دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​الأربعة الكبار يضمنون مقاعد أنديتهم بمجموعات أبطال أوروبا

ضَمنت الفرق أصحاب المراكز الأربعة الأولى في كل من الدوريات الإنجليزية والألمانية والإيطالية والإسبانية لكرة القدم، حجز مقاعدها في مرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا لموسم 2018-2019.

جاء ذلك وفق تصنيف الدوريات الأوروبية الذي أعلنه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)،والتي يتحدد وفقه عدد الفرق المتأهلة للبطولات القارية.

ووفقًا لموقع يويفا الالكتروني، فإن "الدوريات الإنجليزية والألمانية والإيطالية والإسبانية جاءت في المراكز الأربعة الأولى بينما احتل الدوري الفرنسي المركز الخامس والروسي السادس والبرتغالي السابع".

ومع هذا التصنيف، ضمنت الدوريات الأربع الأولى وجود أنديتها الأربعة في مرحلة مجموعات دوري الأبطال فيما ضمنت كل من فرنسا وروسيا مقعدين بالمجموعات ومقعدًا في مرحلة تصفيات التأهل.

وضمنت كل من أندية الدوريات التي حلت من المركز السابع للعاشر، وهي البرتغال وأوكرانيا وبلجيكا وتركيا مقعدًا واحدًا في المجموعات، وآخرًا بتصفيات التأهل.

وأوضح الاتحاد الأوروبي أن هذا التصنيف جاء بعد وصول أندية الدوريات الأربع الأولى لدور ربع النهائي لبطولتي دوري الأبطال والدوري الأوروبي.

وأكد الاتحاد اعتماده في التصنيف على نتائج الأندية بداية من موسم 2012-2013 حتى موسم 2016-2017.

وبموجب التصنيف السابق، الذي سيتم استخدامه للمرة الأخيرة في النسخة المقبلة لدوري الأبطال، (موسم 2017-2018) فإن الدوريات الثلاثة الأولى في التصنيف، ستشارك بثلاثة أندية في المجموعات، بينما يخوض الفريق صاحب المركز الرابع الدور التمهيدي الأخير المؤهل للمجموعات.


​ قمتان بين الأوروغواي-البرازيل والأرجنتين-تشيلي

تحفل الجولة الثالثة عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 لكرة القدم بمباراتي قمة تجمع الأولى الأوروغواي مع البرازيل، والثانية الأرجنتين مع تشيلي.

وتحتل البرازيل صدارة الترتيب برصيد 27 نقطة تليها الأوروغواي (23) ثم الإكوادور وتشيلي (كلاهما 20) وبعدهما الأرجنتين (19).

في مونتيفيديو، تسعى الأوروغواي إلى وقف سلسلة من ستة انتصارات متتالية للبرازيل وتقليص الفارق عنها إلى نقطة واحدة في حال تغلبت عليها.

وتملك الأوروغواي سجلا مثاليا على أرضها اذ فازت في جميع مبارياتها في التصفيات الحالية، بيد أن مهمتها لن تكون سهلة في مواجهة البرازيل المتجددة بقيادة مدربها تيتي لا سيما أنها ستفتقد إلى جهود مهاجم برشلونة لويس سواريز الموقوف وحارس المرمى الأساسي فرناندو موسليرا، لكنها في المقابل تستطيع الاعتماد على مهاجم باريس سان جرمان أدينسون كافاني لتسجيل الأهداف وبدرجة أقل دييغو رولان.

في المقابل، يقود البرازيل نجم برشلونة نيمار لكن يغيب عنها المهاجم غابرييل جيزوس الذي أصيب بكسر في مشط القدم في صفوف فريقه مانشستر سيتي.

وكان جيزوس أحد أفراد المنتخب الأولمبي الذي توج بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو الصيف الماضي ثم رقي إلى المنتخب الأول حيث تابع تألقه وسجل خمسة أهداف في ست مباريات.

واعتبر مدرب الأوروغواي المخضرم أوسكار تاباريز أن الخطر الأكبر يأتي من نيمار وعن الخطة التي وضعها للحد من خطورته قال "إذا كان لدي خطة لوقفه، فإنني لن أبوح بها معكم".

وفي بوينوس آيرس، لا مجال للخطأ أمام الأرجنتين عندما تستضيف تشيلي التي تتقدم عليها بفارق نقطة واحدة.

وللمرة الأولى منذ عام 1970، تواجه الأرجنتين خطر عدم التواجد في العرس الكروي العالمي وبالتالي يتعين عليها استدراك الموقف.

