دولي


سامباولي يغادر الأرجنتين بعد وداع المونديال

أعلنت قناة تليفزيونية أرجنتينية، الأحد، أن المدرب خورخي سامباولي لن يستمر في منصبه كمدير فني لمنتخب "راقصي التانغو" بعد الخروج من ثمن نهائي بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وقالت قناة "تي ان تي سبورت" المحلية أن الاتحاد الأرجنتيني يسعى التوصل لاتفاق مع سامباولي على قيامه بالتقدم باستقالة حتى لا يتم سداد قيمة الشرط الجزائي الموجود في العقد المبرم بين الطرفين.

ولم يصدر الاتحاد المحلي للعبة بيانًا يؤكد صحة رحيل سامباولي عن تدريب التانغو من عدمه.

وتلقى سامباولي انتقادات عديدة منذ انطلاق المباراة الأولى للأرجنتين بمونديال روسيا؛ حيث قدم منتخب "التانغو" أداءً لم يكن جيدًا وغير متوقع خلال الجولات الثلاث من دور المجموعات .

وودّعت الأرجنتين المونديال الروسي بعد الخسارة 3-4 أمام فرنسا في أولى مباريات ثمن النهائي أمس السبت.


​البرازيل تتسلح بالتاريخ لعبور المكسيك بالمونديال

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة، غدًا الإثنين، صوب ملعب "كوسموس أرينا" بمدينة سمارا، لمتابعة مباراة البرازيل والمكسيك في ثمن نهائي كأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا.

وتتسلح السامبا البرازيلية بتفوقها التاريخي على المكسيك قبل مباراتهما الـ 41 التي تجمعهما، بتحقيقها 23 انتصارًا ما بين الودي والرسمي، في مقابل 9 انتصارات فقط للمكسيكيين و8 تعادلات.

وكان آخر لقاء ودي بينهما في 2015 وانتهى بفوز السامبا بهدفين دون رد، فيما كان آخر لقاء رسمي بينهما في دور المجموعات لمونديال 2014 وانتهى بالتعادل السلبي.

وتأهلت البرازيل لهذا الدور بتصدرها للمجموعة الخامسة برصيد 7 نقاط، أحرزت 5 أهداف، ودخل مرماها هدف وحيد، تعادلت مع سويسرا (1-1)، وتغلبت على كوستاريكا وصربيا بنفس النتيجة (2-0).

وتسعى البرازيل لمواصة المشوار واستغلال سقوط عدد كبير من كبار الكرة العالمية، وتعويض خيبة الأمل الكبيرة في المونديال الماضي الذي أقيم على أراضيها، وخاصة الهزيمة أمام ألمانيا بنتيجة (1-7) في نصف النهائي، ثم خسارة المركز الثالث أمام هولندا (0-3).

ويمتلك المدير الفني لمنتخب البرازيل، تيتي، مجموعة من أبرز اللاعبين عالمياً، مثل نيمار وبيكر أليسون وتياغو سليفا وميرندا وفيليبي لويس ومارسليو وماركينيوس ودانيلو وكاسميرو ودوغلاس كوستا وريناتو أوغستو وفيليب كوتينيو وباولينيو وفيرناندينيو وويليان وروبيرتو فيرمينو وغابرييل خيسوس وتايسون.

على الجانب الآخر، تأهلت المكسيك لهذا الدور كثاني المجموعة السادسة برصيد 6 نقاط، أحرزت 3 أهداف ودخل مرماها 4 أهداف، تغلبت على ألمانيا (1-0) ثم كوريا الجنوبية (2-1)، وخسرت من السويد (0-3).

وكانت آخر مباراة خاضتها في مونديال 2014 أمام هولندا أيضًا مثل البرازيل ولكنها كانت في ثمن النهائي وخسرت بنتيجة (1-2).

وتسعى المكسيك لتعويض أدائها الضعيف في المباراة الثالثة بدور المجموعات أمام السويد وتأكيد أن تأهلها لثمن النهائي ليس مجرد صدفة أو لسوء الفرق المنافسة، وتبحث المكسيك إعادة أمجادها ومكانتها الحقيقية في عالم الساحرة المستديرة.

