غرائب وطرائف

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٨‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​"المال الحرام لا يدوم".. العلماء يكتشفون السِّر أخيرًا!

"المال الحرام لا يدوم".. هذا ما تم إثباته علمياً بعد أن اكتشف العلماء منطقة في الدماغ تجعل المرء يشعر بعدم الارتياح أو السعادة مع المال الحرام.

وبهذا الاكتشاف، يكاد يكون العلماء أجابوا عن السؤال الأزلي الذي نسمعه دائماً: هل يشتري المال السعادة؟ فوفقاً للعلماء، تعتمد الإجابة على الطريقة التي ستكسب بها ثروتك؛ هل هي مشروعة أم بوسائل ملتوية.

وبحسب دراسة جديدة توصّل إليها عدد من العلماء، فإن الأموال التي تُربح بطرق غير مشروعة، تكون أقل إرضاء، وهو ما يفسّر سبب نفور معظمنا من استغلال الآخرين لكسب المال، وفقاً ما جاء في تقريرٍ لصحيفة الغارديان البريطانية.

أشرفت على هذه الدراسة عالمة الأعصاب في كلية لندن الجامعية مولي كروكيت، والتي خلصت في النهاية إلى أن النتائج تؤكد أنَّ "المال في تلك الحالة لا يكون جذاباً بالقدر ذاته".

لكنّ التجربة كشفت في الوقت ذاته أمراً يعكس تفاوت الاستقامة الأخلاقية الذي نراه بين أفراد المجتمع، وهو أنَّ بعض الأشخاص وجدوا الأموال، التي يربحونها على حساب شريك مجهول، مُجزيةً بالقدر ذاته إن لم يكن أكثر.

عرضت تفاصيل هذه التجربة التي أُجريت على 56 زوجاً، مجلة Nature Neuroscience العلمية، وكان الاختبار هو السؤال التالي: "هل تفضّل أن يُدفع لك مالٌ مقابل أن تتعرَّض أنت لصدمات كهربائية، أم تُفضِّل أن يتحمَّل شخصٌ آخر الألم بدلاً منك؟".

وتقول إن الأزواج مُنحوا عشوائياً دور "المُقرِّر" أو "المستقبِل"، حيث تمثلت وظيفة الأول في الاختيار بين اثنين: إما 10 صدمات مقابل 10 دولارات، أو 20 صدمة مقابل 11 دولاراً؟

وتوضح مولي: "يمكننا قياس قيمة المال الذي يطلبونه لكي يختاروا تعريض الشخص الآخر للصدمة الكهربائية، وقيمة المال الذي يطلبونه لكي يُعرِّضوا أنفسهم للصدمة، ونحسب الفارق ما بين القيمتين".

في المتوسط، طلب الناس 17 دولاراً أكثر في الصدمة الواحدة لكي يُعاقِبوا شريكاً مجهولاً، لكنَّ ثلث المشتركين تخلوا عن النزعة الإيثارية واهتموا أكثر بأن يُنقِذوا أنفسهم.

وكان المُقرِّرون يُفاضلون بين الاختيارات وهم راقدون داخل جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي، وهو ما كشف عن شبكة دماغية، تشمل النواة المخططية، وهي جزء داخل الدماغ يُعرف بأنه أساسيٌ في عمليات حساب القيم.

وكشفت عمليات مسح الدماغ عن القيم الداخلية التي خصَّصَها كل شخص لتجنب الصدمات ولإنقاذ شريكه، وقد توافق هذا النشاط الدماغي بشدة مع الاختيارات التي اختيرت في التجربة.

وظهر أنَّ منطقة دماغية أخرى، تُدعى "القشرة الفص جبهية الجانبية"، تعزز الشعور بالذنب عند اتخاذ الفرد قراراً بإيذاء الآخرين من أجل الربح، فتقلّل من شعوره بقيمة المكافأة؛ لأنها تتعارض مع المشاعر الأخلاقية. وكانت هذه المنطقة أكثر نشاطاً في الاختبارات التي تضمَّنت تعريض شخص للألم من أجل ربحٍ صغير.

وتقول مولي التي تعمل حالياً في جامعة أكسفورد: "بدا أنَّ أسوأ خيار يمكن أن يختاره المرء هو أن يُعرِّض شخصاً للكثير من الألم مقابل مبلغ ضئيل من المال".

وأضافت: "بطريقةٍ ما، بدا تلقي 20 صدمة مقابل 10 دولارات أسوأ من تلقي العدد ذاته من الصدمات مقابل 20 دولاراً".

إلا أن الباحثين اليوم يأملون دراسة صنع القرار الأخلاقي في سياقات أقرب للحياة الواقعية؛ إذ إنَّ الدراسة الأخيرة تضمَّنت "موقف الاختيار بوضوح بين الأبيض والأسود".

لكنّ حياتنا اليومية -كما تقول عالمة الأعصاب مولي- "تضم منطقة رمادية أكبر بكثير فيما يتعلق بمصالحنا مقابل ما يتحمَّله الآخرون. وفي تلك المنطقة الرمادية، تحدث الكثير من الإخفاقات الأخلاقية. لذا نريد أن نعرف أين توجد تلك الحدود".


