دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


بايرن ميونيخ وريال مدريد.. صراع البقاء للأقوى

تتجه أنظار متابعي كرة القدم العالمية، الأربعاء 12-4-2017 ، صوب ملعب " أليانز أرينا" لمتابعة مباراة بايرن ميونيخ الألماني أمام ضيفه ريال مدريد الإسباني في ذهاب دور الثمانية (ربع النهائي) لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبلا شك، فإن تلك المباراة سيكون لها حسابات خاصة فكلا الفريقين سيخوض اللقاء بكامل قوته الضاربة للعبور باللقاء إلى بر الأمان والاقتراب خطوات من التأهل إلى المربع الذهبي للبطولة.

ويسعى الفريق البافاري "ميونخ" إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه ومحاولة تحقيق الفوز بأفضل نتيجة ممكنة حتى تكون مهمته سهلة في لقاء الإياب الذي سيقام الأسبوع التالي في مدريد.

وسادت حالة من الارتياح على الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للبايرن بعدما تماثل الحارس مانويل نوير وتوماس مولر والبولندي روبرت ليفاندوفيسكي للشفاء من الإصابة التي تعرض لها كل منهم مؤخرًا.

على الجانب الآخر، يسعى الريال تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان إلى الخروج من اللقاء بأقل الخسائر الممكنة حتى تكون مهمته سهلة في لقاء الإياب، ويصبح على أعتاب التأهل إلى نصف النهائي.

ويعتمد الريال على مجموعة من الأوراق الرابحة ضمن صفوفه أمثال الفرنسي كريم بنزيما، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والوليزي غاريث بيل.

وستشهد مباراة الغد صراعاً من نوع خاص بين الأستاذ وهو أنشيلوتي والتلميذ وهو زيدان حيث أنهما عملا مع بعضهما البعض لفترة من الفترات في الجهاز الفني لفريق ريال مدريد الإسباني.

وصنع أنشيلوتي وزيدان التاريخ مع الريال؛ حيث قادا الفريق لتحقيق 22 انتصاراً متتالياً في كل المسابقات، وهو رقم قياسي في الكرة الإسبانية.

وستكون مواجهة الغد هي رقم 23 في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما في دوري الأبطال الأوروبي، حيث تمكن البافاري من تحقيق الفوز في 13 مواجهة، بينما فاز الملكي في 8 مواجهات، وخيم التعادل بينهما في لقاءين.


إنريكي يبتعد عن التدريب لمدة عام

قرر لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة الإسباني، مساء الثلاثاء 4-4-2017 ، الابتعاد عن عالم التدريب لمدة عام بعد الرحيل نهاية الموسم عن تدريب الفريق الكتالوني.

وفي تصريح صحفي، قال إنريكي "لن أعمل في مجال التدريب العام المقبل، فأنا قررت الخلود للراحة مع أسرتي".

وأعلن إنريكي (46 عامًا) الشهر الماضي أنه سيرحل عن تدريب برشلونة نهاية الموسم.

وتولى إنريكي تدريب برشلونة في موسم 2014-2015، وحقق معه العديد من البطولات والألقاب.

وتوّج إنريكي مع الفريق الكتالوني بلقب الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا (مرتين) في كل منهما، إضافة إلى كأس السوبر الإسباني والأوروبي ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية مرة واحدة في كل منهم.


​أنشيلوتي متشبث ببقاء كيميش وكومان في بايرن ميونيخ

أكد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي الجمعة تمسكه ببقاء الثنائي الشاب جوشوا كيميش والفرنسي كينغزلي كومان في صفوف نادي بايرن ميونيخ الألماني، على رغم تذمرهما من تمضيتهما وقتا طويلا على مقاعد البدلاء.

وقال أنشيلوتي الجمعة في مؤتمر صحافي ردا على ما تناولته وسائل الإعلام البريطانية حول رغبة المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا بضم كيميش إلى فريقه مانشستر سيتي، "لا مجال لرحيل كيميش".

وكان كيميش (22 عاما) الموسم الماضي من الركائز الأساسية لبايرن بقيادة غوارديولا، الا أن الوضع تبدل هذا الموسم مع أنشيلوتي لأن المدرب الإيطالي أعاد القائد فيليب لام الى مركزه الأصلي كظهير أيمن عوضا عن اللعب في وسط الملعب.

ويفضل أنشيلوتي الإعتماد في الخط الخلفي على لام الى جانب قلبي الدفاع ماتس هوملس، القادم هذا الموسم من بوروسيا دورتموند، وجيروم بواتنغ، والظهير الأيسر النمسوي دافيد ألابا.

