غرائب وطرائف

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١٢:٢٧ م
١٧‏/٨‏/٢٠١٧

​الحمام الزاجل يتسابق في غزة

​الحمام الزاجل يتسابق في غزة

نظّم عشرات الفلسطينيين من هواة تربية "الحمام الزاجل" مسابقة، تعد الأولى من نوعها في قطاع غزة.

وشارك حوالي 45 من هواة تربية "الحمام الزاجل"، في المسابقة التي نظّمها الاتحاد الفلسطيني لرياضة الحمام الزاجل، في ملعب فلسطين، وسط المدينة.

وأطلق المشاركون نحو 50 طير حمام، من مقر المسابقة، باتجاه مدينة رفح.

وتقدر المسافة بين مدينتي غزة، الواقعة إلى الشمال من القطاع، ورفح الواقعة أقصى جنوبه ، نحو 32 كيلومتراً، ويحتاج طائر الحمام إلى مدة تتراوح ما بين 20-30 دقيقة لقطعها، بحسب القائمين على المسابقة.

وفي نهاية السباق، فازت بالمرتبة الأولى حمامة تعود للمشارك، هشام الجزّار، حيث قطعت المسافة في مدة قدرت بـ 26 دقيقة.

وقال غسان كُلّاب، أمين سر الاتحاد:" هذه المسابقة الأولى من نوعها بقطاع غزة المحاصر، خاصة وأن هواية تربية هذا النوع من الطيور في مراحلها المبتدئة، نظراً لندرته".

وتابع:" استجلبنا هذا الحمام من الخارج خاصة من مصر وهولندا وبلجيكا، للتجهيز للمسابقة، التي نعتقد أنها ستشكل ظاهرة جميلة، كما بقية الدول المتقدمة".

وبيّن كُلّاب أن الاتحاد تم تأسيسه في منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي، ويضم مجموعة من الأطباء والمهندسين، المهتمين بتربية هذا النوع من الطيور.

وتبلغ سرعة الحمام الزاجل، وفق كلّاب، حوالي( 60-120 ) كيلو متر في الساعة، بحسب سرعة واتجاه الرياح.


عالم فلكي: الحديث عن نهاية العالم مجرد هراء ولا دليل علمي

فى عالم فلك مصري، صحة ما أشيع مؤخرا بشأن نهاية العالم في أيلول/سبتمبر القادم نتيجة اصطدام كوكب "إكس" أو كوكب "نيبرو" بالأرض، معتبرا أنها "مجرد هراء ولا يوجد لها دليل علمي".


وقال رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، الدكتور أشرف تادرس، في تصريحات لـ "قدس برس"، أنه لا يوجد بالأصل كواكب تسمى "إكس" و"نيبرو"، ضمن الكواكب المعروفة لدينا كفلكيين.


وأضاف أن المقاييس الفلكية العالمية لم تحذر من أي من هذه الشائعات، ومنها مقياس (تورينو) لقياس خطر اصطدام الأجسام الفضائية بالأرض مثل الكويكبات والمذنبات والذي له تدريج خطر حتى المستوى العاشر، ولم يتم ابلاغ المؤسسات الفلكية عن أي مرحلة للخطر حتى الآن.


وأوضح أن مروجي هذه الاشاعات "هم من المنجمين والدجالين والمهووسين بسيناريو نهاية العالم عن طريق اصطدام كوكب او نيزك بالأرض".


ونفي أن يكون مروجو هذه الشائعات "علماء فلك" أو انهم حاصلون على شهادات عليا في علم الفلك، كما يدعون، قائلا إن "هذا هراء أيضا"، و"التنجيم ليس علما بل هو حرفة كقراءة الكف والفنجان ولا يُدرس في الجامعة ولا يعترف به المجلس الاعلى للجامعات ".


من جهة أخرى، توقّع الدكتور تادرس، استمرار هطول شهب "البرشاويات" بكثافة حتى يوم الأحد القادم، بعدد هو الأكبر في تساقطها منذ 96 عاما، مؤكدا أنه يمكن متابعتها بالعين المجردة دون الحاجة إلى استخدام أي تلسكوبات.


وأشار إلى أن تلك الشهب ستبدو وكأنها تنطلق نقطة واحدة، موضحا أن السبب في حدوث تلك الظاهرة هو دخول مخلفات المذنبات من الفضاء الخارجي إلى الغلاف الجوي.


وأوضح أن تساقط زخات شهب البرشاويات هذه المرة سيحدث عندما سيكون القمر في مرحلة تعرف فلكيا بـ "الأحدب"، وهى المرحلة التي يظهر فيها أكثر من نصف القمر مضاء، ورغم ذلك فإن إضاءة القمر بين منتصف الليل والفجر، لن تمنع من الاستمتاع برؤيتها للجمهور العادى وهواة الفلك.


