محلي

خدمات رفح يصدم الشاطئ في معقلة وبين جمهوره برباعية

حقق فريق خدمات رفح فوزاً ساحقاً على مضيفه خدمات الشاطئ بأربعة أهداف نظيفة في المباراة التي جمعت الفريقين اليوم، على ملعب فلسطين ضمن منافسات الجولة الخامسة من دوري "القدس" للدرجة الممتازة.

وبهذا الفوز استحق خدمات رفح النقاط الثلاث بالفوز العريض بعد الأداء القوي والرباعية النظيفة على الشاطئ الذي استمر في السقوط في وحل الخسائر ونزيف النقاط المتواصل.

سجل رباعية الخدمات، محمود النيرب (25+49)، وعماد فحجان (68)، وبدر موسى (81)، ليرفع الخدمات رصيده إلى (10) نقاط في المركز الثاني، فيما تجمد رصيد الشاطئ عند نقطتين في المركز الثاني عشر والأخير.

تفاصيل المباراة

الشوط الأول

اكتسبت أحداث الشوط الأول كثيراً من إثارة الجماهير على المدرجات وبدأت أحداثه سريعاً بعدما سدد سليمان العبيد كرة قوية فوق المرمى، ليرد عليه محمود النيرب بتسديدة أخرى بنفس الطريقة.

امتلك الضيف خدمات رفح أفضلية الأداء والسيطرة في أوقات كثيرة من الشوط الأول بعدما واجه سهولة كبيرة في تناقل الكرات وبناء وتعدد الهجمات وتكرارها لكن بدايتها كانت دون أي خطورة قبل أن يقتنص محمود النيرب الهدف الأول للخدمات بتسديدة على مين الحارس محمد جودة (25).

وواجه الشاطئ صعوبة كبيرة في إظهار شخصيته وحاول في بعض الهجمات الخجولة التي لم تشكل أي خطورة على مرمى الخدمات الذي واصل سيطرته وكاد بدر موسى تعزيز النتيجة لولا أنه سدد فوق المرمى، فيما مرت رأسية هلال غواش بجوار القائم الأيمن قبل أن تشتعل المدرجات باحتساب الحكم ركلة جزاء لسليمان العبيد الذي فشل في تسجيلها ووضعها في أحضان الحارس عطايا جودة لينتهي الشوط الأول بتقدم خدمات رفح بهدف نظيف.

الشوط الثاني

ومع انطلاق نصف المباراة الثاني وبينما كان يتوقع المتابعون انتفاضة لفريق الشاطئ لأجل تعديل النتيجة باغت الضيوف خدمات رفح بقوة مطلقة في الناحية الهجومية وعاد النيرب للواجهة من جديد وسجل الهدف الثاني من ركلة جزاء (49).

ارتفعت وتيرة القوة الهجومية والأداء النموذجي في تناقل الكرات وبناء الهجمات بسهولة مستغلاً غياب التركيز عن لاعبي الشاطئ الذي كاد علاء اسماعيل أن يقلص النتيجة بتسديدة في العارضة تبعها بتنفيذ ركلة ثابتة اصطدمت في القائم وعادت لأحضان حارس الخدمات.

واصل خدمات رفح أفضليته الهجومية ومرر النيرب كرة سحرية للنجم عماد فحجان الذي انفرد بحارس الشاطئ ووضعها "لوب" في الشباك مسجلاً الهدف الثالث (68)، فيما سدد بدر موسى كرة قوية حولها حارس الشاطئ لركنية قبل أن يتكفل البدر موسى بتسجيل الهدف الرابع (81) بعدما تابع عرضية هلال غواش.

كاد خدمات رفح أن يرفع من غلة الأهداف لولا أنه أخفض من وتيرة الأداء الهجومي بإرادته، قبل أن يتصدى الحارس جودة لتسديدة معتز النحال، وحول جودة تسديدة النيرب لركنية وعليها انتهت المباراة برباعية نظيفة لخدمات رفح.

بطاقة المباراة:

- الفريقان المتباريان: خدمات الشاطئ × خدمات رفح

- اليوم والتاريخ: الاثنين 8/10/2018

- الجولة: (5)

- الملعب: فلسطين

- الحُكام: فايز عمران (ساحة)، عدنان حنيدق (مساعد)، خالد بدير (مساعد), هاني مسمح (حكم رابع)

- ركلة البداية: 4:00

- النتيجة:(0-4)

- الأهداف:

الشاطئ: -

خدمات رفح: محمود النيرب (25+49)، وعماد فحجان (68)، وبدر موسى (81).

النقاط:

الشاطئ: (2)

خدمات رفح: (10)

المركز:

الشاطئ: (12)

خدمات رفح: (2)

- البطاقات الصفراء:

الشاطئ: (4)

خدمات رفح: (1)

- البطاقات الحمراء:

الشاطئ: -

خدمات رفح: -

* تشكيلة الشاطئ :

- حراسة المرمى: محمد جودة

- خط الدفاع: محمد ماضي (محمد عطا الله45)، محمد مهنا، فضل قنيطة (بطاقة صفراء)، محمد الرواغ.

