غرائب وطرائف

ملياردير هندي يوزع 600 سيارة على موظفيه

وزع تاجر ألماس هندي مئات السيارات على موظفيه كهدايا مع اقتراب عيد ديوالي الهندوسي، وذلك في مراسم شارك فيها رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وحصل 600 موظف في شركة "هاري كريشنا إكسبورترز" لتجارة الألماس، التي يملكها الملياردير سافجي دهولاكيا على سيارات من إنتاج شركة ماروتي سوزوكي الهندية، كما حصل نحو ألف موظف آخرين على هدايا في شكل ودائع نقدية وشقق ضمن مراسم كبيرة أقيمت في الهواء الطلق بولاية جوجارات.

ويتبادل الهنود الهدايا مع اقتراب عيد ديوالي، وهو مهرجان هندوسي بارز، يحتفي بانتصار الخير على الشر، ويحل هذا العام في السابع من نوفمبر.

وألقى مودي كلمة خلال المراسم عبر الفيديو، وقدم مفاتيح سيارات لبعض الموظفين في العاصمة نيودلهي يوم الخميس، وتتجاوز قيمة السيارات المهداة للموظفين مليوني دولار.

ويشتهر دهولاكيا في الهند بتقديم هدايا سخية لموظفيه في عيد ديوالي، ومن بينها مئات الشقق وزعها على العاملين لديه في مراسم عام 2016.

والهدايا جزء من برنامج يستهدف الموظفين الذين يتفانون في العمل بشركة الألماس، وقال دهولاكيا في منشور على فيسبوك: "هدف هذا البرنامج هو مكافأة الموظفين على إخلاصهم وتفانيهم في العمل".

مطربة أيرلندية شهيرة تشهر إسلامها

في خطوة مفاجئة لكثيرين من عشاقها وعشاق الفن حول العالم.. أعلنت المطربة الأيرلندية الشهيرة شينيد أوكونور اعتناق الإسلام، وغيرت اسمها إلى "شهداء دافيت".

وكتبت الفنانة صاحبة الـ51 عاما على موقع تويتر "أعلن أنني أفتخر باعتناق الإسلام. إنها النتيجة الطبيعية لأي رحلة دينية ذكية".

وتابعت في تغريدتها التي نشرتها قبل أيام:جميع الكتب المقدسة تقود إلى الإسلام الذي يجعل الكتب الأخرى زائدة عن الحاجة.

وأضافت المطربة التي بزغ نجمها في التسعينيات بأغنية"لا شيء يقارن بك"، سيكون لي اسم آخر، سيكون اسمي شهداء.

وكانت سينياد غيرت اسمها العام الماضي إلى ماجدة دافيت، من أجل التحرر من شقاء الوالدين حسب تعبيرها.

وحدثت شهداء صورتها على حسابها في تويتر، إلى عبارة ارتدي الحجاب. فقط افعليها.

وللتأكيد على قرارها، نشرت المطربة صورة لها بالحجاب، ومقطع فيديو وهي تردد الأذان بلغة عربية ركيكة اعتذرت عنها لاحقا.

وتلقت سينياد رسائل ترحاب من عدد كبير من المسلمين على تويتر، فيما ذكرها أحد المتابعين بأن لها 1.7 مليار أخ وأخت الآن.


تركيا.. العثور على ختم يعود لحوالي 9 آلاف عام

عثرت فرق التنقيب في منطقة أثرية بولاية مرسين، جنوبي تركيا، على ختم يعود لحوالي 9 آلاف عام.

وعُثر على الختم نتيجة أعمال حفر وتنقيب متواصلة في منطقة "يوموق تبه هويوغو" الأثرية، التي يمتد تاريخها إلى ما قبل 7 آلاف عام قبل الميلاد.

وفي حديثها للأناضول، قالت البروفسورة إيزابيلا جانيوا، رئيسة فريق التنقيب في "يوموق تبه هويوغو"، إن الختم عليه أشكال هندسية، ويُعتقد أنه استُخدم قبل 6 آلاف و800 عام قبل الميلاد.

وأضافت جانيوا، التي تشغل أيضا منصب عضو الهيئة التدريسية في قسم الآثار بجامعة ليتشي الإيطالية، أن فريق التنقيب الذي ترأسه والبالغ عدد أفراده 25 شخصا، عثر أيضا على رأس سهم مصنوع من الحجر البركاني، إضافة إلى حجر النبلة.

وأعربت عن اعتقادها بأن أحجار النبلة، كانت تُستخدم لغرض العد والحساب، وليس كسلاح، نظرا لأن المنطقة كانت تشتغل بالتجارة، ولم تكن تجيد الكتابة، فلجأ سكانها إلى هذا الأسلوب للحساب.

وأوضحت أنهم توصلوا خلال أعمال الحفر والتنقيب منذ شهرين ونصف، إلى معطيات هامة حول تاريخ المنطقة.

