عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


أنباء عن إنزال جوي أمريكي جنوبي اليمن

قال سكان محليون، إن قوات أمريكية نفذت صباح الخميس 2-3-2017 عملية إنزال جوي في بلدة موجان على ساحل البحر العربي شرقي محافظة أبين، جنوبي اليمن.

وقال أحد السكان ويعمل طبيباً في مستوصف البلدة ، إن طائرة مروحية نفذت صباح اليوم عملية إنزال في بلدة موجان شرق عاصمة أبين زنجبار، واشتبكت مع بعض المسلحين في المنطقة، دون إعطاء المزيد من التفاصيل حول حجم الخسائر من الجانبين أو الهدف من العملية.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب "شخصية"، أنه بالتزامن مع الاشتباكات قصفت طائرة مقاتلة(لم يحدد تبعيتها) مواقع في البلدة، التي تقول مصادر أمنية وعسكرية إن تنظيم القاعدة يقيم معسكرات فيها لأتباعه.

ولم يصدر عن الجانب الأمريكي أي بيان رسمي حول الموضوع حتى الساعة 9.40تغ، كما لم يتسنّ الحصول على تعقيب فوري من السلطات اليمنية على الأمر.

ونفى المصدر وجود معسكرات أو عناصر لتنظيم القاعدة في البلدة، مؤكداً أن تلك مجرد تكهنات لبعض وسائل الإعلام كونها تعزي الأمر لانتماء زعيم تنظيم القاعدة في اليمن جلال بلعيدي المرقشي، المكنى بأبي "حمزة الزنجباري"، للمنطقة ذاتها.

وقتل جلال بلعيدي و2 من مرافقيه في 4 فبراير/ شباط 2016 في غارة جوية لطائرة بدون طيار، في موقع قريب من بلدة موجان.

وأشار المصدر إلى أنه فور عملية القصف التي استهدفت بعض المواقع في بلدة موجان، أخذت المروحية، الجنود الذين تم إنزالهم في وقت سابق.

وبحسب ما ذكر المصدر، فإن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها وحدات تابعة للجيش الأمريكي بعملية إنزال في محافظة أبين، والثانية لها على مستوى اليمن، عقب عملية الإنزال التي تمت نهاية في يناير/ كانون الثاني الماضي، في محافظة البيضاء، منذ تولي دونالد ترامب سدة الحكم في بلاده.


مرسي: أرفض محاكمتي ومازلت رئيساُ للجمهورية

جدد محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً بمصر، اليوم الأحد 26-2-2017، رفضه لإجراءات محاكمته و26 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، قائلاً: "ما زلت رئيساً للجمهورية.. وأرفض المحاكمة كلياً لعدم الاختصاص".

ويخضع مرسي و26 من قيادات جماعة "الإخوان المسلمين"، لإعادة المحاكمة في القضية المعروفة إعلامياً بـ"اقتحام السجون"، أمام محكمة جنايات القاهرة.



وحسب مراسل وكالة "الأناضول" للأنباء الذي حضر جلسة المحاكمة، اليوم، فإن مخاطبة مرسي لهيئة المحكمة جاءت من داخل القفص الزجاجي، بعد أن تلت النيابة أمر إحالته وآخرين للمحاكمة.



وعُقدت جلسة محاكمة مرسي وقيادات الإخوان، برئاسة القاضي محمد شيرين فهمي، بأكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة).



ورفض مرسي، من داخل القفص الزجاجي، إجراءات المحاكمة، قائلاً: "ما زلت رئيساً للجمهورية وأرفض المحاكمة كلياً لعدم الاختصاص الولائي للمحكمة (أي أنه ليس من حق المحكمة تناول موضوع القضية)".



وتمسك عضو هيئة الدفاع عن مرسي والإخوان، كامل مندور، بعدم جواز محاكمة موكله مرسي، مكتفياً بذلك، من دون مرافعة، وهو ما دعا المحكمة إلى طلب انتداب محام من نقابة المحامين للترافع عن مرسي في الاتهامات الجنائية بحقه.



