غرائب وطرائف

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


حليب ساخن يسيل من صنبور مسجد تركي

وزعت بلدية قضاء "بي شهير" في ولاية قونية وسط تركيا، حليباً ساخناً، أمام مسجد "أشرف أوغلو"، بمناسبة ليلة الإسراء والمعراج.

وتمت إسالة الحليب الساخن من سبيل (صنبور) مخصص أمام المسجد، لتقديم المشروبات في المناسبات.

واصطف المواطنون في طوابير لشرب الحليب الساخن، عقب انتهاء برنامج الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، في المسجد.



طيار برازيلي يزعم نجاته من 11 حادث تحطم

روى رجل يصف نفسه بـ"الطيار الأكثر حظاً في العالم" تفاصيل 11 حادثا تعرّض لها أثناء تحليقه لنقل عمال مناجم الذهب غير الشرعيين والعاهرات إلى مختلف أنحاء أدغال البرازيل.


وقضى كلينغر بورغس دو فالي المتقاعد حالياً أربعة عقود في العمل بالسوق السوداء للذهب، وفقاً لما جاء في تقريرٍ لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية.


وخلال عمله بالطيران، تعرَّض دو فالي لأحد عشر حادث تحطم طائرة، وحادث حريق على متن الطائرة، تسبب في مقتل اثنين من ركابها، إضافة إلى فقدان ثلاثة من أشقائه في حوادث طيران منفصلة.


نشأ دو فالي في مدينة إيتايتوبا، التي تقع في أعماق الغابات الاستوائية البرازيلية، حيث كان أمامه خياران لمسيرته الوظيفية: أن يكون عاملاً غير شرعيٍ في مناجم الذهب، أو طياراً يساعد عمال المناجم غير الشرعيين في مختلف أنحاء غابات الأمازون.


واختار دو فالي وأشقاؤه الستة أن يكونوا طيارين، لأن عمال المناجم غير الشرعيين يعيشون حياةً محفوفةً بالمخاطر.


وكان دو فالي واحداً من آلاف الطيارين الذين نقلوا عمال المناجم غير الشرعيين والعاهرات، بواسطة طائرته ذات المحرك الصغير، من مناجم الذهب غير الشرعية إلى مطار مدينة إيتايتوبا.


وحلَّق دو فالي بطائرته داخل وخارج إيتايتوبا -التي يُصنَّف مطارها ضمن أخطر عشرة مطارات في العالم- لمدة 40 عاماً.


وقال دو فالي "هذا هو أخطر مكان للطيران بدون شك، لقد فقدت العديد من أصدقائي الذين ماتوا في حوادث".


وكان يضطر دو فالي عادةً إلى الهبوط على مدارج مؤقتة في الغابات، وكانت عبارة عن 300 متر من الحشائش على جانبي التلال المليئة بالحجارة الصخرية.


وعن عمله لمدة 40 عاماً كطيار، قال دو فالي "أنا الطيار الأكثر حظاً في العالم. أي شخص آخر كان سيلقى حتفه".


وكان شقيق دو فالي الأكبر أول من مات في حادث تحطم طائرة عندما سقطت طائرته في الغابة منذ 40 عاماً.


ولقي شقيقه الأصغر مصرعه أيضاً في حادث في ديسمبر 2016، وقال دو فالي تعليقاً على الحادث: "لا أحد يعلم ماذا حدث".


وفي حين تقاعد دو فالي عن عمله بسبب مشاكل صحية، حذا ابنه وابن شقيقه حذوه.


​عقوبة المؤبد لمن يذبح بقرة في "غوجرات" الهندية

صادق برلمان ولاية غوجرات الهندية، الجمعة 31-3-2017، على عقوبة المؤبد بحق من يقتل أو يذبح البقر، الذي يقدسه أغلب الهندوس.

كما أقر البرلمان عقوبة السجن لفترة تتراوح بين 7 و10 سنوات، بحق من يضبط لديه لحم بقري، بالإضافة إلى غرامة تتراوح بين ألف 500، و7 آلاف و500 دولار.

ولقيت القرارت انتقادات واسعة، حيث وصف وزير داخلية الولاية، براديبسنه جاديجا، التشريعات الجديدة بـ"الأقسى في البلاد".

وأشار جارديجا، لصحفيين، إلى أن رهباناً هندوس تقدموا بتلك الاقتراحات للبرلمان.

وتطبق أغلب الولايات الهندية الـ29 عقوبات متفواتة بحق من يقتل البقر أو يتاجر بلحومها.

ويقود الولاية الحزب القومي الهندوسي، بهارتيا جاناتا (BJP)، وهي الولاية التي ينتمي إليها رئيس وزراء البلاد، ناريندرا مودي.

وتبلغ نسبة الهندوس في الولاية أكثر من 88%، فيما تقارب نسبة المسلمين فيها 10%، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 60 مليوناً.

وعلى مستوى كامل الهند، يدين قرابة 80% من السكان بالهندوسية، وأكثر من 14% بالإسلام، فيما يقدر عدد سكان الهند بأكثر من مليار و250 مليون نسمة.


مواطن تركي يتعرض لعملية سرقة فريدة

وقع مواطن تركي في مدينة نغدة وسط البلاد، ضحية عملية سرقة فريدة من نوعها.

المواطن "ن.أ" البالغ من العمر 55 عاما، أحاطته إمراتان تظاهرتا بالشجار، وبدأتا بمناوشة بعضهما بالشتائم مع عراك بالأيادي.

تدخل "ن.أ"، للتفريق بين المرأتين بحسن نية، غير أن شخصًا ثالثا استغل انشغال "ن.أ" بفض الشجار، وسرق منه 350 ليرة تركية (نحو 100 دولار).

وعقب عملية السرقة، غادرت المجموعة التي تتألف من إمرأتين ورجل، مكان الشجار المفتعل على حين غرة، ليكتشف "ن.أ" أنه تعرض لعملية سرقة فريدة.

أعلم "ن.أ" الشرطة، بما جرى له، وسرعان ما أطلقت قوات الأمن عمليات بحث عن المجموعة المحترفة في عمليات السرقة، عبر الشجار المصطنع.