- خط الوسط: مجد المغربي، محمد أبو ريالة (بطاقة صفراء)، محمد السدودي (بطاقة صفراء) (فادي عوض الله 45).

- خط الهجوم: علاء اسماعيل (بطاقة صفراء)، بلال النجار، سليمان العبيد(عبد الله أبو حسنين 69).

* تشكيلة خدمات رفح:

- حراسة المرمى: عطايا جودة

- خط الدفاع: هلال غواش، محمود عطوان، سامي قعدان (بطاقة صفراء) (مروان شيخ العيد 84)، محمود شيخ العيد.

- خط الوسط: جهاد أبو رياش، محمد حجاج، محمود النيرب.

- خط الهجوم: عماد فحجان (أحمد حماد 81)، بدر موسى، محمد الجرمي (معتز النحال 58).

المدربين:

مدرب الشاطئ: عماد هاشم

مدرب خدمات رفح: إسلام أبو عريضة

ما خيارات تعزيز صمود الغزّيّين في وجه عقوبات السلطة

أوضاع معيشية صعبة يعاني منها قطاع غزة في كل مجالات الحياة نتيجة الحصار والإجراءات العقابية التي فرضها رئيس السلطة محمود عباس منذ أبريل/ نيسان 2017، في حين أطلق تهديدات صارمة في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في مدينة نيويورك الأمريكية مؤخرا، قائلا: "لن نتحمل أي مسؤولية من الآن فصاعدا".

تطرح هذه التحديات الجديدة التي تواجه غزة تساؤلات حول خيارات القطاع المتاحة لمواجهة الإجراءات العقابية القديمة أو المرتقبة.

يقول الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون إن القطاع أقوى مما يظهر عليه، وإن أي عقوبات جديدة من عباس تعني أنه يترك مساحة للتحرك بغزة، واتخاذ قرارات أكبر لمواجهة العقوبات.

وثمة خيارات عدة حسبما ذكر المدهون في حديثه لصحيفة "فلسطين" لصمود القطاع متمثلة بتفعيل مسيرات العودة والاحتجاجات الشعبية والتوجه لمصر وجامعة الدول العربية، ورفع الغطاء عن عباس واعتباره لا يمثل إلا نفسه، وإنشاء ممر مائي تجاري لإنقاذ القطاع، وتفعيل دور البلديات أو إدارة المجلس البلدي القطاع.

وأضاف أنه يمكن تشكيل إدارة للقطاع إن تخلى عباس عن مسؤولياته بالكامل، لتتحمل الأعباء بدون التزام سياسي وتدير واقع الناس، معتقدا أن أي عقوبات جديدة ترمي "للانفصال عن غزة".

وأوضح أن واقع القطاع بات معقدا، وقد يحدث انفجار بوجه الاحتلال، إن فرضت عقوبات جديدة، وهذا ما لا تريده قوى إقليمية مختلفة.

"مسيرات العودة" نموذج واضح لالتقاء الفصائل الفلسطينية على هدف وبرنامج واضحين، والكلام للمدهون، وهذا الأمر هيأ لمصلحة العمل المشترك، مما يؤهل أن تكون حالة التوافق الفصائلي سدا للعجز في حال تنصلت السلطة من التزاماتها تجاه غزة، مشيرا إلى أن المشكلة التي تؤزم المشهد السياسي، وأن عباس يريد التفرد بالقرارات.

وقال المدهون، إن القطاع ليس سهلا حتى يتم تجاوزه أو إهماله أو الضغط عليه ، لأنه قوي وعنيد لديه طاقة وثورة كبيرتان، وما يحدث بمسيرات العودة و"الإرباك الليلي للاحتلال" نماذج حية على هذا الواقع.

ويعتقد المدهون أن عباس في أزمة، وأن الأصوات النيابية التي تطالب بنزع الشرعية عنه باتت تؤرقه، لافتا إلى أن خطاب عباس في الأمم المتحدة كان توتيريا، وأن تلويحاته وتهديداته لغزة تنم عن أزمة داخل السلطة أو شخصية عباس، "ومع ذلك ليس سهلا تنفيذ عقوبات جديدة تصل لقطع رواتب موظفي السلطة، لأنه لم يعد شأنا فلسطينيا خالصا وقد يتأثر به الإقليم، وأن القطاع لم يعد رقما سهلا".

صعوبة الأوضاع الاقتصادية

الخبير في الشأن الاقتصادي ماهر الطباع من ناحيته، يقول إن الأوضاع الاقتصادية في القطاع وصلت حدا صعبا منذ سنوات عدة، والآن "هي في الرمق الأخير" –على حد وصفه- مفسرا بأن المؤسسات الدولية كافة تحذر من الأوضاع الإنسانية المتردية في غزة، وأن القطاع مقبل على "كارثة إنسانية" لم يسبق لها مثيل.

