دولي

بورتو يحرز لقب دوري أبطال أوروبا للشباب

توج فريق بورتو البرتغالي بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للشباب للمرة الأولى في تاريخه، عقب فوزه على تشيلسي الإنجليزي بثلاثية لهدف مساء الاثنين في المباراة النهائية التي احتضنتها مدينة نيون السويسرية.

ويدين الفريق البرتغالي بالفضل في هذا الانتصار والتتويج للثلاثي فابيو فييرا، وديوجو كيروش، وأفونسو سوزا أصحاب الأهداف الثلاثة في الدقائق 17، و55، و75 على الترتيب، بينما تكفل دايشون ريدان بتسجيل هدف "البلوز" الوحيد بالدقيقة 53.

ويعد هذا هو اللقب الأول في تاريخ "التنانين"، وأيضًا في تاريخ الفرق البرتغالية، بعد أن اكتفى بنفيكا بدور الوصيف مرتين من قبل في 2014، و2017.

وتأهل الفريق البرتغالي للنهائي بعد أن تخطى في المربع الذهبي هوفنهايم الألماني بثلاثية نظيفة.

على الجانب الآخر، استمر سوء الحظ في ملازمة الفريق اللندني في النهائي الثاني على التوالي، بعد أن خسر بثلاثية دون رد العام الماضي أمام برشلونة الإسباني.

وتأهل تشيلسي للنهائي بعد أن أطاح بـ "البلوجرانا" بركلات الترجيح (5-4)، بعد انتهاء المباراة بالتعادل بهدفين لمثلهما.

وتوقف رصيد تشيلسي بهذه الخسارة عند لقبين (2015، و2016) يتقاسم بهما صدارة الأندية المتوجة مع "البرسا" (2014، و2018).

​مدرب ليفربول: لا أفكر في برشلونة

قال المدير الفني لليفربول الإنجليزي يورغن كلوب، إن تفكيره منصب حاليا حول مواجهة هادرسفيلد تاون، الجمعة، لا على الصدام المنتظر مع برشلونة الإسباني.

ويلتقي متصدرا الدوريين الإنجليزي والإسباني في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، يومي 1 و7 مايو المقبلين، لكن يبدو أن كلوب لا ينظر لهذا النزال الآن.

وأضاف المدرب الألماني في تصريحات تناقلتها صحف بريطانية وإسبانية: "يعتقد البعض أننا في ليفربول نفكر في لقاء برشلونة. لكن تركيزنا منصب على هادرسفيلد".

لكنه أوضح أن بعد المواجهة المحلية، فإن "علينا أن نرتاح ونتعافى ونتحضر" للقاءين المنتظرين.

وتأتي مواجهة بطل إسبانيا في وقت حساس للغاية لليفربول، الذي يتصدر الدوري الإنجليزي برصيد 88 نقطة، وبفارق نقطتين فقط عن مانشستر سيتي الذي لعب مباراة أقل، قبل 3 جولات على النهاية.

وأشار كلوب إلى مباراة مرتقبة، الأربعاء، بين مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، حيث يأمل تعثر منافسه المباشر على اللقب أمام جاره اللدود.

وقال: "الأربعاء هناك مباراة أيضا. عندما واجهنا مانشستر يونايتد كان الفريق أفضل بكثير من الآن وانتهت بالتعادل السلبي. سنرى ما سيحدث في هذا اللقاء. لكن ليس لنا تأثير على أي مباراة أخرى".

بنزيما يقود ريال مدريد للفوز ضد أتلتيك بيلباو

قاد المهاجم الفرنسي المتألق كريم بنزيما لاعب نادي ريال مدريد، فريقه للفوز على حساب نادي أتلتيك بيلباو بفضل إبداعه وأهدافه الحاسمة، في المباراة التي جمعت الفريقين ببطولة الدوري الإسباني.

وفاز نادي ريال مدريد اليوم الأحد، على حساب نادي أتلتيك بيلباو بنتيجة 3-0، ضمن الجولة الثالثة والثلاثين من بطولة الدوري الدرجة الأولى الإسباني “الليجا”، على ملعب سانتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي.

ولم يشهد الشوط الأول أي أهداف من الفريقين، على الرغم من السطيرة والخطورة الكبير من نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد الذي ظهر بشكل جيد للغاية عن المباريات السابقة.

وبعد دقيقتين من الشوط الثاني، نجح المهاجم الفرنسي كريم بنزيما من تسجيل هدف نادي ريال مدريد الأول في اللقاء ضد النادي الباسكي أتلتيك بيلباو، قبل أن يحرز الهدف الثاني والثالث في الدقائق 76 و90.

