غرائب وطرائف

جمعها راعٍ تركي.. متحف لأحجار بملامح بشرية

أسس راعي غنم تركي متحفاً من الحجارة الشبيهة بالإنسان في قضاء طاش كوبرو بولاية أدرنة (غرب)، حيث يعرض حجارة جمعها أثناء الرعي، وبينها حجر يشبه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وقال الراعي أحمد أصلان (48 عاماً) للأناضول: "أنهيت المرحلة الإبتدائية، وهاجرت من ولاية شانلي أورفة (جنوب) إلى ولاية قونية (وسط جنوب) من أجل رعي الحيوانات في إحدى قرى الولاية".

وأوضح أن "فكرة المتحف خطرت على بالي، قبل سنوات عديدة، عندما التقطت حجراً كي ألقيه على الغنم أثناء الرعي، فاكتشفت أن الحجر يشبه وجه إنسان، فجاءت فكرة إنشاء متحف لعرض مثل هذه الحجارة".

وتابع: "أواصل جمع الجحارة منذ ثماني سنوات، وكان افتتاح متحف لتلك الحجارة من أكبر أحلامي.. أنا سعيد جداً لتحول الحلم إلى حقيقة".

ومضى قائلاً: "حب الفن نشأ لدي خلال الرعي.. ومنذ عام 2009 وأنا أعمل جاهداً من أجل افتتاح متحف لعرض الحجارة التي أجمعها".

الراعي التركي لفت إلى أنه سمع أن متحفاً للحجارة الشبيهة بالإنسان تم افتتاحه في العاصمة اليابانية طوكيو، عام 2016، وهو يشبه فكرته التي يسعى إلى تحقيقها منذ سنوات.

وأوضح أنه عندما كان يجمع الحجارة كان يعرضها على أقربائه ومعارفه، ويطرح عليهم فكرة المتحف.

وتابع: "تمكنت من التواصل مع أنيس إشبلن، رئيس بلدية قضاء طاش كوبرو (ولاية أدرنة)، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعرضت عليه فكرة إنشاء متحف للحجارة الشبيهة بالإنسان، وهو ما حدث بالفعل".

ولم يتوقف حلم أصلان عند تأسيس المتحف، فلديه أحلام أخرى: "اعتزم توسيع مقتنيات المتحف، من خلال العثور على أحجار جديدة، وأخطط لتكوين أكبر متحف للحجارة الطبيعية في العالم".

ووفق الراعي التركي فإن "بعض الحجارة تشبه شخصيات مشهورة في العالم، حيث عثرت مثلاً على حجر يشبه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقد حملت الحجر على ظهري لمسافة 16 كيلو متراً".

وأردف قائلاً: "أرغب في دعوة الرئيس ترامب لزيارة المتحف، رغم انتقادي لسياسته تجاه منطقة الشرق الأوسط".

ثم استدرك: "أدرك أن ترامب لن يزور متحفي حتى وإن وجهت إليه الدعوة، ربما لعدم اهتمامه بالفن".

وأوضح أصلان أنه سيترك مهنة الرعي، وينتقل للسكن في بلدة طاش كوبرو، لمواصلة البحث عن الحجارة، بهدف إثراء وتطوير متحفه.

رئيس بلدة قضاء طاش كوبرو، أنيس إشبلن، قال من جانبه: "رممنا مبنى كنيسة قديمة، قبل أربع سنوات، وحولناه إلى متحف، وبدأنا مؤخراً في عرض 150 من الحجارة التي جمعها أصلان".

وأضاف إشبيلن، في تصريح للأناضول: "افتتحنا المتحف حديثاً، والزوار أعربوا عن إعجابهم الكبير به، فهو أحد روائع الطبيعة".

وشدد على أن "مقتنيات المتحف ليست من عمل نحاتين، فالطبيعة هي التي رسمت ونحتت هذه الحجارة، بفعل عوامل الطبيعة من حرارة، وماء، وبرودة، ورياح".

وأوضح أن "عمر هذه الحجارة ربما يبلغ ملايين السنين.. لا نملك معلومات عن أعمارها، وسنعمل مع مختصين، خلال الفترة المقبلة، لتحديد ذلك".

ومضى قائلاُ: "نعمل حالياً على التعريف بالمتحف على نطاق واسع، حيث فتح أبوابه أمام الزائرين حديثاً، وأعتقد أن الزيارات والاهتمام بالمتحف سيزداد".

ويبدي زوار المتحف إعجاباً كبيراً بفكرته وبالحجارة المتنوعة المعروضة داخله.

ومن بين هؤلاء الزائرين، غوركان طوب، الذي قال للأناضول: "المتحف مختلف كثيراً عن المتاحف الأخرى".

وبسعادة أضاف: "أستطيع القول إنني أزور متحفاً تكونت مقتنياته بفعل نحت الطبيعة، إنه مثير جداً، أنصح الجميع بزيارته".

