غرائب وطرائف

تكيف جيني فريد يجعل بعض الأسماك تميز الألوان في الأعماق

يفترض علماء أن بعض أسماك الأعماق السحيقة ربما تمتلك رؤية ثاقبة تجعلها تميز الألوان وسط الظلام الدامس في بيئتها الصعبة بفضل تكيف جيني فريد من نوعه في حين يفتقر البشر وغيرهم من الفقاريات إلى القدرة على تمييز الألوان وسط الأضواء الخافتة.

وحلل الباحثون الخرائط الجينية (الجينوم) لعدد 101 من أنواع الأسماك وخلصوا إلى أن ثلاثا من سلالات أسماك الأعماق السحيقة التي تعيش على عمق نحو 1500 متر تحت سطح البحر تتمتع بنظام بصري خاص يمكنها من تمييز الألوان في الظلام الحالك.

والتمتع بالبصر الثاقب قد يعود بالنفع الكثير على هذه الأسماك في بحثها عن الطعام والتزاوج وحتى لا تصبح طعاما لكائنات أخرى في الأعماق المظلمة.

وقالت زوزانا موسيلوفا أستاذة علم الأحياء التطوري في جامعة تشارلز في براج وأحد الباحثين في الدراسة المنشورة في دورية (ساينس) العلمية ”عيونها أكثر حساسية بكثير لذا نعتقد أن بصرها في الأعماق جيد جدا“.

وتستخدم الفقاريات نوعين من الخلايا مستقبلات الضوء في شبكية العين للرؤية وهما الخلايا العصوية والخلايا المخروطية. وتعمل الخلايا المخروطية في أجواء الضوء الساطع وتميز الألوان فيما تعمل الخلايا العصوية في الأضواء الخافتة ولا يمكنها رؤية الألوان.

ووجد الباحثون أن 13 نوعا من هذه السلالات الثلاث من أسماك القاع السحيق لديها وفرة في جينات معينة تجعل الأسماك على ما يبدو تستخدم الخلايا العصوية في تمييز الألوان.

وتكون هذه الأسماك صغيرة في الحجم إذ يصل طولها إلى 30 سنتيمترا فقط وتتغذى على العوالق والروبيان (الجمبري) وتعيش على عمق يتراوح بين 400 و1200 متر.

إطلاق لعبة "ماريو" في الهواتف الذكية قريبا

أعلن عملاق الألعاب الياباني "نينتندو" أنه من المقرر إطلاق نسخة لعبة "ماريو كارت"، التي طال انتظارها عبر الهواتف الذكية خلال الأيام المقبلة، مشيرًا إلى أنه يقبل الآن طلبات الاختبارات التجريبية للعبة "ماريو كارت تور"، حيث يمكن لمستخدمي هواتف أندرويد في أميركا واليابان، الاشتراك في النسخة التجريبية المغلقة على موقع "نينتندو"، إذ يجري تشغيل البرنامج، ابتداءً من 22 أيار وحتى 4 حزيران المقبلين.

وعادة، يجري إصدار الاختبارات التجريبية قبل الإطلاق الرسمي لـ "ماريو كارت تور"، التي ستكون متاحة في كل من أجهزة أندرويد وiOS، عند إصدارها.

وفي أوائل عام 2018، كشفت الشركة لأول مرة أنها تقوم بتطوير تطبيق "ماريو كارت"، حيث كان من المفترض إطلاقها في آذار، ولكن نينتندو أجلت تاريخ الإطلاق إلى صيف 2019 لتحسين جودة التطبيق، وتوسيع المحتوى بعد الإطلاق.

ويتوقع العديد من المحللين أن تكون "تور كارت ماريو"، ضربة ناجحة بالنسبة لنينتندو.

​إندونيسيا.. بركان "أغونغ" يثور مجددا

ثار بركان جبل "أغونغ"، في جزيرة بالي السياحية، جنوبي إندونيسيا، الأحد، ونقلت وكالة أنباء "أنطارا" الإندونيسية، عن مسؤولين في وكالة إدارة الكوارث بالجزيرة، قولهم إن الرماد والدخان المنبعث من البركان وصل ارتفاعه ألفي متر.

وأوضح المسؤولون أن نشاط البركان لم يؤثر على الرحلات الجوية المنطلقة من المطار الموجود في المنطقة، فيما، دعا نفس المسؤولون، السكان المحليين إلى ارتداء الأقنعة الواقية.

من جانب آخر، حذرت السلطات من الاقتراب مسافة 4 كلم من منطقة البركان.

وكان نشاط بركان "أغونغ" في 1963، الذي استمر 11 شهرا، أدى إلى مصرع أكثر من ألف شخص، وإلى أضرار كبيرة على مستوى البنيات التحتية.

الجدير بالذكر أن هناك 130 بركانًا نشطًا في إندونيسيا.

وتقع إندونيسيا على ما يسمى بـ"حزام النار"، وهو قوس من خطوط الصدع تدور حول حوض المحيط الهادئ المعرض للزلازل المتكررة والثورات البركانية.

فلسطيني يعيد لسيدة سعودية 100 ألف ريال حولتها له بالخطأ

أعاد مقيم فلسطيني في السعودية، مبلغ 100 ألف ريال حولتها مواطنة سعودية إلى حسابه بالخطأ أثناء قيامها بإرسال المبلغ لسداد مديونية عليها، علما أنه كان في مصر للدراسة.

وقامت المواطنة السعودية بتحويل مبلغ 100 ألف ريال (حوالي 27 ألف دولار) عن طريق الخطأ إلى حساب مقيم فلسطيني يدعى محمد الحوت، أثناء قيامها بسداد مديونية، لكن وعقب تواصلها مع الشاب الفلسطيني بادر وأعاد المبلغ رغم وجوده في مصر.

وأشارت المواطنة إلى أنها بعدما قامت بالحوالة، اكتشفت ارتكابها للخطأ، وبعد يومين من البحث عن صاحب الحساب تمكنت من الحصول على رقمه لتجد أنه في مصر، ولكون رقمه السعودي مغلقا، لم يكن يعرف بالأمر.

وقالت المواطنة: أخبرت المواطن عن طريق نظام (واتس آب) بكل التفاصيل، ووعدني بشكل فوري بإعادة المبلغ، ولكن لأنه في فترة اختبارات كان من الصعوبة عودته للسعودية، واقترح أن يقوم بإرسال بطاقة الصراف عن طريق مسافر من مصر، وبعدها تمت إجراءات إعادة المبلغ.

من جهته، قال الحوت: أعمل في السعودية، ومن مواليد السعودية، وحاليا لدي دورة في مصر، وتفاجأت برسالة المواطنة السعودية، وعلى الفور حاولت إعادة المبلغ، ولكن الإجراءات لم تسمح، واضطررت لإعادة بطاقة الصراف للسعودية، ومن ثم تسليمها المبلغ.