وقبل نهاية الجلسة، طلب محمد البلتاجي، القيادي البارز بالإخوان والمتهم في القضية ذاتها، من محاميه اتخاذ إجراءات رد المحكمة (تغيير هيئة المحكمة)؛ لوجود خصومه مع القاضي وعدم استجابته لطلبات المتهمين بالتحدث خلال جلسة محاكمتهم.



وفي نهاية الجلسة، قررت المحكمة تأجيل إعادة محاكمة مرسي و26 من قيادات الإخوان، على رأسهم محمد بديع مرشد الجماعة، في اتهامهم بـ"اقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني" إلى جلسة 29 مارس/ آذار القادم لتقديم ما يفيد اتخاذ إجراءات رد المحكمة.



وأمر رئيس المحكمة، بحبس مرسي وقيادات الإخوان، 45 يوماً على ذمة القضية، تبدأ من اليوم.



وألغت محكمة النقض (أعلى هيئة للطعون)، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الأحكام الصادرة بحق المتهمين، والتي وصلت إلى الإعدام والسجن المؤبد في القضية، مع بدء محاكمتهم من جديد، وفقا لقانون الإجراءات الجنائية.



ويحاكم مرسي في 5 قضايا هي "اقتحام السجون" (حكم أولي بالإعدام ألغته محكمة النقض)، "التخابر الكبرى" (حكم أولي بالسجن 25 عامًا تم الغاؤه)، أحداث الاتحادية (حكم نهائي بالسجن 20 عامًا)، "التخابر مع قطر" (حكم أولي بالسجن 40 عاما ولم يحدد وقتا للطعن عليها بعد)، بجانب اتهامه في قضية "إهانة القضاء" والتي ما تزال متداولة.


تعاون بريطاني فرنسي أمريكي بشأن كيمائي سوريا

قال نائب المندوب البريطاني الدائم لدى الأمم المتحدة بيتر ويلسون، إن بلاده تعمل حاليا ًمع فرنسا والولايات المتحدة بشأن طرح مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو إلى محاسبة المتورطين في استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا.

وأكد ويلسون في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك أنه" من المهم للغاية أن يتحرك مجلس الأمن ويتخذ إجراءات في هذا الصدد".

وأضاف أن بلاده "تعمل بشكل وثيق مع أعضاء آخرين في مجلس الأمن، ولاسيما فرنسا والولايات المتحدة (لطرح مشروع القرار للتصويت بالمجلس)".

وأردف قائلاً: "نحن عازمون تماماً على المضي قدماً في هذا القرار خلال الأيام المقبلة" ، دون أن يذكر موعداً محدداً للتصويت على مشروع القرار.

ومضى بقوله: "لقد كشف تقرير آلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة بوضوح كامل، عن مسؤولية النظام السوري و"تنظيم الدولة الإسلامية" في شن هجمات كيمائية".

وعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم، جلسة مشاورات مغلقة لمناقشة التقرير الخامس لآلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، والذي يغطي الفترة من 20 أكتوبر/تشرين أول 2016، إلى 10فبراير/شباط 2017.

وأمس ، طالب مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر، بصدور قرار من قبل مجلس الأمن بشأن محاسبة المتورطين في استخدام أسلحة كيمائية في سوريا.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي أنشأ الآلية المشتركة بموجب قراره رقم 2235 (الصادر عام 2015) ولايتها تتمثل في "القيام إلى أقصى حد ممكن بتحديد الأشخاص أو الكيانات أو الجماعات أو الحكومات التي قامت باستخدام المواد الكيميائية، بما فيها الكلور أو أية مادة كيميائية سامة أخرى، كأسلحة في الجمهورية العربية السورية أو التي تولت تنظيم ذلك الاستخدام أو رعايته أو شاركت فيه على نحو آخر".

