دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


برشلونة يقسو على أشبيلية بثلاثية

تغلب فريق برشلونة على ضيفه إشبيلية بثلاثة أهداف دون رد في الجولة الثلاثين للمسابقة.

ودخل الفريق الكتالوني اللقاء مهاجمًا منذ أول دقيقة في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به المنافس، وهو ما تحقق في الدقيقة 25 عن طريق الأورغوياني لويس سواريز.

ومع حلول الدقيقة 28 أضاف الأرجنتيني ليونيل ميسي الهدف الثاني، ثم أضاف الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 33 لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بثلاثية نظيفة.

ولم تتغير الأمور كثيرًا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، حيث تواصل الضغط المكثف من الجانبين، وجاءت الدقيقة 91 لتشهد معها طرد فيكتور ماتشين بيريز فيتولو لحصوله على الإنذار الثاني، ليلعب إشبيلية الدقيقة الأخيرة من اللقاء بعشرة لاعبين.

وبهذا الفوز، ارتفع رصيد برشلونة إلى 69 نقطة، بينما تجمد رصيد إشبيلية عند 58 نقطة في المركز الرابع.


قطار ليفربول يدهس إيفرتون بثلاثية في ديربي الميرسيسايد

نجح نادي ليفربول الإنكيزي في تحقيق فوز كبير في ديربي الميرسيسايد على حساب جاره نادي إيفرتون بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في المباراة التي أُقيمت بينهما، أمس، على ملعب آنفيلد رود في الجولة الثلاثين من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.

ليفربول لم يترك أي فرصة من أجل الدخول في مرحلة التحضير في تلك المواجهة ونجح في تسجيل هدف التقدم على الفور عن طريق مهاجمه السنغالي ساديو ماني في الدقيقة الثامنة بعد توغل رائع منه بالكرة من وسط الملعب بعد تمرير متبادل بينه وبين البرازيلي روبرتو فيرمينو.

بعد الهدف سيطر ليفربول بعض الشيء على مجريات اللعب في محاولة من أجل تعزيز تقدمه بهدف آخر، واقترب من ذلك بالفعل عن طريق البرازيلي فيليب كوتينيو الذي انطلق وراوغ وسدد لكن الحارس جويل روبليس أنقذ الكرة ومن خلفه المدافع فيل جاغيلكا من على خط المرمى.

لاعبو إيفرتون استغلوا الكرات الثابتة من أجل زعزعة صلابة دفاع ليفربول الذي لم ينجحوا في اختراقه من الهجمات العادية، ونجحوا بالفعل في ذلك عندما أرسل الظهير الأيسر ليتون باينز عرضية من ركلة ركنية لمسها جاغيلكا من على القائم الأول لينقذها ديان لوفرين مدافع الريدز من أمام آشلي ويليامز لتجد الغير مُراقب ماثيو بينينغتون ليشعها في الشباك الخالية في الدقيقة 28.

بعد هدف التعادل انتفض لاعبو ليفربول من أجل تسجيل هدف التقدم بالنتيجة من جديد لينجح في ذلك البرازيلي الموهوب كوتينيو الذي راوغ اثنين من لاعبي التوفيز بطريقة رائعة قبل أن يُرسل تسديدة قوية سكنت الزاوية اليُمنى العُليا للحارس روبليس مُعلنة الهدف الثاني لفريقه في المباراة في الدقيقة 31.

ثم حاول ليفربول التقدم بهدف آخر في ظل محاولات إيفرتون من أجل معادلة النتيجة من جديد، لكن ذلك يم يكُن مُقدراّ له أن يحدث لينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول على إيفرتون بهدفين مقابل هدف واحد.

في الشوط الثاني، حاول إيفرتون التقدم من أجل معادلة النتيجة، في ظل رغبة ليفربول أيضاً في تسجيل هدف ثالث يقتل به المباراة، ليصطدم الريدز بخروج السنغالي ماني بإصابة قوية في الركبة ليدخل بدلاً منه ديفوك أوريغي.

ولأن "مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد" فتمكَّن البديل البلجيكي أوريغي من تسجيل هدف نادي الكوب الثالث في المباراة من تسديدة رائعة عكس اتجاه الحارس روبليس وبعد تمريرة من البرازيلي الموهوب كوتينيو في الدقيقة 60.

بعد هذا الهدف استمرت سيطرة ليفربول على مجريات اللعب وسط بعض اليأس من لاعبي إيفرتون رغم التبديلات الهجومية للمدرب الهولندي رونالد كومان، لكن ذلك لم يُحدث أي تغيير لتنتهي المباراة بفوز ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد لإيفرتون.

هذا الانتصار الرائع رفع رصيد ليفربول إلى النقطة 59 في المركز الثاني مناصفة مع نادي توتنهام هوتسبير بنفس العدد من النقاط، بينما توقف رصيد إيفرتون عند النقطة 50 في المركز السابع.


​البرازيل أول المتأهلين إلى نهائيات المونديال

بات المنتخب البرازيلي لكرة القدم أول المتأهلين الى نهائيات كأس العالم المقررة العام المقبل في روسيا عقب فوزه على ضيفه البارغوياني 3-صفر، وخسارة الأوروغواي أمام مضيفتها البيرو 1-2 في الجولة الرابعة عشرة من التصفيات الأميركية الجنوبية.

واستفادت البرازيل أيضا من الاكوادور أمام مضيفتها كولومبيا صفر-2، فعززت موقعها في صدارة التصفيات برصيد 33 نقطة بفارق 11 نقطة أمام غريمتها الأرجنتين الخامسة والتي سقطت أمام مضيفتها بوليفيا بثنائية نظيفة وعقدت مهمتها في التأهل قبل 4 جولات من نهاية التصفيات.