وأشار إلى أن زخات الشهب أو ما يسمى بـ "الانهمار النيزكي" يعد حدثا فلكيا معروفا، وترصد فيه سقوط شهب كثيرة منطلقة من نقطة واحدة في السماء خلال فترة الليل، لافتا إلى أن مصدر شهب البرشاويات هو المذنب "سويفت تتل" الذي تم اكتشافه في عام 1862، وترجع تسميته بهذا الاسم لكوكبة برشاوش أو "حامل رأس الغول" والتي تظهر الشهب وكأنها تنبعث منها.


فلسطين تشهد خسوفاً جزئياً للقمر الليلة

تشهد فلسطين مساء اليوم الاثنين، ظاهرة خسوف جزئي للقمر تبدأ الساعة الثامنة وعشرين دقيقة، وتصل للذروة الساعة التاسعة وواحد وعشرين دقيقة، بحيث سيكون هذه اللحظة 25% من قرص القمر محجوب.


وقال باحث في علوم الفلك والفضاء الدكتور سليمان بركة: سيكون الليلة خسوف للقمر لأن الارض تتوسط القمر والشمس، وستكون ذروة الخسوف الساعة التاسعة 09:20:29 والعملية تستغرق ساعتين وتبدأ الساعة 8:20 وتنتهي 10:20 .


وهذه الظاهرة تحدث بشكل متتابع، وظاهرة الخسوف تحدث عندما تكون الارض بين الشمس والقمر وبالتالي تحجب الأرض جزءا من اشعة الشمس الساقطة على سطح القمر فيختفي القمر بمقدار الظل الواقع عليه .


وسيكون القمر الليلة بدرا وعند حدوث الخسوف سيكون واضحا بالعين المجردة لأن ظل الأرض سيغطي جزءا من سطح القمر المضيء ما نسبته 25% من مساحة القمر.


ويؤكد د.بركة أن هناك بعدا ثقافيا ودينيا فيما يتعلق بظاهرتي القمر والشمس، مرتبطة بثلاثة أركان من أركان الاسلام الخمسة، وهي الحج والصوم والصلاة، فالصلاة تحدد مواقيتها بعلاقة الارض والشمس، والحج والصوم تتحدد مواعيدهما بالعلاقة بين القمر والارض. وهذا حثٌّ ودعوة لدراسة علم الفلك وتعاقب الليل والنهار .


واضاف ان مختلف الديانات لديها ارتباط بهذه الظواهر لأن لها علاقة بالعبادات .


من جهتها أوضحت استاذة الفيزياء في جامعة بير زيت د. وفاء خاطر، ان الخسوف يبدأ فعليا الساعة 6:50 دقيقة، الا أنه لن يكون ظاهرا لأنه يكون تحت الافق وتبدأ مشاهدته من الساعة 8:22 دقيقة وهو وقت شروق القمر في فلسطين، وسيكون الظل في الجزء السفلي للقمر باتجاه اليمين كما يراه الناظر.


وأضافت ان ظاهرة الخسوف يتبعها كسوف للشمس بعد حوالي اسبوعين، ولكن هذه الظاهرة لن تكون مرئية في فلسطين، وسظهر في الولايات المتحدة بشكل واضح وسيكون كسوفا كليا للشمس.


وبينت أن العام المقبل سيشهد عدة كسوفات وخسوفات اهمها خسوف القمر في ليلة 27 /7 /2018 والذي سيكون خسوفا كليا وسيتم مشاهدته في فلسطين بشكل واضح.


بدوره اوضح عضو كرسي اليونسكو لعلوم الفضاء والفلك داوود طروة، أن ظاهرة الخسوف ظاهرة فلكية طبيعية تحدث بشكل دائم وتحدث منتصف الشهر القمري، وسبب حدوث هذه الظاهرة، هو وقوع الاجرام السماوية الثلاثة، القمر والشمس والأرض على استقامة واحدة، وتكون الأرض في المنتصف، وبالتالي تقوم بحجب ضوء الشمس عن جزء من القمر وهو ما سيحدث هذه الليلة، وأن الظاهرة ليس لها تأثير على الصحة وبالامكان متابعته ومشاهدته بالعين المجردة وبكل سهولة دون استخدام المعدات الحديثة، وبالامكان مشاهدتها في كل محافظات الوطن.


​الفلسطيني "ناصيف" صائد الأفاعي.. الهواية باتت عملًا إنسانيًا

يتنقل الفلسطيني محمود ناصيف (48 عامًا)، بين حقل وآخر في برية محافظة سلفيت، شمالي الضفة الغربية المحتلة، ممارسًا هوايته الصيفية، بصيد وترويض الأفاعي بكافة أنواعها.

