دولي

الأرجنتيني ديبالا ينفي الرحيل عن يوفنتوس الإيطالي

نفى لاعب كرة القدم الأرجنتيني باولو ديبالا، فكرة الرحيل عن صفوف يوفنتوس الإيطالي في الموسم الكروي الجديد.

وفي تصريح صحفي، مساء أمس، قال ديبالا :"لا أنوي الرحيل عن يوفنتوس، وسألعب ضمن صفوفه في الموسم المقبل، فأنا سعيد للبقاء هنا، وأشعر بالفخر لارتداء قميص فريق السيدة العجوز".

وأضاف: "لقد تحدثت مع مسؤولي يوفنتوس، وتوصلنا لصيغة تفاهم مشتركة بأنني مستمر ضمن صفوف الفريق".

جاءت تصريحات ديبالا ردًا على التصريح الذي أدلى به شقيقه ووكيل أعماله جوستافو والتي قال فيها :"لا أعرف الوجهة المقبلة لباولو، حيث أن فرص مغادرته ليوفنتوس كبيرة للغاية".

كومباني يعلن رحيله عن مانشستر سيتي

أعلن قائد مانشستر سيتي، البلجيكي فنسان كومباني اليوم الأحد أنه يترك بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم في الموسمين الأخيرين، بعد أن أمضى معه 11 موسما حافلا بالألقاب منها ثلاثية محلية تاريخية هذا الموسم، ويعود الى نادي بداياته اندرلخت كلاعب ومدرب.

وصرح كومباني الذي ينتهي عقده في 30 حزيران/يونيو، في بيان غداة الفوز الساحق على واتفورد 6-صفر في نهائي مسابقة كأس انكلترا، "مهما يكن الأمر صعبا، حان وقت الرحيل بالنسبة إلي. إنه موسم ولا أروع كي أفضل الابتعاد".

وانضم الدولي البلجيكي البالغ 33 عاما إلى مانشستر سيتي في 2008 قادما من هامبورغ الألماني، وخاض معه 360 مباراة سجل خلالها 20 هدفا، وأحرز بطولة الدوري أربع مرات، والكأس مرتين وكأس الرابطة أربع مرات، ومرتين درع المجتمع التي تجمع بطل الدوري مع بطل الكأس في مستهل كل موسم.

وأضاف كومباني "أشكر كل من دعمني طوال هذه المغامرة الاستثنائية مع هذا النادي الاستثنائي" دون الإشارة الى ما سيفعله مستقبلا.

وتابع "الشيخ منصور (بن زايد آل نهيان مالك النادي) غير حياتي وحياة كل مشجعي سيتي في العالم. إني ممتن له على الدوام. أمة زرقاء ولدت (في إشارة الى لون القميص) وتحدت نظام الأمر الواقع. إني أجد ذلك رائعا".

وتوجه الى زملائه في النادي ومدربه الإسباني جوسيب غوارديولا بكلمة قال فيها "إنها عبارة ممجوجة، لكنها حقيقة: من دون زملائي لما وصلت الى ما أنا عليه الآن. خضنا معا معارك عديدة، جنبا الى جنب، في أفضل اللحظات كما في أسوأها. إليكم جميعا، منذ موسم 2008-2009 وحتى الفائزين بالثلاثية المحلية هذا الموسم، أنا مدين بالفضل".

بدوره، يدين سيتي بالفضل الى رأسية كومباني التي جاء منها هدف الفوز الوحيد والمتاخر في مرمى ليستر سيتي في المرحلة السابعة والثلاثية قبل الأخيرة والتي ابقته في المنافسة ثم الاحتفاظ باللقب لان التعادل كان سيصب في مصلحة ليفربول الذي أنهى الموسم متخلفا عنه بنقطة يتيمة.

لكن كومباني أوضح عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه يعود الى اندرلخت، النادي الذي تأسس فيه، ليشغل وظيفة لاعب ومدرب في الوقت ذاته.

وقال إبن مدينة بروكسل "لا أزال طموحا، وقررت العودة الى أندرلخت للمواسم الثلاثة المقبلة".

وأطلق كومباني مسيرته في اندرلخت، وانضم الى الفريق الأول في سن السابعة عشرة، ثم انتقل الى هامبورغ في 2006 قبل الانتقال الى سيتي حيث تعرض في مواسمه الأخيرة معه لاصابات متعددة ومتكررة بحيث لم يعد أساسيا في التشكيلة إلا في مباريات قليلة.

مانشستر سيتي يتوج بطلا للبريميرليج

احتفظ مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه مساء الأحد على مضيفه برايتون 4-1، ضمن الجولة الأخيرة التي أقيمت جميع مبارياتها في توقيت موحد.

وتقدم برايتون أولا عبر جلين موراي (27)، قبل أن يسجل مانشستر سيتي رباعية عن طريق سيرجيو أجويرو (38) وإيميريك لابورت (38) ورياض محرز (63) وإلكاي جوندوجان (72).

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 98 نقطة، بفارق نقطة وحيدة أمام ليفربول الذي تغلب في التوقيت ذاته على ضيفه وولفرهامبتون بهدف نظيف.

