دولي

​لماذا خاضت البرازيل الافتتاح بالزي المكروه؟

أثار ظهور منتخب البرازيل بالزي الأبيض في المباراة الافتتاحية لبطولة كوبا أميركا 2019 الكثير من علامات الاستفهام، وذلك كون الزي يعد مكروها لدى مشجعي "السيليساو".

واعتاد المنتخب البرازيلي على مدى السنوات الماضية على ارتداء الزي الأصفر والأزرق المعروف به، إلا أن موقع "بي سوكر" كشف أن تغيير الزي كان له سببا خاصا.

وأوضح الموقع أن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم قام بتغير الزي لتكريم الجيل الذي حقق بطولة "كوبا أميركا" عام 1919، والاحتفال بمرور قرن على تتويج منتخب "السامبا" بلقبه الأول في البطولة القارية (1919)، بعد الفوز على أوروغواي في المباراة النهائية التي كان يرتدي فيها لاعبو "السيليساو" الزي الأبيض.

ويرتبط الزي الأبيض بذكريات سيئة لدى عشاق منتخب السامبا، حين خسر نهائي كأس العالم 1950 على أرضه أمام أوروغواي، ثم الهزيمة أمام نفس المنتخب في نهائي "كوبا أميركا" عام 1953، وبعد ما حدث قررت البرازيل الاتجاه إلى الزي الأصفر لكسر نحس خسارة النهائيات.

وظهر المنتخب بالقميص الأصفر في مونديال 1954، لكنه لم يفز باللقب، حيث ودع المنافسات من دور الثمانية، قبل أن يعود في مونديال 1958 بنفس الزي ليفوز بكأس العالمللمرة الأولى في تاريخه.

​البرازيل وبوليفيا يفتتحان بطولة كوبا أمريكا اليوم

يأمل المنتخب البرازيلي الأول لكرة القدم قوة ركلة بداية بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية 2019 (كوبا أمريكا) التي تستضيفها بلاده، بداية من اليوم وحتى السابع من تموز/يوليو المقبل بمشاركة 12 منتخباً.

ويقص المنتخب البرازيلي (السامبا) شريط هذه النسخة بمواجهة يمكن وصفها بلقاء "السهل الممتنع" حيث يواجه نظيره البوليفي على استاد "دو مورومبي" في ساو باولو في المباراة الافتتاحية للبطولة، وفي بداية مشوار الفريقين بالمجموعة الأولى في الدور الأول للبطولة والتي تضم معهما منتخبي بيرو وفنزويلا.

وتحظى البطولة الحالية بأهمية بالغة لدى البرازيل، ليس فقط لإقامتها على ملاعب البرازيل، وإنما لكونها بمثابة عنق الزجاجة للخروج من دوامة الإخفاقات التي طاردت الفريق في السنوات الماضية، ومنها السقوط المدوي أمام المنتخب الألماني 1-7 في المربع الذهبي لمونديال 2014 بالبرازيل، والخروج صفر اليدين من دور الثمانية في مونديال 2018 بروسيا، إضافة للسقوط المبكر في الدور الأول (دور المجموعات) للنسخة الماضية من كوبا أمريكا، والتي استضافتها الولايات المتحدة في 2014.

ولهذا، تبدو النسخة الحالية من كوبا أمريكا بمثابة طوق النجاة لنجوم السامبا من الغضب الجماهيري، ومحاولة جيدة لمصالحة هذه الجماهير في عقر دار السامبا.

ولا يختلف اثنان على أن إقامة البطولة على ملاعب البرازيل يمثل فرصة ذهبية أمام السامبا لتعزيز رصيدها من الألقاب في البطولة القارية، والذي يقتصر على ثمانية ألقاب فقط، مقابل 14 للأرجنتين و15 لأوروجواي صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب.

ولهذا، يبحث المنتخب البرازيلي عن بداية قوية في رحلة البحث عن استعادة اللقب القاري.

وكانت قرعة البطولة رحيمة بالمنتخب البرازيلي، حيث أوقعته على رأس المجموعة الأولى التي تبدو أسهل المجموعات من حيث المستوى العام لفرقها، لكنها تحتاج بالطبع إلى التركيز لتجنب المفاجآت.

وينتظر أن يخوض المنتخب البرازيلي مباراة اليوم بشعار الحذر في مواجهة المنتخب البوليفي، الذي توج بلقبه الوحيد في البطولة قبل 56 عاما فيما كانت أحدث الألقاب الثمانية التي أحرزها راقصو السامبا في 2007 .

