غرائب وطرائف

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٢‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


شركة أمريكية تطلق أول نموذج لسيارة طائرة كهربائية

أطلقت شركة كيتي هاوك، ومقرها في السيليكون فالي، الولايات المتحدة، اليوم النموذج الأولي للسيارة الطائرة.

وقالت الشركة في بيان لها: "الطائرة آمنة وقد اجتازت كل الاختبارات وقد حصلت على التصاريح اللازمة للعمل في المناطق المكشوفة"، وجاء في التفاصيل أن العربة لا تحتاج شهادة سواقة لقيادتها وأن تعلم الطيران عليها لن يستغرق أكثر من دقيقة.

الشركة التي تحظى بدعم وتمويل من الشريك المؤسس لشركة غوغل، لاري بيج، أطلقت على طائرتها اسم "كيتي هاوك" وأعلنت أن بوسعها الارتفاع حتى 15 متراً. علماً أنها صممت للاستخدام فوق الماء فقط.

وسيتم تسويق العربة الطائرة مع نهاية العام، كما أن الشركة لم تفصح عن السعر المحتمل لها.

وجاء على موقع الشركة على الإنترنت: "نعتقد أنه عندما يتمكن الجميع من الطيران بشكل فردي، فإن ذلك سيفتح أمامنا عالماً جديداً مليئاً بالفرص".

من جانبه، صرح لاري بيج أنه يستثمر في شركات أخرى لتطوير أنظمة نقل هوائية؛ مثل شركة Zee.Aero، التي تقوم بتطوير طائرة كهربائية بوسعها الإقلاع والهبوط عامودياَ. كما أعلنت شركة Ehang عن تسييرها طائرات نقل ركاب بدون طيار اعتباراً من الصيف القادم.

حتى أسماء عملاقة في صناعة الطيران، مثل إيرباص، قد كشفت عن نموذج أولي لسيارات طائرة تهدف إلى التخفيف من الازدحام المديني.


إسطنبول تستقبل الربيع بـ10 ملايين زهرة ساحرة

ازدانت شوارع وحدائق وساحات مدينة إسطنبول التركية، بزهور التوليب أو "اللّالِه" كما يطلق عليها بالتركية، ضمن فعاليات مهرجان إسطنبول الدولي للتوليب الذي تقيمه بلدية المدينة للعام الثاني عشر على التوالي.

ومن المقرر أن تنطلق فعاليات مهرجان التوليب الثاني عشر عبر حفل سيقام في حديقة "أميرغان" بإسطنبول، يوم 18 أبريل/نيسان الجاري.

وفي إطار المهرجان الذي يستمر حتى نهاية أبريل/ نيسان الحالي، جرى غرس 10 ملايين نبتة من التوليب في محميات وحدائق وساحات كثيرة بينها: محميتي "أميرغان" و"يلدز"، وميدان "السلطان أحمد"، وحديقتي "قاضي كوي-غوز تبه" و"غول هانه".

وتتحول بعض المحميات والحدائق والساحات بإسطنبول خلال الشهر الجاري إلى مسرح للعديد من الفعاليات والأنشطة التي تشمل ندوات وعروضاً حية، وبيع نماذج ورسومات لأزهار التوليب، ومعارض آخرى، وذلك في إطار المهرجان.

كما سيجري عرض سجادة ضخمة مؤلفة من 564 ألف زهرة بألوان مختلفة من التوليب، وتبلغ مساحتها ألفا و731 مترًا مربعًا في ميدان السلطان أحمد، في إطار المهرجان.

وتحمل أزهار التوليب ، أهمية كبيرة لإسطنبول، فقد أحضرها الأتراك معهم من مواطنهم الأصلية في آسيا الوسطى إلى الأناضول، ومن ثم انتشرت من الدولة العثمانية إلى أوروبا في القرن السادس عشر.

كما سمي أحد عهود الدولة العثمانية بـ"عهد التوليب"، وهي الفترة الممتدة من 1718 إلى 1730، حيث ساد السلام بعد توقيع معاهدة مع الإمبراطورية النمساوية، ما أتاح المجال لإيلاء مزيد من الاهتمام بالفنون.


