محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


بعثة المنتخب الفلسطيني لقدامى اللاعبين تصل الجزائر

وصلت بعثة المنتخب الفلسطيني لقدامى اللاعبين إلى الجزائر، للمشاركة في البطولة الكروية الجهوية لكرة القدم لقدامى اللاعبين احتفالا باليوم الوطني للشهيد، وتخليدا للذكرى التي تصادف الثامن عشر من شباط.

وتقام البطولة في منطقة أولاد بن عبد القادر في ولاية الشلف غرب الجزائر.

والتقى ممثل سفير فلسطين المستشار الأول بشير أبو حطب، أعضاء البعثة، عقب وصولهم متمنيا لهم التوفيق في مشاركتهم، معتبرا حضورهم إنجازا بحد ذاته.

من جانبه عبر رئيس البعثة علاء حالوب، عن سعادة الوفد بالدعوة التي وجهت لهم من قبل جمعية الأمل لمكافحة الآفات الاجتماعية، وبإشراف المكتب البلدي لبلدية أولاد بن عبد القادر، مشيرا إلى أن هذه الدعوة دلالة على حب الجزائريين لفلسطين.

وتوجه الوفد في وقت لاحق مع وفد من أصحاب الدعوة إلى مدينة شلف، حيث حظي باستقبال حافل.

وثمن رئيس بلدية أولاد بن عبد القادر، العيش عبد القادر، حضور الوفد للجزائر متحملا مشاق السفر والظروف الصعبة التي يمر بها بفعل الاحتلال الإسرائيلي من أجل مشاركة إخوانهم الجزائريين في تظاهرتهم الكروية.

وأكد عبد القادر، أنه لا بد أن يأتي يوم وتتحرر فلسطين ونحضر إليكم ونشارككم في احتفالاتكم وهذه أمنية كل الجزائريين.

بدورة قال رئيس البعثة حالوب، أن حسن الضيافة من قبل الجزائريين ليس بالغريب، والتاريخ شاهد حي على احتضان بلد الثوار الجزائر لإخوانهم الفلسطينيين وكذلك الثورة الفلسطينية وافتتاح أول مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وسيخوض المنتتخب الفلسطيني يوم السبت، أولى لقاءاته مع الفائز بلقب بطولة يوم الشهيد أولاد عبد القادر، على أن يتبع ذلك لقاء مع منتخب قدامى الجزائر الفائز على المنتخب الألماني في مونديال المكسيك العام 1986.


​أطفال غزة يشقون طريقهم نحو "مونديال الأيتام"

في كل ليلة تغفو فيها عيون الطفل حسن أبو طيبة، لا يراوده سوى حلم وحيد يتمثل باحتضانه كأس العالم لكرة القدم للأيتام الذي تستضيفه المغرب مطلع يوليو/تموز المقبل.

الطفل اليتيم البالغ من العمر 13 عامًا والذي وقع عليه الاختيار رفقة مئات الأطفال لتشكيل منتخب يمثل فلسطين في البطولة يستيقظ مبكرًا كل صباح لينطلق نحو الخطوات الأولى لتحقيق حلمه المنشود.

البداية كانت في معهد الأمل للأيتام بمدينة غزة إذ تلقى دعوة رسمية من أجل مشاركة فلسطين في النسخة الثانية لبطولة كأس العالم للأيتام التي تنظمها مؤسسة "ساتوك الخيرية" برئاسة الأميرة القطرية شيخة آل ثاني.

وداخل أرضية المعهد يتلقى أبو طيبة تدريبات مكثفة في كيفية ركل الكرة وإسكانها في الشباك من قبل طاقم تدريبي من أكاديمية المحترفين لكرة القدم.

وحين ينجح في تسجيل هدف، يصفق فرحًا، لاقترابه من حلمه ، ويُكمل فيما أصوات أقرانه ترتفع في المكان بصخب شديد: "بدنا (نريد أن) نشارك بالبطولة وإن شاء الله نفوز فيها".

يقول الصغير الذي فقد والديه في الحرب الأخيرة التي شنتها دولة الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة صيف عام 2014، إنه يتدرب بشكل مكثف، ويبذل كل جهده كي يقع عليه الاختيار لتمثيل منتخب فلسطين للأيتام.

ويشعر الصغير بسعادة كبيرة وهو يفكر بالسفر إلى الخارج، واستقطاع أوقات من اللعب والمرح بعيدًا عن الحصار، وأوضاع القطاع المعيشية الصعبة.

ومطلع الأسبوع الجاري بدأ المخيم التدريبي للأطفال الأيتام على مستوى قطاع غزة بمشاركة 3 آلاف طفل يتيم، سيتم اختيار ثمانية لاعبين فقط للمشاركة في البطولة، التي تعد الأولى من نوعها بالنسبة لفلسطين، منذ انطلاقها في مصر عام 2015.

وعلى مقربة من مجموعة أطفال اجتمعت حول المدرب للإنصات باهتمام لتعليمات فنية حول كيفية استخلاص الكرة من الخصم، قال الطفل أحمد النجار (14 عامًا) إنه يحلم أن يكون لاعبًا كبيرًا في المستقبل.

ولا يركل الكرة فحسب، كما يقول النجار بل يقذف معها أحزان يُتمه، وفقده لوالديه (في الحرب التي شنتها (إسرائيل) عام 2102).

ويضيف: "أتمنى أن نشارك بقوة، ونمثل فلسطين في الخارج ونفوز".

ويؤكد الصغير أنه يتدرب بقوة رفقة الأطفال الآخرين كل يوم، معربًا عن أمله أن يفتح مونديال الأيتام لهم المجال للتحليق عاليًا في عالم كرة القدم.