وقد يبدو الفارق بين آخر لقب له في البطولة والنسخة الحالية ضئيلا، حيث يقتصر على 12 عاما فقط، ولكن هذا الفارق يبدو كبيرا للغاية مقارنة بسمعة وإمكانيات المنتخب البرازيلي صاحب الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بلقب كأس العالم برصيد خمسة ألقاب.

ويفتقد المنتخب البرازيلي في هذه البطولة، وللنسخة الثانية على التوالي، جهود لاعبه الفذ نيمار دا سيلفا للإصابة.

وفي المقابل، قد يكون الهدوء وعدم الوقوع تحت أي ضغوط هو السلاح الرئيسي الذي يعتمد عليه المنتخب البوليفي.

ويتطلع الفريق إلى تفجير إحدى المفاجآت التي تتسم بها المباريات الافتتاحية في البطولات الكبيرة، علما بأن مجرد الخروج بنتيجة التعادل أمام السامبا في مباراة الغد سيكون مفاجأة من العيار الثقيل.

باريس سان جرمان: نيمار سيغيب عن الملاعب لأربعة أسابيع

أعلن نادي باريس سان جرمان الفرنسي بأن نجمه البرازيلي نيمار الذي أصيب في كاحله الأيمن في صفوف منتخب بلاده سيغيب عن الملاعب لأربعة أسابيع.

وأرسل نادي العاصمة الفرنسية طبيبين الى البرازيل للاشراف على حالة نيمار فتبين "معاناته من التواء حاد في أربطة الكاحل الأيمن من دون أن يكون في حاجة الى عملية جراحية" كما ذكر سان جرمان في بيان أصدره على موقعه الرسمي.

وأضاف "علاج هذه الاصابة يتطلب عملا وقائيا. يتوقع عودة مهاجم باريس سان جرمان إلى الملاعب في غضون أربعة أسابيع" أي قبل انطلاق الدوري الفرنسي المقرر في 10 آب/اغسطس المقبل.

وتعرض نيمار الذي يواجه اتهام باغتصاب عارضة أزياء برازيلية، للإصابة خلال مباراة منتخب بلاده الودية ضد قطر في 5 حزيران/يونيو الحالي وسيغيب بالتالي عن بطولة كوبا أميركا التي تستضيفها بلاده اعتبارا من 14 الحالي وحتى 7 تموز/يوليو وستحاول الفوز بها للمرة الأولى منذ عام 2007.

وشهد موسم نيمار مشاكل على صعيد الانضباط والسلوك ساهمت في سحب شارة قيادة المنتخب البرازيلي منه، إذ دخل في إشكال مع أحد مشجعي فريق رين بعد المباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا ما أدى الى إيقافه ثلاث مباريات محليا. كما تعرض للإيقاف ثلاث مباريات من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على خلفية انتقادات حادة وجهها الى الحكام على خلفية خسارة فريقه أمام مانشستر يونايتد 1-3 في إياب الدور ثمن النهائي (2-صفر ذهابا في إنكلترا)، بعد احتساب ركلة جزاء لفريق "الشياطين الحمر" في الدقائق الأخيرة من اللقاء في باريس.

لاعب أميركي في ناد قطري يشهر إسلامه

أشهر الأميركي جاسمون يونغ بلود لاعب نادي الوكرة القطري لكرة السلة إسلامه رسميا في أحد المراكز الاسلامية بالولايات المتحدة الأميركية، وسط حضور كبير من أصدقائه المقربين وبعض أفراد عائلته.

ونطق اللاعب الشهادتين، حيث كشف عن أنه سيختار اسما جديدا له قريبا، ليخبر به كل جيرانه وأصدقائه في المدينة التي يعيش فيها بالولايات المتحدة.

وأجرى جاسمون -الذي أمضى ثماني سنوات في الدوري اللبناني ومنح الجنسية لتمثيل منتخب "الأرز" في البطولات القارية والدولية- اتصالا هاتفيا بأعضاء الجهازين الفني والإداري لفريقه القطري الذي انضم إليه مطلع العام الجاري وأبلغهم فيه بهذه الخطوة التي قام بها، وقال إنه اتخذ هذا القرار بعد دراسة مستفيضة وتساؤلات عديدة.

وكان جاسمون (34 عاما) دائم التردد على أحد المراكز الإسلامية بأميركا في الفترة التي سبقت إشهار إسلامه.