وثمة مؤشرات على هذا الواقع كما تحدث الطباع لصحيفة "فلسطين" على رأسها ارتفاع معدلات البطالة التي تجاوزت 53%، وارتفاع نسبة المتعطلين عن العمل إلى 283 ألف عامل، وتجاوز معدلات الفقر 54%، وانعدام الأمن الغذائي ووصول نسبته إلى قرابة 80%، وقلة السيولة النقدية بغزة نتيجة انعدام القدرة الشرائية بسبب العقوبات المفروضة على رواتب موظفي السلطة في القطاع، باعتبار أن نصف رواتب هؤلاء يخصم والنصف الآخر يذهب للبنوك، والجزء المتبقي لا يحرك السوق.

وأكد الطباع أن القطاع لن يتحمل أي إجراءات جديدة، وفي المقابل هناك ضرورة لاتخاذ خطوات لتعزيز صمود المواطن أمام العقوبات.

وأردف: "لكن الخيارات باتت شبه معدومة، لأن القطاع محاصر، في ظل انعدام السيولة وتقليص المشاريع الدولية، والدعم الذي كانت تقدمه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".

ورأى الطباع أن أي إجراءات جديدة ضد غزة تعني زيادة الوضع سوءا، موضحا أن هناك الكثير من المؤشرات على ما سببته العقوبات، فمثلا معدلات البطالة في الربع الأول من هذا العام وصلت إلى 49%، وفي الربع الثاني ارتفعت إلى 53%، وفي الثالث وصلت إلى 57%.

وأثرت العقوبات كذلك في خفض نسبة الإنتاجية للمصانع في غزة، بعد أن هبطت إلى معدل 52%، فضلا عن ارتفاع قيمة الشيكات المرتجعة، والتي كانت قبل فرض العقوبات أقل مما هي عليه الآن، فبلغ عدد الشيكات المرتجعة عام 2016م 62 مليون دولار، وفي عام 2017 بعد فرض العقوبات بلغت قيمتها 112 مليون دولار، وفي النصف الأول من عام 2018م بلغت 47 مليونا، بحسب الخبير الاقتصادي.

​الأشقر: أسعى لقيادة خدمات دير البلح لتحقيق حلم الصعود

قال ناهض الأشقر مدرب فريق خدمات دير البلح الجديد إن إدارة النادي طلبت منه تحقيق حلم الصعود لدوري الدرجة الممتازة خلال الجلسة التي جمعتهما للاتفاق على توليه تدريب الفريق.

وأضاف الأشقر لـ:"فلسطين" أنه درس جيداً كافة الفرق في دوري الدرجة الأولى من أجل التعرف على طبيعة المنافسة وإمكانيات الفرق الأخرى لكي يتسنى له البناء عليها من أجل الدخول في مربع المنافسة على حصد إحدى بطاقتي الصعود للدرجة الممتازة.

وكان مجلس إدارة نادي خدمات دير البلح أعلن عن تعيين الأشقر مدرباً للفريق, خلفاً للكابتن عادل أبو خساير الذي استقال من تدريب الفريق عقب الخسارة أمام العطاء في الجولة الثالثة من البطولة.

وأوضح الأشقر أن اللاعبين سيكون أمامهم مباراتين على أقل تقدير للتكيف مع التغيرات التي طرأت على الفريق, حيث أن ضيق الوقت لا يسمح بإجراء تغييرات كبيرة على أسلوب اللعب, مشيراً إلى أن نتائج المباريات القادمة ستلعب دوراً كبيراً في تحقيق الهدف الذي يسعى إليه خدمات دير البلح بالصعود للدرجة الممتازة.

وتمنى الأشقر أن ينجح في قيادة الفريق إلى تحقيق نتائج إيجابية تساهم في حصد إحدى بطاقتي الصعود للدرجة الممتازة.

تعادل السلام والرضوان والوفاق مع نماء وأهلي النصيرات

تعادل السلام مع الرضوان بهدف لمثله، اليوم على ملعب نماء شرق جباليا، في ختام منافسات الجولة الثانية "مجموعة غزة والشمال"، في دوري الدرجة الثانية.

افتتح الرضوان التسجيل بواسطة اللاعب إبراهيم أبو هاني في الدقيقة 56، ورد عليه محمود صالح بهدف التعادل للسلام في الدقيقة 91.

بذلك رفع السلام رصيده إلى 4 نقاط في المركز الأول، وبفارق الأهداف أمام الرضوان بالذات.

وفي مباراة ثانية، تعادل الوفاق مع نماء دون أهداف على ملعب بيت حانون شمال القطاع.

ووصل رصيد نماء إلى نقطتين في المركز الرابع، وحصل الوفاق على نقطته الأولى بالمركز الخامس، وبفارق الأهداف أمام المشتل.

وفي مباراة ثانية ضمن فرع "الوسطى والجنوب"، فاز أهلي النصيرات على ضيفه جماعي رفح بهدفين دون رد على ملعب النصيرات البلدي.

سجل هدفي النصيرات أحمد أبو بلال في الدقيقة 27، وطارق الهور في الدقيقة 79، ليرفع الفريق رصيده إلى 6 نقاط في الصدارة، فيما ظل جماعي رفح دون رصيد من النقاط.

ويلتقي اليوم في فرع "الوسطى والجنوب" الشوكة مع العودة على ملعب المدينة الرياضية شرق خانيونس.