محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


٨:٢٨ م
١٤‏/١٢‏/٢٠١٦

الصداقة يكسب رهان الشتاء

الصداقة يكسب رهان الشتاء


كسب فريق الصداقة رهان المنافسة وتوّج نفسه معنوياً ببطل الشتاء بفارق الأهداف أمام شباب رفح بعد فوزه الكبير على الجار خدمات الشاطئ برباعية مقابل هدفين في ختام مرحلة الذهاب من البطولة.

ولا يبدو الأمر مختلف على فريق شباب رفح الذي اكتسح خدمات خانيونس برباعية أخرى جعلته المنافس الحقيقي والأقوى على لقب بطولة الدوري هذا الموسم خاصة في ظل ندرة المنافسين في الوقت الحالي.

وعلى الجانب الآخر بقي فريق غزة الرياضي حبيس القاع مستمراً في نتائجه السيئة التي لم تخدمه نتيجة التعادل مع اتحاد خانيونس سوى أنه بات بحاجة إلى تحقيق (16) نقطة على الأقل في الدور الثاني.

أبرز ظواهر الجولة

ربما تبدو الظاهرة الأبرز خلال هذه الجولة احتدام صراع منافسة الهبوط في مؤخرة جدول الترتيب بعد خسارة التفاح والهلال وخدمات خانيونس وتعادل الأهلي وغزة الرياضي.

لا زال فريق غزة الرياضي حبيس القاع باستمراره في النتائج السيئة التي يحققها والتي من خلالها بات موقفه أكثر تعقيداً مع نهاية الدور الأول وأصبحت معاناته النفسية أكبر من معاناته من سوء النتائج التي يتطلب منه صراع شديد في الدور الثاني إذا ما أراد البقاء في الدرجة الممتازة.

نقطة التعادل لاتحاد خانيونس لا تبدو سيئة كون الفريق لم يفارق المربع الذهبي الذي يجعله على مقربة من المتصدرين ويشكل ضاغطاً قوياً على أصحاب الصدارة بمنافستهم على اللقب هذا الموسم بانتظار الاستعداد الجيد لتحقيق نتائج أفضل في الدور الثاني.

استمرار التراجع

استمر فريق الشاطئ في تراجعه في النتائج ونال خسارة جديدة من جاره الصداقة وضيع آمال جماهيره الكبيرة بالتقدم أكثر للمنافسة على اللقب لكن هذا لن يبدو صعباً إذا ما صوّب الفريق أوضاعه في الدور الثاني مع المدرب الجديد مصطفى نجم.

فوز الصداقة كان منطقياً كونه حرص على تصحيح مساره من الخسارة في الجولة الماضية وحرصه الشديد على التتويج بلقب الشتاء المعنوي ليعطيه دافعاً قوياً نحو السير بنجاح في نفس الطريق المؤدية لمنصات التتويج.

اكتساح أزرق

اكتساح شباب رفح لفريق خدمات خانيونس برباعية نظيفة لم يكن متوقعاً الفوز للأزرق الرفحي بهذه النتيجة رغم أن الفريق يمتلك العزيمة القوية لتحقيق أفضل النتائج والسير في طريق تحقيق اللقب الثالث للدوري الممتاز إذا ما انتفض وحافظ على أفضلية النتائج في الدور الثاني.

الخسارة المذلة لخدمات خانيونس أبقت الفريق في ورطة كبيرة ومعاناة شديدة من شبح الهبوط للدرجة الأولى خاصة أن الدور الثاني سيكون أصعب من الدور الأول في تجميع النقاط وبذلك بقي فريق الخدمات من أبرز المرشحين للهبوط للدرجة الأولى.

تصحيح مسار

نجح فريق اتحاد الشجاعية في تصحيح مساره وتحقيق نتيجة الفوز على التفاح أعطت الفريق دافعاً نفسياً وأخرجته من الكبوة الكبيرة التي تعرض لها على مدار خمس جولات متتالية التي كانت كفيلة لتصدره جدول الترتيب لولا النتائج غير المتوقعة التي حققها بخسارته من الأهلي وشباب خانيونس وتعادلين مع الشاطئ والهلال.

خسارة التفاح أبقت الفريق على حاله رغم بقاءه من الفرق التي تعاني من حسابات الهبوط ولكنه يبدو أن فريق التفاح يبدو أنه أفضل الفرق التي يمكنها الهروب من شبح الهبوط بإمكانيات كتيبة لاعبيه خاصة الأداء الجيد الذي قدمه الفريق في الدور الأول.

سقوط متأخر

سقوط الهلال المتأخر في وحل الهزيمة أمام خدمات رفح زادت من تعقيد الفريق ببقاءه في المركز العاشر رغم امتلاكه (10) نقاط ولكنه ما زال بحاجة إلى أكثر من هذا العدد في الدور الثاني وهو ما لا يبدو مستحيلاً أن يحققه فريق الهلال الذي يمكنه تفادي الهبوط لكن إذا ما حسم مواجهاته المباشرة مع الفرق التي تعاني مثله من حسابات الهبوط.