وبهذا الفوز يستمر نادي ريال مدريد في المركز الثالث بجدول الدوري الإسباني برصيد 64 نقطة، بينما توقف رصيد نادي أتلتيك بيلباو عند النقطة 46 في المركز السابع.

ريال مدريد يسقط في فخ ليجانيس بالليجا

سقط ريال مدريد، في فخ التعادل أمام ليجانيس بنتيجة (1-1)، أمس، ضمن منافسات الجولة الـ32 من الليجا في معقل الأخير الملعب البلدي دي بوتاركي.

وسجل جوناثان سيلفا، هدف ليجانيس في الدقيقة 46، بينما سجل كريم بنزيما هدف ريال مدريد في الدقيقة 51.

وبهذا التعادل رفع ريال مدريد رصيده إلى 61 نقطة في المركز الثالث، فيما وصل ليجانيس إلى النقطة الـ 41، في المركز الـ 11 بجدول ترتيب الليجا.

واعتمد زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، على طريقة لعب (4-3-3) بوجود كيلور نافاس في حراسة المرمى، أمامه الرباعي مارسيلو، ناتشو، فاران، وكارفاخال، وفي الوسط كاسيميرو، مودريتش، وفالفيردي، وثلاثي هجومي أسينسيو، إيسكو، وبنزيما.

بينما اعتمد ماوريسيو بليجرينو المدير الفني لليجانيس، على طريقة (5-3-2) بوجود كويار في حراسة المرمى، أمامه الخماسي نيوم، بوستينزا، أوميرو، سيوفاس، وسيلفا، وفي الوسط إيراسو، بيريز، وفيسجا، وثنائي هجومي كاريلو، وبرايثويت.

وأول تهديد في المباراة كان من الضيوف، حيث استلم ماركو أسينسيو كرة في منطقة الجزاء في الدقيقة 8، وانفرد بالحارس كويار لكن الأخير تصدى للكرة بسهولة.

وأهدر برايثويت مهاجم ليجانيس فرصة تسجيل الهدف الأول، في الدقيقة 15، حيث استلم كرة عرضية وسدد بالرأس لكن الكرة مرت بجانب القائم الأيمن للحارس نافاس.

وانحصرت الكرة في وسط الملعب، حيث استحوذ ريال مدريد واعتمد على التمريرات القصيرة، سعيًا لكسر التكتل الدفاعي للخصم، وإيجاد فرصة للتسجيل. بينما اعتمد ليجانيس على الدفاع المتقدم، وقطع الكرة في الوسط، مع التحول السريع من الدفاع للهجوم، مستغلا المساحات الكبيرة في دفاعات الميرنجي.

وحصل إيسكو على خطأ بعد تدخل قوي من دفاع ليجانيس ضده، على حدود منطقة الجزاء، في الدقيقة 41، ولكن تسديدته علت مرمى الحارس كويار. واقتنص جوناثان سيلفا الهدف الأول لليجانيس في الدقيقة 46، حيث نجح زميله في الفريق برايثويت في قطع الكرة من ناتشو في منطقة الجزاء ومرر له الكرة، ليُسددها بيسراه بأقصى يمين الحارس نافاس.

ومع بداية الشوط الثاني، نجح ريال مدريد في التعادل، عبر مهاجمه كريم بنزيما في الدقيقة 51، حيث استقبل تمريرة في العمق من لوكا مودريتش، وسدد الكرة تصدى لها الحارس كويار في أول مرة لترتد الكرة مرة أخرى أمامه ليضعها في الشباك.

وتصدى كيلور نافاس لكرة رأسية قوية سددها جوناثان سيلفا، مستغلا كرة عرضية من زميله نيوم، في الدقيقة 63.

وقرر بليجرينيو مدرب ليجانيس، الدفع بأوراقه الهجومية، بإشراك الثنائي المغربي يوسف النصيري ونبيل الزهر، بدلا من كاريلو وإيراسو.

وعلى الجانب الآخر، دفع زيدان مدرب ريال مدريد بلوكاس فاسكيز بدلا من إيسكو، والذي لم يكن في مستواه خلال المباراة، ثم جاريث بيل بدلا من ماركو أسينسيو لتنشيط الخط الهجومي.

وتألق كويار، في التصدي لتسديدة صاروخية من مارسيلو، في الدقيقة 83.

واستمر المد الهجومي لريال مدريد، من أجل تسجيل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة من المباراة، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي.