غرائب وطرائف


تركي تسعيني يرسم أعمالًا فنية ويعرضها

"عبد الرحمن بشاران"، مسن تركي في الحادي والتسعين من عمره، يلفت أنظار من حوله عبر فن الرسم الذي تعلمه في دار المسنين التي انتقل إليها قبل 3 سنوات.

وانتقل بشاران المقيم بولاية إزمير (غرب) إلى دار المسنين عقب فقدانه شريكة حياته التي شاطرته 70 عاما من الحياة الزوجية، وبدأ يتقن فن الرسم في ورشة تطوير المواهب، لقضاء وقته.

وأقام المسن التركي معرضا في خيمة نصبها أمام منزله، وعرض فيها أعماله الفنية من لوحات ومزهريات رسم عليها نقوش مختلفة، وغيرها من الأعمال.

وفي حديثه للأناضول، قال: "في اليوم الثاني من انتقالي إلى دار المسنيين، بدأت تعلم الرسم عقب نصائح تلقيتها من الآخرين. على مدار الأعوام الثلاثة التي قضيتها في الدار تلقيت دروسا عن الرسم. أشعر بالرحة والطمأنينة حينما أقوم بالرسم، لأنه يشغلني عن التفكير بأمور أخرى، لذا أرسم ما يجول في خاطري".

وأضاف: " مارست مهنة الحلاقة أكثر من نصف قرن. أما الآن فاستيقظ صباحا وارتدي قميصي الأبيض وأباشر في الرسم. نصبت خيمة أمام منزلي وعرضت فيها أعمالي، وأبيعها لمن يرغب بشرائها. وأواصل الرسم من جهة أخرى".

"شلالات كوب".. نسخة تركية من "الأمازون"

تستقطب "شلالات كوب" في ولاية أضنة، جنوبي تركيا، السياح الذين يقصدونها لرؤية جمالها الخلاب؛ فهناك يشعر المرء وكأنه في غابات الأمازون في البرازيل، ذات الشهرة العالمية.


تقع الشلالات على بعد 37 كم من قضاء ألاداغ، في الولاية، بين أحضان طبيعة ساحرة تتلون بألوان مختلفة في كل فصل، ويمتزج فيها خرير المياه بزقزفة العصافير.


وتضم المنطقة التي يمكن لعشاق الطبيعة أن يخيموا فيها، مضامير مخصصة للمشي، فضلا عن إمكانية السباحة في البرك المائية التي تشكلها الشلالات.


وتحدث رئيس بلدية القضاء "مصطفى آق غديك"، للأناضول، عن شلالات كوب فقال إنها تهوي في أخدود بارتفاع نحو 1.5 كم وتتألف من سلسلة تضم 10 شلالات.


وأوضح أنهم أقاموا مرافق متنوعة لخدمة السياح الوافدين إلى المنطقة، مثل الجسور والسلالم.


وأفاد "آق غديك" أن البلدية كثفت جهودها للتعريف بالمنطقة التي تعد "جنة مخفية في ألاداغ"، لجذب المزيد من السياح المحليين والأجانب.


وأردف: "يشعر المرء بالسكينة عند رؤية سلسلة الشلالات في الوادي. وكثيرون يقولون إن الأمر كأنهم في غابات الأمازون".


زوج "إليزابيث الثانية" يعلن تقاعده عن آداء واجباته الملكية

يتقاعد الأمير فيليب، زوج الملكة إيزابيث الثانية عن آداء واجباته الملكية، هذا الخريف، بحسب ما أعلن القصر الملكي البريطاني.

ونقلت شبكة بي بي سي البريطانية عن المتحدث باسم قصر باكينغهام قوله "إن القرار اتخذه الأمير فيليب بنفسه وتدعمه فيه الملكة إليزابيث".

وأضافت أن الأمير فيليب "سيحضر المناسبات المرتبة سلفًا له من الآن حتى شهر أغسطس/آب، لكن لن يقبل دعوات أخرى مستقبلًا".

يبلغ الأمير فيليب من العمر 96 عاما ويرعى أكثر من 780 منظمة سيواصل التعامل معها، لكنه لن يقوم بأي نشاط فاعل فيها مثلما كان يفعل من قبل، لكنه سيحضر مناسباتها والتزاماتها، بحسب ما ذكره القصر الملكي.

وفي وقت سابق اليوم، أشار تقرير صادر عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى اجتماع غير اعتيادي للعاملين في القصر ما أثار تكهنات بشأن صحة الملكة إليزابيث الثانية (91 عامًا) وزوجها الأمير فيليب، الذي كان يعاني سابقًا من مشاكل في القلب، بحسب أسوشييتد برس.

وبدا كلاهما في صحة جيدة، أمس الأربعاء، حيث التقت الملكة مع رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، في القصر، وظهر فيليب في ناد للكريكت في لندن.


أغلى حوض استحمام في العالم بمليون دولار في دبي

للأغنياء الباحثين عن القليل من الترف في عطلهم، قد يكون حوض الاستحمام بمليون دولار، فرصتهم لتحقيق ذلك.

فقد كشف مجمع فيلات "22 قيراط" الواقع في نخلة الجميرا بإمارة دبي، عن أغلى أحواض الاستحمام في العالم.

ومن المقرر افتتاح المجمع في وقت لاحق من هذا العام، وتأتي كل واحدة من الـ22 عقارا مجهزة بأحواض عميقة منحوتة من بلورات صخرية ثمينة مصدرها غابات الأمازون البرازيلية.

وأشرف على تصميم هذه القطع المتلألئة فريق من شركة "بالدي هوج جيويلز" بفلورنسا، في إيطاليا، وردا على سؤال حول ماذا يشبه الاستحمام في أحد أحواض المياه الفاخرة، قال لوكا بالدي، الرئيس التنفيذي لشركة "بالدي"، لصحيفة "ديلي ميل" إنه "يتجاوز الواقع.. إنها توفر الهروب النهائي من الضغوط ومشاكل الحياة اليومية، وتعتبر فرصة للتواصل المباشر مع الطبيعة"، مضيفا أنها تجربة توفر "الإحساس البدائي الذي يوصلك إلى أعلى مستوى من المتعة، وسيكون سكان الفلل الـ22 قيراط في دبي، من بين أول العملاء في العالم الذين يستحمون في هذه الأحواض الرائعة، ويستمتعون بتجربة فريدة سحرية وفاخرة حقا".

وكان من الضروري نقل كل من الصخور الثمينة التي يزيد وزنها عن 10 آلاف كلغ من أميركا الجنوبية إلى الشرق الأوسط، ثم تقسيمها إلى النصف، قبل أن يقضي المتخصصون مئات الساعات في "ساندبابيرينغ" لنحت القطع، ويقول بالدي، إنه بفضل الحرفية، فإن "المساحات الداخلية للأحواض ناعمة بشكل لا يصدق"، وتُرك الشكل الخارجي للحوض على طبيعته عمدا من أجل "تسليط الضوء على التباين بين الطبيعة والاتقان".

وسوف تباع فيلات "22 قيراط"، والتي قام بتنفيذها مطور عقارات روسي، بأسعار تتراوح بين 10.8 مليون دولار و24.5 مليون دولار، وتضم كل واحدة منها 7 غرف نوم بحيث يمكن للسكان دعوة الأصدقاء والعائلة للإقامة عندهم، وتضم كل فيلا شاطئا خاصا وحدائق ذات مناظر طبيعية وخدمة الكونسيرج على مدار 24 ساعة.