واعتمد مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا على نهج هجومي واضح من خلال طريقة اللعب 4-3-3، فاحتفظ فنسان كومباني بمكانه في التشكيلة إلى جانب الفرنسي إيميريك لابورت في عمق الدفاع، بإسناد من الظهيرين كايل ووكر وأولكسندر زينتشينكو، وقام الألماني إلكاي جوندوجان بدور لاعب الارتكاز، مقابل تناول دافيد سيلفا وبرناردو سيلفا على صناعة الألعاب، خلف ثلاثي الهجوم المكون من رياض محرز ورحيم سترلينج وسيرجيو أجويرو.

في الجهة المقابلة، لجأ مدرب برايتون كريس هوتون إلى طريقة اللعب 4-4-1-1، فتكون الخط الدفاعي من الرباعي مات رايان وبرونو وشاين دوفي ولويس دونك وبرناردو، ووقف على الجناحين كل من أنتوني نوكارت وعلي رضا جاهانباخش، مقابل تمركز بيرام كايال وييفيس بيسوما في منتصف الملعب، وقام الألماني باسكال جروس بدور المهاجم المساند لرأس الحربة جلين موراي.

وانطلق مانشستر سيتي باحثا عن هدف السبق المبكر، فسدد جوندوجان كرة على حدود منطقة الجزاء ارتدت من برناردو إلى ركنية في الدقيقة الثالثة، ورد برايتون في الدقيقة العاشرة، عندما أرسل نوكارت كرة نحو جاهانباخش في الناحية اليسرى، فتخطي الدولي الإيراني رقيبه قبل أن يسدد كرة قريبة من القائم البعيد.

وتكتل برايتون في منطقة جزائه لحماية مرماه من هجوم مانشستر سيتي الهادر، وتصدى الحارس الأسترالي مات رايان لعرضية محرز السريعة في الدقيقة 24، قبل أن يفاجئ برايتون ضيفه بهدف في الدقيقة 27، اثر ركلة ركنية نفذها جروس على رأس موراي الذي تابعها نحو القائم القريب داخل الشباك.

ولم يهنأ برايتون بهدفه، فجاء التعادل بعد دقيقة واحدة، عندما مرر دافيد سيلفا كرة ماركة إلى أجويرو الذي تابعها بيسراه بين ساقي الحارس رايان إلى داخل المرمى، ثم غاص برناردو سيلفا برأسه نحو عرضية زينتشينكو، بيد أن رايان سيطر على الكرة بثقة في الدقيقة 30.

لم يتوقف سيتي عند ذلك، بل تقدم بالنتيجة في الدقيقة 38، عندما ارتقى لابورت لركنية من محرز ودكها برأسه في الشباك، وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، أطلق لويس دونك كرة قوية أبعدها الحارس إيدرسون فوق العارضة.

بدأ مانشستر سيتي الشوط الثاني مهاجما، لكنه تأخر في تهديد خصمه الذي حصل على فرصة لمعادلة النتيجة في الدقيقة 53 عندما نفذ جاهانباخش ركلة حرة على رأس دونك الذي ذهبت محاولته فوق المرمى، وحرم مدافعو برايتون جوندوجان من التسديد أمام المرمى في الدقيقة 57، قبل أن يترك محرز بصمته على أحداث اللقاء بالهدف الثالث عندما راوغ رقيبه بمهارة قبل أن يسدد بيمناه كرة قوية فشل رايان في إبعادها بالدقيقة 63.

ومرت تسديدة أرضية من جوندوجان بجانب المرمى في الدقيقة 67، لكن اللاعب نفسه عوض في الدقيقة 72، عندما تصدى لركلة حرة بعيدة أسكنها بمهاره في الزاوية العليا اليسرى لمرمى برايتون، ومرت الدقائق المتبقية هادئة مع دخول كيفن دي بروين مكان دافيد سيلفا، ثم خرج القائد كومباني وسط تصفيق حاد من الجمهور، ليدخل مكانه نيكولا أوتامندي.

​قدم: إيفرتون يجتاز بيرنلي في "البريمرليغ"

حقق فريق إيفرتون، الفوز على ضيفه بيرنلي بهدفين دون رد، في افتتاح مباريات الجولة السابعة والثلاثين للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم (البريمرليغ).

وفرض إيفرتون سيطرته على مجريات اللقاء، ونجح في تسجيل هدفين في الشوط الأول عن طريق بن ميي لاعب بيرنلي بالخطأ في مرماه والإيرلندي شيموس كولمان في الدقيقتين 17 و20 من زمن المباراة.

وتواصل الأداء القوي من إيفرتون في الشوط الثاني، وكان قريب من زيادة فارق الأهداف لولا تألق الدفاع أمام الهجوم القوي لأصحاب الأرض.

بهذه النتيجة، ارتقى إيفرتون للمركز الثامن برصيد 53 نقطة، فيما تجمد رصيد بيرنلي عند 40 نقطة في المركز الخامس عشر.

ويتصدر المسابقة فريق مانشستر سيتي برصيد 92 نقطة بفارق نقطة عن ليفربول.