إحدى أكثر الدول ثراء ترحب بالفلسطيني دون تأشيرة

ترحب جمهورية سنغافورة بدخول المواطن الفلسطيني إلى أراضيها دون طلب تأشيرة مسبقة، حيث يمكنه حزم أمتعته والسفر إليها مباشرة في أي وقت، ليحصل على تأشيرة الدخول فور وصوله في المطار .

وتعد هذه الدولة الغنية إحدى أكثر الدول ثراء في العالم، ورابع أقوى مركز مالي عالمي، كما أن جواز سفرها يتربع على عرش "أقوى وأفضل جوازات السفر في العالم" .

, يمكن لحامل لحامل جواز السفر السنغافوري دخول 159 دولة بدون تأشيرة، متغلبا بفارق دولة واحدة على جواز السفر الألماني الذي يسمح لحامله بدخول 158 دولة.

وبالنسبة للدول العربية فإن الفلسطيني ممنوع من دخول جميع الدول العربية إلا بتقديم طلب " فيزا " مسبقة، ما عدا الأردن التي تسمح له بالدخول دون تاشيرة، وجيبوتي التي تمنحه التأشيرة فور الوصول .

يذكر أن حامل جواز السفر الفلسطيني يسمح له بدخول 39 دولة دون تأشيرة مسبقة، أو تأشيرة عند وصول الدولة المستضيفة.

وبحسب المؤشرات التي أصدرها موقع "باسبورت إندكس"، فإن الدول التي لا تطلب تأشيرات دخول لحامل جواز السفر الفلسطيني هي:

بوليفيا، الإكوادور، هايتي، الأردن، ماليزيا، ميكرونيزيا، نيكاراغوا، سنغافورة، سانت فنسنت وجزر غرينادين، سوازيلاند، فنزويلا، إندونيسيا.

أما الدول التي يحصل حامل جواز السفر الفلسطيني، على تأشيرة دخول فورية لدى الوصول إلى مطار البلد المستضيف فهي:

بنغلاديش، كمبوديا، كيب فاردي، كوموروس، كوت ديفوار، جيبوتي، دومنيكان، غينيا الاستوائية، الهند، إيران، لاوس، مكاو، مدغشقر، المالديف، موريتانيا، موزمبيق، بالاو، سانت لوسيا، ساموا، تنزانيا، تيمور الشرقية، توغو، توفالو، أوغندا، زيمبابوي.

​غابات "كوزالان" التركية تشد عشاق التصوير

تكتسي غابات "كوزالان"، بولاية كيراسون، شمال شرقي تركيا، بألوان فصل الخريف الرائعة، لتستقبل الزوار وهواة التصوير بحلتها الجديدة.

ولدى دخول الغابة، تستقبلك أشجارها المكتسية بألوان تمزج بين الأصفر والأخضر والأحمر، لتشكل لوحة فنية تسر الناظرين إليها.

الغطاء العشبي للغابة لا يقل جمالاً عن أوراق الأشجار، حيث تجد فيها الألوان الوردية والخضراء والصفراء، وكأنه سجاد نقش بأيد ماهرة.

مدير الثقافة والسياحة في الولاية،"كمال غورغنجي"، أشار أن موسم الخريف بمنطقة البحر الأسود لا يقل جمالًا عن موسم الصيف.

وأشار "غورغنجي" أن الألوان الخريفية المتداخلة توحي للزائر "أن المكان في حفل فني خاص".

وأضاف أن الغابة تضم العديد من أنواع الأشجار، إضافة إلى الينابيع والجداول والشلالات، التي تجتذب هواة التصوير من كل مكان، إضافة إلى الكثير من الزوار، بالرغم من انقضاء موسم السياحة مع نهاية الصيف.

٩:٥٥ م
١٧‏/١٠‏/٢٠١٧

تركيا...نعجة تلد 5 خرفان توائم

تركيا...نعجة تلد 5 خرفان توائم

شهدت ولاية أوردو التركية المطلة على البحر الأسود، ولادة نعجة لـ 5 خرفان توائم.

وأفاد مراسل الأناضول، أن مربي الأغنام في قضاء قبه طاش، محمد آق صو، طلب مساعدة من الطبيب البيطري عندما شاهد معاناة نعجة أثناء الولادة.

ولدى وصول الطبيب البيطري، وقيامه بالإجراءات اللازمة، وضعت النعجة 5 توائم، توفي أحدها.

وقال "آق صو" للأناضول إنه يساعد النعجة في تربية الخرفان الأربعة، بتأمين الحليب للصغار من النعجات الأخريات.

وأشار آق صو أنّ أغنامه سجلت ولادة 5 خرفان توائم أيضا العام الماضي.

المصدر: وكالة الأناضول التركية