محلي

22 لاعباً من غزة احترفوا في "9" دول عربية

ليس بإمكان كل من مارس لعبة كرة القدم أن يصنع لنفسه تاريخاً تحفظه الأجيال على مر العصور إلا إذا كتب بعرقه ما يميزه عن الآخرين لا سيما فيما يتعلق بالأرقام والاحتراف.

فقد مر على تاريخ كرة القدم في غزة المئات من اللاعبين دون أن يتوقف التاريخ عند محطاتهم، لكن التاريخ لا يمكن له أن ينسى محطات أساطير كتبت اسمها على لوحة الشرف واحترفت في أندية عربية عريقة خلال عقود طويلة من الزمن.

وفي هذا التقرير تستعرض صحيفة فلسطين تاريخ (22) لاعباً من غزة نالوا شرف الاحتراف في الأندية العربية في مشوارهم الكروي.

الأجيال الأولى من لاعبي كرة القدم الفلسطينية كانت اللبنة الأولى لتأسيس كرة قدم عريقة وبدأ الأساطير حينها بالاحتراف حيث كانت البداية مع الأسطورة سعيد الحسيني الذي احترف في نادي النجمة اللبناني، مروراً باللاعب سيف الدين المسلمي الذي احترف في الأندية السورية وعبد الرحمن شبانة الذي احترف في الفيصلي الأردني ومحمد الطني الذي احترف في البلاستيك المصري وإبراهيم أبو غيدة ومروان كنفاني اللذين احترفا في الأهلي المصري وعلي أبو حمد الذي احترف في نادي خيطان الكويتي إذ كان احترافهم في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

وشهد الجيل الثاني من نجوم الكرة الفلسطينية احتراف الأسطورة غسان البلعاوي في الوحدات الأردني ومصطفى نجم في الزمالك المصري في الثمانينيات.

أما جيل التسعينيات من الكرة الفلسطينية فاحترف فيه الكثير من النجوم في الأندية العربية إذ احترف صائب جندية في الحسين إربد الأردني، وزياد الكرد في الوحدات الأردني، ومحمد الجيش في الجزيرة الأردني وكان آخرهم الحارس الفلسطيني رمزي صالح الذي لعب لـ(7) أندية وهي: الأهلي وسموحة والمقاصة والأسيوطي والمصري والجونة في مصر، والمريخ السوداني.

وواصلت الأجيال الكروية إنجازات الكرة الفلسطينية باحترافهم في الأندية العربية، إذ احترف أحمد كشكش في الوحدات الأردني، وصالح عسلية في اليرموك الأردني، وإياد أبو غرقود في الجزيرة الأردني، وعلاء عطية في اليرموك الأردني، فيما لعب محمد بركات للشعلة السعودي.

واستمرت رحلة الاحتراف للاعبي غزة وكان عبد اللطيف البهداري قائد المنتخب الوطني من أبرز المحترفين الفلسطينيين حيث لعب لـ(4) أندية عربية، هي: الوحدات الأردني وهجر السعودي وزاخو العراقي، وطلائع الجيش المصري.

ولا زالت تتجه الأنظار نحو المحترفين الحاليين في الأندية العربية، حيث لا زال يحقق محمود وادي نجاحات في رحلة احترافه التي بدأها مع الأهلي الأردني وصولاً للمصري البورسعيدي الذي يجاوره فيه زميله المدافع محمد صالح بعدما قضى رحلة احتراف خارجية في نادي فلوريانا المالطي، فيما لا زال محمد بلح يقضي رحلة احتراف في الخارج بدأها مع الأهلي الأردني ثم مع ذات راس الأردني قبل أن يستقر حالياً في العروبة العُماني.

(9) دول عربية

وتوزع جميع اللاعبين الذين احترفوا في الخارج على (9) دول عربية هي: مصر والأردن، والسعودية، والعراق، ولبنان، والكويت، وسوريا، وعُمان، والسودان).

وتركز أكثر المحترفين على الأردن حيث احترف فيها (12) لاعباً، موزعين على (7) أندية، بينما احترف (8) لاعبين في مصر توزعوا فيها على (9) أندية، فيما احتراف (3) لاعبين في السعودية، بينما احترف لاعباً واحداً فقط في كل من سوريا ولبنان والكويت وعُمان والسودان والعراق.

ويعتبر الحارس الفلسطيني رمزي صالح أكثر لاعبي غزة احترافاً في أندية عربية حيث احترف في (7) أندية في دولتين مختلفتين، فيما احترف عبد اللطيف البهداري في (4) أندية في (4) دول مختلفة.

منبع المواهب

وكانت ولا زالت غزة منبعاً حقيقياً للمواهب التي تمتلك تاريخاً ناصعاً في كرة القدم على مر العصور، إذ أن العديد من اللاعبين والمواهب الحالية تستحق أن تخوض تجربة الاحتراف الخارجي خاصة بعد التجربة الناجحة التي يخوضها اللاعبين محمد صالح ومحمود وادي في مصر.