كل ما تريد معرفته عن "تايتانيك 2".. المواصفات والأسعار

بعد ست سنوات من الحديث عن مشروع لبناء نسخة جديدة لسفينة تايتانيك الشهيرة التي غرقت قبل أكثر من 100 عام، يبدو أن السفينة الجديدة سترى النور قريبا، حيث أعلن رجل الأعمال والسياسي الأسترالي كلايف بالمر عن بعض تفاصيل النسخة الجديدة والموعد المتوقع لانطلاق أولى رحلاتها.

وقال بالمر أمس الاثنين إن بناء السفينة استؤنف الشهر الماضي، ومن المخطط أن تنتقل من دبي بالإمارات إلى ميناء ساوثمبتون في بريطانيا، للإبحار في رحلات منتظمة إلى نيويورك، نفس مسار السفينة الأولى التي تحطمت في أولى رحلاتها بعد اصطدامها بجبل جليدي عام 1912.

ويتوقع بالمر أن تنطلق أولى رحلات السفينة الجديدة بحلول عام 2022، بدلا من 2018، أي بعد 110 أعوام من انطلاق رحلة السفينة الأصلية.

وكان من المفترض أن تبحر أولى رحلات "تايتانيك 2" مع نهاية عام 2016 الماضي، حتى إن شركة "بلو ستار لاين" التي يمتلكها بالمر استلمت العديد من الطلبات لمنصب قبطان السفينة، لكن الخطط توقفت في عام 2015 بسبب صعوبات مالية.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي قال بالمر إن "تايتانيك 2 مشروع فريد من نوعه سيولد انطباعا دوليا غير مسبوق.. وستتبع السفينة الجديدة الرحلة الأصلية، حيث تنقل الركاب من ساوثمبتون إلى نيويورك، لكنها ستبحر أيضا حول العالم، لتجتذب انتباها لا مثيل له، في كل ميناء تزوره".

ويتردد أن الشركة المنفذة لبناء السفينة "بلو ستار لاين" مستعدة لإنفاق 500 مليون دولار على المشروع، ويخطط بالمر أن تكون تكلفة الراكب في الدرجة الأولى بالسفينة أقل مما كانت على تايتانيك الأصلية، والتي توازي نحو خمسين ألف جنيه إسترليني اليوم.

إجراءات السلامة

وغرقت تايتانيك الأصلية بينما كانت تحمل 2224 راكبا إضافة إلى طاقمها، بعد أن اصطدمت بجبل جليدي أثناء رحلتها الأولى في 15 أبريل/نيسان 1912، وكانت تحمل 16 قارب نجاة خشبيا استوعبت 1178 شخصا فقط، أي ما يعادل ثلث حمولتها الإجمالية.

لكن السفينة الجديدة ستتمكن من نقل 2435 راكبا فضلا عن 900 هم أفراد الطاقم، والأهم من ذلك أنه سيكون لديها قوارب نجاة يمكنها حمل 2700 شخص، فضلا عن طوافات نجاة إضافية تتسع لـ800 شخص.

وقال بالمر إن "تايتانيك 2" ستشمل أيضا المزيد من إجراءات السلامة لجعلها متوافقة مع اللوائح الحديثة، لكنها مع ذلك ستكون أقرب ما تكون إلى الأصل قدر الإمكان.

وأظهرت التصاميم الخاصة بـ"تايتانيك 2" مدى التوافق مع سمات التصميم الأصلية، بما في ذلك وسائل الراحة والحمامات التركية وصالات الألعاب الرياضية، فضلا عن ملعب للأسكواش وحوض سباحة صغير، لكن قد يعاد التفكير فيما يتعلق بغرفة خاصة للمدخنين في الدرجة الأولى، ومسبح المياه المالحة والساخنة من المحيط.

ويحرص أصحاب المشروع على أن تكون السفينة الجديدة -قدر الإمكان- بمواصفات القديمة، ولذا لن تكون بالسفينة أجهزة تلفاز أو شبكة إنترنت، وسيزود الركاب بملابس الفترة التي انطلقت فيها السفينة الأولى، لكن ستحدث تغييرات ضرورية، إذ يعدل مركز التحكم الملاحي للسفينة وفقا لأحدث اللوائح والتكنولوجيا.

منافسة صينية

الجدير بالذكر أن السفينة الجديدة المزمع إنشاؤها ستواجه منافسة جادة من الصين، التي تبني بدورها نسخة طبق الأصل من تايتانيك من المقرر الانتهاء منها بحلول نهاية العام الجاري، على أن تفتح للجمهور في عام 2019، واختير لها اسم "رومانديسا تايتانيك".

لكن النسخة الصينية لن تكون سفينة بحرية، بل ستبقى بمرسى دائم على ضفة نهر "كي" في مدينة سوينينغ، حيث يتمكن الزوار من التجول في النسخة المتماثلة، التي ستتضمن قاعة احتفالات ومسرحا وحمام سباحة.