دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


بايرن ميونخ يستعرض بثمانية أهداف في مرمى هامبورغ

استعرض بايرن ميونيخ بطل المواسم الأربعة الماضية والمتصدر وهز شباك ضيفه هامبورغ المهدد بالهبوط بثمانية أهداف نظيفة السبت 25-2-2017، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.

وتناوب على تسجيل الأهداف التشيلي أرتورو فيدال (17) والبولندي روبرت ليفاندوفسكي (24 من ركلة جزاء و42 و54) والنمسوي دافيد ألابا (56) والفرنسي كينغسلي كومان (65 و69) والهولندي أريين روبن (87).

ورفع بايرن رصيده إلى 53 نقطة، محتفظا بفارق النقاط الخمس عن لايبزيغ مفاجأة الموسم وأقرب منافسيه الذي تغلب بدوره على كولن 3-1.

واعتاد بايرن ميونيخ افتراس ضيفه هامبورغ، إذ أتخم شباكه بـ 44 هدفا في المباريات السبع الأخيرة (من ضمنها مباراة اليوم) على ملعب أليانز أرينا، وتلقى فيها ثلاثة أهداف فقط.

ويأتي استعراض الفريق البافاري بعد أيام قليلة من اكتساحه ضيفه أرسنال الإنكليزي 5-1 في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا.

وكان بايرن أفلت من الخسارة في المرحلة السابقة من الدوري بعد أن أدرك له ليفاندوفسكي التعادل أمام هرتا برلين في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

ورفع ليفاندوفسكي رصيده الشخصي إلى 19 هدفا، وصار شريكا للكمونغولي بيار-ايميريك أوباميانغ مهاجم بوروسيا دورتموند الذي سجل اليوم هدفين في مرمى مضيفه فرايبورغ (3-صفر).

وازداد وضع هامبورغ صعوبة في المقابل حيث تجمد رصيده عند 20 نقطة فقط في المركز السادس عشر، وهو أول مراكز الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وفي المباراة الثانية، أكد لايبزيغ استعادته توازنه بفوزه السهل على ضيفه كولن بثلاثة أهداف للسويدي اميل فورسبرغ (5) والسلوفيني دومينيك ماروه (34 خطأ في مرمى فريقه) وتيمو فيرنر (65) مقابل هدف للياباني يويا اوساكو (53).

وسجل فيرنر هدفه الثاني عشر في المركز الثاني على لائحة ترتيب الهدافين.

وكان لايبزيغ خسر أمام بوروسيا دورتموند وهامبورغ، قبل أن يتغلب في المرحلة الماضية بصعوبة على بوروسيا مونشنغلادباخ 2-1.

وحقق بوروسيا دورتموند الثالث فوزا سهلا على مضيفه فرايبورغ بثلاثة أهداف لليوناني سوكراتيس باباستاثوبولوس (13) والغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (55 و70)، رافعا رصيده إلى 40 نقطة.

وخسر باير ليفركوزن أمام ضيفه ماينتس بهدفين لستيفان بيل (3) والتركي ليفين اوزتونالي (11).

كما خسر دارمشتات أمام ضيفه أوغسبورغ بهدف لمارسيل هيلر (47) مقابل هدفين لبول فرهايغه (55) والبارغوياني راوول بوباديا (85).

ويلعب لاحقا هرتا برلين مع فرانكفورت.

وكانت المرحلة افتتحت الجمعة بفوز فيردر بريمن على فولفسبورغ 2-1، وتختتم الأحد بلقاءي اينغولشتات مع بوروسيا مونشنغلادباخ، وشالكه مع هوفنهايم.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- بايرن ميونيخ 53 نقطة من 22 مباراة

2- لايبزيغ 48 من 22

3- دورتموند 40 من 22

4- هوفنهايم 37 من 21

5- اينتراخت فرانكفورت 35 من 21


​فالنسيا يسقط ريال مدريد ويشعل الصراع

أسقط فالنسيا ضيفه ريال مدريد المتصدر 2-1، الأربعاء 22-2-2017، في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة عشرة وأشعل الصراع على لقب الدوري الإسباني لكرة القدم.

وسجل فالنسيا هدفين مبكرين، الأول عبر الوافد الجديد الايطالي سيموني زازا في الدقيقة الخامسة حين تابع كرة من الشاب منير الحدادي لاعب برشلونة السابق، والثاني بواسطة التشيلي فابيان أريلانا في الدقيقة التاسعة إثر تمريرة من البرتغالي لويس ناني.

وقلص البرتغالي كريستيانو رونالدو الفارق قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة من متابعة رأسية اثر كرة من البرازيلي مارسيلو.

وفشل فريق العاصمة في الشوط الثاني من الخروج متعادلا على أقل تقدير، فتجمد رصيده عند 52 نقطة، بفارق نقطة واحدة فقط أمام برشلونة بطل الموسم الماضي، وثلاث نقاط عن إشبيلية الثالث.

وتأجلت مباراة فالنسيا وريال مدريد بسبب مشاركة الأخير في كأس العالم للأندية التي توج بطلا لها في كانون الأول/ديسمبر الماضي في طوكيو.

