دولي

صلاح يتحدث عن صاروخية تشلسي.. ويعترف

قدّم النجم المصري محمد صلاح، هداف ليفربول، اعترافا مثيرا بعد هدفه الذي جاء من تسديدة صاروخية في مرمى تشلسي الإنجليزي في المواجهة التي انتهت لصالح "الريدز" بهدفين نظيفين أمس.

وتمكن "الفرعون المصري" من هز شباك الفريق اللندني من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء وصلت سرعتها إلى 90 كيلومترا في الساعة واستقرت في المقص الأيمن للحارس الإسباني كيبا.

وجاء هدف صلاح بعد 142 ثانية فقط من الهدف الأول الذي سجله السنغالي ساديو ماني بعد أن تابع برأسه كرة عرضية من قائد الفريق جوردان هندرسون.

ورفع صلاح رصيده من الأهداف إلى 19 ليتساوى مع هداف مانشستر سيتي، الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، ويشتعل الصراع بينهما على جائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوري الإنجليزي التي فاز بها النجم المصري في الموسم الماضي.

وفي معرض تعليقه على الهدف، قال صلاح عقب اللقاء: "لم أفكر، أنا فقط أشعر. عادة ما أسدد بوجه قدمي الداخلي، لكن بسبب بعد المسافة سددت بقوة بوجه قدمي الخارجي".

واعتبر صلاح أن الحظ حالفه في هز الشباك من التسديدة البعيدة، وقال حسبما نقل عنه موقع ليفربول: "لقد كنت محظوظًا عندما سكنت الكرة الشباك بهذه الطريقة."

إلا أن النجم المصري، وعلى الرغم من هذا الهدف الرائع، لا يزال يعتبر هدفه في ديربي الميرسيسايد أمام إيفرتون، والذي حصل على جائزة بوشكاش لأفضل هدف في العالم العام الماضي، هو المفضل لديه.

وقال: "هدف إيفرتون هو المفضل لدي دائمًا، لأنه كان أول لقاء ديربي لي.أعتقد أنني استخدمت كل شيء جيدًا، القوة والتقنية والمهارات".

يوفنتوس يفلت بتعادل ثمين من حصار أياكس

تعادل أياكس أمستردام مع ضيفه يوفنتوس، بهدف لكل منهما، في المباراة التي جمعتهما اليوم الأربعاء، بملعب يوهان كرويف أرينا، في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

افتتح كريستيانو رونالدو النتيجة ليوفنتوس بالدقيقة 45 من الشوط الأول، وعادل دافيد نيريس النتيجة لأياكس في الدقيقة 46 من الشوط الثاني.

أليجري، مدرب يوفنتوس، اعتمد على طريقة "4-3-3"، فلعب بالحارس تشيزني وأمامه كانسيلو وساندرو كظهيري جنب، حول قلبي الدفاع بونوتشي وروجاني، فيما لعب الثلاثي ماتويدي، بنتانكور وبيانيتش في منتصف الملعب، وتواجد بيرنارديسكي ورونالدو على الجناحين وماندزوكيتش كمهاجم صريح.

أما إريك تين هاج، مدرب أصحاب الأرض فبدأ بطريقة "4-3-3"، فبدأ بفيلتمان، دي ليخت، بليند وتاليافيكو في خط الدفاع، فان دي بيك ودي يونج وشون في المنتصف، أمامهم ثلاثي الهجوم زياش ونيريس على الأجنحة وتاديتش مهاجم صريح.

إيفرتون يهزم أرسنال ويشعل صراع المركز الرابع بالبريميرليغ

فاجأ إيفرتون ضيفه أرسنال بالفوز عليه (1-0) مساء اليوم الأحد، على ملعب "جوديسون بارك" ضمن مباريات الجولة الـ33 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويدين إيفرتون في هذا الفوز للمدافع فيل جاجيلكا الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة العاشرة.

وبات أرسنال مهددًا بالهبوط إلى المركز الخامس، بعدما تجمد رصيده عند 63 نقطة، وهو الرصيد ذاته الذي يحمله تشيلسي، والذي يعلب غدًا الإثنين أمام وست هام.

أما إيفرتون فرفع رصيده إلى 46 نقطة وتقدم إلى المركز التاسع بفارق الأهداف أمام واتفورد.

انسحاب النجمة اللبناني.. بين مؤيد ومعارض

رفض فريق النجمة اللبناني أن يدخل الضفة الغربية لمواجهة هلال القدس في كأس الاتحاد الآسيوي, من بوابة يُشرف عليها الاحتلال في ظل ما ينصه الدستور اللبناني على منع أي مواطن يحمل الجنسية اللبنانية من المرور عبر أي ممرات يُشرف عليها الاحتلال, وما يفرضه من عقوبات على من يتجاوز تلك الأمور.