وحققت الأرجنتين نتائج سيئة خلال التصفيات عام 2016 حيث تعادلت مع فنزويلا والبيرو ثم منيت بالخسارة أمام الباراغواي والبرازيل قبل أن تحقق فوزها الوحيد ضد كولومبيا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وتحتل الأرجنتين المركز الخامس حاليا أي المؤهل لخوض تصفيات الملحق القاري ضد بطل أوقيانيا، لكن أي تعثر جديد قد يجعل كولومبيا التي تتخلف عنها بنقطة واحدة تتقدم عليها في الترتيب خصوصا أن الأخيرة تخوض مباراة سهلة على أرضها ضد بوليفيا في هذه الجولة.

وكانت الأرجنتين فازت ذهابا على تشيلي 2-1 في سانتياغو في أذار/مارس 2016، لكن الأخيرة ثأرت منها بأفضل طريقة ممكنة من خلال فوزها بركلات الترجيح لتحتفظ بكأس أميركا الجنوبية (كوبا اميركا) في نسختها المئوية في حزيران/يونيو الماضي.

ويغيب عن تشيلي لاعب وسطها أرتورو فيدال بداعي الإيقاف، في حين يحوم الشك حول مشاركة نجمها الآخر الكسيس سانشيز بعد أن تعرض لإصابة قوية في كاحله أدت إلى خروجه من مباراة فريقه آرسنال ضد وست بروميتش البيون السبت الماضي في الدوري الإنكليزي (1-3)، لكنه تدرب بمفرده الثلاثاء بعيدا عن المجموعة.

وفي مباراتين أخريين، تلتقي الباراغواي مع الإكوادور في أسونسيون، وفنزويلا مع البيرو في ماتورين.


​ تشكيلة مصر لمباراتها الودية أمام توغو

كشف الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب المصري لكرة القدم، اليوم الاثنين 20-3-2017، عن لائحة من 25 لاعبا لخوض المباراة الدولية الودية ضد توغو في 28 أذار/مارس الحالي بملعب برج العرب في الإسكندرية.

وهنا اللائحة: عصام الحضري وعرفة السيد (وادي دجلة) وأحمد فتحي وشريف إكرامي وعبد الله السعيد واحمد حجازي وسعد سمير عمرو جمال (الأهلي) وأحمد المحمدي (هال سيتي الإنكليزي) ومحمد عبد الشافي (أهلي جدة السعودي) ومحمد النني (أرسنال الإنكليزي) ومحمد صلاح (روما الإيطالي) وطارق حامد وعلي جبر ومصطفى فتحي محمود عبد الرحيم "جنش" (الزمالك) ومحمود عبد المنعم "كهربا" (اتحاد جدة السعودي) ومحمود حسن "تريزيغيه" (موسكرون البلجيكي) وكريم حافظ (لنس الفرنسي) ورمضان صبحي (ستوك سيتي الإنكليزي) وعمرو وردة (باوك اليوناني) وسام مرسي (ويغان الإنكليزي) وعمرو طارق (إنبي) وأحمد الشيخ (مصر المقاصة) وأمير عادل (فيبورغ الدنماركي).


​فوز صعب لنابولي ويوفنتوس يتخطى سمبدوريا بهدف كوادرادو

فاز نابولي بصعوبة على مضيفه امبولي 3-2، الأحد 19-3-2017، في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وصعد موقتا إلى المركز الثاني، فيما حقق يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر فوزا صعبا على سمبدوريا 1-صفر.

ورفع نابولي رصيده إلى 63 نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على روما الذي يستضيف في وقت لاحق ساسوولو، في حين وقف رصيد امبولي السابع عشر عند 22 نقطة.

على ملعب كارلو كاستيلاني، جدد نابولي الذي ودع مسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارته مرتين في ثمن النهائي وبنتيجة واحدة (1-3) أمام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب، فوزه على امبولي بعدما هزمه ذهابا 2-صفر، وحقق انتصاره الثالث على التوالي محليا منذ خسارته على ملعبه أمام أتالانتا برغامو صفر-2 في المرحلة السادسة والعشرين.

وبعد تلك الخسارة التي عززت موقع روما في المركز الثاني، فاز نابولي على الأخير 2-1 على الملعب الأولمبي في العاصمة وعاد منافسا قويا له على الوصافة، ثم على كروتوني الوافد الجديد وصاحب المركز قبل الأخير 3-صفر.

وسنحت فرصة مبكرة لنابولي للتقدم من ركلة جزاء حصل عليها البلجيكي درايس مرتنز بعدما أسقطه أندريا كوستا داخل المنطقة، انبرى لها اللاعب نفسه وسددها في قدم الحارس البولندي لوكاس سكوروبسكي وحاول البرازيلي جورجينيو إعادتها إلى المرمى برأسه فسقطت على سطح الشبكة (7).

وتقدم نابولي بعدما رفع المدافع الدولي الجزائري فوزي غلام كرة من الجهة اليسرى تهيأت من رأس أحد المدافعين أمام لورنتسو اينسينيي تابعها بهدوء في اللزاوية اليمنى السفلى (19).