ولريال مدريد مباراة مؤجلة ثانية مع سلتا فيغو كانت مقررة في الرابع من الشهر الحالي وتعذر إقامتها بسبب الرياح القوية التي ألحقت ضررا بسقف ملعب ريازور.

وتأتي خسارة ريال مدريد بعد فوزه على نابولي الإيطالي 3-1 في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا التي يحمل لقبها.

من جهته، ابتعد فالنسيا عن منطقة الخطر مؤقتا بعد أن رفع رصيده إلى 26 نقطة في المركز الرابع عشر، بفارق الأهداف عن ملقة الثالث عشر.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ريال مدريد 52 نقطة من 22 مباراة

2- برشلونة 51 من 23

3- إشبيلية 49 من 23

4- أتلتيكو مدريد 45 من 23

5- ريال سوسييداد 41 من 23


​يوفنتوس لتأكيد تفوقه على بورتو وإشبيلية للاستفادة من أزمة ليستر

يبحث يوفنتوس بطل إيطاليا عن تأكيد تفوقه على مضيفه بورتو البرتغالي وتعويض ما فاته الموسم الماضي، وذلك عندما يواجهه الأربعاء على ملعب "دراغاو" في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل فريق المدرب ماسيميليانو اليغري إلى المواجهة بطموح تجنب سيناريو الموسم الماضي عندما انتهى مشواره في هذا الدور بخسارته الدراماتيكية أمام بايرن ميونيخ الألماني الذي كان متخلفا في الشوط الأول من لقاء الإياب على أرضه صفر-2 لكنه قلص الفارق في ربع الساعة الأخير من الشوط الثاني ثم بقي متخلفا حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع قبل أن يهديه توماس مولر هدف التعادل 2-2، وهي نفس نتيجة لقاء الذهاب في تورينو.

واحتكم الفريقان بعدها إلى شوطين إضافيين هيمن عليهما بايرن ميونيخ وسجل هدفين عبر الإسباني تياغو الكانتارا ولاعب يوفنتوس السابق الفرنسي كينغسلي كومان، حاسما المواجهة 4-2.

وبعد احتكار لقب الدوري المحلي في المواسم الخمسة الأخيرة وفوزه بالكأس المحلية أيضا في الموسمين الماضيين، يأمل يوفنتوس بأن يصيب النجاح على الصعيد القاري وهو الأمر الذي كان قريبا منه عام 2015 الا أنه خسر نهائي المسابقة أمام برشلونة الإسباني 1-3 وحرم من رفع الكأس الغالية للمرة الأولى منذ عام 1996 والثالثة في تاريخه.

ويعود يوفنتوس الذي يتجه للفوز بلقب الدوري المحلي للمرة السادسة تواليا، وبورتو بالذاكرة إلى عام 2001 حين تواجها في الدور الأول من المسابقة القارية الأم، وتعادلا ذهابا في البرتغال دون أهداف ثم فاز الفريق الإيطالي إيابا على 3-1.

لكن المواجهة الأبرز بين الفريقين كانت عام 1984 في نهائي مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية (الغيت) حين فاز يوفنتوس 2-1 بهدفين من بنيامينو فينيولا والنجم التاريخي البولندي زبيغنيف بونييك، فيما سجل هدف الفريق البرتغالي أنطونيو سوزا.

وستكون المباراة في "دراغاو" مميزة بالنسبة للاعب يوفنتوس البرازيلي أليكس ساندرو لأنه سيواجه الفريق الذي دافع عن ألوانه من 2011 حتى 2015 وتوج معه بلقب الدوري البرتغالي مرتين.

وتحدث ساندرو الذي انتقل إلى يوفنتوس في صيف 2015 مقابل 26 مليون يورو، عن اللقاء المرتقب مع بورتو قائلا لتلفزيون بطل إيطاليا "إذا كان هناك أمر يجب معرفته عن بورتو هو أنهم يقاتلون حتى النهاية. لا يقدمون لك مباراة سهلة، لا سيما في ستاديو دو دراغاو. إنه فريق يتمتع بمواهب فردية ممتازة ولا يستسلم أبدا".

وواصل اللاعب البالغ 26 عاما "ما زال لدي الكثير من الأصدقاء هناك وأمل حقا أن يفوزوا بلقب الدوري البرتغالي هذا الموسم (توج الغريم بنفيكا باللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة). تعلمت في بورتو تكييف طريقة لعبي البرازيلية مع الأسلوب الأوروبي. يسعدني كثيرا العودة إلى هناك ورؤية بعض الوجوه المألوفة، لكن ما أن تنطلق صافرة البداية، سيكون تركيزي منصبا بالكامل على قيادة يوفنتوس إلى فوز هام ومصيري".

ويدخل يوفنتوس إلى اللقاء بمعنويات جيدة بعد فوزه الكبير الأحد على باليرمو (4-1)، وهو السادس تواليا في الدوري المحلي الذي يتصدره بفارق 7 نقاط عن أقرب ملاحقيه روما، علما بأن فريق أليغري يخوض الأربعاء المقبل اختبارا صعبا أخر وهذه المرة في مسابقة الكأس المحلية حيث يلتقي نابولي على أرضه في ذهاب الدور نصف النهائي.

