عربي


قتلى للجيش السعودي بمواجهات مع الحوثيين

قالت وسائل إعلام سعودية إن أربعة جنود سعوديين قتلوا في مواجهات مع الحوثيين على الحدود المشتركة مع اليمن.

وكان الحوثيون قد أعلنوا أمس السبت عن استهداف بارجة عسكرية سعودية قبالة سواحل مدينة جازان الواقعة في جنوب غرب السعودية على البحر الأحمر.

ويأتي استهداف البارجة السعودية -وفق ما قال الحوثيون- رداً على استهداف ما وصفوه بــ "العدوان" على الصيادين اليمنيين في الحديدة.

ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا أو وقوع أضرار بالبارجة، في حين لم يَصدر أي تعليق بهذا الشأن عن التحالف السعودي الإماراتي الذي يخوض منذ ثلاث سنوات حربا ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية.

وكانت غارة للتحالف السعودي الإماراتي على قواربِ صيدٍ في الحديدة غربي اليمن أسفرت عن مقتل 12 شخصا.

وقالت مصادر محلية إن الغارة شنتها مقاتلات التحالف مساء الخميس الماضي على ثلاثة قوارب صيد بالقرب من جزيرة عقبان بالبحر الأحمر.

وإلى جانب القتلى، تسببت الغارة بفقدان سبعة صيادين، وهم من أبناء منطقة الخوبة بمديرية اللحية شمال مدينة الحديدة، وإصابةِ اثنين آخريـن.


الجيش اليمني يسيطر على أول مديرية بمعقل الحوثيين

أعلن الجيش اليمني، سيطرته الكاملة على مديرية الظاهر في محافظة صعدة، معقل جماعة "الحوثي"، شمالي البلاد.

وتعد مديرية الظاهر، أول مديرية في محافظة صعدة يعلن الجيش اليمني، السيطرة عليها بالكامل.

وبحسب موقع "سبتمبر نت" الناطق باسم الجيش، فقد استكملت القوات اليمنية، الجمعة، تحرير مديرية الظاهر، شمال غربي محافظة صعدة، بعد عملية عسكرية واسعة.

ونقل الموقع عن مصدر عسكري (لم يسمه) في اللواء الثالث بالجيش (عروبة)، أن "قوات اللواء مسنودة بالتحالف العربي (بقيادة السعودية) استكملت تحرير مديرية الظاهر بالكامل، وذلك بعد أن حررت مناطق الكحلا، ونقيل بن حارث، والمجرن، وطيبان، وجزاع، والخلبة، وقمامة".

وأوضح المصدر أن قوات الجيش دحرت مسلحي جماعة الحوثي، باتجاه محافظة حجة (شمال غرب) ومديرية رازح في صعدة.

وذكر أن "المعارك مع الحوثيين في الظاهر أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من مسلحي الجماعة، بينهم قيادات ميدانية أبرزها المشرف في المليشيا حسن علي حسن، ومسؤول إمداد المليشيا في المنطقة المحررة ويدعى أبو ضياء، والذي لقي مصرعه مع سبعة من مرافقيه".

وفي السياق نفسه، أفاد المصدر بأن قوات الجيش الحكومي تحاصر منطقة مران (في صعدة) معقل جماعة الحوثي وزعيمها (عبد الملك الحوثي)، استعدادا لاقتحام مخبأه.

وقال إن "مدفعية الجيش، استهدفت تعزيزات دفع بها الحوثيون من مديرية سفيان (بصعدة) إلى مثلث مران، في محاولة يائسة منها لاستعادة مواقع كانت قد خسرتها، إلا أن القصف أحبط تلك المحاولة وكبدها خسائر فادحة في العدد والعتاد (لم يحددها)".

ولم يذكر المصدر العسكري إن كانت المعارك مع الحوثيين في صعدة قد تسببت بخسائر مادية أو بشرية للجيش اليمني، كما لم يتسن الحصول على تعقيب من الحوثيين حول ما أورده المصدر.

