عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


إنقاذ 119 مهاجراً غير شرعي قبالة شواطئ ليبيا

أعلنت البحرية الليبية التابعة لحكومة "الوفاق الوطني"، الأربعاء 18-10-2017 ، إنقاذ 119 مهاجراً غير شرعي كانوا على متن قارب مطاطي قبالة شواطئ منطقة القره بولي شرقي العاصة طرابلس.

وقال المتحدث باسم البحرية الليبية (تابعة لحكومة الوفاق الوطني)، العقيد أيوب قاسم، إن عملية الضبط والإنقاذ تمت على بعد 30 ميلاً شمال منطقة القره بولي بعد تلقى زورق البحرية بلاغاً من غرفة عمليات حرس السواحل بوجود قارب للمهاجرين.

وأضاف قاسم، عبر بيان له، أن عدد من تم إنقاذهم 119مهاجرًا غير شرعي، من بينهم 10 نساء وطفلان، وجميعهم من جنسيات أفريقية (لم يذكر دولهم تحديداً).

وأشار إلى أن زورق البحرية وصل لقارب المهاجرين وهو على وشك الغرق بعد تسرب المياه بداخله.

ولفت إلى أنه بعد عملية الإنقاذ تم توجيه المهاجرين إلى قاعدة طرابلس البحرية لتقديم المساعدة الطبية والإنسانية اللازمة، قبل تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة فرع طرابلس.

وأغلب المهاجرين عبر ليبيا يقصدون السواحل الإيطالية؛ سعيًا لطلب اللجوء إليها، أو الانتقال منها إلى دول أوروبية أخرى.


ا​لقوات العراقية تسيطر على حقول باي حسن النفطية في كركوك

أفاد مصدر أمني عراقي، الثلاثاء 17-10-2017 ، بأن قوات الحكومية الاتحادية سيطرت بالكامل على حقول باي حسن النفطية شمال غربي محافظة كركوك، شمالي البلاد، بعد انسحاب قوات البيشمركة من مواقعها.

وقال الملازم في قوات الرد السريع، خالد سهيل الناصري، إن "وحدات من قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع وقوات من الحشد الشعبي فرضت سيطرتها الكاملة على حقول نفط باي حسن".

وأضاف الناصري أن "قوات البيشمركة التي كانت تتولى مهمة حماية الحقول النفطية انسحبت منها مع وصول قطعات القوات الاتحادية إلى المنطقة"، مؤكدا أن "السيطرة على الحقول النفطية تم بدون قتال".

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، مساء أمس، إحكام سيطرتها الكاملة على مدينة كركوك، مركز المحافظة، والمناطق المحيطة بها، خلال أقل من يوم (17 ساعة)، لتنهي بذلك وجود قوات البيشمركة (قوات كردستان العراق) في المنطقة منذ 2014.



الشرطة العراقية تعيد افتتاح 15 طريقًا حيويًا في الموصل

أعلنت قيادة شرطة نينوى، الأحد 15-10-2017 ، إعادة افتتاح طرق حيوية في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) أغلقت بعد انتهاء الحرب على "تنظيم الدولة الإسلامية" لدواعٍ أمنية.

وقال العميد الركن واثق الحمداني مدير شرطة نينوى ، "منذ الجمعة الماضي وحتى اليوم تم إعادة افتتاح 14 طريقًا رئيسًا في الجانب الشرقي للموصل أبرزها الطرق الرابطة بين المناطق التجارية والمراكز الحيوية كـ طرق (المجموعة الثقافية، والشرطة، والحدباء، والزهور، وكوجلي)".

وأشار إلى أن "هذه الطرق أغلقت بشكل جزئي أو كلي من قبل قيادة عمليات نينوى للسيطرة على الوضع الأمني داخل المدينة عقب الانتهاء من القضاء على "تنظيم الدولة"، إذ كان من المحتمل أن تستغل خلايا التنظيم الهاربة هذه الطرق لتنفيذ عملياتها الإرهابية".

وتابع، أن "طريق بغداد في الجانب الغربي لمدينة الموصل قد جرى إعادة افتتاحه اليوم أيضًا من قبل قيادة شرطة نينوى بالتنسيق مع قيادة عملياتها، بعد انتهاء الكوادر الخدمية من إعادة تأهيله".

وأوضح أن "هذا الطريق يعد من أهم الطرق في الموصل بسبب ربطه المدينة بقسمها الجنوبي بشكل مباشر ومن هناك يربطها مع محافظة صلاح الدين ثم العاصمة بغداد".



​لقاء بين رئيسي العراق وكردستان بعد تمديد مهلة انسحاب البشمركة

مددت بغداد 24 ساعة المهلة التي كانت أعطتها لقوات البشمركة الكردية حتى منتصف ليل الأحد - الاثنين للانسحاب من مواقعها في كركوك، على أن يلتقي خلال هذه المهلة رئيسا العراق فؤاد معصوم وكردستان مسعود بارزاني.

وكانت السلطات الكردية أعلنت أنها تلقت إنذاراً من القوات العراقية للانسحاب من المواقع التي سيطرت عليها قوات البشمركة خلال هجوم "تنظيم الدولة الإسلامية" في حزيران/يونيو 2014، وقد انتهت هذه المهلة خلال الليل من دون أن يسجل أي حادث حتى الصباح.

وقال مسؤول كردي طالباً عدم كشف اسمه صباح الأحد 15-10-2017 إن "الرئيس فؤاد معصوم والرئيس مسعود بارزاني ومسؤولين كبار من الاتحاد الوطني الكردستاني سيجتمعون" قبل ظهر اليوم، مشيراً إلى تحديد مهلة جديدة من 24 ساعة للبشمركة.

وسيعقد الاجتماع في محافظة السليمانية بشرق منطقة كركوك النفطية ومعقل الاتحاد الوطني الكردستاني الذي ينتمي إليه معصوم، وهو أيضاً كردي، وخصم الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني.

وتأتي هذه المحاولة الجديدة لتفادي وقوع صدامات مسلحة في ظل أزمة حادة بين إربيل وبغداد منذ تنظيم استفتاء 25 أيلول/سبتمبر على استقلال كردستان في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي كما في مناطق متنازع عليها أبرزها محافظة كركوك النفطية، وقد رفضت بغداد هذا الاستفتاء.

ومن أجل تفادي التصعيد، أمهلت القوات العراقية قوات البشمركة 48 ساعة انتهت منتصف الليلة الفائتة للانسحاب وتسليم مواقعها للحكومة الاتحادية بنهاية مساء أمس.

وبعد أن ساءت العلاقات بين الجانبين إثر الاستفتاء يؤكد رئيس الوزراء حيدر العبادي أنه لا يريد حرباً ضد الأكراد، بينما تؤكد أربيل أن "التصعيد لن يأتي من جانبها" وفي ذات الوقت حشد الجانبان آلاف المقاتلين في أطراف مدينة كركوك.

وأكد مصدر مقرب من العبادي أن إلغاء نتائج استفتاء إقليم كردستان ما زال شرطاً لأي حوار معه .