دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​فوز صعب لنابولي ويوفنتوس يتخطى سمبدوريا بهدف كوادرادو

فاز نابولي بصعوبة على مضيفه امبولي 3-2، الأحد 19-3-2017، في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وصعد موقتا إلى المركز الثاني، فيما حقق يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر فوزا صعبا على سمبدوريا 1-صفر.

ورفع نابولي رصيده إلى 63 نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على روما الذي يستضيف في وقت لاحق ساسوولو، في حين وقف رصيد امبولي السابع عشر عند 22 نقطة.

على ملعب كارلو كاستيلاني، جدد نابولي الذي ودع مسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارته مرتين في ثمن النهائي وبنتيجة واحدة (1-3) أمام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب، فوزه على امبولي بعدما هزمه ذهابا 2-صفر، وحقق انتصاره الثالث على التوالي محليا منذ خسارته على ملعبه أمام أتالانتا برغامو صفر-2 في المرحلة السادسة والعشرين.

وبعد تلك الخسارة التي عززت موقع روما في المركز الثاني، فاز نابولي على الأخير 2-1 على الملعب الأولمبي في العاصمة وعاد منافسا قويا له على الوصافة، ثم على كروتوني الوافد الجديد وصاحب المركز قبل الأخير 3-صفر.

وسنحت فرصة مبكرة لنابولي للتقدم من ركلة جزاء حصل عليها البلجيكي درايس مرتنز بعدما أسقطه أندريا كوستا داخل المنطقة، انبرى لها اللاعب نفسه وسددها في قدم الحارس البولندي لوكاس سكوروبسكي وحاول البرازيلي جورجينيو إعادتها إلى المرمى برأسه فسقطت على سطح الشبكة (7).

وتقدم نابولي بعدما رفع المدافع الدولي الجزائري فوزي غلام كرة من الجهة اليسرى تهيأت من رأس أحد المدافعين أمام لورنتسو اينسينيي تابعها بهدوء في اللزاوية اليمنى السفلى (19).

وحصل الاسباني خوسيه كايخون على ركلة حرة عن قوس منطقة امبولي نفذها مرتنز وسجل الهدف الثاني لنابولي معوضا إهداره الفرصة الاولى (24).

وأنهى نابولي الشوط الأول متقدما بثلاثية حاسما النتيجة بشكل عملي بعدما حصل كايخون على ركلة جزاء إثر عرقلته من قبل مانويل باسكوال، نفذها هذه المرة اينسينيي وسجل الهدف الثاني الشخصي هو الثاني عشر له في البطولة (38).

وفي الشوط الثاني، مالت الكفة بشكل كامل لامبولي الذي استطاع تسجيل هدفين لم يجنباه الخسارة السابعة عشرة هذا الموسم.

وقلص المغربي عمر القدوري الفارق من ركلة حرة حصل عليها بنفسه إثر خطأ ارتكبه كايخون ضده (70).

وحصل امبولي على ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه غلام ضد البوسني رادي كرونيتش نفذها بنجاح ماسيمو ماكاروني وسجل منها الهدف الثاني لأصحاب الأرض (82).

يوفنتوس نحو السكوديتو

وتابع يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الخمسة السابقة الذي خسر آخر مرة على ملعب ميلان صفر-1 في 22 تشرين الأول/اكتوبر، نجاحاته، وحقق فوزه الرابع والعشرين (مقابل تعادل واربع هزائم) بعدما تغلب بصعوبة على مضيفه سمبدوريا 1-صفر.

وافتتح يوفنتوس التسجيل مبكرا عبر الكولومبي خوان كودرادو الذي تابع في الشباك برأسه كرة عرضية رفعها الغاني كوادوو اسامواه (7).

وتعرض يوفنتوس لضربة موجعة بإصابة أحد هدافيه الأرجنتيني باولو ديبالا (8 أهداف) بشد عضلي، واستبدل بالكرواتي ماركو بياتسا (28).

وفي الشوط الثاني، كان سمبدوريا الطرف الأفضل وهدد مرمى جانلويجي بوفون خصوصا عبر لاعب يوفنتوس السابق فابيو كوالياريلا حتى اطلاق صافرة النهاية التي أعلنت فوز فريق "السيدة العجوز" رافعا رصيده إلى 73 نقطة بفارق 10 نقاط عن نابولي.

وسقط لاتسيو الرابع في فخ التعادل السلبي مع مضيفه كالياري، فلم تكن نتيجته أفضل من إنتر ميلان الخامس الذي تعادل أمس مع تورينو 2-2 واكتفى بنقطة أيضا، فاغتنم اتالانتا الموقف ولحق بالأخير بعدما رفع رصيده إلى 55 نقطة إثر فوزه الصريح على ضيفه بيسكارا الأخير 3-صفر.

