محلي

نجاح المعارض التسويقية بغزة مرتبط بالتخطيط الدقيق ومراعاة الظروف

قال مسؤولون واختصاصيون اقتصاديون، إن نجاح المعارض التجارية، والمهرجانات التسويقية المتنوعة في قطاع غزة، يتطلب اختيار الزمان والمكان المناسبين، ومراعاة الوضع الاقتصادي، والتخطيط الجيد والترويج الإعلامي القوي، فضلًا عن الدراسة الجدية لاحتياجات الزائرين.

وشددوا على أن تلك الفعاليات التي تتم في فضاء واسع، فرصة للمنتجين والمستوردين معًا، للتعريف والتسويق بالسلع والخدمات وتبادل الاستثمارات.

عوامل جذب

ويقول د. ياسر العالم، استشاري إدارة المشاريع وتطوير الأعمال، إن المعارض فرصة جيدة لتقديم منتجات وسلع متعددة تحت سقف واحد، خاصة التي ينفذها أصحاب المشاريع الصغيرة والمشاريع الفردية، كي يحظوا على حصة سوقية ملائمة.

وأضاف العالم لصحيفة "فلسطين" أن المعرض الذي يقدم الجديد والجودة العالية والأسعار المخفضة يجذب إليه الزائرين أكثر من غيره.

وأكد أهمية دراسة الشركات العارضة لاحتياجات المستهلكين قبل المشاركة، حتى تحقق مشاركتها في تلك المعارض نتائج إيجابية.

ونصح العالم باستطلاع آراء الزائرين بالخدمات والمنتجات المقدمة والأخذ بها لأنها قياس أثر سريع وجها لوجه والبناء عليها في مراحل الإنتاج المقبلة.

ظروف ملائمة

من جهته قال وضاح بسيسو العضو في مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد): إن المعارض والمهرجانات التسويقية تكون مجدية في حالة وجود أسواق تتمتع بسيولة ونوع من الرخاء الداعم للاستهلاك وهو أمر غير متوافر بالصورة الكافية في قطاع غزة.

وأكد بسيسو لصحيفة "فلسطين" أن المشاركة الفلسطينية في المعارض الخارجية مهمة بل ضرورة، لأنها تعطي فرصة للمنتج الوطني في الوصول إلى الأسواق الخارجية، كما أنها تمكن المنتج من التعرف إلى آخر ما وصلت إليه الصناعة، وتمكن من جلب آلات ومعدات متطورة تزيد الإنتاج وتوفر الوقت والجهد.

من جهته أكد م. علي أبو شهلا، الاختصاصي الاقتصادي أن اختيار الوقت والمكان شرطان أساسيان لإنجاح أي معرض أو فعالية تجارية جماهرية، بيد أن تردي الأوضاع الاقتصادية كما الحال في غزة تجعل أهمية تلك المعارض غير فاعلة حتى وإن أمها زائرون.

ويتفق أبو شهلا مع غيره بالتأكيد على أن المعارض تساهم في تحسين قدرة الشركات والمؤسسات على المنافسة والوقوف على الاتجاهات المستقبلية فيما يتعلق بتطوير الإنتاج ووفقا لأحدث ما وصلت إليه التقنيات الحديثة.

من ناحيته أكد مسؤول العلاقات العامة في غرفة تجارة وصناعة غزة، د. ماهر الطباع أن المعارض التجارية تخلق منافسة بين الشركات المشاركة من أجل تقديم جودة وأسعار أفضل.

وأكد لصحيفة "فلسطين" على أهمية الترويج الجيد والفعال قبل تنفيذ المعرض، حتى يتحقق الهدف المرجو.

وبين أن المعارض تنشط حركة سوق الدعاية والإعلان، وتخلق فرص عمل مؤقتة، كما أنها تعطي للشركات العارضة زبائن جددًا، وتمكنها من الدخول في أسواق جديدة محلية أو خارجية وفع حصصها.

وحث الطباع المستهلكين على زيارة المعارض لأنها تتيح لهم فرصة الحصول على منتجات بأقل التكاليف وبجهد أقل، وتطلعهم على منتجات كبرى الشركات.

المنافسة

بدوره قال طارق اسليم المدير العام لشركة الطارق للنظم والمشاريع، إن المعارض والمؤتمرات المتخصصة هي مكان وزمان تجتمع فيه أقطاب التخصص لكي تتنافس وتظهر ما لديها من تميز، وهو عامل المنافسة الذي يحفز الإبداع بشكل عام، لأن التميز يؤدي إلى زيادة الحصص السوقية أو فتح أسواق جديدة.

وأضاف اسليم لصحيفة "فلسطين" أن تلك المعارض تتيح قياس السوق، حيث إنها تظهر حجم وحيوية السوق وقوته الشرائية، ومواقع الشركات من السوق، كما أنها مناسبة جيدة لكي يلتقي المتنافسين مستكشفين نقاط التعاون عوضًا عن التركيز على نقاط التنافس.

تجدر الإشارة إلى أن فرض الاحتلال الإسرائيلي حصاره على قطاع غزة منذ 13 عامًا عاق وما زال مشاركة الشركات والأفراد في المعارض العربية والدولية.

الفدائي يلقى إشادة الاتحاد الآسيوي

قال الشيخ سلمان بن ابراهيم بن حمد آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن مشاركة منتخب فلسطين في نهائيات بطولة كأس أمم آسيا كانت مشاركة مميزة وتركت بصمة في البطولة.