فوز الخدمات المتأخر أعطى الفريق دافعاً قوياً ومعنوياً ونفسياً نحو التقدم أكثر على جدول الترتيب ودخول صراع المنافسة بقوة لمحاولة الحفاظ على اللقب وإن كان ذلك صعباً على فريق الخدمات ولكن لا يبدو مستحيلاً خاصة مع تأثره برحيل عدد من لاعبيه أبرزهم سعيد السباخي.

صراع باهت

أبقى فريق شباب خانيونس نفسه في مربع المنافسة على اللقب ولكن هذه المنافسة تبدو باهتة لتذبذب نتائج الفريق من مباراة لأخرى خاصة بعد تعادله سلباً مع الأهلي وعدم تقديمه أداء مقنع غير الأداء الذي يظهر فيه أمام الفرق الكبيرة خاصة أنه حقق الفوز قبل جولتين على الشجاعية على أرضه وبين جماهيره.

تعادل الأهلي لم يكن سيئاً للفريق الساعي للهروب من شبح الهبوط وتأمين نفسه في دوري الأضواء ولكن الفريق الأحمر بات بحاجة لمزيد من النتائج التي تزيد من رصيده في النقاط في الدور الثاني الذي سيكون أكثر صعوبة على صعيد المنافسة بشقيها.

(16) هدف

ارتفعت بشكل ملحوظ وتيرة تسجيل الأهداف في الجولة الحادية عشرة حيث سُجل (16) هدفاً فقط خلال ست مباريات انتهت أربع مباريات منها بفوز أحد الفريقين بينما انتهت مباراتين مباريات بالتعادل.

وارتفعت الحصيلة الإجمالية لعدد الأهداف إلى (159) بعد نهاية الجولة الحادية عشرة من البطولة.

(21) بطاقة صفراء

سُجل خلال الجولة الحادية عشرة ارتفاع كبير في استخدام الحكام للبطاقات الصفراء حيث أشهر الحكام (21) بطاقة صفراء في ست مباريات.

وارتفع العدد الإجمالي للبطاقات الصفراء إلى (202) بطاقة مع نهاية الجولة الحادية عشرة من الدوري.

بطاقتان حمراوتان

واستخدم حكام المباريات سلاح البطاقات الحمراء مرتين في الجولة الحادية عشرة كانت من نصيب يسار الصباحين من شباب رفح، وخليل أبو جزر من خدمات خانيونس.

وارتفع العدد الإجمالي للبطاقات الحمراء في الدوري إلى (14) بطاقات، ظهرت مرتين في الجولة الأولى ومرة في الجولة الثالثة و(4) مرات في الجولة الخامسة ومرتين في الجولة السادسة ومثلهما في الجولة التاسعة ومرة واحدة في الجولة العاشرة ومرتين في الجولة الحادية عشرة.

صدارة الهدافين مشتركة

تصدر لاعب الصداقة محمد بلح ولاعب الشاطئ سليمان العبيد بشكل مشترك قائمة هدافي الدوري الممتاز برصيد (9) أهداف، ويلاحقهم بشكل مباشر، محمود وادي برصيد (7) أهداف بينما يحتل صائب أبو حشيش المركز الرابع برصيد (5) أهداف.


​3 مباريات قوية في دوري الدرجة الثانية.. غدا

تقام غدا الجمعة ثلاث مباريات في دوري الدرجة الثانية، حيث يلتقي المشتل مع المجمع الإسلامي وبيت حانون الرياضي مع الجزيرة، ضمن مجموعة "غزة والشمال"، والعطاء مع اتحاد دير البلح ضمن مجموعة "الوسطى والجنوب".

في المباراة الأولى، يسعى المشتل للابتعاد في الصدارة، على حساب المجمع الإسلامي صاحب المركز الثالث، حيث يملك المشتل 11 نقطة في الصدارة، مقابل 10 للمجمع الثالث، والذي يتأخر بفارق هدف فقط عن بيت حانون صاحب المركز الثاني.

وفي المباراة الثانية يتطلع بيت حانون للفوز من أجل الحفاظ على المركز الثاني أو انتزاع الصدارة في حال خسارة المشتل، بينما يبحث الجزيرة صاحب المركز الخامس برصيد 6 نقاط عن فوز سيقربه من مقدمة جدول الدوري.

وضمن مجموعة "الوسطى والجنوب"، يستقبل العطاء نظيره اتحاد دير البلح باحثاً عن الفوز الذي سيضمن له انتزاع الصدارة بشكل مؤقت، إذ يملك 8 نقاط من 5 مباريات يحتل بها المركز الثالث، مقابل 6 نقاط من 4 مباريات لاتحاد دير البلح.


​PALASTINO يزور غزة والضفة الشهر الجاري

يخطط فريق "فلسطين palastino" التشيلي لزيارة الأراضي الفلسطينية في الفترة من 11 إلى 21 من شهر ديسمبر الجاري.

