محلي

تعادل إيجابي بين واد النيص وثقافي طولكرم

تعادل فريق ترجي واد النيص مع ضيفه ثقافي طولكرم بهدف لمثله مساء الخميس على ملعب الحسين بن علي بالخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، في افتتاح لقاءات الجولة الخامسة من دوري "القدس" للمحترفين بكرة القدم.

ورفع واد النيص رصيده إلى 7 نقاط في المركز الخامس "مؤقتاً"، بينما رفع الثقافي رصيده إلى 5 نقاط بالمركز الثامن.

وجاءت المباراة متوسطة المستوى، حيث أثر الحذر على أداء الفريقين في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.

الشجاعية يُعدل المسار بفوز كاسح ومستحق على الهلال

تمكن الشجاعية من تصحيح مساره وتحقيق فوز كاسح على الهلال بخماسية نظيفة في المباراة التي جمعت الفريقين، أمس، على ملعب فلسطين، ضمن منافسات الجولة السادسة من دوري "القدس" الممتاز.

كما ووجه الشجاعية صفعة قوية "خمساوي" للهلال الطامح للانفراد بالصدارة بعد نتائجه الإيجابية.

سجل خماسية الشجاعية، أحمد حرارة (34)، وسالم وادي (42)، وعلاء عطية (64+85+91)، ليرفع الشجاعية رصيده إلى (6) نقاط في المركز السابع، فيما تجمد رصيد الهلال عند (11) نقطة في المركز الثالث.

تفاصيل المباراة

الشوط الأول

المباراة بمجملها كانت من جانب واحد وبدأ الشجاعية محاولاته الهجومية سيطر من خلالها على أجواء المباراة في ظل غياب كبير لفريق الهلال الذي اعتمد على الكرات الطولية المرتدة دون أي خطورة.

وأنقد محمد حسان مرماه من هدف محقق حينما أخرج الكرة عن خط المرمى، بعد عدة محاولات هجومية للشجاعية، وحاول سالم وادي تحريك عداد النتيجة بتسديدة جاورت المرمى مستفيداً من عرضية عمر العرعير الذي سدد كرة قوية بجوار المرمى.

محاولات الشجاعية استمرت باستخدام كل الأساليب وسدد علاء عطية كرة صاروخية من وسط الملعب حولها الحارس إياد أبو دياب لركنية، قبل أن تهتز شباك الهلال بالهدف الأول عن طريق أحمد حرارة الذي تابع تصدي الحارس أبو دياب لتسديدة عمر العرعير (34).

تألق أبو دياب تواصل بمنع علاء عطية من هدف آخر بعدما سدد كرة ثابتة أخرجها بصعوبة، قبل أن يوقع سالم وادي على الهدف الثاني للشجاعية (42) ويُنهي به أحداث الشوط الأول.

الشوط الثاني

لم يختلف الحال في الشوط الثاني وامتص الشجاعية الدقائق الأولى لرغبة الهلال بتقليص الفارق بعدما سدد محمد عبيد كرة جاورت المرمى، ليرد عليه علاء عطية بتسديدة صاروخية في الزاوية العلوية لقائم الهلال، تبعها تسديدة قوية من وسيم فرج حولها أبو دياب لركنية.

وتمكن علاء عطية من فك النحس الملازم له وسجل أول أهدافه وثالث أهداف فريقه بتسديدة مقوسة بعدما لمح تقدم الحارس مستفيداً من تمريرة سحرية من عمر العرعير الذي وضعه في مواجهة المرمى (64).

لم يظهر الهلال أي خطورة على مرمى الشجاعية سوى من بعض المحاولات الخجولة قبل أن يمنع القائم مجدداً عطية من تسجيل هدف آخر بعدما سدد كرة ثالثة، فيما حرم القائم الأيمن فرج جندية من زيادة غلة الأهداف بعدما سدد كرة قوية قبل أن يعود عطية ويتألق ويسجل ثاني أهدافه ورابع أهداف فريقه من تسديدة مقوسة سكنت شباك الحارس أبو دياب (85)، قبل أن يختتم عطية ثلاثيته (هاتريك) بهدف خامس لفريقه (91)، لينقذ محمد عاشور فريقه من هدف سادس بعدما أخرج الكرة عن خط المرمى من تسديدة فرج جندية لتنتهي المباراة بخماسية نظيفة للشجاعية.