وخلال عام 2016، نفّذت الآلية ولايتها على مرحلتين.

وتمثلت المرحلة الأولى، المتعلقة بجمع المعلومات والتخطيط لإعداد الحالات، في استعراض بيانات بعثة تقصي الحقائق وتحليلها، ورسم خرائط للحوادث، ووضع خطة التحقيق ومنهجيته.

وفي نهاية المرحلة الأولى، حددت الآلية تسعة حالات يجب التحقيق فيها في سوريا، وتمثلت المرحلة الثانية (التحقيق في الحالات) في إجراء تحليل معمق للحالات التي تم تحديدها واستمرت حتى جمع ما يكفي من معلومات وتحليلها وتقييمها وإثباتها للسماح للآلية بعرض استنتاجاتها على مجلس الأمن.

وأفاد تقريرا الآلية الثالث والرابع أنه توصل إلى استنتاج بشأن الجهات الفاعلة المتورطة بالحالات الأربعة التالية: تلمنيس (21 أبريل/نيسان 2014)، وسرمين (16 مارس/آذار 2015)، وقميناس (16 مارس/آذار 2015) ومارع (21 أغسطس/آب 2015).

وفيما يتعلق بالحوادث الثلاثة الأولى، قرر فريق قيادة الآلية المشتركة أن "القوات المسلحة العربية السورية شاركت في استخدام المواد الكيميائية السامة كأسلحة وأن طائرات الهليكوبتر التابعة لها قد استخدمت لإلقاء براميل متفجرة في تلك الحالات الثلاثة".

وحدد التقرير أيضا أن "القاعدتين الجويتين في حماة وحميميم، اللتين تسيطر عليهما الحكومة، هما القاعدتان الجويتان اللتان بدأت طائرات الهليكوبتر رحلاتها منها".

وفيما يتعلق بالحادث الذي وقع في مارع، قرر فريق القيادة أن "تنظيم الدولة" "قد نفذ هجوماً على مارع واستخدم فيه عدة قذائف مدفعية مملوءة بالخردل الكبريتي، الذي هو سلاح كيميائي".


العثور على جثث 130 من مقاتلي المعارضة السورية

عثر على جثث نحو 130 من مقاتلي المعارضة في سوريا، في مقبرتين جماعيتين شمال غرب سوريا، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان وقادة في الفصائل المقاتلة.

وياتي ذلك بعد نحو أسبوع على اشتباكات عنيفة وقعت في محافظة إدلب بين فصيل جند الأقصى الذي تتهمه فصائل عدة بالارتباط بتنظيم الدولة الاسلامية، و"هيئة تحرير الشام" التي تضم كلاً من جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) وحركة نور الدين زنكي.

وعثر على أكثر من 131 جثة الأربعاء والخميس في مقبرتين جماعيتين تقعان بالقرب من مدينة خان شيخون بريف إدلب، بحسب المرصد.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "تنظيم جند الأقصى كان يحتجز (المقاتلين) وأعدمهم في ثكنته" بالقرب من المدينة، وتم العثور على جثثهم في المقبرتين الجماعيتين وكذلك مدفونة في سدود ترابية.

كما عثر على جثث 41 مقاتلا في منطقة اخرى قريبة من خان شيخون.

وذكر المرصد أن عملية البحث لا تزال جارية.

من جهته قال مصدر من الدفاع المدني لوكالة فرانس برس "تم انتشال 128 جثة من المقبرتين الجماعيتين" داخل ثكنة قديمة كانت تعود للقوات النظامية وسيطر عليها فصيل جند الاقصى قبل انسحابه من خان شيخون.

وأشار المتحدث باسم "جيش النصر" محمد رشيد إلى أن 71 جثة من 128 جثة المكتشفة تعود لمقاتلين في مجموعته، لافتا إلى أن من بينهم "11 قائدا وثلاثة صحفيين مواطنين".