عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٨‏/٨‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


عالقون بمطار القاهرة يناشدون ترحيلهم لغزة

ناشد عددُ من الفلسطينيين العالقين في مطار القاهرة السلطات المصرية والسفارة الفلسطينية للتدخل لترحيلهم إلى معبر رفح ليتمكنوا من الدخول إلى غزة.

وقال أحد هؤلاء العالقين في اتصالٍ مع وكالة "صفا" إنهم عادوا من أماكن سفرهم إلى مطار القاهرة فور إعلان السلطات المصرية عزمها فتح المعبر مع قطاع غزة، إلا أنهم عالقون في غرف الترحيلات بالمطار ولا يُسمح لهم بالتحرك.

وأضاف الشاب الذي فضّل عدم ذكر اسمه ومحتجز مع مجموعة وبينهم فتاة داخل إحدى غرف الترحيلات، أنه عاد من إحدى دول شرق آسيا بعد إتمام دراسته للعودة إلى غزة، لكن سلطات المطار أبلغته ومن معه بصعوبة ترحيلهم إلى غزة إلا من خلال تمديد أيام أو ساعات عمل المعبر ليتسنى ترحيلهم.

وأشار الشاب المحتجز منذ فجر اليوم الخميس إلى أن بعض العالقين في الغرف الأخرى فلسطينيين قدموا من دمشق عبر مطار بيروت، إلا أن السلطات المصرية أبلغتهم أعادتهم إلى ذات الرحلة، فيما ستعمل السلطات اللبنانية على إعادتهم إلى دمشق مجددًا، رغم خطورة الوضع الأمني في الأراضي السورية.

وقال: "حاولنا التواصل مع السفارة الفلسطينية في القاهرة، إلا أننا لم نسمع من المسئولين سوى وعودٍ بحل أزمة العالقين في المطار".

وأضاف "تعرضنا للاستجواب في غرف الفحص الأمني بمطار القاهرة للتأكد من سلامتنا الأمنية، وأخبرنا الضباط أنه لا مشكلة لدينا، إلا أن السلطات بالمطار هددت بإعادتهم إلى الدول التي قدموا منها إذا لم يتم تمديد العمل بالمعبر خلال هذه الليلة، فيما اضطر آخرون لشراء تذاكر العودة بخمسة أضعاف سعرها الحقيقي تمهيدًا لاحتمال ترحيلهم إلى الدول التي قدموا منها".

وقال عالقون آخرون في ذات غرفة الشاب المذكور إنهم لا يريدون سوى العودة إلى غزة للقاء ذويهم، ولا نية لهم للبقاء على الأراضي المصرية.

كما تساءلوا عن التفاهمات والمباحثات التي أجراها الوفد الفلسطيني من غزة مع نظيرهم المصري مؤخرًا حيال تقديم التسهيلات لأهالي القطاع.

يشار إلى أن السلطات المصرية لا تسمح لسكان قطاع غزة غير الحاصلين على تأشيرة دخول بالبقاء على أراضيها، وإجبارهم على الترحيل إلى معبر رفح تمهيدًا لإدخالهم إلى غزة، كما لا يُسمح لذات الفئة من السفر من المطارات العالمية إلى مطار القاهرة طالما كان المعبر مغلقًا.

وفتحت تلك السلطات المعبر صباح أمس لسفر الحالات الإنسانية والعالقين في الاتجاهين على أن يستمر العمل لليوم بحسب ما أعلنت هيئة الحدود والمعابر في غزة.

وتزامن ذلك مع عمل المعبر لليوم الثالث على التوالي لسفر أفواج حجاج غزة المقدر بعددهم بنحو 2500 ألفًا إلى الديار الحجازية.


الأمم المتحدة ترفع موازنة الاستجابة الإنسانية في اليمن 13%

رفعت الأمم المتحدة موازنة خطة الاستجابة الإنسانية لمواجهة الأزمة في اليمن، بنسبة 13% إلى 2.37 مليار دولار أمريكي.

وبحسب معطيات تقرير حديث، صدر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، مساء الأحد، فإن خطة الاستجابة تسعى للوصول إلى 12 مليون شخص، ستقدم لهم خدمات إنقاذ الأرواح والحماية.

وأشار التقرير إلى أن الزيادة الجديدة في موازنة خطة الاستجابة الإنسانية، تأتي بسبب تفشي وباء الكوليرا الذي تطلب زيادة الأموال لمكافحته.

وزادت احتياجات التمويل في خطة الاستجابة بمبلغ 271 مليون و127 ألف و909 دولار، منها 254 مليون و53 ألف و700 دولار ضمن خطة الاستجابة المتكاملة للكوليرا.

