دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​يوفنتوس للابتعاد أكثر عن روما ونابولي

يفتتح يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الخمسة الماضية المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، مستضيفا باليرمو المتواضع الجمعة.

ويخوض فريق السيدة العجوز المواجهة المبكرة استعدادا لمشاركته القارية على أرض بورتو البرتغالي الأربعاء المقبل، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحقق يوفنتوس في المرحلة الماضية فوزه الخامس على التوالي، لكن فارق النقاط السبع لم يتغير مع وصيفه روما الفائز على كروتوني.

ويحقق يوفنتوس، صاحب الرقم القياسي بعدد مرات الفوز باللقب، موسما ناريا في "سيري أ"، على غرار مواسمه الأخيرة، وبات منطقيا الأقرب إلى التتويج للمرة السادسة على التوالي.

وتابع يوفنتوس مسلسل انتصاراته بفوزه على كالياري بهدفين لمهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين. ورفع المهاجم الدولي، هداف الموسم الماضي، رصيده إلى 18 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين.

ويفتقد يوفنتوس الذي لم يتعادل في 24 مباراة (فاز في 20 وخسر 4) قلب دفاعه المخضرم جورجيو كييليني، المصاب بفخذه الأيسر في مباراة كالياري الأخيرة.

وفي ظل إصابة أندريا بارتسالي ايضا، سيعول المدرب ماسيميليانو أليغري على المدافعين ليوناردو بونوتشي، المغربي المهدي بنعطية ودانييلي روغاني.

لكن أليغري تنفس الصعداء بعد الاقتراب من تجديد عقد مهاجمه الأرجنتيني باولو ديبالا. وارتبط اسم ديبالا بالانتقال إلى أندية برشلونة وريال مدريد الإسبانيين ومانشستر سيتي الإنكليزي.

وقال ديبالا الذي ينتهي عقده مع يوفنتوس في 2020: "نحن قريبون جدا من التجديد.. سيأتي وكيل أعمالي إلى ايطاليا للحديث عن التفاصيل الأخيرة مع (المدير التنفيذي جوزيبي) ماروتا".

ويأمل ديبالا (23 عاما)، تحسين أرقامه التهديفية، إذ سجل 8 أهداف حتى الآن هذا الموسم، مقارنة مع 23 في موسمه الأول إثر انتقاله من باليرمو بالذات مقابل 40 مليون يورو.

وأضاف ديبالا لشبكة "سكاي" الايطالية: "علينا التفكير الآن بمباراة باليرمو وبعدها نتفرغ لمواجهة بورتو".

وتابع: "شخصيا أفتقد للتسجيل بغزارة، لكني خلقت الفرص للأخرين. ألعب جيدا للفريق ولم أكن محظوظا أمام كروتوني وإنتر".

وعن مباراة بورتو، قال: "نتوقع مباراة صعبة ضد بورتو في ملعب صاخب".

نابولي لنفض غبار مدريد

وستكون الفرصة متاحة أمام يوفنتوس نحو تعميق الفارق إلى 10 نقاط بحال فوزه، قبل أن يستقبل روما الثاني تورينو التاسع الأحد.

واستعاد فريق العاصمة طريق الفوز بعد خسارته أمام سمبدوريا قبل ثلاث مراحل.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب وسط روما اليساندرو فلورنتسي المصاب بالتواي في كاحله خلال تمارين الثلاثاء، بحسب ما ذكر النادي.

ويلعب روما الخميس مع مضيفه فياريال الاسباني في ذهاب ثمن نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

ويحل نابولي على كييفو الحادي عشر، بعد عودته خائبا من رحلة مدريد (1-3) الأربعاء في ذهاب ثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا.

وخسر نابولي أخر مرة في الدوري في 29 تشرين الأول/اكتوبر الماضي أمام يوفنتوس.

وعلق ماوريتسيو ساري مدرب نابولي على خسارة "سانتياغو برنابيو": "قدم مدريد من دون أي شك أفضل أداء له في الأشهر الثلاثة الماضية، ولم نقدم بدورنا أفضل مباراة لنا".

وتابع: "إذا نجحنا بتقديم أفضل ما لدينا، لن نكون بعيدين (في مباراة الإياب)".

