عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​تعيين امرأة بمنصب "محافظ" لأول مرة في تاريخ مصر

قال محمد سلطان، محافظ البحيرة، شمالي مصر، إن نائبته نادية عبده ستتولى منصب المحافظ خلفا له لتكون أول امرأة تصل إلى هذا المنصب في تاريخ مصر الحديث.

وأضاف سلطان، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس 16-2-2017، أنه سيشغل منصب محافظ الإسكندرية (شمال) المجاورة.

وحسب المصدر ذاته فإن الوزراء والمحافظون الجدد سيؤدون اليمين الدستورية اليوم الخميس.

ونادية عبده خريجة كلية الهندسة قسم الكيمياء عام 1968 تعد أول سيدة تتولى منصب محافظ.

وكانت تشغل منصب نائب محافظ البحيرة، ورئيس لمجلس إدارة شركة مياه الشرب بالإسكندرية لمدة 10 أعوام، وهي عضو مجلس إدارة الجمعية العامة لمعهد البحر الأبيض المتوسط IME بفرنسا منذ عام 1987، وعضو الجمعية العامة للمجلس العالمي للمياه (acwua) وعضو جمعية رجال أعمال الإسكندرية، وكانت مقررًا للمجلس القومي للمرأة بالإسكندرية، ونائب رئيس الهيئة العليا للحكماء للمجلس العربي الأفريقي للتكامل والتنمية.

والثلاثاء الماضي، وافق مجلس النواب المصري على تعديل وزاري شمل 9 حقائب، في ثالث تعديل يشمل حكومة شريف إسماعيل خلال نحو عام و5 أشهر.

وتواجه الحكومة الحالية انتقادات عدة، بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، والتي انعكست على ارتفاع ملحوظ في أسعار كافة السلع، لاسيما بعد قرار تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر/تشرين ثان 2016.


تأجيل محادثات أستانا حول سوريا إلى الغد

أعلنت كازاخستان الأربعاء 15-2-2017 أن محادثات السلام الجديدة حول سوريا التي كان من المفترض أن تبدأ اليوم في أستانا برعاية إيران وتركيا وروسيا ستعقد غداً في تأخير يعود "لأسباب فنية".

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية "تم إرجاء المفاوضات إلى 16 شباط/فبراير لأسباب فنية"، بدون كشف المزيد من التفاصيل.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة أن المحادثات ستبدأ غداً الساعة 6,00 ت غ وستتركز حول مسائل محض عسكرية.

ومباحثات أستانا هي الأولى التي ستجري برعاية روسية تركية إيرانية بعد استبعاد أي دور لواشنطن التي شكلت مع موسكو الطرفين الضامنين لاتفاقات الهدنة السابقة التي مهدت لجولات المفاوضات بين طرفي النزاع في جنيف.

وتبدو مباحثات أستانا عسكرية أكثر منها سياسية إذ تهدف أساساً إلى تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد بحضور وفد سياسي يمثل الحكومة السورية وآخر يمثل الفصائل المعارضة فيما يقتصر دور المعارضة السياسية على تقديم الاستشارة.

ويأتي ذلك بعد حوالى ستة سنوات من مبادرات دبلوماسية عدة باءت بالفشل واصطدمت بخلاف على مصير الرئيس السوري، آخرها ثلاثة جولات مفاوضات غير مثمرة في جنيف في 2016.

وستمهد هذه المحادثات لمحادثات سلام جديدة حول سوريا من المقرر أن تجري في 23 شباط/فبراير برعاية الأمم المتحدة في جنيف، في إطار الجهود الدولية المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع الذي يقترب من بدء عامه السابع.


أردوغان: القوات التركية أصبحت في وسط "الباب" السورية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد 12-2-2017، أن القوات التركية وفصائل معارضة سورية أصبحوا وسط مدينة الباب شمال سوريا، مؤكداً أنهم على وشك السيطرة على هذا المعقل لتنظيم الدولة الإسلامية.

