دولي

صورة لمسعود أوزيل تجتاح مواقع التواصل

نالت صورة نشرها النجم الألماني مسعود أوزيل، لاعب خط وسط أرسنال على حسابه الرسمي في تويتر أكثر من 31 ألف إعادة تغريد وأكثر من 124 ألف إعجاب و1700 تعليق.

وتظهر الصورة أوزيل وزميله ومواطنه شكودران مستافي وهما يقرآن سورة الفاتحة قبل بداية مباراة فريقه ضد نيوكاسل الاثنين الماضي التي انتهت بفوز المدفعجية بهدفين دون رد.

وأرفق الدولي الألماني السابق -الذي ينحدر من أصول تركية- تغريدة بالإنجليزية جاء فيها "اطرق وسيفتح الله لك الباب".

وعادة ما ينشر أوزيل صورا على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تمسكه بالإسلام وبأصوله التركية.

يذكر أن أرسنال خسر الأحد بهدف نظيف أمام إيفرتون في المرحلة الـ33 من الدوري الإنجليزي الممتاز، ويحتل المركز الرابع بـ63 وبفارق الأهداف عن تشلسي صاحب المركز الخامس ونقطتين عن مانشستر يونايتد الذي يحتل المركز السادس.

"الكاف" يعلن التصنيف النهائي لكأس أمم أفريقيا القادمة

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، الأحد، عن التصنيف النهائي لقرعة بطولة كأس أمم أفريقيا 2019، التي تستضيفها مصر في يونيو المقبل.

ووفقا للكاف، فقد جاء منتخب "الفراعنة" في التصنيف الأول للقرعة على رأس أحد المجموعات، فيما جاء المنتخبين الجزائري والمغربي في التصنيف الثاني.

وجاء تصنيف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "الكاف" للبطولة التي تستضيفها مصر كالتالي:

- التصنيف الأول: مصر - غانا - تونس - كوت ديفوار - الكاميرون – السنغال.

- التصنيف الثاني: المغرب - نيجيريا - الكونغو الديمقراطية - الجزائر - ‏مالي – غينيا.

- التصنيف الثالث: أوغندا - جنوب إفريقيا - غينيا بيساو - زيمبابوي - أنجولا – بوروندي.

- التصنيف الرابع: موريتانيا - ناميبيا - بنين - كينيا - مدغشقر – تنزانيا.

ومن المقرر أن تجرى قرعة العرس الأفريقي يوم الجمعة المقبل في القاهرة.

وتسضيف مصر كأس أمم أفريقيا 2019 خلال شهري يونيو ويوليو المقبلين، بمشاركة 24 منتخبا لأول مرة.

٣:١٣ م
٢‏/٤‏/٢٠١٩

كوتينيو إلى مانشستر يونايتد

كوتينيو إلى مانشستر يونايتد

أفادت تقارير صحفية، اليوم الثلاثاء، بعدم رغبة النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو لاعب برشلونة، في الانتقال إلى مانشستر يونايتد لسبب يبدو أخلاقيا أكثر من أي شيء آخر.

وتداولت وسائل إعلام أوروبية خلال الأيام الماضية رغبة مانشستر يوناتيد ومواطنه تشلسي في ضم كوتينيو من برشلونة.

وانتقل كوتينيو إلى برشلونة خلال "الميركاتو الشتوي" الماضي قادما من ليفربول مقابل 145 مليون جنيه إسترليني (نحو 190 مليون دولار)، لكنه لم يقدم ما كان منتظرا منه في "كامب نو"، حيث بات على وشك الخروج من حسابات مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي.

وفيما يسعى مانشستر يونايتد لخطف النجم البرازيلي من برشلونة، يبدو أن كوتيينو يحتفظ بقدر كبير من الولاء والإخلاص تجاه ليفربول، و"حجر العثرة الرئيسي" الذي يمنع انتقاله إلى مان يونايتد هو حقيقة أنه لا يرغب في "وصمة عار" تعكر تاريخه مع ليفربول، بالنظر إلى التنافس التقليدي بين "الريدز" و"الشياطين الحمر"، وفقا لصحيفة "سبورت" الإسبانية.

وفي الوقت ذاته، لا تبدو العودة إلى ليفربول "أمرا معقولا" بالنسبة للاعب أمضى 5 سنوات في ملعب "أنفيلد"، ثم تخلى عن الفريق فجأة وبطريقة "شرخت" علاقته بالمدير الفني للفريق، يورغن كلوب، وبغير رجعة.

كما أن الحديث عن انتقاله إلى إيفرتون، الفريق الثاني بمدينة ليفربول، يبدو أمرا شبه مستحيل بالنظر إلى القيمة الكبرى المنتظرة للصفقة والتي لن تلائم ميزانية فريق مثل ليفربول.

وأشارت الصحيفة إلى أن باريس سان جرمان الفرنسي وتشلسي الإنجليزي يبرزان بالتالي كأبرز خيارين محتملين لكوتينيو.

علم الفيزياء يفسر سبب تمكّن ميسي من الركلات الحرة

يبدو أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قد أتقن مهارة تنفيذ الركلات الحرة بشكل أقرب "للمثالية"، الأمر الذي دفع علماء وباحثين لدراسة التقنية التي يستخدمها قائد برشلونة الإسباني خلال التنفيذ.

وأصبحت ركلات ميسي الحرة حديث الساعة في الصحافة الرياضية، والسبب إتقان النجم الأرجنتيني لها مؤخرا بشكل خارق للعادة، حيث سجل من 12 ركلة حرة منذ بداية عام 2018، وهو رقم لم يصل له أي فريق أوروبي في الدوريات الخمس الكبرى.

وأكد علماء في قسم الفيزياء بجامعة برشلونة، أن ميسي يعتمد على ظاهرة ماغنوس الفيزيائية، التي تعتمد على دوران الجسم (الكرة) والقوة التي تتولد بسبب الدوران والتي تفرض تغييرا حادا في المسار.

ووفقا لتقرير نشرته الجامعة، يضع ميسي ضغطا أكبر على جزء الكرة السفلي، مما ينتج عن التفاف الكرة بقوة وتغيير مسارها بشكل حاد.

ومن ناحية أخرى، نشرت صحيفة ماركا تقريرا يظهر السبب الرئيسي لتحسن البرغوث في تنفيذ الركلات الحرة، لتكتشف أن السر غير المتوقع يكمن في قدمه اليمنى.

ويستخدم ميسي القدم اليمنى لإسناد جسده أثناء تنفيذ الضربة، بينما يلوح قدمه اليسرى لركل الكرة.

في السابق، كانت قدم ميسي اليمنى الثابتة تميل عند التنفيذ، حتى يبدو كأنه مستند إلى حافة القدم الخارجية فقط.

أما الآن، فيبدو أن ميسي غير طريقته المعتادة، حتى أصبح يثبت قدمه اليمنى بشكل كامل على الأرض دون أي ميلان، خلال تنفيذ الركلات الحرة.

كما لاحظ الخبراء أن طريقة حركة جسده أثناء تنفيذ الضربة قد تغيرت، فميسي يبدو موزونا أكثر خلال التنفيذ، على عكس السابق، عندما كان ميسي يميل بشكل حاد خلال الضربة.

وبالإضافة لتغيير طريقة التنفيذ، قالت الصحيفة إن ميسي كثف من تدريباته على الضربات الحرة، باستخدام الحواجز البلاستيكية التي تقف بينه وبين المرمى على طريقة الحائط البشري.