ويأمل إنتر الرابع تعميق جراح بولونيا الرابع وإلحاق الخسارة الرابعة على التوالي به. واستعاد إنتر طريق الفوز أمام إمبولي بعد خسارته أمام يوفنتوس. ويبتعد إنتر بفارق 6 نقاط عن نابولي وهو يتساوى مع أتالانتا الخامس الذي يستقبل كروتوني وصيف القاع.

ويختتم ميلان السابع المرحلة باحثا عن إعادة تقويم مسيرته، إذ فاز مرتين في آخر 8 مباريات، عندما يخوض مباراة قوية مع ضيفه فيورنتينا الثامن.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت إمبولي مع لاتسيو، والأحد بيسكارا مع جنوى، وسمبدوريا مع كالياري، وأودينيزي مع ساسوولو.


​رباعية "سان جيرمان" تؤجل زيارة ميسي للقاهرة

أجّل ليونيل ميسي، نجم منتخب الأرجنتين وفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم، زيارته التي كانت مقررة إلى القاهرة اليوم الأربعاء 15-2-2017، وذلك للمرة الثانية، ضمن الدعاية للسياحة العلاجية في مصر، حسب الشركة المنظمة.

وقال المكتب الإعلامي لشركة "برايم فارما"، المسوق العالمي لحملة "تور أند كيور" للسياحة العلاجية والخدمات الصحية، في بيان لها إن "الزيارة تم تأجيلها لموعد قريب سيتم إعلانه لاحقاً، لأسباب تخص التزام اللاعب تجاه ناديه وإدارته تتعلق بنتائج الفريق الأخيرة".

وأمس الثلاثاء، تعرض فريق برشلونة لهزيمة كبيرة أمام باريس سان جيرمان الفرنسى، برباعية نظيفة، فى ذهاب دور ثمن النهائى لدورى أبطال أوروبا.

وأشارت الشركة إلى تفهمها "لالتزامات النجم العالمى تجاه ناديه وجماهيره من عشاق نادى برشلونة حول العالم".

وأكدت أن "ميسى يعد شريكا أساسيا فى حملة Tour n’Cure العالمية للعلاج من مرض فيروس سى".

وأوضحت أن "الاستعدادات الخاصة بالحفل، التى تم الانتهاء منها أمس، توقفت مؤقتا لحين تحديد الموعد الجديد، وتنتظر الشركة وكل شركائها زيارة ميسى لمصر قريبا جدا وسيتم الكشف عن موعدها وكل التفاصيل لاحقا".

وكانت زيارة اللاعب الأرجنتيني مقررة إلى مصر، منتصف ديسمبر/كانون أول الماضي، إلا أنه تم تأجيلها إثر حادث تفجير الكنيسة البطرسية، شرقي القاهرة، الذي أودى بحياة العشرات.

يذكر أن مصر هي الدولة الأكثر تضررا في العالم بأمراض الكبد؛ إذ يعاني 10 إلى 12% من السكان من مرض التهاب الكبد الوبائي بأنواعه إلا أنها مؤخرًا استطاعت تحقيق طفرة في مكافحة المرض عبر استيراد عقاقير حديثة بأسعار مخفضة، وتطبيق منظومة علاجية جديدة، وهو الأمر الذي أشادت به منظمة الصحة العالمية.

وفيروس "سي"، هو مرض فيروسي يمكن أن يؤدي إلى تراجع وظائف الكبد أو الفشل الكبدي، إذا لم يتم اكتشافه بسرعة، وقد ينتهي المطاف مع بعض المرضى إلى الإصابة بتليف الكبد، كما أن الفحص الفعال والتشخيص السريع والحاسم يوقف انتشار الفيروس.


​الإصابة تبعد تياغو سيلفا عن مواجهة برشلونة

سيفتقد باريس سان جرمان الفرنسي قائده البرازيلي تياغو سيلفا في مواجهة ضيفه برشلونة الإسباني، الأربعاء في ذهاب دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بسبب الإصابة.

ويعاني المدافع البرازيلي من "مشكلة مستمرة في ربلة ساقه اليسرى"، بحسب ما أشار مصدر في النادي لوكالة "فرانس برس".

وأشارت تقارير صحافية إلى أن سيلفا غاب عن تمارين فريقه الإثنين وشاهد زملاءه وهو جالس على براد من الثلج.

وغاب اللاعب البالغ 32 عاما عن فوز فريقه الأخير على بوردو (3-صفر) في الدوري الفرنسي لإصابة عضلية بسيطة، وكانت عودته متوقعة لمواجهة العملاق الكاتالوني.

