول المقاطعة، إلا أن الدوحة نفت مراراً تمويلها للإرهاب، وأكدت أنها عضو فاعل في جهود مكافحته دولياً.

وكان ترامب اتهم خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، مع الرئيس الروماني كلاوس لوهانيس، بحديقة البيت الأبيض، دولة قطر بـ "تمويل الإرهاب".

وأشار إلى أن حل الأزمة الخليجية يمكن أن يكون "بداية لنهاية الإرهاب"، فيما قال إن الزعماء العرب الذين التقاهم بالسعودية في مايو/ أيار الماضي، طلبوا منه مواجهة قطر على خلفية تصرفاتها، وفقاً لتعبيره.

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

من جانبها نفت قطر الاتهامات بـ"دعم الارهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني .