عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٣‏/٢٠١٧

1555 -تأسيس مدينة بلنسية (فنزويلا) والتي تعرف في الوقت الحاضر فنزويلا.

1968 –إبرام أول عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الفلسطينية ممثلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و(إسرائيل).

1975-اغتيال ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود في مكتبه على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

2009 -منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد أن (إسرائيل) استخدمت قذائف الفسفور الأبيض بصورة غير مشروعة في حربها العدوانية على غزة نهاية عام 2008.

2011 -تنصيب البطريرك الماروني المنتخب بشارة بطرس الراعي بطرياركًا على كرسي أنطاكية وسائر المشرق.

2015 -عالما الرياضيَّات جون فوربس ناش الابن ولويس نبيرغ يفوزان بجائزة أبيل مُناصفةً لعملهما على المُعادلات التفاضُليَّة الجُزئيَّة.

2015 –الإفراج عن حبيب العادلي آخر وزير للداخلية في عهد الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك من منطقة سجون طرة.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


السجن 25 عامًا لـ 3 مصريين و6 إسرائيليين بتهمة "التخابر"

قضت محكمة مصرية، الأربعاء 8-3-2017 ، بالسجن المؤبد (25 عامًا) على 9 أشخاص بينهم 6 إسرائيليين في قضية "التخابر لصالح (إسرائيل)" المعروفة إعلاميًا باسم "شبكة عوفاديا" التي تعود أحداثها لعام 2013، حسب مصدر قضائي.

وقال المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن "محكمة جنايات شمال سيناء (شمال شرق)عاقبت 3 مصريين و6 إسرائيليين بالسجن المؤبد في قضية التخابر لصالح (إسرائيل)".

وتعرف القضية إعلامياً باسم "شبكة عوفاديا" لكون التحقيقات أثبتت أن ضابطاً بمخابرات الاحتلال العسكري الإسرائيلي يدعى داني عوفاديا لعب دوراً بارزاً في الشبكة.

وأشار إلى أن اثنين من المتهمين المصريين يحاكمون حضوريًا هما عودة طلب إبراهيم برهم، وسلامة حامد فرحان أبوجراد، فيما قضت غيابياً على كل من محمد أحمد عيادة أبوجراد، و6 إسرائيليين بينهم 4 من الضباط بجهاز مخابرات الاحتلال العسكرية و2 من فلسطينيي الـ48م.

وأوضح المصدر أن الحكم أولي قابل للطعن عليه أمام محكمة النقض خلال 60 يومًا من صدور مسودة الحكم.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا في مصر أحالت في يونيو/حزيران 2013 المتهمين التسعة إلى محكمة الجنايات.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم "التخابر مع عناصر من مخابرات الاحتلالوإمدادهم بمعلومات من شأنها الإضرار بالأمن القومي المصري والأوضاع الأمنية فى سيناء ومعلومات عن مقار الأجهزة الأمنية والأنفاق فى رفح والكمائن الأمنية ومدى انتشار القوات المسلحة فى سيناء، مقابل مبالغ مالية".



​قوات أمريكية تنتشر قرب منبج السورية

أعلن البنتاغون، الاثنين 6-3-2017، أن عسكريين أميركيين نشروا في سوريا قرب مدينة منبج رافعين العلم الأميركي على آلياتهم تفاديا لوقوع معارك بين مختلف القوات الموجودة في المنطقة.

وتنتشر قوات أميركية في سوريا منذ تشرين الأول/أكتوبر 2015 لتقديم المشورة للقوات التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية خصوصا لقوات سوريا الديموقراطية، وهو تحالف عربي-كردي.

لكن هذه القوات تفادت حتى الأن التنقل بشكل واضح.

وهذه المرة اختارت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الاوسط أن يكون وجودها واضحا لتجنب تدهور الوضع في مدينة منبج التي استعادتها في أب/اغسطس قوات سوريا الديموقراطية من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، بدعم من الولايات المتحدة.

والإثنين قال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس "لقد نشرنا قوات إضافية في مهمة هدفها الطمأنة والردع".

وأضاف أن القوات الأميركية منتشرة "بشكل واضح للتأكيد على أن العدو (تنظيم الدولة الاسلامية) طرد من منبج وأن لا حاجة لتقدم قوات أخرى لتحرير المدينة".

وأوضح "نريد ثني الأطراف من مهاجمة أي عدو آخر غير تنظيم الدولة الإسلامية".

ورفض الإشارة إلى عدد الجنود الأميركيين المنتشرين لتولي هذه المهمة.