ويغيب عن سان جرمان الذي يأمل في بلوغ ربع النهائي للموسم الخامس تواليا، لاعب وسطه الإيطالي تياغو موتا بسبب الإيقاف.

ويتوقع أن يحل بدلا من سيلفا في قلب الدفاع الشاب برينيل كيمبيمبي إلى جانب البرازيلي ماركينيوس، فيما سيحمل لاعب الوسط بليز ماتويدي شارة القائد بدلا منه.


سان جرمان وإيمري لفك عقدة برشلونة

يلتقي باريس سان جرمان الفرنسي مع ضيفه برشلونة الإسباني غدا الثلاثاء في قمة نارية على ملعب بارك دي برانس في العاصمة باريس في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم حيث يأمل المضيف ومدربه الإسباني أوناي إيمري في قطع شوط كبير لفك عقدة الفريق الكاتالوني.

ويشكل الفريق الكاتالوني عقدة للنادي الباريسي منذ آلت ملكيته إلى هيئة "قطر للاستثمارات الرياضية" عام 2011 حيث التقيا مرتين في الدور ربع النهائي وكان التأهل من نصيب برشلونة.

ففي موسم 2012-2013 خرج باريس سان جرمان دون أن يخسر أمام برشلونة (2-2 ذهابا في باريس و1-1 إياب في برشلونة، وتأهل الأخير لتسجيله أكثر خارج قواعده)، ثم خسر ذهابا وإيابا موسم 2014-2015 (1-3 في باريس و2-صفر في برشلونة).

والتقى الفريقان في دور المجموعات في الموسم ذاته، وفاز الفريق الباريسي 3-2 على أرضه وخسر 1-3 في كامب نو.

كما أن السجل الشخصي لإيمري أمام برشلونة ضعيف جدا، ففي 23 مواجهة له مع إشبيلية حقق فوزا واحدا فقط وكان في الدوري الموسم الماضي.

وتعاقد باريس سان جرمان مع إيمري الصيف الماضي خلفا للوران بلان على أمل تجسيد نجاحاته في الدوري الأوروبي مع إشبيلية (قاده إلى اللقب في الأعوام الثلاثة الأخيرة) ومساعدة ممثل العاصمة الفرنسية على تخطي دور ربع النهائي الذي خرج منه في المواسم الأربعة الأخيرة.

لكن إنهاء باريس سان جرمان لدور المجموعات في المركز الثاني خلف آرسنال الإنكليزي وضع النادي في موقف صعب كونه اضطر إلى مواجهة أحد أبطال المجموعات فكان نصيبه بطل إسبانيا مجددا وبات مطالبا بتخطيه لبلوغ ما حققه في الأعوام الأربعة الأخيرة ألا وهو الدور ربع النهائي.

ويسود تفاؤل كبير المعسكر الباريسي عقب البداية القوية في العام الحالي حيث حقق النادي 10 انتصارات وتعادل مرة واحدة في مبارياته الـ11 الأخيرة في مختلف المسابقات.

وقال لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي الجمعة عقب الفوز الثمين والكبير على المضيف بوردو 3-صفر: "لدينا ثقة في مؤهلاتنا وهذه المباراة جاءت في الوقت المناسب بالنسبة لنا. لو جاءت في بداية الموسم لكنت أكثر قلقا، ولكن كل شىء تغير" في إشارة إلى البداية الصعبة للنادي والتي أبعدته عن صدارة الدوري لصالح نيس ومن بعده موناكو.

ويحتل باريس سان جرمان حاليا المركز الثاني في الدوري الذي يحمل لقبه في الأعوام الأربعة الأخيرة، بفارق 3 نقاط خلف موناكو المتصدر.

ويعول باريس سان جرمان على معنويات لاعبيه العالية وسجله الرائع على ملعبه في المسابقة القارية حيث خسر مرة واحدة في العقد الأخير.

من جهته، قال المدافع الدولي البرازيلي ماكسويل الذي سبق له الدفاع عن ألوان الفريق الكاتالوني: "إنه تحد كبير. ببساطة، يتعين علينا تقديم مباراتين كبيرتين".