ويواجه يوفنتوس احتمال خوض لقاء بورتو بغياب قطبي الدفاع جورجو كييليني وأندريا بارزالي اللذين يعانيان من إصابة على مستوى الفخذ، فيما يخوض بورتو اللقاء بصفوف مكتملة ومعنويات مرتفعة بعدما حقق الجمعة ضد تونديلا (4-صفر) فوزه السادس تواليا في الدوري المحلي الذي يحتل فيه المركز الثاني بفارق نقطة فقط عن غريمه بنفيكا المتصدر.

وغالبا ما تتجه الأنظار في مباريات من هذا النوع إلى نجوم الهجوم مثل الأرجنتينيين غونزالو هيغواين وباولو ديبالا في يوفنتوس وأندري سيلفا والبرازيلي فرانسيسكو سواريش في بورتو.

لكن الأضواء ستكون مسلطة هذه المرة على حارسي المرمى لأن هذه المواجهة تجمع العملاقين المخضرمين جانلويجي بوفون (39 عاما) وايكر كاسياس (35 عاما) الذي خاض مباراته القارية الأخيرة مع فريقه السابق ريال مدريد بمواجهة فريق "السيدة العجوز" بالذات (عام 2015 في نصف النهائي حين تعادلا 1-1 وتأهل يوفنتوس لفوزه ذهابا على أرضه 1-صفر).

إشبيلية وذكريات 1957-1958

وعلى ملعب "رامون سانشيس بيسخوان"، سيكون إشبيلية الإسباني، بطل مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في المواسم الثلاثة الأخيرة، مرشحا لتعميق جراح ضيفه ليستر سيتي بطل انكلترا الذي يخوض مغامرته الأولى على الاطلاق في المسابقة لكن مستواه الحالي لا يدعو للتفاؤل.

ويمر ليستر بأزمة كبيرة قد تطيح برأس مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري لأن الفريق يقبع حاليا في المركز السابع عشر في الدوري الممتاز وتفصله نقطة فقط عن منطقة الهبوط، وذلك بعدما اكتفى بفوزين فقط في المراحل الـ16 الأخيرة.

وودع فريق رانييري مسابقة الكأس من الدور ثمن النهائي بخسارته السبت أمام ميلوول من الدرجة الثانية صفر-1 وذلك رغم اضطرار الأخير لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 52.

وفي المقابل، يعيش إشبيلية بقيادة مدربه الجديد الأرجنتيني خورخي سامباولي الذي خلف أوناي إيمري المنتقل إلى باريس سان جرمان الفرنسي، فترة رائعة على الصعيد المحلي اذ حقق رقما قياسيا شخصيا من حيث عدد النقاط بعد 23 مرحلة (49 نقطة)، وهو في قلب الصراع على لقب الدوري المحلي كونه يتخلف بفارق ثلاث نقاط فقط عن ريال مدريد المتصدر (يملك الأخير مباراتين مؤجلتين) ونقطتين عن برشلونة الثاني.

ويدخل النادي الأندلسي إلى هذه المواجهة وهو يطمح في العودة بالزمن إلى موسم 1957-1958 حين بلغ ربع نهائي المسابقة القارية الأم في أول مشاركة له فيها لكن المشوار انتهى حينها بخسارة قاسية أمام مواطنه ريال مدريد صفر-8 و2-2) الذي توج لاحقا باللقب.

ووصل إشبيلية في مناسبتين أخريين فقط إلى الدور ثمن النهائي عامي 2008 و2010 حيث انتهى مشواره على أيدي فنربغشه التركي وسسكا موسكو الروسي على التوالي.


كأس إنكلترا: تشلسي-مانشستر يونايتد الأبرز في ربع النهائي

سيكون ملعب ستامفورد بريدج مسرحا لمواجهة حامية الوطيس بين تشلسي ومانشستر يونايتد في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بموجب القرعة التي سحبت الأحد 19-2-2017.

وستكون رحلة مانشستر يونايتد حامل اللقب الموسم الماضي محفوفة بالمخاطر لا سيما بعد سقوطه برباعية نظيفة أمام الفريق اللندني على الملعب ذاته أواخر تشرين الأول/أكتوبر الماضي في الدوري.

وستكون المباراة مميزة بالنسبة إلى مدرب يونايتد الحالي جوزيه مورينيو الذي سبق له أن أشرف على تشلسي على فترتين وقاده إلى العديد من الألقاب.

في المقابل يخوض توتنهام مباراة سهلة نسبيا مع جاره اللندني ميلوول (درجة أولى) على ملعب وايت هارت لاين، فيما يلعب آرسنال مع ساتون أو لينكولن وكلاهما من الدرجة الخامسة (هواة).

وتقام المباريات أيام 10 و11 و12 و13 آذار/مارس المقبل.

- قرعة ربع النهائي:

تشلسي - مانشستر يونايتد

ميدلزبره - هادرسفيلد أو مانشستر سيتي

توتنهام - ميلوول

أرسنال أو ساتون - لينكولن .