وبلا شك أن هذه القائمة من المحترفين لن تتوقف عند هذا الحد، فهناك العديد من اللاعبين والمواهب في غزة لا زالوا يصرون على خوض تجربة الاحترافية في الدول العربية ويحاولون بطرق عديدة تحقيق أحلامهم.

اللاعبان ​حسب الله والكرد ينضمان للشاطئ

واصل نادي الشاطئ تعزيز صفوف فريقه الأول لكرة القدم استعداداً للموسم الجديد, بضمه اللاعبين مصطفى حسب الله وأمير الكرد بعد انتهاء مشوارهما مع فريقهما بيت حانون الأهلي.

وسبق للكرد اللعب في صفوف البحرية لموسمين متتاليين, قبل أن ينضم لصفوف بيت حانون الموسم الماضي, في حين لعب حسب الله مع فرق غزة الرياضي والشجاعية وشباب رفح وشباب السموع خلال المواسم الماضية.

ويسعى الشاطئ لترتيب أوراقه مبكراً للموسم القادم للدخول بكل جاهزية من أجل المنافسة على الألقاب, خاصة أنه ابتعد في الموسم الحالي للدوري الممتاز عن مناطق الخطر مبكراً, إلى جانب نجاحه في اجتياز عقدة بطولة كأس غزة بوصوله لدور الثمانية بعدما واجه في السنوات الماضية صعوبة كبيرة في تخطي دور الـ32.

وجرت مراسم التوقيع مع حسب الله والكرد بحضور الدكتور عميد عوض رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة وعدد من لاعبي ومشجعي البحرية.

وكان الشاطئ أعلن تعاقده في وقت سابق مع اللاعبين أمجد أبو عودة من بيت حانون الأهلي وماجد التتري لاعب الأهلي السابق.

​دوري المحترفين يستأنف مسيره من الجولة الـ16

تعود عجلة دوري المحترفين للدوران ابتداء من يوم غداً, عقب انتهاء مشاركة المنتخب الأولمبي في تصفيات كأس آسيا تحت 23 سنة, التي فشل في الوصول إليها.

وحددت لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم بالضفة موعد مباريات الجولة السادسة عشر من دوري المحترفين, إلى جانب تحديد موعد لقاء هلال القدس ومركز طولكرم المؤجل من الجولة الـ14 بسبب مشاركة الفريق المقدسي في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

وتنطلق مباريات الجولة الـ16 غداً بإقامة ثلاثة مباريات الأول تجمع جبل المكبر وضيفه شباب الخليل, فيما يلتقي المتصدر مركز بلاطة مضيفه البيرة, ويستضيف أهلي الخليل مركز طولكرم.

وتُستكمل مباريات الجولة يوم بثلاثة مباريات يلتقي فيها هلال القدس وشباب الظاهرية, وثقافي طولكرم ووادي النيص, وشباب السموع والأمعري.

فيما ستقام مباراة هلال القدس ومركز طولكرم يوم الأربعاء القادم على ملعب الشهيد فيصل الحسيني.

​النيرب: نملك فرصة ذهبية للصعود لكأس العالم

أكد محمود النيرب نجم المنتخب الفلسطيني امتلاكه يملك فرصة ذهبية للوصول لكأس العالم للكرة الشاطئية, في ظل ما يقدمه من عروض ونتائج قوية في بطولة كأس آسيا المُقامة حالياً في تايلاند.

وقال النيرب لـ"فلسطين": إن فوز المنتخب في المباريات الثلاث السابقة أمام تايلاند البلد المضيف وأفغانستان وماليزيا لم يكن من باب الصدفة, مشيراً إلى أن الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون خلال مرحلة الإعداد جاء بثماره في دور المجموعات من البطولة بتربعه على الصدارة.

وأضاف النيرب أنه على الرغم من المعيقات الصعبة التي واجهها المنتخب ومكوثه في مطار القاهرة لأربعة أيام في انتظار الوصول لتايلاند, فكان آخر من وصل إليها من المنتخبات المشاركة، لكنه أظهر قدرات كبيرة بعدما كان أول الصاعدين لدور الثمانية من البطولة.

وأوضح نجم منتخب الشاطئية أن تركيز اللاعبين عالٍ في ظل التحضيرات التي تُجرى لمواجهة منتخب لبنان, مبيناً أن الجهاز الفني شرح خلال مران أمس أسلوب اللعب الذي يعتمده المنتخب اللبناني وتم التركيز على مفاتيح لعبهم من أجل تحقيق الفوز والتأهل لنصف نهائي البطولة.

وشدد النيرب على أن الدفاع عن المنتخب الوطني هو شرف كبير لأي لاعب, ورفع اسم فلسطين عالياً هو مسؤولية جميع اللاعبين ولإثبات قدرتنا على تحقيق الإنجازات للرياضة الفلسطينية.