محلي

"الملاكم الأسمر".. إصابات ثلاث وحلم بطل فلسطين لم يخفت

ملاكم كان بينه وبين تحقيق حلمه بتمثيل فلسطين في المسابقات الدولية معبر وجّه لكمة مضادة إليه وحال دون هذا الحلم، ووقف سدا بينه وبين التعافي من إصاباته التي جعلته قعيد الكرسي المتحرك، ليعود إلى النزال في الحلبات مجددًا.

الملاكم الأسمر أحمد أبو مراحيل في سجله الرياضي، رغم قصر مشواره، ثلاث بطولات في قطاع غزة، وثلاث إصابات أيضًا خلفتها مشاركته في مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، لكنها لم تكبح جماح طموحه بأن يصبح ملاكم فلسطين الأول، فهو ما يزال يواصل تدريباته في الملاكمة على كرسي.

تمثيل فلسطين

كان "أبو مراحيل" مولعًا بالملاكم الأمريكي المسلم محمد علي كلاي، يشاهد مهاراته في لعبة الملاكمة وقوته في نزال خصومه مما أشعل حبه للملاكمة، فاتجه ابن 16 ربيعًا إلى نادي النصر العربي ليمارسها حتى صار بطلاً فيها.

يقول أبو مراحيل (20 عامًا) من مدينة غزة: "احترفت الملاكمة عام 2014 وخضت بطولات على مستوى القطاع، وحصدت المراكز الأولى فيها، حتى أهلتني لأنافس على مستوى فلسطين، ولكن الاحتلال الإسرائيلي منعني من المغادرة إلى الضفة الغربية حيث تقام المباريات هناك".

ويضيف: "لم أتوقف، ولم يتسلل إليّ اليأس، بل واصلت التمارين وخوض بطولات جعلت اتحاد الملاكمة في غزة يختارني لأمثل منتخب فلسطين لوزن 75 كيلوجرامًا، ولكن هذه المرة منعت أيضًا من السفر".

والآن لن يسافر الملاكم الأسمر ليمثل فلسطين بسبب رصاصات الاحتلال المتفجرة التي هتكت عظام قدميه، حيث إنه أصيب في الجمعة الثانية للمسيرة بطلق مطاطي في بطنه وشُفي منه، ثم أصيب في شهر مايو بقنبلتي غاز في قدمه، والإصابة الأخطر كانت في الثامن من يونيو برصاصتين متفجرتين في كلتا قدميه.

الإصابة بالغة

ويوضّح أن الأطباء لعمق إصابته ركّبوا أربعة أسياخ من البلاتين في قدمه اليمنى، وسيخين في اليسرى التي سببت الإصابة بها قصرًا في العظام مقداره 5 سم، واليمنى ما زالت تحتاج إلى عمليات عديدة لإزالة شظايا الرصاص منها.

على كرسيه المتحرك يسدد أبو مراحيل اللكمات لمدربه الذي لم يتركه يومًا بعد إصابته، بل يذهب إلى بيته ليمرنه ثلاثة أيام في الأسبوع، بل آمن أن أحمد سيتعافى ويعود إلى الحلبات كما كان يعهده قبل إصابته.

وعن استمراره في تمارين الملاكمة، يقول: "مستمر في التدريبات كالمعتاد، ولكني لا أستطيع الوقوف والركض كما كنت قبل إصابتي، بل بتسديد اللكمات من يدي فقط لأحافظ على لياقتي وأكمل حلمي ليصل إلى العالمية".

ويشير أبو مراحيل إلى أنه منع من السفر إلى تركيا لإكمال علاجه عبر معبر رفح، ولكنه يسعى مرة ثانية للخروج من أجل زراعة عظم لقدمه اليسرى، وإجراء عمليات في اليمنى، حتى يتمكن من العودة إلى الحلبة مجددًا حيث حلمه.

ويلفت إلى أن الاحتلال يستهدف الرياضيين متعمدًا في مسيرة العودة، ويصيبهم إصابات خطيرة ليرغمهم على التخلي عن حلمهم بتمثيل فلسطين رياضيًا، ويتحداه بأنه سيكون بطلا لفلسطين حتى لو بترت قدماه.