وأضاف في تصريح للموقع الرسمي للنادي: "نحن لا نريد أن يكون هناك أي حسرة، مثلما كان الأمر في الموسم الماضي. ليس من السهل أبدا أن تلعب ضد برشلونة. لا أحد يدخل هذه البطولة ويأمل في ملاقاة برشلونة. ومع ذلك، سنكون مطالبين بإحداث الفارق. يجب أن نقدم كل ما لدينا".

وشدد مواطنه لوكاس مورا في تصريح لـ"فرانس برس" على خطورة برشلونة، وقال: "إذا ارتكبت خطأ أمام فريق مثل برشلونة، فقد حكمت على نفسك بالموت !"، لكنه أبدى ثقته في قدرة فريقه على تخطي النادي الكاتالوني ومواصلة مشواره نحو تحقيقه حلم التتويج باللقب.

وقال "أعتقد ذلك، على الرغم من احترامنا الكبير لبرشلونة الذي اعتبره أفضل فريق في العالم، لا يوجد فريق في العالم لا يمكن هزمه. أعتقد أننا أيضا أقوياء جدا، فنحن نكسب الكثير من الاحترام على الساحة القارية، ستكون مساندة جماهيرنا لنا مهمة جدا، سيساعدنا ذلك كثيرا".

ويخوض باريس سان جرمان المباراة في غياب لاعب وسطه الدولي الإيطالي تياغو موتا الذي دافع عن ألوان برشلونة سابقا أيضا، وذلك بسبب الإيقاف، لكن إيمري يملك الأسلحة اللازمة لتعويض غيابه في مقدمتها الدولي الواعد أدريان رابيو، إضافة إلى الأرجنتيني أنخل دي ماريا والوافد الجديد الألماني يوليان دراكسلر، إلى جانب تألق مهاجمه الدولي الأوغورياني أدينسون كافاني الذي سجل 25 هدفا في الدوري هذا الموسم.

ولن يكون برشلونة لقمة سائغة أمام الباريسيين على الرغم من تذبذب مستوى النادي نسبيا هذا الموسم، لكنه بدوره عاد بقوة وحجز بطاقته إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية للعام الرابع على التوالي وعلى حساب أتلتيكو مدريد العنيد، ثم سحق مضيفه ومنافسه المستقبلي في النهائي ألافيس بنصف دزينة من الأهداف في الدوري.

وخسر برشلونة مرة واحدة فقط في مبارياته الـ22 الأخيرة، لكنه تلقى ضربة موجعة السبت بإصابة مدافعه الأيمن أليكس فيدال في كاحله وسيبتعد عن الملاعب حتى نهاية الموسم.

ويغيب أيضا لاعب وسطه الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بسبب إصابة في الفخذ، لكن صفوفه تشهد عودة القائد جيرار بيكيه والبرازيلي رافينيا الذي سيضطر إلى وضع قناع وقائي بعد تعافيه من كسر في الأنف.

ويعول برشلونة الذي لا يزال ينافس على الجبهات الثلاث (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا) على ثلاثيه الهجومي الضارب الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز.

وتحفل المباراة بمواجهة "الأصدقاء" الأميركيين الجنوبيين: ميسي ومواطنه دي ماريا، نيمار ومواطنيه تياغو سيلفا وماكسويل وماركينيوس ولوكاس، سواريز ومواطنه كافاني وكلاهما يتصدر لائحة الهدافين (18 هدفا للأول في الليغا، و25 للثاني في الدوري الفرنسي).

مواجهة متكافئة بين بنفيكا ودورتموند

ويلعب غدا أيضا بنفيكا البرتغالي بطل عامي 1961 و1962 مع بوروسيا دورتموند بطل 1997 في مواجهة متكافئة نسبيا.

ويعول بنفيكا على عاملي الأرض والجمهور لحسم المواجهة الأولى على ملعب النور في لشبونة، واستغلال المعنويات المهزوزة للاعبي الذي تعرضوا لخسارة قاسية أمام دارمشتات صاحب المركز الأخير في الدوري 1-2.

بيد أن الفريق الألماني أبلى البلاء الحسن في المسابقة القارية وتصدر مجموعته أمام ريال مدريد حامل اللقب وبالتالي لن يكون صيدا سهلا لبنفيكا متصدر الدوري في بلاده والذي يدخل المباراة بعد فوزه الكبير على ضيفه أروكا 3-صفر.

وتقام مباراتا الإياب في 8 آذار/مارس المقبل في "كامب نو" و"سيغنال إيدونا بارك" تواليا.