ووفق إحصائية أصدرتها وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية، يبلغ عدد الأيتام الإجمالي في قطاع غزة بفعل الحروب الإسرائيلية المتكررة أو الوفاة الطبيعية 20 ألف شخص.

ويقدر عدد الأيتام بفعل الحروب الثلاثة نحو 3 آلاف و366 يتيمًا، تقل أعمارهم عن سن الـ18، منهم نحو 2053 استشهد آباؤهم في حرب 2014.

وسيشارك في البطولة 25 منتخبًا، وهو ما رآه المدير التنفيذي لمعهد الأمل للأيتام إياد المصري "حدثًا استثنائيًا" تتمكن فلسطين من تسليط الضوء على قضايا أيتامها في المحافل والبطولات الدولية، خاصة قطاع غزة.

ويضيف المصري : "أجرينا اختبارات لنحو 3 آلاف طفل، من سن 11 إلى 15 عامًا، وتواصلنا مع مؤسسات رعاية الأيتام على مستوى قطاع غزة، والآن نحن في مرحلة تشكيل المنتخب الذي سيمثل دولة فلسطين في البطولة وسيكون من 8 لاعبين برفقة 3 من الطاقم الفني".

وقال المصري إنه يأمل بفوز منتخب فلسطين، والحصول على البطولة، وأكد أن ذلك سيكون له دور كبير في إنعاش قلوب أيتام غزة.

وفي تصريحات صحفية لها توقعت شيخة آل ثاني، صاحبة فكرة كأس العالم للأيتام، أن تنال البطولة اعتراف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في النسخة المقبلة 2017 أو التي تليها 2019 على أبعد تقدير.

وقالت آل ثاني في مؤتمر صحافي عقدته في دبي مؤخرًا على هامش فوزها بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي عن فئة المؤسسة العربية، إن مؤسستها المسؤولة عن الفكرة وتنظيم كأس العالم للأيتام أرسلت خطابًا رسميًا إلى "فيفا" الذي أبدى على لسان رئيسه جياني انفانتينيو إعجابه بالفكرة وإمكانية دعهما والاعتراف بها مستقبلًا.

وسيتم اختيار المشاركين وفق الكفاءة العالية، كما يقول إياد سيسالم رئيس أكاديمية المحترفين لكرة القدم في قطاع غزة (المسؤولة عن توفير الطواقم التدريبية واختيار الأطفال المقرر انضمامهم لمنتخب فلسطين).

ويضيف سيسالم : "هناك منافسة شرسة بين الأطفال، التدريبات مكثفة وسنختار 8 لاعبين يتمتعون بمهارة عالية".

ووصف المشاركة أنها "وسام فخر" لأطفال فلسطين، معربًا عن أمله أن تشكل هذه البطولة متنفسًا لأيتام غزة، بعيدًا عن واقعهم المرير.

وشهد القطاع خلال السنوات التسعة الأخيرة ثلاثة حروب شنتها دولة الاحتلال الإسرائيلي بين العامين 2008 و2014 كان أعنفها الحرب الأخيرة قبل 3 أعوام والتي أدت إلى استشهاد 2323 فلسطينيًا، بينهم 578 طفلًا، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.


١٠:٠٨ ص
٢٤‏/١‏/٢٠١٧

تونس إلى ربع نهائي أمم أفريقيا

تونس إلى ربع نهائي أمم أفريقيا

بلغت تونس الدور ربع النهائي من كأس الامم الافريقية المقامة في الغابون، بفوزها على زيمبابوي 4-2 أمس الاثنين في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

وسجل نعيم سليتي (9) ويوسف المساكني (22) وطه ياسين الخنيسي (35) ووهبي الخزري (45 من ركلة جزاء) اهداف تونس، ونوليدج موسونا (42) وتنداي ندورو (56) هدفي زيمبابوي.

ورفعت تونس رصيدها الى 6 نقاط في المركز الثاني خلف السنغال المتصدرة، وهي ستتواجه السبت المقبل مع بوركينا فاسو في الدور ربع النهائي.


لعبتا التايكوندو والسلة تعودان بخدمات خان يونس

بعد غياب طال عدة سنوات للألعاب التايكوندو والسلة الذي كان يتميز بها نادي خدمات خان يونس على مستوى جنوب قطاع غزة، عادت تلك الألعاب بالظهور داخل أسوار النادي بعد جلب مدربين جدد لها وإعداد لاعبين مميزين.

وبدء النادي باستقبال اللاعبين الجدد لهذه الألعاب وتسجيل أسمائهم ضمن قوائم النادي، وإنهاء كافة الاجراءات القانونية والإدارية الخاصة بهم.

وأكد سعيد النمروطي رئيس مجلس إدارة نادي خدمات خان يونس أن عودة هذه الألعاب كان من أهم أهداف الإدارة الجديدة للنادي، والتي أعطت لها وقتًا وجهدًا كبيرًا خلال الفترة الماضية من أجل إعادتها، وخاصة ً أن النادي كان مميزًا بهذه الألعاب.

ولفت أن الفرق الجديدة ستشارك في المسابقات الرياضية الخاصة بها خلال المرحلة القادمة، وستحقق نتائج مميزة كما كانت قبل سنوات.

كذلك لفت النمروطي أن النادي بدأ بالاهتمام باللاعبين الناشئين، وتخصيص عدد من المدربين لهم، تمهيدًا لإعدادهم للمشاركة في المسابقات، والمشاركة مع الفريق الأول لكرة القدم.