ومن المتوقع أن يعود بواتنغ الى تشكيلة النادي البافاري السبت ضد أوغسبورغ بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن الملاعب حوالى أربعة أشهر، ليلعب في قلب دفاع بعدما هذا المركز موقتا الإسباني خافي مارتينيز.

وفي ظل اعتماد أنشيلوتي على تشكيلة من ثلاثة مهاجمين، لا يحصل كومان على الوقت الذي يريده في التشكيلة الأساسية، ما رجح إمكان رحيله عن النادي البافاري الذي تعاقد معه هذا الموسم على سبيل الإعارة من يوفنتوس الإيطالي مع خيار ضمه نهائيا.

لكن أنشيلوتي أكد الجمعة أن كومان "باق هنا. إنه مهم الآن ومهم بالنسبة الى المستقبل".

وفي حال أراد حامل لقب الدوري ومتصدر الترتيب الاحتفاظ بلاعب الوسط البالغ 20 عاما، فيتوجب عليه دفع مبلغ 21 مليون يورو يتضمنه عقد الإعارة في حال قرر بايرن استخدام بند التعاقد معه نهائيا.


السعودية تقترب من نهائيات المونديال

خطا المنتخب السعودي خطوة مهمة في طريقه نحو التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة في روسيا عام 2018، عقب فوزه على ضيفه العراقي 1-صفر الثلاثاء 28-3-2017، على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة في الجولة السابعة من منافسات المجموعة الثانية للدور الحاسم من التصفيات الآسيوية.

وتدين السعودية بفوزها الخامس إلى يحيى الشهري الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 53، رافعا رصيد بلاده الى 16 نقطة لكنها تراجعت إلى المركز الثاني بفارق الأهداف خلف اليابان الفائزة الثلاثاء أيضا على تايلاند 4-صفر.

وفي المقابل، تضاءلت آمال العراق كثيرا بعد تلقيه هزيمته الخامسة، إذ تجمد رصيده عند 4 نقاط في المركز الخامس بفارق 9 نقاط عن أستراليا صاحبة المركز الثالث المؤهل إلى الملحق الآسيوي والفائزة الثلاثاء على الإمارات 2-صفر.

وتبقى هناك ثلاث جولات حتى نهاية التصفيات، ما يعني أن العراق فقد الأمل منطقيا بالتأهل ولم يفقده رسميا لأن فارق الأهداف هو الذي يحتسب وليس المواجهات المباشرة.

ولم تظهر بداية الشوط الأول بالمستوى المأمول في ظل الحذر الذي طغى على أداء الطرفين، لاسيما المنتخب العراقي الذي أغلق منطقته واعتمد على الهجمات المرتدة التي كاد أن يخطف من إحداها هدفا لولا براعة الحارس ياسر المسيليم الذي تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة عن منطقة الخطر (5).

وتهيأت فرصة للمنتخب السعودي لكن ياسر الشهراني سدد الكرة بعيدا عن المرمى (18) ثم جاءت أخطر الفرص في هذا الشوط عن طريق يحيى الشهري الذي واجه المرمى العراقي وسدد الكرة على يمين الحارس محمد حميد، لكن المدافع احمد إبراهيم نجح في إبعادها قبل تجاوزها خط المرمى بكامل محيطها (33).

وحرم لاعب نواف العابد العراق من هدف عندما تدخل لقطع رأسية محمد إبراهيم وحول الكرة الى ركنية (38)، ثم سدد نواف العابد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر (43) .

ومع انطلاقة الشوط الثاني، لاحت فرصة لصاحب الأرض من أجل أخذ الأسبقية لكن كرة نواف العابد القوية مرت بمحاذاة القائم (48).

ومن هجمة منسقة انطلق يحيى الشهري بكرة من العمق قبل أن يرسلها لولبية استقرت على يسار الحارس محمد حميد (53).

وبعد الهدف تخلى العراق عن الحذر الدفاعي وبادل الأخضر الهجمات لكنها لم تشكل خطورة على المرمى باستثناء كرة وحيدة أمسكها ياسر المسيليم بسهولة (88).

ويتأهل أول وثاني المجموعة مباشرة إلى روسيا، فيما يخوض صاحب المركز الثالث ملحقا من ذهاب وإياب مع ثالث المجموعة الأولى على أن يخوض الفائز في مجموع المباراتين ملحقا دوليا مع رابع اتحاد الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي).

وتقام الجولة الثامنة في 8 حزيران/يونيو حيث تحل السعودية ضيفة على أستراليا، فيما يلعب العراق مع الياباني في طهران، وتايلاند مع الإمارات.