بحذر وبخفة وبمهارة عالية، يصطاد "ناصيف" هذه الزواحف الخطرة، حتى أنه بات يُعرف في مدينته والبلدات المجاورة لها بصائد الأفاعي، حتى وصلت شهرته لكل بيت.

ويفضل "ناصيف" البحث عن الأفاعي القاتلة، بحسب قوله.

كما أنه يتلقى يوميًا اتصالات هاتفية، من السكان، طلبًا للمساعدة للتخلص من بعض الأفاعي في الحدائق المنزلية والأحياء السكنية.

يقول "ناصيف" ، بينما يعمل على ترويض حيّة من نوع "أفعى فلسطين"، التي تعد واحدة من أخطر الأفاعي لسميتها العالية: "هذه هوايتي منذ الصغر، أستمتع بصيد الأفاعي وترويضها، وتعلم سلوكياتها والمعلومات الكافية عنها، قبل إعادة إطلاقها في البرية من جديد".

وأَضاف: "هوايتي تحولت لعمل خيري لمساعدة المواطنين، في التخلص من الأفاعي من منازلهم وحدائقهم".

وخلال فصل الصيف يزداد صائد الأفاعي ومروضها نشاطًا، حيث يعد هذا الفصل موسم الأفاعي.

ويساند "ناصيف" أفراد جهاز الدفاع المدني للتخلص من الأفاعي خلال عملياتهم.

ووصف هوايته كـ"اللعب النار"، ويقول: "هذه هواية خطيرة، تستدعي تركيز ودقة ومهارة في صيد الأفاعي، وفي فلسطين 42 نوعًا من الأفاعي، منها خمس شديدة السمية، وأربعة أخريات متوسطة السمية".

وتابع: "أكثر أنواع الأفاعي انتشاراً في الضفة الغربية (أفعى الجبل الفلسطيني)، وتمتاز بشدة سميتها".

ويستطيع ناصيف تمييز نوع الأفاعي ودرجة سميتها، كما أنه بات قادرًا على معرفة نوع الأفاعي من الجرح الذي تخلفه في حال لدغها لشخص ما.

وبينما يمسك بين يديه أفعى سوداء اللون، يقول: "هذا النوع من الأفاعي يطلق عليه (العربيد الأسود) غير سام نهائيًا، ميزته أنه يقتل الحشرات".

ويرفض ناصيف قتل أي من الأفاعي. معتبرًا ذلك بمثابة إخلال بالتوازن البيئي.

ويقول: "هناك سلوك سيئ لدى المواطنين، يتخلصون من الأفاعي بقتلها، كل حيوان وجد في البيئة لدور مهم وحيوي وقتله يترك خللًا".

ويعود "ناصيف" مرضى في المستشفيات، أصيبوا بالتسمم إثر تعرضهم للدغات أفاعي، ويستفسر ويتعلم من الأطباء درجة السمية والوقت الذي يحتاجه المصاب للتعافي.

وفي مشغله الخاص، يضع صناديق خاصة يربي فيها عددًا من الأفاعي.

ويستقبل عادة مواطنين، وطلبة مدارس يشرح لهم أنواعها وكيفية التعامل معها.

واستطاع ناصيف أن يصنع عصى خاصة لصيد الأفاعي، وعنها قال: "تتوفر هذه الآلة في الأسواق، وميزتها أنك تصطاد بها دون التعرض للخطر، استخدمها فقط للأنواع السامة وشديدة السمية".

وواجه "ناصيف" خلال ممارسة هوايته التي بدأها من صغره مصاعب ومواقف عديدة، أصيب مرات عدة بلدغات أفاعي، ولكنها خفيفة السمية.

وعن الأفاعي الشديدة السمية يقول: "إذا ما تأخر المصاب بلدغة أفعى سامة عن تلقي العلاج أكثر من ساعتين قد يتوفى".

وقال: "في فلسطين 42 نوعًا من الأفاعي بحسب الجهات الرسمية، منها خمسة قاتلات وهن: أفعى فلسطين، الحراشف، أم جنيب، والأسود الخبيث، والسل الأسود، بالإضافة إلى 4 أنواع أخرى متوسطة السمية، وما تبقى خفيف السمية وغير سام".

ويجهل المواطن العادي أنواع الأفاعي هذه، بحسب "ناصيف".

وبالإضافة إلى اهتمامه بالأفاعي، يهتم الصياد بتربية الطيور والحيوانات البرية، حيث يخصص مكانًا في حديقة منزله لتربية الغزال البري، وطائر البوم، والنسر.