غرائب وطرائف

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٣٠‏/٣‏/٢٠١٧

1807 –وصول الحملة الإنجليزية بقيادة فريزر إلى رشيد في مصر.

1856 -عقد معاهدة صلح أنهت حرب القرم بين روسيا من جهة وإنجلترا وفرنسا والدولة العثمانية من جهة أخرى.

1889 -انتهاء بناء برج إيفل في العاصمة الفرنسية باريس.

1948 -العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة مدينة سوق الرملة التي أدت إلى استشهاد 25 مواطنًا وإصابة العشرات.

1976 –"يوم الأرض": قوات إسرائيلية تقتحم قرى سخنين وعرابة ودير حنا وتستولي على أراضيهم مما حدا بالشعب الفلسطيني إلى خروجه في الشوارع مستنكرًا وقد استشهد في هذه المواجهات 6 مواطنين وأصيب المئات.

1981 -نجاة الرئيس الأمريكي رونالد ريغان من محاولة اغتيال.

1991 -إلغاء التمييز العنصري في جنوب أفريقيا.

2015 –مسلحون يغتالون يحيى حوراني "أبو صهيب" القيادي في حركة حماس والناشط في المجال الصحي بمخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق.

2016- مركز الإحصاء الفلسطيني يصدر تقريراً يؤكد أن الاحتلال يستولي على 85% من مساحة فلسطين التاريخية.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​جامعة صينية تفرض تعلم السباحة شرطًا للتخرج

أجرت جامعة صينية تعديلا على شروط التخرج وفرضت تعلم السباحة، بحيث لن يحصل الطلاب الذين لا يجيدون السباحة على شهادات تخرجهم.

ووفقا لصحيفة "تشاينا ديلي" الصينية، فإن جامعة "تشينغهوا" في العاصمة بكين، التي تُعد الأفضل بالبلاد، فرضت اجتياز فحص السباحة 50 مترا، كشرط للتخرج.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجامعة ستقدم دورات سباحة خلال العطلة الصيفية لطلابها.

وبحسب التعديل لن يستفيد من لا يجتاز فحص السباحة، من الفرص التعليمية في الخارج أيضا.

وقال "ليو بو" أحد المسؤولين في الجامعة، في تصريح، إن الهدف من الشرط الجديد هو تمتع الطلاب بالصحة الجيدة وسلامة البنية.


إطلاق النار في الأعراس السودانية.. طقس جنائزي!

كثيرة هي مظاهر البذخ المصاحبة لمراسم بعض الأعراس في السودان حيث تكابد جماعات مدنية ودينية لتحجيمها، لكن يبقى أنكأها إطلاق النار بغزارة، احتفالا بإشهار الزواج حيث تحوله في كثير من الأحيان إلى مأتم.

ففي مختلف مدن السودان وأريافه، يتباهى أهل العروسين بعدد الرصاصات التي تطلق فور إكمال المأذون لمراسم عقد القران التي عادة ما تكون في ساحة عامة أو مسجد قريب من منزل أهل العروس.

يعتبر إطلاق دفعات متتابعة من الرصاص من أكثر من سلاح، إشارة تنتظرنها النسوة اللاتي يتجمعن في منزل العروس لإطلاق زغاريدهن المبتهجة بالمناسبة.

وهذه الزغاريد، تشد بدورها حماس الرجال المتجمهرين بالخارج لإطلاق مزيد من الرصاص، يتنافس الصبية أيضا على تجميع معدنه الفارغ الذي يتشتت حول المكان، وسط أجواء من البهجة.

غير أن هذه الرصاصات قد تحول مظاهر الغبطة إلى كآبة عندما تخترق عن طريق الخطأ جسد أحد المحتفلين، والذي يمكن أن يكون العريس نفسه كما حدث مع الشاب "نهشل الرشيد" قبل أيام.

