عربي


ملك المغرب يقرر إرسال مستشفى ميداني إلى غزة استجابة لطلب هنية

قرر ملك المغرب محمد السادس صباح، الاثنين، إرسال مستشفى ميداني إلى قطاع غزة؛ لعلاج جرحى مسيرات العودة الكبرى، استجابة لطلب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية.

وذكر المكتب الإعلامي لهنية، في بيان صحفي، أن رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني أبلغ هنية بقرار العاهل المغربي.

وأوضح البيان أنه سيتم بحث ترتيبات دخول المستشفى الميداني المغربي إلى قطاع غزة مع السلطات المصرية.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أجرى اتصالًا هاتفيًا مساء أمس الأحد برئيس الوزراء المغربي ناقش خلاله جملة من القضايا الفلسطينية.

واستعرض هنية والعثماني آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية خاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة لـ"إسرائيل".

كما دعا هنية القيادة المغربية "إلى تقديم مساعدة طبية عاجلة لجرحى مسيرات العودة، خاصة مع تعمد الاحتلال إيقاع الإصابات في أبناء الشعب الفلسطيني لثنيهم عن المشاركة بفعالياتها".

وأسفرت اعتداءات الاحتلال على المتظاهرين السلميين على الحدود الشرقية لقطاع غزة عن استشهاد 116 مواطنًا وإصابة 13300 آخرين، منها 330 لا زالت خطيرة.


مشاري العفاسي يصف حماس بـ "الخونة" ويبرر "الصلح" مع "إسرائيل"

واصل مشاري العفاسي هجومه على المقاومة الفلسطينية، واصفاً حركة حماس بـ "الخونة"، بينما برر ما أسماه "الصلح" مع اليهود.

وقال العفاسي في تغريدة على حسابه، "دماء الأبرياء عزيزة لا نفرق بينها في فلسطين أو سوريا أو بورما وفي كل مكان، ولا يصدّق الخونة التي تتحالف مع قتلة المسلمين في #سوريا إلا المغفل الساذج".

وأضاف: "لا يحق للخونة في #حماس المزايدة على دماء المسلمين في غزة وهم يفرطون في دماء المسلمين في #سوريا ويتغزلون في بشار"

وفي تغريدة ثانية، قال: "الإخونجي إمعة مؤدلج يبرر التطبيع لدول ويتكهن بالتطبيع ويحذر منه

لدول أخرى، انها دوافع واتهامات وفزّاعات حزبية بلا أدلة".

وأضاف: "التطبيع ليس مصطلحاً شرعياً بل هو مصطلح سياسي مطاط غير منضبط، أما الصلح فهو من هدي النبي ﷺ في حال الضعف كما فعل في صلح الحديبية مع المشركين حتى فتح مكة".


القرني يحذف تغريدة قديمة ويثير الجدل!

أقدم الداعية السعودي عائض القرني، على حذف تغريدة قديمة من حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وبدأت القصة بإعادة المغرد القطري عيسى بن ربيعة، نشر تغريدة للقرني يعود تاريخها إلى تشرين أول/ أكتوبر 2015، وطلب من الداعية السعودي أن يعيد نشرها.

وجاء في التغريدة: "الله منزّل الكتاب، مجري السحاب، هازم الأحزاب، انصر أبطال فلسطين على أبناء صهيون".

إلا أن المفاجأة كانت هي حذف القرني للتغريدة، دون إبداء أي تعليق حولها.

وأثارت خطوة القرني جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قال ناشطون إن ما حدث يجسد مدى "السطوة الأمنية" على الدعاة في المملكة.

وقال ناشطون إن القرني "لم يكن ليحذف التغريدة لولا مخالفتها لتوجهات الرياض الجديدة تجاه القضية الفلسطينية، وتقاربها غير المعلن مع إسرائيل".

يذكر أن القرني، والشيخ محمد العريفي وآخرين، عزفوا بشكل تام عن التعليق على أي موضوع يخص القضية الفلسطينية، لا سيما نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وشهداء مسيرة العودة في غزة.

وكان عائض القرني أعلن في كانون ثاني/ يناير الماضي أنه "طلّق" السياسة "ثلاثا"، مضيفا: "أدركت بعد عمر، وتجربة طويلة، أن مهمتي هي تبليغ الإسلام، والدعوة إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة".

وغاب القرني عن الحديث في أمور السياسة طيلة الشهور الماضية، إلا أنه عاد في نيسان/ أبريل الماضي، للاحتفاء بجولة ولي العهد محمد بن سلمان الخارجية.

وقال حينها: "نجاح رحلة سمو ولي العهد نجاح للوطن كله، اللهم سدّد أبا سلمان ولي_العهد، سليل المجد، أسد نجد، اللهم زده نجاحا وفلاحا".


مقدسيون للإمارات والبحرين: "إحنا مش جعانين"

أطلق ناشطون مقدسيون وسما (هاشتاغا) على وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان "إحنا مش جعانين"، أكدوا فيه رفضهم وجبات الإفطار الرمضانية التي درجت الإمارات العربية على تقديمها سنويا لرواد المسجد الأقصى.

وعزا الناشطون رفضهم إلى مواقف بعض الدول الخليجية، منها الإمارات والبحرين والسعودية، من القضية الفلسطينية، وتواطئها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك من خلال مشاركة فرق بحرينية وإماراتية في ماراثون دولي نظمته بلدية الاحتلال في القدس في الذكرى السبعين للنكبة.

وكانت اللجنة الأولمبية الفلسطينية قد دانت مشاركة دراجين إماراتيين وبحريين في ما يسمى "طواف إيطاليا" الذي استضافته إسرائيل، ووصفت المشاركة بأنها وصمة عار وسابقة تنطوي على درجة عالية من الخطورة تصل إلى حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني.

وضمن حلقات التطبيع الإماراتي مع الاحتلال، نقلت الإذاعة العبرية الإسرائيلية عن وزير المواصلات في حكومة الاحتلال أيوب قرا أنه تلقى دعوة رسمية علنية لزيارة الإمارات، وقال إنه يتوقع زيارة مسؤولين خليجيين إلى إسرائيل قريبا.

وفي هذا السياق، كشفت وكالة أسوشيتد برس وصحيفة واشنطن بوست في وقت سابق أن سفيري الإمارات يوسف العتيبة والبحرين عبد الله بن راشد آل خليفة التقيا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في مطعم راق بواشنطن في مارس/آذار الماضي.

وعلى الجانب البحريني، أرسلت المنامة وفدا إلى (إسرائيل)، وأجرى جولات "استفزازية" في مدينة القدس، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وتعليقا على إعلان ترامب في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي، اعتبر وزير خارجية البحرين هذه القضية "جانبية"، وقال في تغريدة على تويتر "من غير المفيد الدخول في معركة مع الولايات المتحدة بشأن قضايا جانبية"، وهو ما اعتبره فلسطينيون "نموذجا للتهويد الثقافي الذي أصاب عقول المنحرفين والمتصهينين".

المصدر : الجزيرة, مواقع إلكترونية