دولي

​قدم : فوز تركيا وفرنسا وآيسلندا بتصفيات يورو 2020

حققت منتخبات تركيا وفرنسا وآيسلندا، مساء الجمعة، الفوز في الجولة الأولى للمجموعة الثامنة من التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2020.

وتغلب المنتخب التركي على مضيفه الألباني بثنائية نظيفة سجلهما براق يلماز، و هاكن كالهانغولو في الدقيقتين 21 و55.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، فاز المنتخب الفرنسي على مضيفه المولدوفي بأربعة أهداف لهدف.

وسجل رباعية فرنسا، أنطوان غريزمان ورافائيل فاران وأوليفيه غيرو وكيليان مبابي في الدقائق 24 و27 و36 و87، بينما جاء هدف مولدوفا الوحيد عبر فلاديمير أمبروس في الدقيقة 89.

وفي مباراة ثالثة، تغلب منتخب آيسلندا على مضيفه أندورا بثنائية نظيفة، سجلهما بيركير بيارناسون و فيوار كجارتانسون في الدقيقتين 22 و80.

بذلك، يتصدر المنتخب الفرنسي ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف عن منتخبي تركيا وآيسلندا، وجاء المنتخبان الألباني والأندوري في المركز الرابع والخامس بلا رصيد من النقاط بفارق الأهداف عن مولدوفا المتذيل.

لاعب واحد يستطيع منافسة "ميسي" على "كرة الموسم" الذهبية

كشفت صحيفة "ماركا" الإسبانية النقاب عن اسم اللاعب الوحيد القادر هذا الموسم على منافسة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، بسباق جائزة الحذاء الذهبي، لأفضل هداف في أوروبا.

وأوضح المصدر أن الفرنس كيليان مبابي، يمكن مبكرا جدا، اعتباره المنافس الوحيد لمهاجم برشلونة على الجائزة المرموقة التي تمنح بنهاية الموسم لأفضل هداف في بطولات القارة العجوز.

وأضاف: "مبابي يشدد الخناق على ميسي، رغم أن الفارق بينهما 6 نقاط إلى حدود الساعة، مما يعني 3 أهداف".

وسجل نجم باريس سان جرمان 26 هدفا في 22 مباراة بالدوري الفرنسي، مما يمنحه 52 نقطة في لائحة ترتيب الجائزة. فيما اقترب ميسي من هدفه الثلاثين في الدوري الإسباني، حيث سجل إلى حدود الساعة 29 هدفا (أي 58 نقطة).

ويتم احتساب عدد نقاط الهدف الواحد بناء على تصنيف يعتمد على قوة كل بطولة دوري في أوروبا.

وتمنح نقطتان عن كل هدف في بطولات الدوري الإنجليزي والإيطالي والفرنسي والإسباني والألماني.

وفي ديسمبر الماضي، تسلم ميسي جائزة الحذاء الذهبي للمرة الخامسة في مسيرته، متفوقا على المصري محمد صلاح (ليفربول)، والإنجليزي هاري كين (توتنهام).

وسجل ميسي 34 هدفا في 68 مباراة خلال الموسم الماضي، محتفظا بالجائزة التي توج بها أعوام 2010 و2012 و2013 و2017.

​قدم: جيرونا يجتاز ليغانيس في "الليغا"

حقق فريق جيرونا، السبت، الفوز على مضيفه ليغانيس بهدفين دون رد، ضمن مباريات الجولة الثامنة والعشرين للدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا).

نجح جيرونا في استغلال الفرص التي أتيحت للاعبيه في الشوط الأول وسجل هدفين عن طريق كريستيان بورتوغيس في الدقيقتين 13 و22 من زمن المباراة.

وفي الشوط الثاني، كثف ليغانيس من هجومه بشكل كبير، وشكل خطورة على مرمى الضيوف ولكنه لم يتمكن من إحراز أية أهداف ليخسر اللقاء.

بهذه النتيجة، ارتقى جيرونا للمركز الثاني عشر برصيد 34 نقطة، فيما تجمد رصيد ليغانيس عند 33 نقطة في المركز الرابع عشر.

ويتصدر المسابقة فريق برشلونة برصيد 63 نقطة بفارق 7 نقاط عن أتلتيكو مدريد.

ليفربول يقسو على بايرن ميونخ بثلاثية ويتأهل لربع أبطال أوروبا

حقق ليفربول الإنجليزي، فوزًا ثمينًا على مضيفه بايرن ميونخ، بنتيجة (3-1)، بالمباراة التي جمعتهما اليوم الأربعاء، على ملعب "أليانز آرينا" في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وكانت مباراة الذهاب في "أنفيلد" قد انتهت بالتعادل السلبي، ليتأهل الريدز إلى ربع نهائي المسابقة من بوابة العملاق البافاري.

أحرز ساديو ماني هدفي الريدز (الأول والثالث) في الدقيقتين (26 و84)، وسجل الهولندي فيرجيل فان ديك الهدف الثاني للضيوف بالدقيقة (69).

في المقابل، أحرز جويل ماتيب، مدافع الريدز هدفًا بالخطأ في مرماه لصالح البايرن بالدقيقة (39).

وشهدت الدقائق الأولى من المباراة، ضغطًا كبيرًا من ثلاثي هجوم ليفربول صلاح وماني وفيرمينو على دفاع بايرن، الذي ظل يمرر الكرة في منطقة الخلف ومن ثم إلى نوير.

وطالب ليفاندوفيسكي الحصول على ركلة جزاء بالدقيقة 11، بعدما سيطر على الكرة داخل المنطقة وسقط بعد ضغط من ماتيب، ليرفض حكم اللقاء طلب مهاجم البايرن ويستكمل اللعب.

في الدقيقة 13 من عمر اللقاء، تعرض جوردن هندرسون لاعب وسط ليفربول، للإصابة، وخرج متأثرًا بإصابته ليحل محله فابينهو.

وجاءت الهجمة الأولى لليفربول في الدقيقة 24، بعد كرة وصلت إلى فيرمينو، على حدود منطقة الجزاء، سددها قوية بالقدم اليمنى مرت على يسار مانويل نوير، إلا أنها لامست الشباك الخارجية.

وسجل ساديو ماني، الهدف الأول لمصلحة ليفربول في الدقيقة 26، بعد أسيست مميز من قلب الدفاع فيرجيل فان ديك، الذي مرر كرة طولية من الدفاع خلف رافينيا، الظهير الأيمن للبايرن، سيطر عليها ساديو وسط خروج خاطئ من نوير، ليراوغه السنغالي ويسدد الكرة في المرمى الخالي.

وحاول ليفاندوفيسكي تعديل النتيجة بالدقيقة 29، بعدما فضّل التسديد من خارج المنطقة، إلا أن كرته ارتطمت بأقدام فان ديك ووصلت سهلة لأيدي أليسون.

وأنقذ نوير مرماه ببراعة من الهدف الثاني، بعد هجمة سريعة وصلت إلى ماني في الجانب الأيسر ومرر كرة إلى روبرتسون في عمق دفاع البايرن، وسدد تصويبة قوية أبعدها نوير بذراعه إلى ركلة ركنية.

وتعادل بايرن ميونخ في الدقيقة 39، بعد مجهود مميز بداية من تمريرة طولية من سولي في الدفاع إلى جنابري خلف المدافعين في الجهة اليمنى للبايرن، وتوغل الأخير داخل المنطقة ومرر عرضية أرضية، حولها جويل ماتيب، مدافع الريدز، بالخطأ في مرماه.

وحاول ديفيد ألابا، استغلال الركلات الحرة الثابتة، وسدد كرة من مسافة بعيدة من خارج المنطقة، بالدقيقة 43 إلا أن أليسون كان في المكان الصحيح وتصدى لها.

واقترب محمد صلاح من تسجيل ثاني أهداف ليفربول، بعد هجمة مرتدة سريعة، بعدما حصل على الكرة من منتصف الملعب وتوغل وسدد من على حدود منطقة الجزاء كرة قوية أبعدها نوير ببراعة عن مرماه بالدقيقة 49.

وفي الدقيقة 60، كاد بايرن ميونخ أن يسجل هدفًا بنفس طريقة الهدف الأول، بعد تمريرة طولية إلى جنابري خلف روبرتسون، وتمريرة عرضية أرضية، لم تجد من يتابعها لتمر داخل منطقة الـ6 ياردة إلى خارج الملعب.

وأنقذ نوير مرماه من كرة مخادعة، بعد ركلة ركنية نفذها أرنولد، وأبعدها الحارس لركنية جديدة بالدقيقة 69، ليعود فان ديك ويسجل الهدف الثاني للريدز، بعدما نفذ جيمس ميلنر الركنية، وحولها المدافع الهولندي في المرمى برأسه بعد ارتقاء عالٍ.

وأهدر صلاح فرصة تسجيل الهدف الثالث بطريقة غريبة، بعدما مر من مدافعي البايرن، وفضّل تسديد الكرة رغم وجود ماني بجانبه بمفرده تمامًا، ليهدر الكرة ويبعدها نوير من أمام مرماه بالدقيقة 74.

وسدد فيرمينو تصويبة من خارج المنطقة بالقدم اليمنى، بالدقيقة 80، وصلت في منتصف المرمى في أيدي نوير.

وحاول ريناتو سانشيز، تعديل النتيجة لأصحاب الأرض، بتسديدة أرضية زاحفة بالدقيقة 82، خرجت بجانب المرمى.

وعاد ماني ليسجل ثاني أهدافه الشخصية والثالث لليفربول، بعد عرضية مميزة من محمد صلاح على رأس المهاجم السنغالي، بالدقيقة 84.