في مدينة الروصيرص شرقي البلاد، كان الرشيد محاطا بجمهرة من أهله وأصدقائه لمباركة زواجه، قبل أن تصرعه رصاصة من تلك التي أُطلقت لإشهار قرانه.

تحت وقع الصدمة، تداول آلاف المدونيين على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للشاب التُقطت له قبل لحظات من مصرعه وهو يرتدي الزي التقليدي للأعراس، وتجددت معها المطالبة بمنع هذا التقليد "الدموي".

وحظيت حادثة الشاب باهتمام وتعاطف أكبر لأنه كان واحدا من ألمع النشطاء في منطقته، حيث يرأس فرعا لمبادرة "شارع الحوادث" وهي منظمة خيرية تقدم الرعاية الصحية للأطفال في مختلف أنحاء البلاد.

تداعى زملاء وأصدقاء الشاب لإطلاق مبادرة بعنوان "كفاية" لمحاربة الظاهرة والضغط على السلطات لتفعيل القوانيين التي تجرمها ويرى حقوقيون أنها "لا تنفذ".

ولم تكن حادثة نهشل هي الوحيدة خلال الأسابيع الماضية فقد سبقتها حادثة مماثلة كان ضحيتها عريس آخر هو الشاب هاشم عمر.

وفي تعليقه للأناضول قال شقيق الضحية، مصعب عمر، بنبرة حزينة إن " هذه العادة متجذرة في مجتمعنا البدوي بمنطقة البطانة (شرقي البلاد)".

ورغم تكرار هذه الحوادث "المميتة"، يضيف الشاب إن قبيلته "تتمسك بإطلاق النار في الأعراس وختان الذكور كمظهر من مظاهر التفاخر وإبراز القوة".

وتتفق أخصائي العلاجي النفسي بمستشفى الخرطوم، صفاء عبد المنعم مع عمر في أن الظاهرة عنوان لإظهار القوة، لكنها تمضي إلى توصيف أدق باعتبارها "اضطراب نفسي يحتاج إلى العلاج".

والمؤسف بالنسبة إلى تاجر الأسلحة والذخائر، مصعب عبد الخالق، الذي استطلعته الأناضول، إن "بعض أنواع الأسلحة يصل مداها إلى عدة كيلومترات، وبالتالي يؤدي الاستخدام العشوائي بحياة الضيوف أو حتى الجيران".

ويرى المحامي والناشط الحقوقي، حاتم إلياس، إن "القوانين في السودان سواء قانون الأسلحة والذخائر أو القانون الجنائي أو قوانين القوات النظامية الأخرى تمنع كلها استخدام السلاح في المناسبات العامة والمناطق السكنية لكن تنقصها المتابعة والتنفيذ".

وبعد كل واقعة مثل التي حاقت بأهل آخر الضحايا، تصدر السلطات المحلية أوامر بمنع إطلاق النار في الأعراس مع نشر فرق تفتيش، غير أنه سرعان ما يعاود الناس تقليدهم المتوارث منذ عقود طويلة.

ويعود إطلاق النار كمظهر من مظاهر الفرح إلى سنوات الاستعمار حيث كانت البداية بإطلاق الإنجليز 21 رصاصة احتفالا بإحكام سيطرتهم على البلاد في العام 1898، بعد مقاومة شعبية شرسة استخدمت فيها الأسلحة البيضاء.

ولم تكن البلاد وقتها تعرف السلاح الناري ولم يسمح الإنجليز في البدء للسودانيين بحيازته أو استخدامه في أفراحهم، لكن لاحقا أتيح ذلك للأعيان ومنه تمدد تدريجيا إلى بقية فئات المجتمع.

وبينما تستقطب مبادرة "كفاية" يوميا مزيد من المؤيدين، إلا أنها لم تكشف بعد عن خطط واضحة لحملتها التي تناهض عادة متجذرة وتحتاج لـ" تعاون رسمي وشعبي" كما يقول الشاب مصعب عمر.


