دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٣‏/٢٠١٧

1555 -تأسيس مدينة بلنسية (فنزويلا) والتي تعرف في الوقت الحاضر فنزويلا.

1968 –إبرام أول عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الفلسطينية ممثلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و(إسرائيل).

1975-اغتيال ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود في مكتبه على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

2009 -منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد أن (إسرائيل) استخدمت قذائف الفسفور الأبيض بصورة غير مشروعة في حربها العدوانية على غزة نهاية عام 2008.

2011 -تنصيب البطريرك الماروني المنتخب بشارة بطرس الراعي بطرياركًا على كرسي أنطاكية وسائر المشرق.

2015 -عالما الرياضيَّات جون فوربس ناش الابن ولويس نبيرغ يفوزان بجائزة أبيل مُناصفةً لعملهما على المُعادلات التفاضُليَّة الجُزئيَّة.

2015 –الإفراج عن حبيب العادلي آخر وزير للداخلية في عهد الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك من منطقة سجون طرة.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​غانا ضيف معتاد في نصف النهائي تواجه الكاميرون

تخوض غانا الخميس نصف النهائي السادس لها تواليا في كأس الأمم الأفريقية في كرة القدم، وهذه المرة في مواجهة الكاميرون التي خالفت التوقعات، في نهائي مبكر بين منتخبين يتساويان في عدد الألقاب.

ويلتقي المنتخبان الساعة 19,00 بتوقيت غرينتيش في مدينة فرانسفيل بالغابون، على أن يلاقي الفائز في هذه المباراة، الفائز من نصف النهائي الأول الذي يقام الأربعاء بين مصر وبوركينا فاسو.

ويقام النهائي الأحد في العاصمة الغابونية ليبرفيل.

وتدخل الكاميرون المباراة مرشحة بقوة بعد إقصائها السنغال في الدور ربع النهائي بركلات الترجيح 5-4، إثر تعادل سلبي في الوقتين الأصلي والإضافي. أما غانا، فبلغت نصف النهائي بفوزها في الدور السابق على حساب جمهورية الكونغو الديموقراطية 2-1.

وتسعى غانا للتغلب على خسارتها أمام ساحل العاج بركلات الترجيح في نهائي نسخة 2015، والثأر أيضا لخسارتها أمام الكاميرون في نصف نهائي بطولة 2008 التي كانت تستضيفها.

وقال مدرب غانا الإسرائيلي أفرام غرانت عن الكاميرون المنافسة في نصف النهائي المرتقب "قدمت أداء جيدا في دور المجموعات وكانت لافتة للانتباه أمام السنغال، لذا سيكون نصف النهائي صعبا".

ويجمع نصف النهائي بين منتخبين يتساويان في عدد الألقاب بأربعة لكل منهما، اذ توجت غانا في 1963، 1965، 1978 و1982، بينما تفوقت الكاميرون في 1984، 1988، 2000 و2002.

ويأمل غرانت في عودة قائد منتخبه أساموا جيان للمشاركة في نصف النهائي بعدما غاب عن ربع النهائي لإصابته أمام مصر (صفر-1) في المباراة الأخيرة ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

ووصف الاتحاد الغاني لكرة القدم إصابة نجم المنتخب بأنها "ليست بالخطورة التي كانت مقدرة سابقا"، وذلك بعد خضوعه لفحوص طبية.

ويؤدي جيان دورا أساسيا في مباريات منتخب بلاده، فإضافة إلى دوره كقائد، يعتبر هدافا من الطراز الأول، وهو سجل هدف الفوز الوحيد على مالي في المباراة الأولى من الدور الأول.

ولجيان فلسفة كروية خاصة، اذ اعتبر في تصريحات سابقة أن "المهم في البطولات هو الفوز. ليس مهما إن لعبنا مباراة جيدة أم لا، ففي نهاية المطاف يهمنا أن نحقق الفوز والتقدم في البطولة".