في المباراة الأولى على ملعب "ارينا دو ساو باولو" وامام ، منح لاعب وسط ليفربول الانكليزي فيليبي كوتينيو التقدم للبرازيل في الدقيقة 34، قبل أن يضيف نجمها وبرشلونة الاسباني نيمار دا سيلفا الهدف الثاني في الدقيقة 64، ويختم مدافع ريال مدريد مارسيلو المهرجان بالثالث في الدقيقة 85.

وهو الفوز الثامن على التوالي للبرازيل والعاشر في التصفيات، فيما ممنيت البرغواي بخسارتها السادسة وتراجعت إلى المركز الثامن بعدما تجمد رصيدها عند 18 نقطة بفارق الأهداف خلف البيرو التي عمقت جراح ضيفتها الأوروغواي والحقت بها الخسارة الثالثة على التوالي والخامسة في التصفيات 2-1 في ليما.

وكانت الاوروغواي البادئة بالتسجيل عبر كارلوس سانشيز اركوسا في الدقيقة 30، لكن البيرو ردت بعد 5 دقائق وأدركت التعادل بواسطة هداف بايرن ميونيخ وهامبورغ الألمانيين السابق وفلامنغو البرازيلي حاليا باولو غيريرو (35)، قبل أن يسجل إديسون فلوريس هدف الفوز في الدقيقة 62.

وتعمقت جراح الأوروغواي في الدقيقة 76 بطرد لاعب وسطها جوناثان اوريتافيسكايا لتلقيه الانذار الثاني.

وكانت كولومبيا بين أبرز المستفيدين في هذه الجولة بفوزها الثمين على مضيفتها الاكوادور في كيتو بثنائية نظيفة سجلتها في الشوط الأول عبر نجم ريال مدريد الاسباني خاميس رودريغيز (20) ولاعب وسط يوفنتوس الايطالي خوان كوادرادو (34).

وهو الفوز الثاني على التوالي لكولومبيا والسابع لها في التصفيات فاستغلت خسارة الاوروغواي وانتزعت منها المركز الثاني برصيد 24 نقطة.

وتراجعت الأوروغواي التي تنتظرها قمة نارية في الجولة المقبلة أمام ضيفتها الأرجنتين، إلى المركز الثالث بعدما تجمد رصيدها عند 23 نقطة بفارق الأهداف أمام تشيلي التي استعادت توازنها عقب خسارتها أمام الأرجنتين (صفر-1)، وتغلبت على ضيفتها فنزويلا بثلاثة أهداف لاليكسيس سانشيز (4) وإستيبان باريديس (7 و22) مقابل هدف لخوسيه سولومون روندون (63).

وعمقت بوليفيا جراح الأرجنتين عندما تغلبت عليها بثنائية نظيفة سجلها خوان كارلوس أرتشي (31) ومارسيلو مارتينيز مورينو (52).

واستغلت بوليفيا المعنويات المهزوزة للأرجنتينيين الذين تلقوا ضربة موجعة قبل انطلاق المباراة بإعلان الفيفا ايقاف قائدهم ونجمهم ليونيل ميسي 4 مباريات بسبب شتمه الحكم المساعد لمباراتهم السابقة ضد تشيلي (1-صفر) الخميس الماضي.

وعادت الأرجنتين إلى المركز الخامس الذي كانت تحتله قبل الجولة الثالثة عشرة بعدما تجمد رصيدها عند 22 نقطة وهو مركز لا يخولها التأهل المباشر إلى النهائيات كون صاحبه يخوض ملحقا ضد بطل أوقيانيا، كما أنها باتت مهددة بشكل كبير من الاكوادور السادسة (20 نقطة) والبيرو والبارغواي (18 نقطة لكل منهما).


​إيقاف ميسي 4 مباريات لـ"إهانته" الحكم

قررت اللجنة التأديبية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الثلاثا 28-3-2017ء، إيقاف الأرجنتيني ليونيل ميسي أربع مباريات دولية لإهانته حكم مباراة منتخب بلاده أمام تشيلي في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

وفي بيان عبر موقع الاتحاد الدولي على الإنترنت "بناءً على المادتين 77 و108 من قانون الانضباط بالفيفا اتخذت اللجنة التأديبية قرارًا بشأن قضية ليونيل ميسي في أعقاب حادثة وقعت خلال مباراة الأرجنتين وتشيلي في 23 مارس/ آذار 2017 في التصفيات المؤهلة للمونديال".

وأكدت اللجنة أنه "تبين بأن اللاعب ميسي مذنب بتوجيه كلمات مهينة للحكم المساعد".

وأضاف البيان "نتيجة لذلك، سيتم إيقاف ليونيل ميسي أربع مباريات رسمية مع غرامة مالية قدرها 10 آلاف فرنك سويسري (10 آلاف و164 دولار)".

وأوضح البيان "سيتم تنفيذ العقوبة بداية من اللقاء الذي سيقام مساء اليوم بين الأرجنتين وبوليفيا".

واختتم "فيفا" بيانه بالقول "تم إخطار اللاعب والاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بالعقوبة".

وكان ميسي قد أهان حكم الراية لـ"عدم احتسابه خطأ ارتكب ضده" في الدقائق الأخيرة من اللقاء أمام تشيلي، ما أثار غضب اللاعب الأرجنتيني ليقوم بـ"شتم الحكم بعد نهاية اللقاء مباشرة" وهو ما أظهرته الكاميرات التليفزيونية.

يذكر أن مباراة الأرجنتين وتشيلي قد انتهت بفوز راقصي "التانغو" بهدف دون رد.