وصرح أردوغان خلال مؤتمر صحفي في مطار "أتاتورك" الدولي في إسطنبول أن "الباب تهاجم من جميع الإتجاهات (...) وقواتنا دخلت إلى وسطها" إلى جانب عناصر من فصائل سورية، لافتا إلى أن "مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "بدأوا انسحابهم التام من الباب".

وكان الجنود الأتراك والفصائل دخلوا السبت للمرة الأولى إلى الباب، فيما كانت القوات الحكومية على مشارف هذه المدينة بمحافظة حلب (شمال).

وقد بدأ سباق للسيطرة على المدينة التي يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة، والقريبة من الحدود التركية، بين تحالف الأتراك والفصائل الذي هاجم من الشمال والغرب والشرق، والجيش السوري من الجنوب.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة الباب في 2014 عندما استولى تنظيم الدولة على مناطق شاسعة في سوريا والعراق.

وكانت تركيا التي تدعم المعارضة السورية شنت أواخر آب/أغسطس عملية "درع الفرات" العسكرية في شمال سوريا، مستهدفة تنظيم الدولة الاسلامية وميليشيات كردية. لكن قواتها كانت تراوح مكانها منذ شهرين في ضواحي الباب.

وقتل جندي تركي الأحد في مواجهات مع تنظيم الدولة، كما أعلنت وكالة دوغان للأنباء، فارتفع إلى 67 عدد الجنود الأتراك القتلى في سوريا.


أكثر من نصف اليمنيين يعانون انعدام الأمن الغذائي

قالت الأمم المتحدة، الجمعة 10-2-2017 ، إن أكثر من نصف سكان اليمن يعيشون حالة من انعدام الأمن الغذائي.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية بنيويورك،إن "أطراف الصراع في البلاد إلى ضرورة "الامتثال الكامل" للقانون الإنساني الدولي خاصة فيما يتعلق بحماية المدنيين".

وقال إن "أعداد اليمنيين الذين يعانون حالياًمن انعدام الأمن الغذائي وصل إلى 17.1 مليون شخص (من إجمالي 27 مليون عدد سكان البلاد)".

وأضاف أن "الأمم المتحدة تشعر بالقلق العميق إزاء عمليات استهداف المدنيين في المخا بمحافظة تعز(جنوب غرب) خلال الأسبوعيين الماضيين"، دون تحديد المسؤول عن هذا الاستهداف.

وأردف: "ذكرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن قتالاًعنيفاًاندلع هناك (المخا) ما أدى إلى استحالة وصول المراقبين الميدانيين التابعيين لمكتب الأمم المتحدة من الوصول إلى المنطقة والتحقق من عدد الضحايا المدنيين".

وأوضح حق أن منظمته "تواصل توزيع مواد الإغاثة في ميناء الحديدة (غرب)، لنحو 3600 شخص من النازحين، ومن المقرر أن تزداد المساعدات للنازحين حديثاً في مناطق أخرى عبر محافظة الحديدة لتغطية احتياجات ما يقارب من 5 آلاف آخرين".

ولفت إلى أن المفوضية الأممية تقدم المساعدة أيضاًإلى 300 شخص في محافظة "إب" (وسط)، شًرّدوا من مدينة "المخا" ومنطقة "ذباب" بتعز.

ومنذ 7 يناير/كانون ثان الماضي، تشن القوات الحكومية اليمنية، عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "الرمح الذهبي"، مستهدفة مواقع الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، على طول الساحل الغربي الممتد من عدن "جنوباً" إلى المخا في محافظة تعز "غرباً"، وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي.

وتمكنت القوات الحكومية الأربعاء الماضي، من إحكام سيطرتها على "المخا" القريبة من مضيق باب المندب، وطريق الملاحة البحرية الدولية، وإجبار الحوثيين وحلفائهم على الانسحاب منها.

والحرب التي يشهدها اليمن منذ قرابة عامين، خلفت أوضاعاً إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، حيث أسفر النزاع عن مقتل 7 آلاف و70 شخصاً، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.