٧:٣٧ م
٢٥‏/٤‏/٢٠١٧

اصطياد سمكة نادرة بخان يونس

اصطياد سمكة نادرة بخان يونس

تمكن صياد صباح الثلاثاء، من اصطياد سمكة كبيرة الحجم، وغريبة الشكل، قبالة سواحل خان يونس.

وقال مراسل وكالة "صفا" الإخبارية، إن الصياد إياد علوان، تمكن من اصطياد سمكة تعرف باسم "سمكة الشمس"، وهي نادرة الظهور قبالة سواحل غزة.

ولفت إلى أن الصياد، تمكن من اصطيادها على بعد ستة أميال بحرية، وواجه صعوبة كبيرة في إخراجها.

وأوضح إلى أن وزنها يُقدر بنحو "250كجم"، وطولها "ثلاثة أمتار"، وعرضها نحو "120سم"؛ لافتًا إلى أن المواطنين والصيادين تهافتوا لرؤيتها، والتقاط الصور لها.


تركي يشتري سيارتين من توفير ثمن 8 سنوات من ترك التدخين

تمكن مواطن تركي من شراء سيارتين تجاريتين ودراجة نارية بثمن النقود التي وفرها طوال سنوات من توقفه عن التدخين.

"محمد توك" البالغ من العمر 42 عاماً بدأ التدخين وهو في عمر 12 عاماً واستمر بالتدخين مدة 22 عاماً قبل أن يقرر قبل 8 سنوات أن يتوقف عن التدخين وتجميع النقود التي كان يدفعها يومياً لشراء الدخان.

وبعد هذه المدة اكتشف الشاب التركي أنه تمكن من تجميع مبلغ 70 ألف ليرة تركية اشترى فيها سيارتين تجاريتين صغيرتين ودراجة نارية.

ويقول الشاب التركي إن وضعه المالي والصحي تحسن بشكل كبير جداً عقب تركه التدخين


شم عينات البول .. أحدث وسيلة للكشف عن سرطان البروستات

قال باحثون أمريكيون إنهم يعملون على تطوير جهاز استشعار للكشف عن سرطان البروستات، من خلال شم عينات البول الخاصة بالرجال، بدلاً من فحص خزعة البروستات، الذي يسبب آلاماً كبيرة.

الأبحاث التي أجراها علماء وباحثون بجامعة إنديانا الأمريكية، وعرضوا نتائجها، اليوم الإثنين، أمام الاجتماع السنوي للجمعية الكيميائية الأمريكية الذي يعقد من 2 إلى 6 أبريل/نيسان الجاري في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.

وأوضح الباحثون أنهم حددوا الجزيئات المسؤولة على الأرجح عن رائحة سرطان البروستات التي تنبعث من البول، والتي يمكن الكشف عنها من خلال شم البول كيميائيًا.

وأضافوا أن فكرة هذا المشروع بدأت بدراسة عام 2014، بعد أن تبين أن الكلاب المدربة يمكنها الكشف عن سرطان البروستات بدقة تزيد عن 97%، بينما كان الفريق يعمل بالفعل على جهاز استشعار لشم رائحة البول.

وحاليًا، يتطلب الكشف عن سرطان البروستات فحص خزعة البروستات؛ حيث تؤخذ قطعة من أنسجته من أجل معاينتها تحت المجهر، لكن هذا الإجراء المؤلم قد ينطوى على أثار جانبية نادرة مثل حدوث نزيف.

ولتحديد الجزيئات التي تفرز من البول ويمكن أن تشير إلى الإصابة بسرطان البروستات لدى المرضى، أجرى فريق البحث دراسة شملت جمع عينات البول من 100 رجل يخضعون لخزعات البروستات.

ويخطط الفريق لإجراء اختبارات واسعة النطاق في مراكز صحية متعددة للتحقق من صحة النتائج التي توصلوا إليها، مشيرين إلى أن جهاز الاستشعار الجديد يمكن أن يصبح متاحاً للمرضى والأطباء في غضون السنوات القليلة المقبلة.

وفي 2015 أعلن علماء إيطاليون، عن اكتشتف وسيلة جديدة للكشف عن سرطان البروستات، من خلال كلاب مدربة، تمكنت من اكتشاف إصابة مئات الرجال بالمرض، بدقة نتائج وصلت إلى 98%.

وتمكنت الكلاب المدربة من التعرف على المرضى من خلال شم مواد كيميائية معينة في البول، مرتبطة بمرض سرطان البروستاتا، وهو واحدة من أعنف السرطانات شيوعا بين الرجال حول العالم.

ويعتبر سرطان البروستات، ثاني أكثر السرطانات انتشارا بين الرجال بعد سرطان الرئة، حيث أصاب أكثر من مليون شخص في العالم عام 2012 وحده، توفي منهم أكثر 307 آلاف شخص، حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية.