محلي


معطيات: الاستثمار الفلسطيني في الخارج يفوق نظيره الأجنبي في فلسطين

قال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني وسلطة النقد الفلسطينية، إن النتائج الأولية لوضع الاستثمار الدولي والدين الخارجي لفلسطين حتى نهاية الربع الأول 2018، بينت أن إجمالي أرصدة أصول الاقتصاد الفلسطيني المستثمرة في الخارج قد بلغت 6.211 مليون دولار.

وأوضح الاحصاء وسلطة النقد في بيان لهما، أمس، أن هذه الأرصدة موزعة بين استثمار أجنبي مباشر بنسبة 6.2%، واستثمارات حافظة 18%، واستثمارات أخرى (أهمها العملة والودائع) 66.8%، وأصول احتياطية 9%. أما على المستوى القطاعي، فقد شكلت الاستثمارات الخارجية لقطاع البنوك 72% من إجمالي الأصول الخارجية للاقتصاد الفلسطيني.

وأشارت النتائج الأولية لوضع الاستثمار الدولي والدين الخارجي لفلسطين، إلى أن أرصدة استثمارات الاقتصاد الفلسطيني الموظفة خارج فلسطين حتى نهاية الربع الأول لعام 2018، قد فاقت أرصدة الاستثمارات الأجنبية الموظفة في الاقتصاد الفلسطيني (الأصول الخارجية – الالتزامات الأجنبية) بقيمة بلغت 1.054 مليون دولار أمريكي.

واستحوذت الإيداعات النقدية المحلية في البنوك الخارجية، إضافة إلى النقد الأجنبي الموجود في الاقتصاد الفلسطيني على النصيب الأكبر، بما نسبته 62.2% من إجمالي قيمة الأصول الخارجية.

في المقابل، بلغ إجمالي أرصدة الخصوم الأجنبية (الالتزامات) على الاقتصاد الفلسطيني (أرصدة غير المقيمين المستثمرة في فلسطين) حوالي 5,157 مليون دولار، توزعت بين استثمار أجنبي مباشر بنسبة 52%، واستثمارات حافظة 16.3%، واستثمارات أخرى (أهمها القروض والودائع من الخارج) 31.7%. وعلى المستوى القطاعي، فقد شكلت الاستثمارات الأجنبية في قطاع البنوك حوالي 37.3% من إجمالي الخصوم الأجنبية على الاقتصاد الفلسطيني.

وأظهرت النتائج الأولية أن إجمالي رصيد الدين الخارجي على القطاعات الاقتصادية الفلسطينية، قد بلغ حوالي 1,640 مليون دولار أمريكي، موزعة بين دين على القطاع الحكومي بنسبة 63.4%، وقطاع البنوك بنسبة 32%، والقطاعات الأخرى (الشركات المالية غير المصرفية، والشركات غير المالية، والمؤسسات الأهلية، والأسر المعيشية) بنسبة 4.3%، والاقتراض بين الشركات التابعة والمنتسبة بنسبة 0.3%.

وفي السياق، قال المستشار المالي الحسن بكر: إن استمرار غياب الاستثمار الأجنبي في الاقتصاد الفلسطيني يأتي في ظل حالة عدم اليقين الموجودة نتيجة التغيرات السياسية في فلسطين وعدم وجود بيئة جاذبة للاستثمارات الاجنبية".

وأضاف بكر لصحيفة "فلسطين" من الواضح أن معظم الأموال هي من أموال البنوك والايداعات المحلية التي يتم استثمارها مع بنوك أجنبية في الخارج. ويستمر قطاع البنوك بتشكيل أهم الاستثمارات الخارجية في فلسطين.

وأكد أن استمرار غياب المحفزات لجذب الاستثمار الأجنبي وعدم وجود بيئة استثمارية حتى للأموال المحلية من شأنه أن يعزز من تراجع النمو في الاقتصاد الفلسطيني.

ودعا إلى تفعيل هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية وتصحيح الأوضاع السياسية الحالية سواء الداخلية المتمثلة بالانقسام والخارجية المتمثلة بالصراع الفلسطيني - الاسرائيلي.

كما دعا بكر إلى مراجعة شاملة للاتفاقيات القديمة وضرورة الضغط لاتفاقيات جديدة تكون مدروسة بشكل أفضل لتوفير البيئة المناسبة للتنمية الاقتصادية وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الاقتصاد الفلسطيني وبشكل خاص القطاعات المشغلة للعمالة والقطاعات الإنتاجية.

يذكر أن وضع الاستثمار الدولي يمثل سجلاً لأرصدة استثمارات المقيمين في فلسطين (الأفراد والشركات والحكومة) المستثمرة في الخارج تحت مسمى (الأصول) من جهة، وأرصدة الاستثمارات المملوكة للمقيمين خارج فلسطين (الأفراد والشركات والحكومات) والمستثمرة في فلسطين تحت مسمى (الخصوم) من جهة أخرى.

أما الدين الخارجي فيمثل سجلاً لأرصدة الدين المستحقة على قطاعات الاقتصاد الفلسطيني لصالح غير المقيمين، بما في ذلك القروض من غير المقيمين وودائع غير المقيمين المودعة في القطاع المصرفي في فلسطين، والسندات الفلسطينية المشتراة من قبل غير المقيمين، ومعاملات الدين التي تتم بين الشركات غير المقيمة وتلك التابعة والمنتسبة في فلسطين، وأية التزامات أخرى على الاقتصاد الفلسطيني غير التي ذكرت.


شباب رفح يبدأ محاولاته لتجديد عقد السباخي

بدأ نادي شباب رفح تحركاته ومحاولاته لتجديد عقد مهاجمه سعيد السباخي لضمان استمراره مع الفريق موسماً ثالثاً على التوالي.

ويحاول شباب رفح الاحتفاظ بالنجم السباخي رغم أن الزعيم لم يحقق أي لقب في الموسم الماضي لكنه يسعى لإبقاء خبرة لاعبيه التي تنعكس إيجاباً على اللاعبين الناشئين.

ويعتبر شباب رفح مهاجمه السباخي ركيزة أساسية وذات أهمية كبيرة في الفريق الأمر الذي سيدفع إدارة النادي لعدم التفريط به بكل الأحوال.

وكان السباخي انتقل إلى شباب رفح قبل موسمين قادماً من خدمات رفح في صفقة اعتُبرت الأقوى بين صفقات المواسم الأخيرة، لا سيما ما يمثله السباخي من قيمة وموهبة فنية، إلى جانب أنه جاء من المنافس التقليدي للجار "الزعيم".

ولعب السباخي دوراً كبيراً في فوز شباب رفح بثلاث بطولات في الموسم قبل الماضي، عندما فاز بكأس غزة وكأس فلسطين وسوبر غزة، حيث كانت بصمة السباخي واضحة على الألقاب الثلاثة.

وفي سياق آخر لا زالت إدارة شباب رفح تفاوض عدداً من اللاعبين للانضمام لصفوف الفريق وأهمهم محمد القاضي في محاولة لاستعادته بعدما قضى موسماً مع الشاطئ.


أبو حصيرة على بعد خطوة من الشاطئ

بات اللاعب فادي أبو حصيرة على بعد خطوة واحدة من الانضمام لفريق خدمات الشاطئ واللعب معه الموسم القادم.

ووصلت المفاوضات بين أبو حصيرة والشاطئ لمراحل متقدمة بعدما أبدى "البحرية" رغبة في ضمه استعداداً لترتيب صفوفه في الموسم الجديد.

ومن المتوقع أن يُعلن الشاطئ ضم أبو حصيرة رسمياً بعد عدة جلسات جمعته مع مدرب الفريق الجديد الكابتن أشرف الخالدي.

وكان أبو حصيرة لعب الموسم الماضي مع الهلال بعدما عاد له من التفاح عقب تجربة في دوري المحترفين بالضفة الغربية.

يشار إلى أن الشاطئ يفاوض عدداً من اللاعبين للانضمام له في الموسم الجديد لكنه لم يعلن عن توصله لاتفاق نهائي مع أي لاعب حتى اللحظة.

اتحاد الكرة يقترب من اعتماد المدير الفني للفدائي

كشف مصدر باتحاد كرة القدم قُرب تعيين المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني، بعدما قاده الجزائري نور الدين ولد علي، بشكل مؤقت خلفاً للمدرب البوليفي خوليو سيزار الذي أقاله اتحاد الكرة من منصبه في شهر مارس الماضي.

وقال المصدر إن اتحاد الكرة وضع العديد من الخيارات على طاولة النقاش خلال الأيام الماضية لتحديد مصير الجهاز الفني, منها عودة المدرب عبد الناصر بركات والإبقاء على الجزائري نور الدين ولد علي في منصب المدرب العام.

كما وتم طرح فكرة التعاقد مع مدرب عربي لتولي المنصب، حيث توجد بعض الأسماء المرشحة، فيما لم تغب فكرة تعيين الجزائري ولد علي مديراً فنياً بصفة رسمية.

وشدد المصدر على أن كل الخيارات مفتوحة أمام اتحاد الكرة لاختيار الجهاز الفني الجديد بما يتناسب مع المشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019، مشيراً إلى أن كل خيار من الخيارات، من الممكن أن يتم اعتمادها، وإن كان هناك خيار يحظى بثقة رئيس اتحاد الكرة.

وسيتم اتخاذ القرار النهائي خلال الأيام القليلة القادمة، لتمكين الجهاز الفني الجديد من وضع خطة الإعداد لضمان الظهور المشرف في كأس أمم آسيا التي تأهل لها المنتخب الوطني الفلسطيني للمرة الثانية في تاريخه، بعد الأولى عام 2015 بأستراليا عقب فوزه بكأس التحدي، فيما جاء التأهل للنهائيات الحالية من خلال التصفيات.

ولم يحدد المصدر موعداً رسمياً لحسم ملف الجهاز الفني للفدائي على الرغم من حاجة المنتخب لبدء التحضيرات لكأس آسيا 2019.

مديراً للمنتخب الوطني بشكل رسمي, بعد انتهاء مهمته المؤقتة خلال مباراتي العراق والكويت، التجريبيتين.

وأوضح المصدر لـ: "فلسطين" أن ولد علي يحظى بثقة جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم, خاصة بعد قيادته للمنتخب في وديتي العراق والكويت أوائل الشهر الجاري.

وكان المنتخب الوطني تعادل سلبياً أمام العراق, فيما خسر أمام الكويت بهدفين دون رد, الأمر الذي تسبب في تراجعه الحاد في التصنيف الشهري للاتحاد الدولي "فيفا" حيث احتل المركز الـ96 بعدما كان يحتل المركز 73 بداية العام الحالي.