وتخشى الإدارة الأميركية من تقدم القوات التركية وحلفائها في المعارضة السورية إلى منبج.

وأعربت أنقرة مرارا عن نيتها طرد قوات سوريا الديموقراطية من منبج لأنها تعتبرها واجهة لقوات وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها تركيا منظمة إرهابية.

وقال البنتاغون إن قافلة "إنسانية" على الأقل أرسلها النظام إلى نواحي منبج.

وتواكب هذه القافلة آليات نقل مدرعة تابعة للقوات الروسية "لحمايتها" كما ذكر البنتاغون.

وبحسب مسؤول أميركي في البنتاغون لا يمكن للقافلة الدخول حاليا إلى المدينة إذ أن المسؤولين المحليين في قوات سوريا الديموقراطية يعارضون ذلك.


​مقتل اثنين من القاعدة في غارة أميركية في اليمن

قتل شخصان يشتبه بأنهما من عناصر تنظيم القاعدة في جنوب اليمن السبت 4-3-2017، في غارة شنتها طائرة أميركية بدون طيار فيما تصعد واشنطن حملتها ضد التنظيم.

وتأتي الغارة بعد يومين من ضربات جوية مكثفة شنتها مقاتلات أميركية على التنظيم في البلد الذي تمزقه الحرب.

وقال مسؤول أمني أن الغارة التي وقعت في منطقة أحور جنوب محافظة أبين أدت إلى مقتل جهاديين مشتبه بهما كانا على دراجة نارية.

وصرحت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة أنها شنت "أكثر من 30" غارة على تنظيم القاعدة خلال يومين بالتنسيق مع الحكومة اليمنية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت شن نحو عشرين غارة الخميس على تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" بواسطة طائرات بدون طيار ومقاتلات جوية في خطوة تشكل مؤشرا الى تكثيف واشنطن جهودها في محاربة المجموعة الجهادية.

وتواصل واشنطن منذ أعوام تنفيذ غارات جوية بطائرات من دون طيار تستهدف فرع التنظيم في اليمن والذي يعتبر الأكثر خطورة، لكن وتيرة الغارات ازدادت في الأشهر الأخيرة.

ورفض المسؤولون العسكريون الأميركيون تأكيد معلومات نشرتها القاعدة أن سفنا حربية وفرقا خاصة شاركت في ضربات الخميس.

واستفادت المجموعات الجهادية كالقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية، من النزاع بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين الشيعة، لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب اليمن.


غارات أميركية مكثفة في اليمن تقتل سبعة من القاعدة

قتل سبعة أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة في اليمن، الخميس 2-3-2017، في غارات مكثفة نفذتها طائرات أميركية من دون طيار، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وقبلية.

وقال مسؤول أمني في محافظة شبوة الجنوبية لوكالة "فرانس برس" أن أربعة مسلحين قتلوا في غارة أميركية استهدفت عند الفجر منزل عضو في تنظيم القاعدة في وادي يشبم في مديرية الصعيد في شبوة.

وأضاف المصدر أن المسلحين كانوا أمام المنزل لحظة استهدافهم بالطائرة من دون طيار.

وفي قيفة في محافظة البيضاء وسط اليمن، قتل ثلاثة مسلحين يشتبه أيضا بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة. كما استهدفت غارات أخرى مسلحين في منطقة الصومعة في المحافظة ذاتها، ومنطقة موجان شرق مديرية شقرة في محافظة أبين الجنوبية. ولم تعلن المصادر عن وقوع قتلى في الصومعة وشقرة.

وسيطر مقاتلون من تنظيم القاعدة لفترة وجيزة في الثالث من شباط/فبراير على ثلاث مديريات في جنوب اليمن بينها شقرة بعد أقل من أسبوع على هجوم أميركي في أبين تخللته عملية انزال قتل فيها جندي من القوات الخاصة.

وأدت العملية كذلك إلى مقتل 16 مدنيا يمنيا بينهم ثمانية أطفال وإصابة ثلاثة جنود أميركيين في أول هجوم من نوعه في اليمن ضد تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، فرع تنظيم القاعدة في اليمن الذي تعتبره واشنطن أخطر أذرع التنظيم في العالم، منذ تسلم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة.

وتعرض الهجوم لانتقادات في الولايات المتحدة بسبب مقتل المدنيين والجندي.

وتواصل واشنطن منذ أعوام تنفيذ غارات جوية بطائرات من دون طيار تستهدف فرع تنظيم القاعدة في اليمن. والولايات المتحدة هي القوة الوحيدة التي تمتلك طائرات بدون طيار قادرة على ضرب أهداف في اليمن.