فلسطين تفوز بالكأس الذهبية لكرة القدم

قاد الحارس رامي حمادة المنتخب الوطني للتتويج بلقب كأس " بانغاباندو" الذهبية بفضل تألقه في ركلات الترجيح التي حُسمت لصالح الفدائي على حساب طاجيكستان بنتيجة (4-3), بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي التي جمعتهما في العاصمة البنغالية دكا.

وحصل المنتخب الوطني على كأس البطولة المرصع بالذهب إلى جانب جائزة مالية بقيمة 50 ألف دولار.

ولم يفلح المنتخب الوطني في استغلال أفضليته في غالبية أجزاء المباراة في الوصول لشباك منتخب طاجيكستان الذي لعب بنقص عددي منذ الدقيقة 36 بعد طرد لاعبه فاتخوليف, فيما شهد اللقاء تألق لافت للحارس الطاجيكي الذي منع عدة محاولات محققة للمنتخب الوطني, ليلجأ الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت للفدائي بنتيجة 4-3.

سجل للمنتخب الوطني: جوناثان سورية, محمود عويسات, مصعب البطاط, عبد اللطيف البهداري, وسجل لمنتخب طاجيكستان عبدوغرغوف, ناظروف, أزاروف, وتصدى الحارس رامي حمادة لركلتي كومورف وباغروف.

تشكيلة المنتخب الوطني: رامي حمادة وعبد الله جابر وعبد اللطيف البهداري وتامر صلاح ومصعب بطاط ومحمد باسم (محمد درويش) وبابلو برافو وسامح مراعبة واسلام البطران (جوناثان سورية) وهلال موسى (عدي الدباغ) وخالد سالم (محمود عويسات).

​محمد جودة .. الحارس الطفل العملاق

عاش الحارس الصغير محمد منير جودة لحظات مهمة يوم مباراة فريقه الشاطئ أمام فريق ناديه الأم خدمات رفح، حيث توزعت أهمية تلك اللحظات على جانبين أو أكثر، الأول متعلق بظروف نادي الشاطئ ومكانته على جدول ترتيب بطولة الدوري، والثاني متعلق بطبيعة مواجهة فريقه الأم، والثالث وربما يكون الأهم أن شقيقه الأكبر عطايا هو من يقف على الجانب الآخر من الملعب تحت وبين قائمي وعارضة المرمى.

مع بداية المباراة ومع نهاية شوطها الأول ومع نهايتها بفوز خدمات رفح بأربعة وأهداف نظيفة، كان محمد جودة محط أنظار الجميع، فقد انفجر باكياً لخسارة فريقه، وتلقيه أربعة أهداف، فحاز على تعاطف الجميع، جماهير الشاطئ وجماهير الخدمات، ولاعبي الخدمات ولاعبي الشاطئ، ولكن التعاطف الأكبر كان من شقيقه عطايا.

فقد توجه عطايا لشقيقه مرتين، الأول بعد تصديه لركلة الجزاء التي أهدرها سليمان العبيد وبها انتهى الشوط الأول الذب تلقت فيه شباك محمد هدفاً واحداً من الخدمات من ركلة جزاء، فيما كان التوجه الثاني عقب انتهاء المباراة وانخراط محمد في البكاء.

في كل الأحوال كان محمد منير جودة نجل حارس مرمى خدمات رفح فيث التسعينات، نجماً قبل وأثناء وبعد المباراة ، كيف لا وهو الحارس "الطفل" البريء الذي ظهر في بطولات "طوكيو" وأثبت نجوميته ليُصبح مشروع حارس عملاق، فكل الباديات صعبة، رغم أن بداية محمد كانت مميزة ومليئة بالإثارة.

الأهم أن محمد نال إعجاب الجميع وستكون هذه الرباعية فرصة لكسب مزيد من الخبرة للعب في مختلف الظروف.