دولي


سموحة وطلائع الجيش المصريان يتعادلان سلبيًا

تعادل فريق سموحة، اليوم الأحد، سلبيًا مع ضيفه طلائع الجيش في الجولة الرابعة للدوري المصري لكرة القدم.

بهذا التعادل، ارتفع رصيد سموحة إلى 8 نقاط في الوصافة بفارق نقطتين خلف الأهلي، فيما ارتفع رصيد طلائع الجيش إلى نقطتين في المركز السادس عشر.

أضاع لاعبو الفريقين العديد من الفرص خلال شوط المباراة الأول لينتهي بالتعادل السلبي.

واستمر مسلسل إهدار الفرص خلال شوط المباراة الثاني، لتنتهي المواجهة بالتعادل وحصول كل فريق على نقطة.


في ست دقائق.. الأهلي يحلق على القمة المصرية

حقق فريق الأهلي، انتصاره الثالث على التوالي في الدوري المصري لكرة القدم.

وتغلب الأهلي ، الليلة الماضية، على مضيفه حرس الحدود بهدفين دون رد في الجولة الرابعة للمسابقة المحلية.

بذلك، ارتفع رصيد الأهلي إلى 10 نقاط في الصدارة، بينما تجمد رصيد الحدود عند نقطة واحدة في المركز السادس عشر.

أضاع لاعبو الفريقين العديد من الفرص خلال شوط المباراة الأول لينتهي بالتعادل السلبي.

واستمر مسلسل إضاعة الفرص خلال شوط المباراة الثاني إلى أن جاءت الدقيقة 63 لينجح صلاح محسن في إحراز هدف التقدم للأهلي.

وبعدها بست دقائق، احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للأهلي نفذها التونسي علي معلول في الشباك مسجلًا الهدف الثاني.

وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين، ليخرج الأهلي فائزًا بالثلاث نقاط.


المصري صلاح في القائمة النهائية لأفضل لاعب في أوروبا

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، اليوم الإثنين، القائمة النهائية للمرشحين لجائزة أفضل لاعب في أوروبا عن الموسم الماضي، والتي شهدت تواجد المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي فيها لأول مرة في التاريخ بتواجد لاعب عربي أو إفريقي بها.


ووفقًا لموقع اليويفا، فإن الثلاثي، صلاح، والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفينتوس الإيطالي، والكرواتي لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الإسباني يتنافسون على لقب أفضل لاعب في أوروبا.

وأضاف الاتحاد الأوروبي، أن الاعلان عن الاسم الفائز سيكون 30 أغسطس / آب الجاري بعد إجراء قرعة دوري أبطال أوروبا للموسم الجديد بالإمارة الفرنسية موناكو.

وأوضح (يويفا) أن اختيار الثلاثي جاء بناءً على تصويت 80 مدربًا شاركوا في بطولتي أوروبا بواقع 32 مدرب لدوري الأبطال، و48 للدوري الأوروبي، بالإضافة لـ 55 صحفيًا.

ويمتلك الثنائي رونالدو ومودريتش حظوظًا أكبر للفوز بالجائزة بعد أن توجا بلقب دوري الأبطال الموسم الماضي مع الريال على حساب ليفربول في النهائي.


برشلونة بطلا لكأس جوهان جامبر بثلاثية في بوكا جونيورز

تُوج برشلونة بلقب كأس جوهان جامبر، بعد الفوز على بوكا جونيورز الأرجنتيني، بنتيجة (3-0)، في المباراة التي أقيمت بملعب كامب نو.

وسجل أهداف الفريق الكتالوني، مالكوم دي أوليفيرا "18"، ليونيل ميسي "39" ورافينيا ألكانتارا "67".

حاول مالكوم في الدقيقة 6، فك الشفرة الدفاعية لبوكا جونيورز، وسدد من خارج منطقة الجزاء، لكنها علت العارضة.

وكاد كوتينيو، أن يسجل أول أهداف المباراة، في الدقيقة 16، بعد مرواغة لاعب بوكا وتسديدة قوية من الجهة اليمنى خارج منطقة الجزاء، أبعدها أندرادا، لركلة ركنية.

ونجح البرازيلي مالكوم، المنضم حديثًا لبرشلونة، في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 18، بعد تمريرة من ميسي إلى الجهة اليسرى، سددها اللاعب بالقدم اليسرى، فشل الحارس في الإمساك بها.

وفي الدقيقة 28، حول كاردونا، كرة عرضية من الجهة اليمنى سددها بالرأس، تصدى لها تير شتيجين، واستمرت محاولاتهم وجاءت أخطر فرص بوكا، بالدقيقة 30، بعد رأسية عن طريق ازكويردوس، مدافع الفريق، سددها ومرت بمحاذاة القائم الأيمن لحارس برشلونة.

وفي الدقيقة 39، أحرز ليونيل ميسي، هدف البلوجرانا الثاني، بعد خطأ دفاعي من لاعبي بوكا، ليحصل الأرجنتيني على الكرة وينفرد بالمرمى، ويسجل هدفا بطريقة رائعة.

وقبل نهاية الشوط الأول، أنقذ القائم فرصة هدف محقق لبوكا، بعدما سدد فيلا الكرة، لترتد مرة أخرى إلى حدود منطقة الجزاء، ويسددها نانديز، بالمرمى الخالي، لينقذها أومتيتي.

وأجرى برشلونة مع بداية الشوط الثاني، 8 تبديلات، بخروج (شتيجين، بيكيه، راكيتيتش، كوتينيو، ميسي، سيرجي روبيرتو، فيدال وأومتيتي) ودخول (سيليسيين، سيميدو، اَرثر، رافينيا، لينجليت، باكو ألكاسير، فيرمايلين وريكارد بويج).

حاول منير الحدادي، بالدقيقة 49، تسجيل هدف بتسديدة مرت بجوار القائم الأيسر، وكاد مالكوم، أن يضيف الهدف الثاني بالدقيقة 52، بتسديدة من الجهة اليمنى، أبعدها الحارس خارج مرماه.

وأنقذ سيليسين، مرماه من أول أهداف بوكا، بالدقيقة 55، بعد تصديه لانفراد ماورو زراتي، قبل أن يحتسب الحكم حالة تسلل على المهاجم.

وواصل فالفيردي، إشراكه لجميع عناصر الفريق، بعدما الدفع ببوسكيتس، سواريز وديمبلي، بدلاً من مالكوم، منير وميراندا.

وتمكن رافينيا، من تسجيل هدف ثالث لبرشلونة، بطريقة رائعة بعد تمريرة من سواريز من فوق المدافعين، ليسجلها لاعب الوسط الشاب من فوق الحارس، بالدقيقة 67.

وسدد لويس سواريز، في الدقيقة 74، كرة من على حدود المنطقة، علت العارضة بقليل، وواصل سواريز إهدار الفرص، بعد تمريرة طولية من ديمبلي، فشل لويزيتو في ترجمتها إلى هدف.

وألغى حكم اللقاء، هدفًا لبرشلونة، سجله باكو ألكاسير، بالدقيقة 90، بداعي التسلل.