ومنذ نحو عامين فتح الجيش اليمني، جبهتين بمحافظة صعدة في مديريتي "باقم" و"كتاف والبقع"، ثم أتبعها في الأشهر الأخيرة، بأربعة جبهات أخرى توزعت على مديريات الظاهر ورازح وشذاء والحشوة.

وتمكن الجيش منذ بدء المعارك بصعدة من السيطرة على مناطق وسلاسل جبلية في المديريات الست، قبل أن يسيطر اليوم بالكامل على مديرية الظاهر.

والأسبوع الماضي، أعلن الجيش اقتحام منطقة مران (تعد مسقط رأس زعيم الحوثيين ومعقل جماعة الحوثي الرئيسي) من أربعة محاور عقب دفع قوات عسكرية ضخمة إليها.

وأعلن حينها بحسب موقع "سبتمبر نت"، أن قواته تمكنت من السيطرة على عشرات الكيلو مترات في وادي خلب وأم نعيرة وغارب أم صروف وجبل طيبان وعقبة الظاهر وعقبة الخربان في أسفل منطقة مران.

وبإسناد من تحالف عربي تقوده السعودية، منذ عام 2015، تقاتل القوات الحكومة المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، ويسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.


مقتل 4 جنود من الشرطة المصرية بـ "هجوم" في العريش

أفاد مصدر أمني مصري، بأن أربعة جنود من الشرطة قتلوا وأصيب آخرون، اليوم السبت؛ خلال "إحباط هجوم في العريش شمال شرقي سيناء.

وقال المصدر في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام مصرية وعربية، إن قوات الشرطة أحبطت هجوما على حاجز أمني في مدينة العريش شمال شرقي سيناء، وقتلت 4 مهاجمين.

ونوه إلى أن المهاجمين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة، وبحوزتهم 4 قذائف "RBG". موضحًا أن قوات الشرطة تحفظت على جثث الإرهابيين، "وجارٍ الكشف عن هوياتهم".

وأضاف المصدر ذاته، أن قوات الشرطة "أجبرت باقي المهاجمين على الفرار، فيما تجري حاليًا عمليات مطاردة واسعة لتعقبهم وضبطهم".

وبدأ الجيش المصري في شباط/ فبراير الماضي، عملية عسكرية بتكليف رئاسي، قال إنها تستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة شمالي ووسط سيناء (شمال شرق) ومناطق أخرى بدلتا مصر (شمال)، والظهير الصحراوي غرب وادي النيل".

يشار إلى أن مراكز حقوقية غير حكومية خارج مصر، تتهم الأجهزة الأمنية باعتيادها "تصفية مدنيين عزل" حال القبض عليهم، وهو ما تنفيه تلك الأجهزة عادة، وتعتبرها "أكاذيب".



التحالف العربي: عدد الصورايخ الحوثية ضد السعودية يرتفع إلى 180

اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية، مساء اليوم الخميس، "صاروخاً حوثيا"، ليرتفع عدد الصواريخ المستهدفة من جانب الحوثيين للمملكة إلى 180.

جاء ذلك في بيان مساء الخميس، للمتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، ونقلته الوكالة الرسمية السعودية (واس).

وأوضح المتحدث، أنه "في تمام الساعة 21.05 ت.غ، رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف، إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية، من محافظة عمران باتجاه أراضي المملكة".

وأوضح العقيد المالكي، أن "الصاروخ كان باتجاه مدينة جازان، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وتمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض وتدمير الصاروخ".

وأوضح أنه "لم ينتج عن اعتراض الصاروخ أي إصابات".

وأشار إلى أن "إجمالي الصواريخ البالستية التي أطلقتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية حتى الآن 180 صاروخًا".

وهذه ثاني محاولة لاستهداف جازان خلال الأسبوع الجاري، حيث اعترضت القوات الجوية السعودية أمس الأول الثلاثاء، صاروخًا باليستيًا أطلقه الحوثيون باتجاه المدينة ذاتها، وفق قناة العربية السعودية.

ومنذ أكثر من 4 أعوام، يشهد اليمن حربًا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثي من جهة أخرى.