وأشاد بن ابراهيم بالروح العالية التي ظهر عليها جميع لاعبي المنتخب الفلسطيني وتأكيده على التزام لاعبي "الفدائي" بإبراز قيم التنافس الشريف والروح الرياضية في جميع مبارياته التي خاضها في المجموعة الثانية.

وتضمنت رسالة بن إبراهيم " يسعدني أن انتهز مناسبة ختام منافسات بطولة كأس آسيا الساعة عشر- الإمارات2019، لأبادلكم التهاني بالنجاح الباهر لهذا الحدث القاري الكبير الذي ساهم في تأصيل روح الوحدة والتضامن بين أسرة كرة القدم الآسيوية. وإننا على قناعة تامة بأن مكتسبات بطولة كأس آسيا 2019 ستشكل إرثاً مجيداً للكرة الآسيوية ومحطة انطلاق متجددة أكثر إشراقاً للعبة في قارتنا العزيزة".

وكانت فلسطين خرجت من دور المجموعات للبطولة بعدما احتلت المركز الثالث في المجموعة برصيد نقطتين جمعتهما من تعادلين مع سوريا والأردن وبينهما خسارة أمام أستراليا.

وانتظرت فلسطين التأهل لدور المجموعات بعدما خدمتها النتائج في بقية المجموعات حتى الجولة الثانية، فيما كانت منافسات الجولة الثالثة مهمة لأربع من ست مجموعات، إلا أن نتائج هذه الجولة لم تخدم فلسطين فغادرت البطولة من دور المجموعات.

جدير بالذكر أن منتخب قطر فاز بلقب البطولة بعدما تغلب على اليابان بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وهي المرة الأولى التي تفوز بها قطر باللقب بفريق تم إعداده وتجهيزه من 13 عاماً.

​صندوقة يؤكد رضاه عن أداء الأولمبي في الوديات الثلاثة

أكد الكابتن أيمن صندوقة المدير الفني للمنتخب الأولمبي أن المنتخب استفاد بشكل كبير خلال المباريات الودية الثلاثة التي خاضها في افتتاح مشواره بالتحضير لتصفيات كأس آسيا تحت 23 سنة 2020.

وقال صندوقة لـ"فلسطين": إن المباريات التجريبية أظهرت الكثير من الجوانب التي تهم الجهاز الفني للمنتخب من أجل العمل عليها خلال الفترة القادمة, خاصة وأن المنتخب افتقد "6" لاعبين من العناصر الهامة في صفوفه خلال تلك المباريات, تمثل غياب أبرزهم للمشاركة مع المنتخب الوطني مثل عدي دباغ وعدم انضمام محمود يوسف وشهاب القنبر ومحمد عبيد ومحمد الكايد ومحمد درويش بسبب ظروف مختلفة ما بين إصابة وارتباط بأنديتهم الخارجية.

وأبدى صندوقة رضاه عن المستوى الذي قدمه اللاعبين في المباريات الودية الثلاثة, حيث شهدت مشاركة جميع اللاعبين من أجل الوقوف على مستوياتهم باستثناء المدافع أسامة أبو جاموس الذي كان من المفترض أن يشارك في مباراة الأردن الثانية لكنه تعرض للإصابة قبل المباراة, فيما شارك الثنائي الغزي محمد أبو ريالة والحارس محمد مطر في مباراة الأردن الثانية بصفة أساسية.

وأضاف صندوقة عن وجود العديد من الجوانب الإيجابية من المباريات الثلاثة إلى جانب جوانب أخرى سلبية, سيتم العمل على معالجتها بشكل كامل خلال المعسكر النهائي في التحضير للتصفيات المنتظر انطلاق أواخر مارس القادم في العاصمة البحرينية المنامة.

وتضم مجموعة المنتخب الأولمبي في التصفيات كلاً من البحرين المضيف وبنغلادش وسيرلانكا.

وأوضح صندوقة أن الأولمبي سيخوض معسكرا تدريبيا في إحدى دول الخليج بداية شهر مارس القادم من أجل إنهاء التحضيرات للتصفيات بالشكل الكامل, حيث يعمل اتحاد الكرة على توفير البلد الذي يحتضن المعسكر الختامي للمنتخب قبل السفر للبحرين.

بالصور: "الأخضر" يكتسح "الزعيم" في "ديربي" رفح

اكتسح فريق خدمات رفح "الأخضر" غريمه التقليدي شباب رفح "الزعيم" بخماسية لهدفين مساء الأربعاء، على ملعب فلسطين بمدينة غزة في ختام منافسات الأسبوع 14 من دوري "القدس" للدرجة الممتازة بكرة القدم في قطاع غزة.

وسجل خماسية "الأخضر" بدر موسى "سوبر هاتريك" في الدقائق السابعة، و25، و37، و45 على التوالي، وماجد بريك بالدقيقة 91، بينما أحرز هدفي "الزعيم" سعيد السباخي في الدقيقتين 29، و64 على الترتيب.

ورفع "الأخضر" رصيده إلى 29 نقطة في المركز الأول، والصدارة، وبقي رصيد "الزعيم" 22 نقطة بالمركز الرابع.

وحكم المباراة طاقم دولي مكون من: فايز عمران للساحة، وساعده حسام الحرازين، وعدنان حنيدق للخطوط، وأشرف زملط رابعاً.

ومن المنتظر أن تنطلق أحداث الأسبوع القادم من البطولة يوم السبت المقبل.