وتتفوق غانا في تاريخ المواجهات المباشرة، إذ فازت على الكاميرون ثلاث مرات وخسرت مرة، وتعادلا ثلاث مرات. إلا أن المواجهات بين المنتخبين ضمن كأس الأمم الأفريقية آتت متساوية، إذ التقيا ثلاث مرات، ففازت غانا مرة والكاميرون مرة وتعادلا مرة.

وعلى رغم أن الكاميرون تحظى بأفضلية راحة يوم إضافي، إلا أن الأرجحية التاريخية تبقى في صالح غانا التي حلت وصيفة خمس مرات، ثلاثة منها بعد لقبها الأخير (1992، 2010 و2015).

الكاميرون خالفت التوقعات

في المقابل، تبدو الكاميرون التي حلت ثانية مرتين (1986 و2008)، وأقصيت من الدور الأول في النسخة الأخيرة عام 2015، في موقع المرشح غير المتوقع، إذ أنها خاضت بطولة 2017 في غياب عدد من لاعبيها الأساسيين أمثال جويل ماتيب وإريك تشوبو-موتينغ.

إلا أن المنتخب الذي يقوده المدرب البلجيكي هوغو بروس، حل ثانيا بفارق الأهداف في المجموعة الأولى بعد تعادلين وفوز. ويأمل المنتخب في إحراز لقب 2017، للدفاع عنه على أرضه في 2019.

وقال لاعب المنتخب الكاميروني فاي كولينز للصحافيين الثلاثاء "لم يتوقع أحد أن نكون هنا (نصف النهائي)، إلا أننا منذ اليوم الأول من التحضيرات لهذه البطولة، كنا نأمل في الذهاب إلى أبعد ما يمكن".

وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها الكاميرون نصف النهائي منذ 2010.

وتميز المنتخب الكاميروني بصلابة دفاعه وتماسك خطوطه، وتألق حارس مرماه الشاب فابريس أوندوا (21 عاما) الذي كان عمليا وراء بلوغه هذا الدور بتصديه لكرات خطرة وحرمان الخصوم من أهداف شبه مؤكدة، لاسيما تصديه لركلة الترجيح الأخيرة التي سددها السنغالي ساديو مانيه لاعب ليفربول الإنكليزي.

وقال بروس بعد تلك المباراة "لم يتوقع أحد أن نكون هنا، لقد اجتزنا عقبة وتبقى أمامنا اثنتان".

وينسب إلى المدرب البلجيكي البالغ من العمر 64 عاما، أنه تمكن من فرض الانضباط بين لاعبين معظمهم من الشبان.

وقال المهاجم ادغار سالي عن المدرب "أعتقد بأنه أدخل الانضباط أكثر فأكثر. لا أريد القول إن هذا الأمر كان غائبا في السابق، لكنه (بروس) ركز جدا على هذه المسألة. الجميع يعرف أن الانضباط في كرة القدم يأتي في المرتبة الأولى والباقي يتبع".

واعتبر قائد المنتخب بنجامان موكاندجو أن بلوغ نصف النهائي "أمر هائل لأن أحدا لم يرشحنا لبلوغ هذا الدور، فقط نحن كنا نؤمن بذلك"، مضيفا "أنها مكافأة لمجموعة تملك الكثير من المواهب".

ويستعيد عدد من اللاعبين ذكريات الفوز على غانا في نصف نهائي 2008، حينما كان العديد منهم فتيانا، وكان المنتخب الكاميرون يزخر بنجوم من طينة صامويل ايتو وريغوبيرت سونغ.

ويقول كولينز عن تلك المباراة "أذكر أنني كنت في المنزل، أتابع المباراة مع أهلي (...) كان التغلب على غانا شعورا استثنائيا نظرا لجودة منتخبهم. الآن أنا هنا، وآمل في أن أحظى بالشعور نفسه".


