غرائب وطرائف

صورة أسدين يضحكان تثير موجة من السخرية والتندر

غالبا ما تكون الرحلات الخاصة أو العائلية أو الجماعية فرصة لالتقاط الصور التي تؤرخ هذه الرحلة أو تلك، كما تؤرخ لبعض الأوقات الجميلة من أجل الذكرى.

وتشهد الرحلات الكثير من الأوقات واللحظات المرحة، لكن أن يكون المرح مصدره ملك الغابة، فهذه صفة لا تتمتع بها الأسود، على ما نعرفه عنها على الأقل.

غير أن ما سجلته كاميرا مصممة الملابس روز فليمنغ (49 عاما) أثناء أول رحلة سفاري لها في كينيا كان أمرا غير عادي.

فقد نجحت فليمنغ في التقاط صورة لأسدين اثنين في محمية ماساي مارا في كينيا.

الأمر عادي حتى الآن، إذ يبدو أنهما التقطا رائحة مجموعة من اللبؤات في ذلك الصباح المشمس، بحسب ما ذكر موقع "ميل إون لاين" على الإنترنت.

غير أن ملامح وجهيهما بدت وكأنهما تبادلا نكتة خاصة وأخذا يضحكان عليها، كما هو الحال مع شخصين بالغين يتبادلان النكات والمزاح في يوم ممتع.

وقالت فليمنغ "لقد بدا الأمر رائعا للغاية.. لم أر مثل هذا السلوك من قبل ولا حتى على قناة ناشونال جيوغرافي.. لقد كنا نشاهد الأسدين وهما يمارسان هذا السلوك لأكثر من ساعة".

غير أن التعليقات على الصور كانت مثيرة بدورها، ودارت معظمها حول "طبيعة النكتة" التي ألقاها أحدهما، وبالطبع شملت التعليقات أحداثا جارية في أوروبا والولايات المتحدة، مثل البريكست في بريطانيا أو نتائج الانتخابات التشريعية النصفية في الولايات المتحدة.

لكن من بين التعليقات ما قاله أحدهم، ويبدو أنه مر بتجربة سيئة مع النساء: "انظروا إليهما.. كلاهما ذكران.. الذكور أكثر روعة من الإناث".

لكن الأكثرية من هذه التعليقات أشارت إلى المفاجآت الموجودة في الطبيعة وسحرها.

أطباء يستخرجون رصاصة بقيت في صدر رجل 30 سنة!

نجح أطباء من مدينة نالتشيك، عاصمة قبردين بلقار الروسية، بإجراء عملية جراحية معقدة استخرجوا فيها رصاصة بقيت 30 سنة في صدر رجل.

وقال الطبيب "أندريه توتوكف" أحد المشرفين الأساسيين على العملية: "جاءنا المريض منذ مدة وكان يشتكي من آلام في الصدر وخصوصا أثناء الحركة، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة والصور الشعاعية، اكتشفنا وجود جسم غريب في تجويف الصدر الأيمن، فقررنا إجراء عملية جراحية لاستئصاله".

وعند استئصال الجسم تبين أنه كان رصاصة من سلاح ناري، وبعد سؤال المريض عن مصدرها تبين أنه أصيب بها منذ 30 سنة، وأكد أنها لم تضايقه طوال تلك السنوات، حتى بدأ مؤخرا يشعر بالآلام.

ضربة في الرأس بكتلة إسمنتية.. ونزال الموت ينتهي بمأساة

بينما يرقد المصارع إل كويرفو في المستشفى وهو في حالة خطرة، لا يزال الكثيرون من محبي الصارعة لا يفهمون كيف سارت الأمور بهذا الشكل الخاطئ خلال نزال استعراضي في المكسيك.

وخلال نزال مباراة الموت للمصارعة الاستعراضية في المكسيك، فاجأ المصارع أنخيل أو ديمونيو الجمهور عندما قام بإلقاء كتلة إسمنتية على رأس غريمه إل كويرفو، ليسقطه أرضا على الفور.

وبالرغم من أن رمي الكراسي وأشياء أخرى هي جزء من ثقافة المصارعة الاستعراضية، ولكن الأمور بدت وكأنها تسير بشكل خاطئ، خاصة بعد دخول الأطباء وظهور إل كويرفو مترنحا بعد الضربة.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل، فأن المصارع إل كويرفو يرقد في المستشفى الآن في حالة حرجة، بعد إصابته بارتجاج في المخ جراء الضربة.

وفي مقابلة بعد النزال، أكد أنخيل أو ديمونيو أنه يشعر بالندم، وأن ضربته كانت موجهة لظهر المصارع، ولكنها أصابت رأسه عن طريق الخطأ.

ونشرت الصحيفة البريطانية فيديو للضربة القاتلة، بالإضافة إلى لقطات للمصارع الضحية بلا حراك على الأرض.

في أميركا.. عربات "تتساقط من السماء"

عاش سكان بلدة صغيرة في ولاية جورجيا الأميركية لحظات من الرعب، عندما بدأت عربات قطار تتساقط "من السماء" على شوارعهم، مخلفة أضرارا مادية كبيرة، ومجبرة الأهالي على إخلاء المدينة بالكامل.

وتساقطت نحو 30 عربة من قطار خرج عن مساره، أمس، خلال سيره على جسر في بلدة بيرومفيل في ولاية جورجيا الأميركية، حيث يعيش نحو 500 شخص.

وقال رئيس قسم الإطفاء، بريت واليس، لمحطة WMAZ، إن ما بين 15 إلى 30 عربة سقطت على الطريق السريع جورجيا 90، لافتا إلى أن تقارير أوضحت أن بعض هذه العربات كانت محملة بغاز البروبان.

وأوضحت مصادر في السكة الحديد، أن القطار كان يضم 72 عربة محملة بأشياء، لم تذكرها، بالإضافة إلى 69 عربة فارغة.

وقد تم إجلاء جميع سكان المدينة، لحين تقييم أضرار الحادث الذي وقع في السابعة صباحا، ولم تنجم عنه أية إصابات، إلا أنه تسبب في إغلاق عدد من الطرق لتقييم الأضرار.