لن أتخلى

"وما يستطيع فعله أبو مراحيل حاليًا، تغيير الضماد عن أسياخ البلاتين في قدميه، والخضوع لعلاج طبيعي يوميًا، لأن عمليات العظام لا تجرى في قطاع غزة نظرًا لضعف الإمكانات في المستشفيات"، وفق قوله.

وردا على سؤال: هل يمكن أن يكون أي شخص ملاكمًا، يجيب: "الملاكمة فن نبيل ليس سهلاً، ولا يمكن لأي شخص ممارستها، فهي تحتاج إلى نفس طويل وتركيز عالٍ، واللعب بها بالعقل أكثر من الجسم".

​6 غيابات في الدرجتين الممتازة والأولى بغزة

يغيب ستة لاعبين عن منافسات الجولة السابعة من دوري "القدس" للدرجة الممتازة ودوري الدرجة الأولى, بسبب حصولهم على البطاقة الحمراء أو ارتفاع رصيدهم من البطاقات الصفراء إلى ثلاثة.

وسيتعين على غزة الرياضي مواجهة مضيفه اتحاد الشجاعية في غياب لاعب الفريق حازم أبو شنب الذي حصل على البطاقة الحمراء في اللقاء السابق للفريق أمام شباب رفح.

بدوره يفتقد الصداقة لصائب أبو حشيش مهاجم الفريق عندما يلتقي الهلال لحصوله على البطاقة الحمراء أمام شباب خانيونس, بدوره يفتقد خدمات خانيونس لمهاجمه مهيب أبو حيش في مواجهة بيت حانون الأهلي بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في الجولة الماضية.

وبالدرجة الأولى يفتقد الزيتون لاثنين من لاعبيه عندما يلتقي ضيفه العطاء هما محمود عبد الخالق البحيصي بسبب البطاقة الصفراء الثالثة ومحمد كشكو الموقوف بعقوبة إدارية من اتحاد كرة القدم, فيما سيغيب فراس الأسمر عن صفوف فريقه بيت حانون الرياضي الذي سيحل ضيفاً على القادسية في الجولة السابعة من المسابقة.

فوزان متأخران لبيت حانون والجلاء على الزيتون والعطاء

احتفظ بيت حانون الرياضي بصدارة ترتيب دوري الدرجة الأولى، اثر فوزه الثمين، اليوم، على ضيفه الزيتون بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب بيت حانون البلدي، في ختام منافسات الجولة السادسة.

أنهى "الحوانين" الشوط الأول لصالحهم بهدف سجله أحمد سعد في الدقيقة 41، وفي الشوط الثاني نجح الزيتون في إدراك التعادل عبر اللاعب محمد يوسف صيام في الدقيقة 63.

وعاد سعد ليخطف هدف الفوز لبيت حانون في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليمنح فريقه 3 نقاط غالية، رفعت رصيده إلى 16 نقطة في القمة، بينما بقي رصيد الزيتون 7 نقاط في المركز الثامن.

وفي مباراة ثانية أقيمت أمس فاز الجلاء بنفس النتيجة على العطاء على ملعب فلسطين، وسجل هدفي الفائز علاء ضهير في الدقيقتين 60، و94، بينما سجل هدف العطاء اللاعب ممدوح النجار في الدقيقة 89.

ورفع الجلاء رصيده إلى 8 نقاط في المركز السابع، في حين تجمد رصيد العطاء عند 9 نقاط في المركز الرابع.

"النشامى" يخطف فوزاً قاتلاً من الصداقة بدوري غزة

حقق شباب خانيونس انتصارا قاتلا على الصداقة (1/2)، في اللقاء الذي أقيم على ملعب فلسطين غرب مدينة غزة، في افتتاح الجولة السادسة من دوري "القدس" للدرجة الممتازة.

وسجل ثنائية "النشامى" عبد المجيد يوسف في الدقيقة (73)، وخالد القوقا في الدقيقة (90)، فيما سجل هدف الصداقة أحمد الكرنز في الدقيقة (7).

وشهدت المباراة طرد صائب أبو حشيش من الصداقة (60).

ورفع الفائز رصيده إلى 10 نقاط في المركز السادس، وبقي رصيد الخاسر 5 نقاط في المركز التاسع مؤقتا.