لاس بالماس يستعير" رودريغيز" لنهاية الموسم

أعلن نادي لاس بالماس الإسباني، الثلاثاء 31-1-2017، تعاقده مع خيسي رودريغيز، على سبيل الإعارة لنهاية الموسم الحالي قادمًا من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وفي تغريدة على الصفحة الرسمية للنادي الإسباني بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، "رغبة خيسي رودريغيز في ارتداء قميص فريقنا كانت حاسمة في توصلنا إلى الاتفاق مع سان جيرمان".

وجاءت عودة رودريغيز إلى الدوري الإسباني (الليغا) بعد ستة أشهر فقط من انضمامه إلى سان جيرمان قادمًا من ريال مدريد في صفقة قيمتها 25 مليون يورو.

وفاز لاس بالماس أمس على فالنسيا بثلاثة أهداف لهدف، ضمن منافسات الجولة العشرين للدوري المحلي.

وبهذا الفوز، ارتفع رصيد لاس بالماس إلى 28 نقطة في المركز الحادي عشر، بينما تجمد رصيد فالنسيا عند 19 نقطة في المركز الخامس عشر.

ويتصدر فريق ريال مدريد ترتيب المسابقة برصيد 46 نقطة بفارق أربعة نقاط عن مطارده وغريمه التقليدي برشلونة.






​غياب مرجح للمصري النني عن نصف النهائي

يرجح أن يخوض المنتخب المصري نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية في كرة القدم، الأربعاء أمام بوركينا فاسو، في غياب لاعب وسطه محمد النني بسبب اصابة في ربلة الساق، بحسب مدرب المنتخب الأرجنتيني هيكتور كوبر.

وكان النني (24 عاما)، لاعب وسط أرسنال الانكليزي، غاب عن مباراة ربع النهائي مع المغرب الأحد، والتي فازت فيها مصر 1-صفر.

وقال كوبر بعد المباراة "النني يعاني اصابة في ربلة الساق. سنرسل تقريرا طبيا الى فريقه"، مضيفا أن اللاعب الشاب "سيخضع لفحوصات ونأمل في حال بلوغنا النهائي، أن يكون قادرا على العودة" إلى اللعب، علما أن النهائي يقام الأحد.

كما يحتمل أن يغيب عن المنتخب في نصف النهائي الأربعاء في العاصمة الغابونية، المهاجم مروان محسن بسبب الاصابة.

وكان محسن استبدل في المباراة أمام المغرب، وعنه قال كوبر "يبدو أن محسن يعاني مشكلة جدية في الركبة، لكن علينا اجراء مزيد من الفحوص الدقيقة" قبل تحديد ما اذا كان في امكانه المشاركة.


​فرنسا بطلة العالم في كرة اليد

توجت فرنسا للمرة السادسة بلقب بطولة العالم في كرة اليد بفوزها على النروج 33-26 (الشوط الاول 18-17)، الأحد 29-1-2017، في المباراة النهائية في باريس.

وهي المرة الثانية على التوالي التي تتوج فيها فرنسا باللقب العالمي والأولى على أرضها منذ 16 عاما وتحديدا منذ عام 2001 فعززت رقمها القياسي في عدد الألقاب باللقب السادس بعد أعوام 1995 و2001 و2009 و2011 و2015.

وأكدت فرنسا التي خاضت النهائي السابع في تاريخها (خسرت نهائي 1993 امام روسيا) سيطرتها العالمية على اللعبة وباتت تتفوق بلقبين على رومانيا (1961 و1964 و1970 و1974) والسويد (1954 و1958 و1990 و1999).

وتملك فرنسا في سجلها أيضا 3 القاب قاريا (2006 و2010 و2014) ولقبين اولمبيين (2008 و2012).

في المقابل، خسرت النروج للمرة الثانية أمام فرنسا بعدما كانت سقطت أمامها في دور المجوعات 28-31. وخاضت النروج المباراة النهائية الأولى في تاريخها.