وحصل الاسباني خوسيه كايخون على ركلة حرة عن قوس منطقة امبولي نفذها مرتنز وسجل الهدف الثاني لنابولي معوضا إهداره الفرصة الاولى (24).

وأنهى نابولي الشوط الأول متقدما بثلاثية حاسما النتيجة بشكل عملي بعدما حصل كايخون على ركلة جزاء إثر عرقلته من قبل مانويل باسكوال، نفذها هذه المرة اينسينيي وسجل الهدف الثاني الشخصي هو الثاني عشر له في البطولة (38).

وفي الشوط الثاني، مالت الكفة بشكل كامل لامبولي الذي استطاع تسجيل هدفين لم يجنباه الخسارة السابعة عشرة هذا الموسم.

وقلص المغربي عمر القدوري الفارق من ركلة حرة حصل عليها بنفسه إثر خطأ ارتكبه كايخون ضده (70).

وحصل امبولي على ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه غلام ضد البوسني رادي كرونيتش نفذها بنجاح ماسيمو ماكاروني وسجل منها الهدف الثاني لأصحاب الأرض (82).

يوفنتوس نحو السكوديتو

وتابع يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الخمسة السابقة الذي خسر آخر مرة على ملعب ميلان صفر-1 في 22 تشرين الأول/اكتوبر، نجاحاته، وحقق فوزه الرابع والعشرين (مقابل تعادل واربع هزائم) بعدما تغلب بصعوبة على مضيفه سمبدوريا 1-صفر.

وافتتح يوفنتوس التسجيل مبكرا عبر الكولومبي خوان كودرادو الذي تابع في الشباك برأسه كرة عرضية رفعها الغاني كوادوو اسامواه (7).

وتعرض يوفنتوس لضربة موجعة بإصابة أحد هدافيه الأرجنتيني باولو ديبالا (8 أهداف) بشد عضلي، واستبدل بالكرواتي ماركو بياتسا (28).

وفي الشوط الثاني، كان سمبدوريا الطرف الأفضل وهدد مرمى جانلويجي بوفون خصوصا عبر لاعب يوفنتوس السابق فابيو كوالياريلا حتى اطلاق صافرة النهاية التي أعلنت فوز فريق "السيدة العجوز" رافعا رصيده إلى 73 نقطة بفارق 10 نقاط عن نابولي.

وسقط لاتسيو الرابع في فخ التعادل السلبي مع مضيفه كالياري، فلم تكن نتيجته أفضل من إنتر ميلان الخامس الذي تعادل أمس مع تورينو 2-2 واكتفى بنقطة أيضا، فاغتنم اتالانتا الموقف ولحق بالأخير بعدما رفع رصيده إلى 55 نقطة إثر فوزه الصريح على ضيفه بيسكارا الأخير 3-صفر.

وافتتح أتالانتا، مفاجأة البطولة الحالية، التسجيل بواسطة الأرجنتيني اليخاندرو غوميز الذي تابع عرضية من الهولندي هانز هاتبور (13).

وفي الشوط الثاني، عزز البرتو غراسي تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثاني مستفيدا من عرضية غوميز (69)، ثم اختتم غوميز نجم اللقاء الثلاثية في الوقت بدل الضائع بمساندة من العاجي فرانك كيسييه (90+3).

وقلب بولونيا تخلفه أمام ضيفه كييفو فيرونا بهدف سجله الارجنتيني لوكاس كاسترو اثر تمريرة من روبرتو اينغليزي (40) إلى فوز عريض في الشوط الثاني 4-1.

وأدرك سيموني فيردي التعادل اثر تمريرة متقنة من التشيكي لاديسلاف كريتشي (61)، ومنح السويسري بليريم دزيمايلي التقدم لأصحاب الارض من ضربة رأس اثر عرضية من فيديريكو دي فرانشيسكو (72).

وأضاف دزيمايلي الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه بعد أن قاد فيردي هجمة معاكسة سريعة (90)، واختتم دي فرانشيسكو المهرجان بالهدف الرابع في الوقت بدل الضائع بسيناريو مماثل ومساندة من دومينيكو ماييتا (90+3).

وانتظر فيورنتينا حتى الدقيقة الأخيرة لتحقيق الفوز على مضيفه كروتوني المتواضع وخطف النقاط الثلاث بهدف يتيم سجله الكرواتي نيكولا كالينيتش اثر كرة بينية خلف الدفاع من ريكاردو سابونارا أنهاها في الشباك (90) مسجلا هدفه الرابع عشر في البطولة.

ويلعب لاحقا أودينيزي مع باليرمو.

وافتتحت المرحلة السبت بلقاء ثان فاز فيه ميلان على جنوى 1-صفر.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- يوفنتوس 73 نقطة من 29 مباراة

2- نابولي 63 من 29

3- روما 62 من 28

4- لاتسيو 57 من 29

5- انتر ميلان 55 من 29

أتالانتا 55 من 29