وافتتح أتالانتا، مفاجأة البطولة الحالية، التسجيل بواسطة الأرجنتيني اليخاندرو غوميز الذي تابع عرضية من الهولندي هانز هاتبور (13).

وفي الشوط الثاني، عزز البرتو غراسي تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثاني مستفيدا من عرضية غوميز (69)، ثم اختتم غوميز نجم اللقاء الثلاثية في الوقت بدل الضائع بمساندة من العاجي فرانك كيسييه (90+3).

وقلب بولونيا تخلفه أمام ضيفه كييفو فيرونا بهدف سجله الارجنتيني لوكاس كاسترو اثر تمريرة من روبرتو اينغليزي (40) إلى فوز عريض في الشوط الثاني 4-1.

وأدرك سيموني فيردي التعادل اثر تمريرة متقنة من التشيكي لاديسلاف كريتشي (61)، ومنح السويسري بليريم دزيمايلي التقدم لأصحاب الارض من ضربة رأس اثر عرضية من فيديريكو دي فرانشيسكو (72).

وأضاف دزيمايلي الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه بعد أن قاد فيردي هجمة معاكسة سريعة (90)، واختتم دي فرانشيسكو المهرجان بالهدف الرابع في الوقت بدل الضائع بسيناريو مماثل ومساندة من دومينيكو ماييتا (90+3).

وانتظر فيورنتينا حتى الدقيقة الأخيرة لتحقيق الفوز على مضيفه كروتوني المتواضع وخطف النقاط الثلاث بهدف يتيم سجله الكرواتي نيكولا كالينيتش اثر كرة بينية خلف الدفاع من ريكاردو سابونارا أنهاها في الشباك (90) مسجلا هدفه الرابع عشر في البطولة.

ويلعب لاحقا أودينيزي مع باليرمو.

وافتتحت المرحلة السبت بلقاء ثان فاز فيه ميلان على جنوى 1-صفر.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- يوفنتوس 73 نقطة من 29 مباراة

2- نابولي 63 من 29

3- روما 62 من 28

4- لاتسيو 57 من 29

5- انتر ميلان 55 من 29

أتالانتا 55 من 29


​بايرن ميونيخ يحل ضيفا ثقيلا على مونشنغلادباخ

يحل بايرن ميونيخ المتصدر وبطل المواسم الأربعة الماضية ضيفا ثقيلا على بوروسيا مونشنغلادباخ التاسع الأحد في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويخوض لايبزيغ الثاني وبوروسيا دورتموند الثالث اختبارين سهلين مع فيردر بريمن واينغولشتات المهددين بالهبوط.

يتصدر بايرن ميونيخ الترتيب برصيد 59 نقطة، بفارق 10 نقاط أمام لايبزيغ، ويأتي دوروتموند ثالثا وله 43 نقطة.

ورفع بايرن بعد المرحلة الماضية الفارق إلى 10 نقاط بعد فوزه على آينتراخت فرانكفورت 3-صفر وخسارة لايبزيغ مفاجأة الموسم أمام فولفسبورغ صفر-1. كما سقط فيها بوروسيا دورتموند أمام هرتا برلين 1-2.

يمر الفريق البافاري بقيادة المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي في أفضل أيامه ويسير بخطى ثابتة نحو الاحتفاظ بلقبه المحلي، وينافس بقوة أيضا على لقب دوري أبطال أوروبا بعد أن اكتسح أرسنال الانكليزي ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 5-1 في ثمن النهائي. وتسحب قرعة ربع نهائي البطولة الأوروبية الجمعة.

وبدا الإرتياح على انشيلوتي بعد الفوز في المرحلة السابقة حين قال "هذا يوم جيد لنا، مع نتائج ملائمة أيضا من المباريات الأخرى. الفارق جيد الآن ويجب أن نحافظ على تركيزنا".

وسجل بايرن 28 هدفا في آخر ست مباريات في جميع المسابقات. كما سجل هدفا على الأقل على أرضه في آخر 46 مباراة، وهي أطول سلسلة منذ فترة 1979-1982 (77 مباراة).

تزخر صفوف بطل البونسليغا بالنجوم كالهولندي أريين روبن وتوماس مولر والنمسوي دافيد ألابا والتشيلي أرتورو فيدال والبرازيلي دوغلاس كوستا والاسباني تشابي الونسو وغيرهم، لكن يبقى البولندي روبرت ليفاندوفسكي صاحب الكلمة الحسم بعد أن وصل في المباراة السابقة إلى الهدف رقم مئة في 136 مباراة له في صفوف الفريق.