ويمتلك الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو المدير الفني للمكسيك مجموعة من أفضل اللاعبين، أبرزهم غييرمو أوتشوا وكارلوس سالسيدو وميغيل لايون وأندريس غرادادو وإريك غوتييريز وهكتور هيريرا وخافيير أكينو وماركو فابيان وجيوفاني دوس سانتوس وخافيير هيرنانديز وهيرفينغ لوزانو.


مبابي يقود فرنسا لحسم مواجهة الأرجنتين والعبور لربع النهائي

حسم المنتخب الفرنسي مواجهته مع المنتخب الأرجنتيني بأربعة أهداف لثلاثة،في اللقاء الذي جرى على ملعب “كازان أرينا”،في دور ثمن النهائي من كأس العالم.

منح أنطوان جريزمان التقدم لفرنسا في الدقيقة 13 من علامة الجزاء،وعدل ديماريا النتيجة في الدقيقة 41 من تسديدة صاروخية،وأضاف جابرييل ميركادو الهدف للأرجنتين في الدقيقة 48،قبل أن يعدل المدافع بنيامين بافارد النتيجة لفرنسا 57،وأضاف كليان مبابي الهدفين الثالث والرابع لفرنسا في الدقائق (64،68)،فيما سجل سيرجيو أجويرو الهدف الثالث في الدقيقة 90+3

بهذا الفوز تأهلت فرنسا للدور ربع النهائي،وستواجه الفائز من مواجهة البرتغال والأوروجواي والتي ستلعب هذا المساء.


تونس الأفضل عربيا وتنقذ مصر من لقب الأسوأ في المونديال

اختتمت الدول العربية المشاركة في مونديال روسيا 2018 لقاءاتها الخميس ، بمباراة المنتخب التونسي أمام نظيره البنمي ضمن منافسات الجولة الثالثة لدور المجموعات.

ويعتبر منتخب تونس أفضل المنتخبات العربية مشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018.

وخرج نسور قرطاج من البطولة بفوز وحيد حققه على نظيره البنمي بهدفين لهدف، اليوم الخميس، وذلك في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات، وهو الثاني له في تاريخ مشاركاته في نهائيات كأس العالم، وذلك بعد الأول على المكسيك (3-0)، في مونديال الأرجنتين 1978.

وحصد منتخب تونس ثلاث نقاط في البطولة بعد هذا الانتصار، مقابل خسارتين أمام كل من إنجلترا بهدفين لهدف، وبلجيكا بخماسية مقابل هدفين، وبالتالي سجل لاعبوه 5 أهداف، مقابل 8 أهداف هزت شباكه.

وفي المرتبة الثانية بين المنتخبات العربية جاء المنتخب السعودي، بفوز على نظيره المصري بهدفين لهدف، مقابل خسارتين أمام كل من روسيا بخماسية نظيفة، وأوروغواي بهدف، وبالتالي سجل لاعبو الأخضر هدفين مقابل 7 أهداف دخلت شباكهم.

وحل المنتخب المغربي في المركز الثالث، برصيد نقطة وحيدة حصدها من تعادل مثير أمام إسبانيا بهدفين لمثلهما، بينما خسر بصعوبة أمام كل من إيران والبرتغال، وبنتيجة واحدة بهدف يتيم في كل مباراة.

بينما تذيل منتخب مصر قائمة المنتخبات العربية من دون نقاط، لتعرضه لثلاث هزائم متتالية أمام كل من أوروغواي بهدف، وروسيا بثلاثية مقابل هدف، والسعودية بهدفين لهدف، حيث أحرز لاعبوه هدفين وتلقت شباكه 6 أهداف.

وأنقذ منتخب تونس نظيره المصري من لقب الأسوأ في المونديال بعد فوزه على بنما بهدفين لهدف، المشارك لأول مرة في تاريخه في نهائيات بطولات كأس العالم، والذي لم يحصد أي نقطة أيضا وتلقت شباكه 11 هدفا ولم يحرز لاعبوه سوى هدفين.

وكان يتذيل المنتخب المصري منتخبات كأس العالم خلال دور المجموعات حتى مباراة بنما وتونس، إذ لم يخرج أي منتخب من دور المجموعات بدون نقاط سوى المنتخب المصري ونظيره البنمي.