دولي


​منصب مدرب المنتخب الإيطالي بين كونتي ومانشيني ودي بياجيو

انحصرت الترشيحات لتولي تدريب المنتخب الايطالي لكرة القدم بين ثلاثة هم انطونيو كونتي وروبرتو مانشيني ولويجي دي بياجيو، بحسب ما أكد أمس أليساندرو كوستاكورتا المكلف بهذا الملف.

وقال اللاعب السابق لنادي ميلان ونائب المفوض المشرف على الاتحاد حاليا، "نعتزم تعيين المدرب الجديد بحلول يونيو"، مضيفا "كونتي، مانشيني أو دي بياجيو؟ هذه هي الأسماء، لن يكون هناك (مرشح) آخر".

واستبعد كوستاكورتا اسم مدرب نانت الفرنسي حاليا وليستر سيتي الإنجليزي سابقا كلاوديو رانييري الذي كشف منذ أيام أنه مستعد للتخلي عن تدريب فريقه الحالي في حال طلب منه الإشراف على المنتخب الوطني.

ويتولى دي بياجيو حاليا مهام تدريب المنتخب بشكل مؤقت، في أعقاب إقالة جانبييرو فنتورا من منصبه بعدما فشلت إيطاليا في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 60 عاما نتيجة خسارتها الملحق الأوروبي أمام السويد (صفر-1 ذهابا وصفر-صفر ايابا).

وأدخل هذا الفشل المفاجىء كرة القدم الايطالية في أزمة حادة، شملت عدم التمكن في انتخاب خلف لكارلو تافيكيو الذي استقال من رئاسة الاتحاد المحلي. وأدى ذلك الى وضع الاتحاد تحت وصاية اللجنة الأولمبية المحلية، وتعيين لجنة ثلاثية لإدارة شؤونه تتألف من روبرتو فابريتشيني كمفوض عام على الاتحاد، يعاونه الخبير القانوني أنجيلو كلاريتسيا والمدافع السابق كوستاكورتا الذي أوكلت اليه مهمة البحث عن المدرب.


​مانشستر سيتي يكتسح أرسنال ويتوج بكأس الرابطة الإنجليزية

أحرز مانشستر سيتي لقب مسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة لكرة القدم بفوزه على أرسنال 3-صفر أمس في المباراة النهائية على ملعب "ويمبلي" في لندن.

وسجل الأهداف الأرجنتيني سيرخيو أغويرو (19) والبلجيكي فنسان كومباني (58) والإسباني دافيد سيلفا (65).

وهو اللقب الأول لسيتي تحت اشراف مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا. وتبقى أمامه بطولة الدوري الانجليزي التي يتصدرها بفارق مريح يبلغ 13 نقطة (قبل مباراته مع أرسنال بالذات الخميس المقبل في ختام المرحلة الثامنة والعشرين)، ومسابقة دوري أبطال أوروبا التي خطا فيها خطوة كبيرة نحو بلوغ ربع النهائي بعد أن اكتسح بازل السويسري برباعية نظيفة في ذهاب الدور الثاني.


ريال مدريد يواصل صحوته في الليجا باكتساح ألافيس

واصل ريال مدريد صحوته واكتسح ضيفه ديبورتيفو ألافيس بنتيجة (4-0)، في المباراة التي جمعتهما اليوم السبت، على ملعب سانتياجو برنابيو، ضمن منافسات الجولة الـ25 من الليجا.



أحرز أهداف ريال مدريد كل من كريستيانو رونالدو في الدقيقتين 44 و61، بالإضافة لجاريث بيل الذي سجل هدفًا في الدقيقة 46، وكريم بنزيما في الدقيقة 89 من ركلة جزاء.



وارتفع رصيد الفريق الملكي إلى 51 نقطة وظل في المركز الثالث بفارق 7 نقاط عن أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني، بينما تجمد رصيد ديبورتيفو ألافيس عند النقطة 28 في المركز الـ 16.



أنطلق اللقاء بوتيرة هادئة من الجانبين، حيث تراجع الضيوف للخلف منذ البداية، كما لم يظهر ريال مدريد أنيابه الهجومية لخطف هدف مبكر.


وشهدت العشر دقائق الأولى توقف اللعب أكثر من مرة، بعدما تعرض المهاجم روبين سوبرينو للإصابة في الذراع، بالإضافة لإصابة زميله هيرنان بيريز بعد تدخل مع ماتيو كوفاسيتش.


​روبن منزعج جداً من جلوسه على مقاعد البدلاء

كشفت وسائل الاعلام الألمانية الأربعاء أن الجناح الدولي الهولندي اريين روبن منزعج جدا من جلوسه على مقاعد البدلاء خلال المباراة التي فاز بها فريقه بايرن ميونيخ الألماني على بشكتاش التركي 5-صفر الثلاثاء، وذلك في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وعنون موقع "غول" بنسخته الألمانية "روبن جريح الكبرياء"، فيما تحدثت الصحيفة البافارية "سويدويتش تسايتونغ" عن "معاناة اريين روبن" الذي قال بدوره بعد لقاء ميونيخ أن "كل اللاعبين يريدون المشاركة في مباريات من هذا النوع وأنا أيضا. عندما لا تلعب، يؤلمك الأمر".

وتابع الهولندي البالغ 34 عاما والذي دخل في الدقيقة 43 من المباراة بسبب اصابة الكولومبي خاميس رودريغيز: "لن أضيف المزيد وإلا لذهبت الى مكتب +برازو"، في اشارة منه الى المدير الرياضي البوسني حسن صالح حميدزيتش.

وكان المدرب يوب هاينكس حازما في موضوع روبن عندما سئل عن هذا الأمر، بقوله بعد معادلة فريقه لرقمه القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية في جميع المسابقات (14 عام 1980)، "يتوجب علي إدارة الأمور، وأنا أقوم بما أعتقد أنه الأفضل (للفريق). على الجميع تقبل هذا الأمر".

وتحدثت العديد من الصحف الأربعاء عن المخاطرة التي قام بها هاينكس بخوض لقاء في دوري الأبطال دون الثنائي الفرنسي فرانك ريبيري وروبن في التشكيلة الأساسية، لاسيما أن آخر من فعل هذا الأمر كان سلفه الإيطالي كارلو انشيلوتي في دور المجموعات ضد باريس سان جرمان الفرنسي، حين خسر النادي البافاري صفر-3 ما أدى الى اقالته.

لكن خيار هاينكس كان موفقا لأن بايرن حسم لقاء الثلاثاء 5-صفر بفضل ثنائية لكل من توماس مولر والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، كما أن وضع الفريق في الدوري المحلي أكثر من ممتاز كونه يتصدر بفارق 19 نقطة عن أقرب ملاحقيه.

وحاول القائد مولر تخفيف حدة التوتر بين روبن وهاينكس، بالقول أن الأخير يعاني في مسألة التفضيل بين لاعب وآخر، معتبرا أن "الأمر صعب عليه. البدلاء ساعدونا كثيرا (الثلاثاء). دخل روبن ومنحنا الاندفاع، وفرانك ريبيري لعب جيدا ايضا (دخل في الدقيقة 81). نحن بحاجة دائما الى هذه الطاقة الاضافية القادمة من مقاعد البدلاء".