الآراء بين الرياضيين تباينت بين مؤيد ومعارض لقرار النجمة اللبناني, فمنهم من وصف القرار بالوطني الرافض للتطبيع مع الاحتلال وآخر رأى في هذه الخطوة سلبا لحقوق الفرق الفلسطينية في ملعبها البيتي.

البداية تمثلت في طلب النجمة اللبناني من الاتحاد الآسيوي نقل مباراته التي كان مقررا إقامتها يوم الاثنين الماضي على ملعب فيصل الحسيني بالرام لأرض محايدة نظراً لعدم سماح الحكومة اللبنانية للاعبي الفريق والوفد المرافق لهم من دخول الضفة عبر معبر الكرامة الذي يشرف عليه الاحتلال, لكن الاتحاد الآسيوي ألقى الكرة في ملعب هلال القدس الذي رفض بدوره كل الحلول المطروحة بنقل المباراة من ملعبه البيتي متمسكاً بهذا الحق, قبل أن يقرر النجمة الانسحاب من المباراة ورفضه خوضها بالأراضي المحتلة.

قرار النجمة اللبناني وجد الكثير من المؤيدين له في الشارع الرياضي الفلسطيني, الذين وصفوه بالداعم للقضية الفلسطينية من خلال رفضهم للتطبيع مع الاحتلال ومنحه الشرعية في السيطرة على المعابر المؤدية إلى المدن الفلسطينية بالضفة الغربية.

ولعل أبرز ما تحدث به الشارع الرياضي الفلسطيني هو تمسك هلال القدس بخوض المباراة على ملعبه البيتي التي هي حق لا يمكن لأحد أن يتنازل عنه, أمام موقف يعزز ويدعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني الذين يواجهون الويلات من أجل انتزاع حقوقهم من الاحتلال.

"فلسطين" بحثت في آراء الرياضين، حيث قال الرياضي يوسف غنيم: "النجمة اللبناني يرفض اللعب بفلسطين, تعتقد بالبداية أن ذلك يسيء لقضيتنا ولكن الحقيقة أن ذلك يعبر عن أصالة عربية في ظل وجود فريق يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني".

بدوره قال علي عبيدات :"كل حدا بيطالب الجيش اللبناني يجي عفلسطين عشان لعبة كرة قدم لازم يعيد حساباته", مستذكراً ما حدث مع المنتخب السعودي عندما واجه المنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية المزدوجة.

الرياضي أحمد عدوي صب جام غضبه على الموقف المتعنت من الفريق المقدسي برفضه خوض المباراة على ملعب محايد, في ظل أن القانون اللبناني يعاقب أي مواطن يمر من بوابة يشرف عليها الاحتلال بالسجن لمدة عام, مشيراً إلى أن انسحاب النجمة سيكلفه الخسارة إدارياً في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكن سيجعله يكسب موقفا وطنيا مشرفا أمام العالم العربي والإسلامي برفضه التطبيع مع الاحتلال.

على الجانب الآخر وجدت هذه الأزمة العديد من الحلول المناسبة التي وضعتها الجماهير الرياضية إلى جانب خبراء وإعلاميين رياضيين, حيث اقترح العديد منهم أن تُقام المباراة في قطاع غزة على أن يصل الفريق اللبناني إليها قادماً من معبر رفح البري, لكن هذه الأصوات لم تجد آذاناً صاغية لها.

أسعد صقال رئيس نادي النجمة اللبناني سعى خلال الفترة الماضية لإقناع إدارة هلال القدس بضرورة خوض المباراة على ملعب محايد, من أجل تفادي الأزمة وتخسير الفريق اللبناني, حيث كان آخر الاقتراحات هو خوض المباراتين في لبنان على أن يتكفل النجمة بجميع الأمور المالية لكن إدارة الهلال ردت بالرفض ما جعل الموقف يزداد تعقيداً ليقرر النجمة بعد ذلك الانسحاب من المباراة.

صقال قال في تصريحات تلفزيونية إن الحكومة اللبنانية أبلغته بعدم الذهاب للضفة الغربية من بوابة يُشرف عليها الاحتلال, خاصة أنها لن توفر له الحماية في حال تعرض أي شخص لأي أذى خلال وجوده في فلسطين وعدم تحملها أي مسؤوليات وعواقب قد يتعرض لها الفريق اللبناني.

وأوضح صقال أنه خاطب الاتحاد الآسيوي ووضع في خطابه جميع الأسباب التي منعت من السفر، مُرفقاً المواد الموجودة بالدستور اللبناني التي تنص على معاقبة المواطنين الذين يخالفون تلك الأوامر.