كما سجل المهاجم العملاق هدفه الـ33 هذا الموسم في مختلف المسابقات، ويبتعد بفارق هدف فقط خلف مهاجم دورتموند الغابوني بيار إيمريك أوباميانغ متصدر ترتيب الهدافين برصيد 22 هدفا.

وهي المرة الخامسة في آخر 6 مواسم التي يسجل فيها ليفاندوفسكي 20 هدفا أو أكثر في الدوري.

لايبزيغ لإيقاف النزيف

يسعى لايبزيغ بدوره إلى استعادة توازنه بعد أن أهدر 11 نقطة في آخر 6 مباريات بخسارته أمام فولفسبورغ الرابع عشر صفر-1 في المرحلة الماضية، حين يحل ضيفا على فيردر بريمن الخامس عشر (26 نقطة).

ويكافح بريمن لتجنب الهبوط، وكان انتزع تعادلا مثيرا 1-1 مع مضيفه باير ليفركوزن في المرحلة السابقة التي صد فيها حارسه فليكس فيدفالد ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.

ويبحث دورتموند أيضا عن التعويض بعد تلقيه خسارته الخامسة هذا الموسم أمام هرتا برلين 1-2 معولا على مهاجمه اوباميانغ الذي سجل ثمانية أهداف في آخر أربع مباريات في جميع المسابقات.

وتأهل دورتموند أيضا إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب بنفيكا البرتغالي، كما بلغ نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث سيواجه غريمه بايرن ميونيخ أواخر الشهر المقبل.

وتأكد غياب نجم دورتموند ماريو غوتسه حتى نهاية الموسم بسبب "اضطرابات في الأيض"، بعد أن أعلن النادي ذلك الاربعاء، برغم إشارته إلى مؤشرات إيجابية في المرحلة الأولى من العلاج الذي يتلقاه اللاعب للعودة إلى صفوف الفريق في الموسم المقبل.

ويستمر غياب الدولي الاخر ماركو رويس عن دورتموند بسبب تمزق عضلي في الفخذ الأيسر.

ويتحين هوفنهايم الرابع برصيد 42 نقطة الفرصة لانتزاع المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا من دورتموند عندما يستضيف باير ليفركوزن العاشر وله 31 نقطة.

وفي باقي المباريات، يلعب أوغسبورغ مع فرايبورغ، وكولن مع هرتا برلين، وفولفسبورغ مع دارمشتات، وفرانكفورت مع هامبورغ، وماينتس مع شالكه.


​ستونز رمز العيوب الدفاعية لمانشستر سيتي

هو وحده يرمز إلى مشكلات مانشستر سيتي الإنكليزي: جون ستونز أحد أغلى مدافعي العالم، لا يزال بعيدا تماما عن الذود عن منطقة الفريق الأزرق. أكبر على دليل ذلك، مباراة فريقه الأخيرة ضد موناكو الفرنسي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ينتظر لاعب إيفرتون السابق الذي ضمه سيتي بصفقة قياسية بلغت 55 مليون يورو الصيف الماضي، استقبال غير مرحب الأربعاء في إياب ثمن النهائي على أرض موناكو الفرنسي ومهاجمه الكولومبي الفذ راداميل فالكاو.

ففي مباراة الذهاب الذي فاز فيها سيتي 5-3، أحرج ستونز (22 عاما) بشكل كبير عندما تلاعب به فالكاو قبل أن يسجل هدفا رائعا من كرة ساقطة.

يفتقد قلب دفاع بارنسلي السابق للصلابة، لدرجة أن مدربه الإسباني جوسيب غواردويلا فضل عليه الصربي ألكسندر كولاروف والبلجيكي فنسان كومباني "الأقوى في الكرات الهوائية" في نهاية كانون الثاني/يناير، لمواجهة البلجيكي الصلب كريستيان بنتيكي لاعب كريستال بالاس في الدوري الإنكليزي.

لكن ذلك ليس أسوأ نقاط ضعفه. المشكلة الأساسية أن اللاعب الشاب يعاني للتأقلم مع طريقة لعب غوارديولا. أما من حيث الأداء، فلم يتوقف عن ارتكاب الهفوات.

ومع رغبة غوارديولا في بناء الهجمات من الخط الخلفي، تكون الكرات المشتتة محرمة في الفريق. في ظل ضغط الخصم، يقوم ستونز (مثل الكثير من زملائه) بتقديم التمريرات الحاسمة لمهاجمي الخصم، لدرجة ان أخطائه الجسيمة باتت مجموعة في شريط مصور على موقع "يوتيوب".

"أخطاء غبية"

لامس دفاع سيتي القعر في منتصف كانون الثاني/يناير الماضي، عندما خسر برباعية نظيفة أمام ايفرتون.