وحتى التاسع من يوليو/تموز الماضي، كانت ميزانية الأمم المتحدة المطلوبة لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن 2.1 مليار دولار، قالت إنها حصلت منها على 688.4 مليون دولار، بنسبة تمويل 33% من الخطة كاملة.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن الولايات المتحدة ثم بريطانيا والمفوضية الأوروبية جاءت على رأس الدول التي مولت خطة الاستجابة.

وجاءت السعودية ثم الإمارات وبريطانيا، على رأس الدول التي قدمت تمويلات خارج خطة الاستجابة التابعة للأمم المتحدة بما قيمته 290 مليون دولار.

وتشير إحصائيات الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية في اليمن، وصل حالياً إلى 20.7 مليون شخص، فيما يحتاج حوالي 9.8 ملايين شخص لمساعدات منقذة للأرواح.

وبلغ عدد سكان اليمن حسب آخر إحصائية حكومية أجريت في 2004، حوالي 19.7 مليون نسمة، بينما تشير الأمم المتحدة إلى أن الإحصائية بلغت 27.4 مليون نسمة العام الجاري، استناداً إلى معدل النمو السكاني وإحصائيات غير رسمية.

ويشهد اليمن منذ خريف 2014، حرباً بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، والحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، خلّفت أوضاعا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور اقتصادي حاد.

ومنذ مارس/آذار 2015، بدأ تحالف عربي، بقيادة السعودية، حملة عسكرية في اليمن دعما لحكومة هادي.


​الصحة العالمية: 6 حالات وفاة جديدة بالكوليرا في اليمن

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، تسجيل ست حالات وفاة جديدة بوباء الكوليرا في اليمن، خلال الــ24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 1971 حالة، منذ 27 أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت المنظمة في تقرير، إنه "تم تسجيل 498 ألف حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، مع رصد 1971 حالة وفاة مرتبطة بالمرض، حتى صباح اليوم".

وأشار التقرير إلى تسجيل 4 آلاف حالة يشتبه إصابتها بالمرض، وهو مؤشر على تراجع في نسب انتشار المرض الذي كان يصيب 6 آلاف حالة بشكل شبه يومي.

وأمس، قالت المنظمة نفسها، إن "ما يفوق 99% من المصابين بالإسهال المائي الحاد والكوليرا ممن استطاعوا تلقي الخدمات الصحية، بقوا على قيد الحياة".

وأشارت إلى إمكانية إنقاذ مزيد من الأرواح، عبر توفير العلاج وتأهيل المراكز الصحية.

و"الكوليرا" مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يتلق العلاج، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرضون بشكل أكبر للإصابة.

ويشهد اليمن، منذ خريف عام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، خلّفت أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور اقتصادي حاد.


سفير سوداني: لن نرضخ للتحركات الإسرائيلية في القارة الأفريقية

أكد سفير السودان في الأردن، كمال علي عثمان طه، أن بلاده تعي جيدًا مخاطر التحرك الإسرائيلي في القارة الإفريقية وتعمل مع "الأشقاء والأصدقاء" على عدم الرضوخ لتلك التحركات ومواجهتها على كافة الصعد.

وأضاف قائلا: "إن السودان يبذل وسيبذل كل الجهود في إطار منظمة الوحدة الإفريقية لحماية مصالح شعوبنا وأمتنا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية".

جاءت تصريحات السفير السوداني خلال لقاء جمعه مع السفير الفلسطيني السابق ربحي حلّوم عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ورئيس لجنة فلسطين النقابية الأردنية.

وعقد اللقاء ضمن الحملة التي أعلن عنها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في مواجهة التحركات الإسرائيلية حول عقد مؤتمر قمة "إِفريقي – إسرائيلي" في توغو في 23 و24 من أكتوبر القادم، ومن خلال سلسلة لقاءات الأمانة العامة للمؤتمر مع السفراء العرب والأفارقة المعتمدين لدى الأردن.

وسلم حلوم السفير السوداني مذكرة من الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، تتضمن المخاطر الكبيرة التي يشكلها انعقاد مؤتمر القمة الأفريقي الإسرائيلي الذي يروج له كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وقال حلوم: إن هذه المخاطر "تستوجب تضافر الجهود لمنع انعقاد مثل هذا المؤتمر لما يشكله من مخاطر كبيرة".

كما أكدت المذكرة أن المؤتمر لا يشكل خطرا على القضية الفلسطينية فحسب، بل "على الشعوب والدول الأفريقية التي عانت من التمييز العنصري البغيض الذي يجسد الكيان الصهيوني واحداً من أبشع صوره عبر التاريخ".

الجدير ذكره، أن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج قد أعلن عن سلسلة من الإجراءات للضغط باتجاه إلغاء عقد هذه القمة، وتعرية الاحتلال الإسرائيلي وفضح ممارساته العنصرية واللاإنسانية ضد الشعب الفلسطيني أمام الرأي العام الإفريقي والعالمي.