هل ستنجح أول جراحة في العالم لزراعة رأس كاملة؟

"قطع رأس شخص بشفرات حادة، ثم إعادة وصلها في جسم آخر".. هذا ليس مشهدا من فيلم رعب، بل هي جراحة طبية معقدة، ينوي الجراح الإيطالي سيرجو كانافيرو، إنجازها بمعاونة 150 طبيبيا وممرضا، أواخر العام الجاري، لتكون أول عملية جراحية في العالم لزراعة رأس كامل، مؤكداً أن حظوظ نجاحها مرتفعة للغاية، لكن هذه العملية تواجه انتقادات وتشكيك في جدواها ونجاحها.


ويمهد نجاح هذه العملية، لإعادة الأمل لذوي الإعاقة في العيش مجددا بشكل طبيعي، وسيكون أول المستفيدين من نجاحها، فاليري سبيريدونوف وهو عالم كمبيوتر روسي موهوب مصاب منذ صغره بضمور مزمن في العضلات.


وأعلن الجراح الإيطالي كانافيرو مؤخرا عن تفاصيل جراحته المقبلة، بالتعاون مع الجراح الصيني الدكتور شياو بينغ، مشيرا إلي أنه سيقوم بزرع رأس العالم الموهوب سبيريدونوف في جسم سليم لأحد المحكوم عليهم بالإعدام، وستستغرق العملية قرابة 36 ساعة بتكلفة 10 ملايين دولار، ويشارك بها قرابة 80 جراحا آخرا، بحسب جريدة (The Cavalier Daily) التابعة لجامعة فيرجينيا الأمريكية.


ونقل موقع (Science Times) المعني بالأخبار العلمية مؤخرا عن الجراح الإيطالي تأكيده إن حظوظ نجاح هذه العملية تصل إلى 90%.


وأضاف الموقع أن العالم الصيني شياو بينغ، الذي سيشارك في العملية حقق إنجازات منقطعة النظير في عمليات من هذا النوع أجراها على الفئران تجاوز عددها الألف.


وأوضح أن العملية ستتم بقطع رأس المتطوع وسحب نخاعه الشوكي وزرعهما في جسد توفى حديثاً، ليجري فيما بعد تحفيزهما فيه بواسطة نبضات كهربائية بعد شهر من الغيبوبة.


ويعاني الشاب الروسي المتطوع منذ صغره بضمور مزمن في العضلات، والمصابون بمثل هذا المرض لا يمكنهم العيش أكثر من 20 عاماً، إلا أن سبيريدونوف تمكن من المقاومة وتجاوز عمره الثلاثين عاماً، لكن حالته الصحية تسوء عاما بعد آخر، وهو مصر على المخاطرة بإجراء هذه العملية المعقدة والفريدة.

وكان المتطوع أدلى بتصريح، العام 2015، للصحفيين، قاله فيه ممازحاً إن أول شيء سيقوم به بعد زراعة الرأس أن يذهب في رحلة استجمام.


وأضاف سبيريدونوف: "إذا تكلمنا بجدية، فالعملية المرتقبة هي فرصة لاستعادة أناس يعانون من إعاقات خطيرة لحياتهم الطبيعية. أنا أريد أن أحس بما يشعر به الإنسان المعافى".

خطوات العملية
وقدم كانافيرو شرحا للطريقة التي سيستخدمها لإجراء العملية، وتتلخص الطريقة في قطع رأس الشخص الذي سيخضع للجراحة بشفرات حادة، ثم تبريد رأس المستقبل وجسم المتبرع قبل إجراء العملية بهدف إطالة فترة حياة الخلايا بدون أوكسجين، حيث سيتم تشريح الأنسجة القريبة من العنق، كما يستم توصيل الأوعية الدموية باستخدام أنابيب دقيقة.


