دولي


بالصور: ريال سوسيداد يقرب برشلونة من لقب الليجا

بات برشلونة على مشارف التتويج بلقب الليجا، هذا الموسم، بعدما تلقى أقرب ملاحقيه، أتلتيكو مدريد، خسارة موجعة 0/3، أمام مضيفه ريال سوسيداد، اليوم الخميس، في المرحلة الثالثة والثلاثين للمسابقة، التي شهدت أيضا فوز جيرونا على مضيفه ديبورتيفو ألافيس 2/1.



وتجمد رصيد أتلتيكو، الذي تكبد خسارته الرابعة في البطولة هذا الموسم، عند 71 نقطة في المركز الثاني، بفارق 12 نقطة خلف برشلونة، الذي يتربع على الصدارة، ليصبح الفريق الكتالوني بحاجة للحصول على ثلاث نقاط فقط، في مبارياته الخمس المتبقية بالمسابقة، ليستعيد رسميا اللقب، دون انتظار نتائجه منافسيه.



في المقابل، ارتفع رصيد ريال سوسيداد، الذي واصل صحوته، بتحقيق انتصاره الثالث على التوالي في المسابقة، إلى 43 نقطة في المركز الحادي عشر.


وكان سوسيداد الطرف الأفضل في المباراة، حيث سيطر على مجرياتها في معظم الأوقات، بينما ابتعد لاعبو أتلتيكو عن مستواهم المعتاد، ليتلقى فريق العاصمة خسارة مستحقة، ويهدر فرصة تعزيز وصافته، بعدما ظل الفارق الذي يفصله، عن جاره اللدود ريال مدريد، صاحب المركز الثالث، ثلاث نقاط فقط.



وافتتح ويليان خوسيه التسجيل لسوسيداد في الدقيقة 27، وارتدي خوانمي ثوب الإجادة، بإحرازه الهدفين الثاني والثالث للفريق الباسكي، في الدقيقتين 80 و92.


برشلونة يتخطى الصدمة الأوروبية بثنائية في فالنسيا

اقترب برشلونة من حسم لقب الليجا، بعدما حقق الفوز على فالنسيا بنتيجة (2-1) في المباراة التي جمعتهما على ملعب كامب نو، ضمن منافسات الجولة 32 من الليجا.



أحرز هدفي البلوجرانا كلا من لويس سواريز في الدقيقة 15، وصامويل أومتيتي في الدقيقة 51، بينما أحرز داني باريخو هدف فالنسيا الوحيد في الدقيقة 86.


وبتلك النتيجة يواصل برشلونة انفراده بصدارة الليجا برصيد 82 نقطة، ويتجمد رصيد فالنسيا عند النقطة 65 ويظل في المركز الثالث مؤقتا.


محمد صلاح مهدد بعدم المشاركة في كأس العالم

تحدث خبير اللوائح محمد بيومي عن اللاعب محمد صلاح المحترف في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، وأزمة تهديده بعدم المشاركة في كأس العالم خلال الفترة المقبلة.

وأكد بيومي في تصريحات إذاعية: "بالفعل محمد صلاح مهدد بعدم المشاركة في كأس العالم بروسيا، بسبب تغيبه عن الحصول على عينات من اللاعبين خلال معسكر سويسرا الماضي"، وتابع: "تصريحات المسؤولين في مصر مغلوطة، الأمر ليس سهلاً وبسيطاً كما يصوره البعض".

وأردف: "في الماضي كان يتم إجراء كشف المنشطات بعد البطولة وانتهاء المنافسات، لكن منذ 4 سنوات بدأ تغيير نظام العمل، بإخطار كل الاتحادات التي تشارك في مسابقات عالمية ودولية بإرسال كل برامج الإعداد الخاصة بها قبل أي بطولة، وكل المعلومات الخاصة عن اللاعبين".

واستطرد: "الوادا بعدما تحصل على برامج الإعداد تذهب إلى معسكر الفرق لإجراء كشف المنشطات، وإذا لم تجد اللاعب لأكثر من مرة يتم إيقافه".

وأكمل: "عدم إجراء صلاح كشف المنشطات في المعسكر الماضي ليست مسئولية صلاح فقط، بل مسؤولي المنتخب أيضاً".

وتابع: "يجب على صلاح الخضوع لكشف المنشطات في المعسكر المقبل، وأن يتم التنسيق مع مسؤولي المنتخب بتواجد اللاعب في المواعيد التي تم إرسالها للوادا".


إنييستا وبرشلونة.. حان وقت الفراق

يعتبر 2018 أحد أفضل الأعوام التي يمر فيها برشلونة على صعيد الثبات الكروي والهدوء في غرفة الملابس والواقعية في الملعب، ولكن احتمال رحيل قائد الفريق أندريس إنييستا هذا الصيف إلى الصين قد ينغص أفراح "كامب نو".

ويبدو أن "البرسا" يتعامل مع الموضوع على أنه حاصل وخصوصا بعد تعاقده مع البرازيلي أرثر لاعب وسط غريميو مقابل ثلاثين مليون يورو الذي يلتحق بالفريق رسميا في يناير/كانون الثاني 2019.

ورغم أن البرازيلي لا يشغل مكان "الرسام" وهو أقرب ليكون بديلا للقائد السابق ولاعب السد القطري الحالي تشافي هيرنانديز، لكن التعاقد مع البرازيلي فيليبي كوتينيو قد يدفع إنييستا لتعجيل عملية الرحيل لأن نجم ليفربول السابق يشغل المركز نفسه.

المناشدات المطالبة ببقاء القائد وإعادة النظر في قراره، جاءت من أرثر الوافد الجديد الذي تمنى بقاء "أحد أفضل لاعبي العالم للعب بجانبه والتعرف إليه" إضافة إلى المدرب إرنستو فالفيردي، وزملائه في الفريق مثل أندريه تيرشتيغن وجماهير النادي، لكن الجميع أكد احترام القرار الذي سيتخذه الإسباني الدولي.

وكان إنييستا كشف بعد إياب ثمن نهائي دوري الأبطال ضد تشلسي أن عليه إبلاغ "البرسا" بقراره قبل نهاية أبريل/نيسان المقبل، ولكن لا أحد يتوقع أن يلزم النادي بطل العالم 2010 بهذه المهلة، والجميع متفق على إعطائه الوقت الذي يطلبه لاتخاذ القرار بعد دراسة عدة عوامل شخصية ومهنية.

وكانت تقارير صحفية ربطت إنييستا (33 عاما) بفريق تيانجين كوانجيان الصيني، وكشفت صحيفة "سبورت" الكتالونية أن مسؤولي الفريق قدموا عرضا للاعب يصل إلى 35 مليون يورو سنويا.