وتعرض ستونز لانتقادات واسعة من الهداف الدولي السابق ألن شيرر الذي يعمل كمحلل لصالح هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي".

وقال شيرر "اختبر جون ستونز كابوسا. يبلغ الثانية والعشرين، خاض نحو 100 مباراة في الدوري الانكليزي الممتاز، والكل لا ينفك عن توقع مستقبل باهر له، لكن أنا أرى جون ستونز يرتكب الخطأ تلو الآخر. لا أعرف ماذا يحصل معه في مانشستر سيتي".

وصف بالغ القساوة لم يعترض اللاعب عليه الذي قال "تراجع مستواي وارتكبت بعض الأخطاء الغبية. حاولت تصحيحها... يجب أن أجد وسيلة للتكيف".

يذكر أن اللاعب وفريقه، انتفضا بشكل واضح بعد صفعة ايفرتون. فاز سيتي في سبع من مبارياته التسع الأخيرة (مع تعادلين)، وحافظ خلالها على نظافة شباكه في 6 مباريات.

بالنسبة الى اللاعب، يعود الفضل لغوارديولا الذي يعتبر معلما متميزا "أعرف أنني لا أكف عن الحديث عن تعليمات المدرب. يعلمنا أمورا تكتيكية، ذهنية وبدنية. نحاول أن ننمو ونتحسن. نحن بمثابة التلامذة".

وأكد الشاب ستونز "بات يمكننا الإنضمام إلى فرق مثل برشلونة أو ريال مدريد. هذا بنسبة 100%".

في انتظار ذلك، يبدو أسهل عليه مواجهة أندية مثل ستوك، بورنموث، ميدلزبره وسندرلاند مقارنة مع موناكو صاحب أقوى هجوم في القارة الأوروبية.

في الإمارة الفرنسية، وبمواجهة فالكاو واليافع الصاعد بقوة كيليان مبابي، سيرى ستونز ماذا إذا كان قد تحسن فعلا في الآونة الأخيرة


​ليفربول يتجنب تكرار سيناريو الذهاب أمام بيرنلي

حقق ليفربول فوزا مهما في صراعه من أجل الحصول على إحدى البطاقات المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وجاء على حساب ضيفه بيرنلي 2-1، الأحد 12-3-2017، على "أنفيلد" في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ولم يكن الفوز السادس عشر هذا الموسم سهلا على ليفربول، بل بدا قريبا من اختبار سيناريو لقاء الذهاب أمام بيرنلي الذي كان أول فريق يسقط لاعبي الألماني يورغن كلوب (2-صفر على أرضه في آب/أغسطس)، وذلك لأنه تخلف منذ الدقيقة السابعة بهدف سجله آشلي بارنز بعد تمريرة بينية من ماثيو لوتون.

لكن الهولندي جورجينيو فينالدوم أعاد المباراة إلى نقطة الصفر بإدراكه التعادل في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول وفي أول فرصة حقيقية لفريقه على مرمى ضيفه (1+45).

وفي بداية الشوط الثاني، أهدى الألماني أيمري شان ليفربول هدف التقدم والفوز بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من البلجيكي ديفوك أوريجي (61)، رافعا رصيد فريقه إلى 55 نقطة في المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري أبطال أوروبا بفارق 5 نقاط أمام ملاحقه أرسنال ونقطة خلف توتنهام الثاني مانشستر سيتي الثالث.

وغاب كل من أرسنال وسيتي وتوتنهام وتشلسي المتصدر بفارق 11 نقطة عن ليفربول، عن هذه المرحلة بسبب الانشغال بمباريات الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس المحلية.

وجاء الفوز على بيرنلي الذي لم يحقق سوى انتصار واحد في المراحل السبع الأخيرة، في الوقت المناسب لفريق كلوب الذي يخوض مواجهة مصيرية الأحد المقبل على ملعب مانشستر سيتي في مباراة مهمة لصراع الفريقين على المشاركة في دوري الأبطال.

ويبدو ليفربول قادرا على إسقاط سيتي على رغم خوضه المواجهة خارج ملعبه، وذلك نظرا إلى سجله المميز هذا الموسم ضد الكبار، فهو فاز على أرسنال مرتين وحصل على أربع نقاط من تشلسي المتصدر (فاز عليه خارج قواعده وتعادل معه في انفيلد) وتوتنهام الثاني (تعادل معه ذهابا في لندن وفاز في ملعبه) وفاز على سيتي في ملعبه وتعادل مع مانشستر يونايتد مرتين.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- تشلسي 66 نقطة من 27 مباراة

2- توتنهام 56 من 27

3- مانشستر سيتي 56 من 27

4- ليفربول 55 من 28

5- أرسنال 50 من 26