كما سيتم قطع النخاع الشوكي لكلا الشخصين، ونقل رأس المستقبل إلى جسم المتبرع، وهذا يشمل وصل الأوعية الدموية في العنق والأعصاب والمجاري التنفسية، سيتم العمل على دمجها وتوصيلها بالنخاع الشوكي باستخدام مركب كيميائي خاص يسمى "البولي إيثيلين جلايكول"، وبعد العملية سيوضع الشخص في غيبوبة لمدة شهر لمنعه من الحركة.


ثم سيتم إعطاء المريض أدوية لمنع رفض جهاز المناعة في الجسم للرأس المزروع، وبعد استيقاظ الشخص سيتم إخضاعه لعلاج فيزيائي، ويتوقع أن يتمكن من المشي خلال سنة.


انتقادات وتشكيك

ويرى منتقدوا العملية أنه لا توجد أدلة علمية كافية لدعم وجهة نظر الجراح الإيطالي وفريقه، وإن عليه أن يبدأ بإجراء هذه العمليات على الحيوانات قبل أن يحاول تطبيقها على البشر، وأنه إن كان ما يقوله صحيحا فالأولى أن يستغله في مساعدة المرضى المصابين بالشلل قبل محاولة زراعة رأس.


فيما يشكك البعض في إمكانية إعادة وصل النخاع الشوكي وأعضاء أخرى، ويعتبرها معضلة لم يتناولها الجراح الإيطالي في خطته الطموحة، حيث يشير رئيس جراحة الأعضاء في جامعة إلينوي، الدكتور خوسيه أوبرهولزر إلى أن إعادة وصل النخاع الشوكي هي عملية لم تحصل من قبل وتمثل تحديا كبيرا إلى جانب إعادة زراعة أعضاء كثيرة أخرى.


يُذكر أنه عام 1970 أجريت عملية زراعة رأس قرد على جسم، ولكن القرد توفي بعد ثمانية أيام لأن مناعة الجسم رفضت الرأس. كما أجريت زراعة رأس لستة قرود عام 1971، ولم يعش أي منها أكثر من 24 ساعة.


وفي عام 2016، أعلن فريق من كلية الطب بجامعة كونكوك في كوريا الجنوبية، عن نجحه في إثبات إمكانية إعادة توصيل حبل شوكي مقطوع، تمهيداً لعملية زرع رأس.


ونشر الفريق فيديو لبعض الفئران تحرّك أطرافها بعد أسبوعين من العملية، بعدما قطع العمود الفقري وفشلت إعادة ربطه مرة أخرى، مشيرا إلي أنه بالإمكان وصل العمود الفقري بعد قطعٍ كامل، الأمر الذي يعني للبعض شيئاً واحداً، وهو إمكانية زرع الرؤوس.


اكتشاف كنوز في سفن صينية غرقت قبل 400 عام

عثر علماء آثار صينيون على أكثر من 10 آلاف قطعة من المعادن الثمينة في سفن كانت قد غرقت قبل قرابة 400 عام، في تقاطع نهرين، بمقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين.

وأعلن علماء الآثار، عن عثروهم على قطع من الذهب والفضة والبرونز، إلى جانب قطع من السيوف والخناجر والمجوهرات والرماح، خلال أعمال تنقيب كانوا يجرونها عند تقاطع مجرى نهري "مين جيانج" و"جينجيانغ".

وقال غاو دالون، رئيس معهد البحوث الأثرية في سيتشوان، إن المعادن والمواد التي استخرجوها من السفن، في حالة سليمة، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "شينخوا".

ويعتقد العلماء أن الكنز الذي عثروا عليه، جنوبي "شينغدو" عاصمة مقاطعة سيتشوان، غرق مع السفن التي تعود لـ "جانغ شيانجونغ" قائد قرية متمرد، خلال هجوم لجنود "مينغ تشاو" سلالة الأباطرة الذين حكموا الصين ما بين 1368-1644، وتعود هذه السلالة للأباطرة الصينيين القدامى (هان).

ومن المتوقع أن يعثر علماء الآثار على قطع أخرى في النهر، خلال أعمال التنقيب التي ستستمر حتى نهاية أبريل/ نيسان المقبل.