ومن المتوقع أن يصل فريق "فلسطين" إلى الضفة الغربية خلال الفترة المحددة على أن يلتقي فريق أهلي الخليل في مباراة ودية على ستاد دورا لم يُحدد موعدها, على أن يقوم بخوض مباراة أخرى في مدينة رام الله.

وسيقوم الفريق التشيلي الذي تأسس في العام 1920 على أيدي مجموعة من أبناء الجالية الفلسطينية في تشيلي بزيارة قطاع غزة وخوض مباراة ودية من المتوقع أن تجمعه بفريق نجوم غزة دون أن يتم تحديد موعد للمباراة.

وسبق لـ"فلسطين" التتويج بلقب الدوري التشيلي مرتين الأولى عام 1955 والثانية عام 1978 فيما توج بلقب بطولة الكأس مرتين، الأولى عام 1975 والثانية عام 1977، فيما حل وصيفاً 4 مرات، فيما شارك عدة مرات في بطولة كوبا ليبرتادوريس أكثر من مرة، وأنهى الفريق الموسم الحالي محتلاً المركز الخامس.


مغامرات الشاطئ تتوقف على حدود التفاح


أوقف فريق التفاح مغامرات الشاطئ نحو التقدم أكثر نحو مقدمة جدول ترتيب فرق دوري "الوطنية موبايل" للدرجة الممتازة، بعدما فاز عليه بهدف نظيف في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب اليرموك في افتتاح منافسات الجولة العاشرة من البطولة اليوم الجمعة.

سجل هدف التفاح الوحيد، مصطفى الداعور (18)، ليرفع التفاح رصيده إلى (12) نقطة في المركز السابع، بينما تجمد رصيد الشاطئ عند (15) نقطة في المركز الخامس.

تفاصيل المباراة

الشوط الأول

برودة الجو وانخفاض درجات الحرارة وهطول الأمطار في أغلب فترات المباراة أثرت على المستوى المتدني الذي ظهر عليه الفريقين وخاصة الشاطئ الذي كان يسعى لتحقيق فوز يكفل له بإقحام نفسه في المنافسة بقوة لكن التفاح تمكن من خطف هدف التقدم عن طريق مصطفى الداعور الذي سدد كرة رائعة من ركلة ثابتة هز بها شباك البحرية الذي بدا خجولاً في بعض محاولاته لتعديل النتيجة أمام دفاعات التفاح المتماسكة والتي استطاعت التعامل مع سرعات وانطلاقات سليمان العبيد وعلاء اسماعيل رغم قلة الكرات التي وصلت هجوم الشاطئ بسبب غياب صانع ألعاب الشاطئ في الشوط الأول الذي انتهى بتقدم التفاح بهدف.

الشوط الثاني

زاد الشاطئ من قدراته الهجومية بغية تعديل النتيجة ودفع المدرب حمادة شبير بكل أوراقه وكثَّف محاولاته على مرمى التفاح لكن سوء الأحوال الجوية أثرت على طبيعة أداء الشاطئ الذي اكتفى بلعب الكرات الطولية خلف المدافعين وعدم تناقل الكرات بين أقدام لاعبيه الذين فشلوا في الوصول لمرمى التفاح، في وقت أهدر الشاطئ فرصتين محققتين للتسجيل كانتا كفيلتين بقلب نتيجة المباراة لكن القائم حرم الشاطئ من هدف التعادل، في وقت واصل دفاع التفاح سيطرته على المناطق الخلفية وإغلاق المساحات أمام جميع لاعبي الشاطئ الذين تكاثروا في المناطق الخلفية للتفاح الذي استطاع الحفاظ على نتيجة الفوز وخطف ثلاث نقاط ثمينة.

تشكيلة الفريقين

التفاح

حارس المرمى

موسى الريفي

خط الدفاع

صادق لولو

محمد مهنا

مصطفى الداعور

شادي الشاعر

علاء السقا

خط الوسط

حسن مرزوق

سليمان السكافي

فادي أبو حصيرة (بطاقة صفراء) (عبد الله ارميلات 70)

خط الهجوم

يوسف لولو (خالد لولو)

محمد الغواش (معتز الصفدي)

الشاطئ

حارس المرمى

أمير الكرد (بطاقة صفراء)

خط الدفاع

أحمد أبو طبنجة

زياد التلمس (أحمد أبو حسنين 84)

جمال الأفغاني

خط الوسط

إسماعيل أبو شرف

محمود عطية

حسن أبو حبيب (أيمن الهندي 45)

محمد الرواغ

خط الهجوم

علاء اسماعيل (بطاقة صفراء)

فضل أبو ريالة (حسام أبو قينص 77) (بطاقة صفراء)

سليمان العبيد

الحكام:

حكم ساحة: عاهد المصري

مساعد أول: محمد الغول

مساعد ثان: أمجد لقان

حكم رابع: نادر الحجار

مراقب الحكام: فريد الأشقر

مراقب المسابقات: عبد الحميد مهنا

عدد الجمهور : 3000 مشجع