غرائب وطرائف

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


ملياردير أمريكي يخطط لإقامة مستعمرات على المريخ

أعلن الملياردير "إيلون ماسك" رئيس شركة "سبيس إكس" الأمريكية، اليوم الأربعاء 28-9-2016، عزمه تنظيم رحلة سفر إلى كوكب المريخ، وإقامة مستعمرات ذات اكتفاء ذاتي على سطح الكوكب، خلال الأعوام العشرة المقبلة، بسعر 200 ألف دولار للشخص الواحد.

جاء ذلك في كلمة له أمام المؤتمر الدولي الـ 67 للملاحة الفضائية الذي تستضيفه مدينة غوادالاخارا المكسيكية في الفترة من 26 إلى 30 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف ماسك أنه يخطط لبناء مستعمرات "تتميز باكتفائها الذاتي في المريخ، خلال 10 أعوام من الآن، للراغبين مقابل 200 ألف دولار".

وأشار الملياردير الأمريكي إلى إمكانية الهبوط على المريخ بواسطة صواريخ تابعة لشركته، موضحًا أنه يمكن لتلك الصواريخ أن تتجاوز سرعتها 100 ألف كم في الساعة، وتصل حرارتها إلى 1650 درجة مئوية.

وبيّن أنه يخطط لاستخدام غازي الأوكسجين والميثان كوقود للصواريخ، لافتًا إلى أنهم يعملون على إعداد وتهيئة هذه الصواريخ القادرة على حمل نحو 200 شخص.

وتشير الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، إلى جانب خبراء في الملاحة الجوية إلى أهمية التعاون والتنسيق الدولي من أجل نجاح المشروع.


الفهود تخسر 75 بالمئة من مناطقها التاريخية

لندن-فلسطين أون لاين:

أشارت دراسة علمية جديدة الى ان الفهود خسرت 75 بالمئة من المساحات التي كانت تعيش عليها في القارات الافريقية والآسيوية والشرق الأوسط، فيما تواجه ثلاثة انواع فرعية آسيوية منها خطر الانقراض.

وجاءت الدراسة الجديدة التي استغرق اعدادها 3 سنوات والتي تضمنت مراجعة لكل الارقام المتوفرة - ونشرت في نشرة PeerJ العلمية - لتفند الفرضية القائلة إن الفهود تتكاثر في البرية وان وضعها مزدهر.

ووفقاً للدراسة، تكاد الفهود تختفي من مناطق واسعة في الصين وجنوب شرق آسيا ومعظم الجزيرة العربية، فيما تواجه الفهود الافريقية تهديدات متصاعدة شمالي القارة وغربيها.

فالفهود مهددة بتمدد المزارع وانحسار اعداد الحيوانات التي تقتات عليها والاستهداف من قبل مالكي الماشية والصيادين الذين يقتلونها من اجل جلودها وانيابها.

واعدت الدراسة عدة جهات منها مبادرة القطط الكبيرة التي اطلقتها الجمعية الجغرافية الوطنية الامريكية ومنظمة بانثيرا المهتمة بالمحافظة على القطط المتوحشة والجمعية الزوولوجية في لندن.