وفاة أحد أكبر أفيال العالم عمرا في الهند

توفى أحد أكبر الأفيال عمرا في العالم، اليوم الأربعاء 1-2-2017، في مركز للحياة البرية بولاية كارناتاكا الهندية، إثر إصابته بالتهاب في غشاء المعدة.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي اليوم نقلاً عن مسؤولي مركز "سكرباليو" إن الفيل الهندي المعروف باسم "إنديرا" يُقدر عمره بين 85 و90 عاما، وتوقف عن تناول الطعام مطلع يناير/ كانون ثانِ الماضي.

ورصد الأطباء البيطريون في المركز سوء صحة الفيل وفقدانه تدريجيا للحركة خلال الأيام القليلة الماضية.

وكان "إنديرا" الذي يحمل اسم ملك الآلهة وفقا للاعتقاد الهندوسي، يعيش في مركز سكرباليو منذ عام 1968، حين أمسكت به السلطات وأودعته المركز الجديد منذ ذلك التاريخ.

وقبل 15 عاما، تساقطت كافة أسنانه، ما اضطر المسؤولين في المكان إلى تغذيته عن طريق الأعشاب الرقيقة والأرز الخام وقصب السكر.

يُشار أن الفيل الأكبر سنا في العالم توفى عام 2003 في حديقة حيوانات تابي في تايوان، عن عُمر 86 سنة.


​كم من الوقت يحتاجه بيض الديناصورات حتى يفقس؟

كشفت دراسة حديثة أسرارًا جديدة عن دورة حياة الديناصورات شغلهم البحث عنها سنوات طويلة، وتتعلق هذه الأسرار بالوقت الذي تستغرقه هذه الكائنات الضخمة في حضانة بيضها حتى يفقس.

الدراسة أجراها علماء حفريات بجامعة ولاية فلوريدا للعلوم البيولوجية الأمريكية بالتعاون مع باحثين في جامعة كالجاري الكندية، ونشروا نتائجها اليوم الثلاثاء، في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم.

ودرس فريق البحث حالة حفريات نادرة لأجنة ديناصورات البروتوسيراتوبس، التي عاشت خلال العصر الطباشيري المتأخر (منذ 135 إلى 65 مليون سنة)، وعُثر عليها في صحراء جوبي بالجزء الشرقي من وسط آسيا.

واكتشفوا من خلال دراسة الخطوط الرقيقة الموجودة بأسنان صغار الديناصورات، أن فترة حضانة البيض كانت تستمر ما يقرب من 3 أشهر لصغار الديناصورات التي لا يزيد وزن أجنتها عن 194 جرامًا، بينما تصل فترة الحضانة إلى 6 أشهر حينما يزيد وزن الأجنة عن 4 كيلوجرامات.

وقال الباحثون إن علماء الحفريات كانوا يعتقدون في السابق أن فترة حضانة بيض ديناصورات البروتوسيراتوبس كانت تستغرق ما بين 11 إلي 85 يومًا حتى يفقس البيض.

وأضافوا: "دراستنا كشفت أن فترات حضانة الديناصورات لبيضها أطول مما كان متوقعا؛ ما يعرض البيض لخطر الحيوانات المفترسة والاضطرابات البيئية مثل الفيضانات".

والبروتوسيراتوبس هو جنس من الديناصورات التي عاشت خلال العصر الطباشيري المتأخر، وتحديداً الفترة الكامبانية في أرض منغوليا.

ويُصنف هذا الجنس ضمن فصيلة السيراتوبسيات، وهيَ مجموعة من الديناصورات ذات القرون، ويَملك هُدباً ضخماً عند رقبته، وربما كانت وَظيفة هذا الهدب حماية الرقبة من الأذى أو دعم عضلات الفك أو إخافة الأجناس الأخرى خلال المُنافسات أو جميع هذه الوظائف معًا.