محلي

​ملاعب العشب الصناعي .. خطوة أولى نحو تطوير كرة القدم الغزية

المزين: ستشكل نقلة نوعية في كرة القدم

الحسن: غزة اخزان الاستراتيجي لتطوير الكرة الفلسطينية


تعيش كرة القدم الغزية في الموسم القادم مرحلة مهمة في تاريخ تطويرها بعدما أصبح ثلاثة من أصل خمسة ملاعب مجهزة بشكل كامل, بعد إعادة تطويرها وترميمها وفرش بعضها بالعشب الصناعي الأمر الذي سيسهل عملية تنظيم البطولات لمختلف الفئات السنية.

واجهت الكرة في غزة العديد من الصعوبات على مدار السنوات الماضي ولعل أكثرها كان عدم توفر البنية التحتية اللازمة لإقامة البطولات بشكل منتظم خاصة بطولات الناشئين, التي اقتصرت على إقامة البطولات المصغرة والتي تغيب عنها الكثير من العوامل المطلوبة من أجل التطوير.

وجود ثلاثة ملاعب مفروشة بالعشب الصناعي إلى جانب اقتراب جاهزية ملعب رفح البلدي ووجود ملعبي اليرموك وفلسطين على أتم الجاهزية, سيكون لهم الأثر الكبير في تغيير الصورة التي عانت منها كرة القدم على مدار السنوات الماضية.

صناعة الفارق

يرى محمود المزين مدرب فريق غزة الرياضي أن وجود ملاعب العشب الصناعي في غزة سيشكل نقلة نوعية في مستوى كرة القدم, لكن يجب أن يوازيه تطور أخر في جوانب كرة سواء على صعيد الحكام أو على الإداريين في الأندية لكي تسير عجلة التطور بنفس المستوى.

وأضاف المزين لـ:"فلسطين" أن وجود العشب الصناعي في الملاعب سيصنع الفارق في المستوى لدى اللاعبين وسيطور الشكل العام لكرة القدم الغزية, وأنه لا وجود مبرر لأي فريق أن يشتكي من أرضيات الملاعب مثلما كان يحدث سابقاً.

وقال المزين إن الملاعب الجديد ستعطي الفرق فرصة للعب كرة قدم جميلة وتنظيمية بشكل أفضل, مشدداً على أن هذا التطور بحاجة إلى تطوير مستويات الحكام وتطوير العمل الإعلامي الرياضي ومنح الفرصة للمتخصصين في هذا المجال لتحليل المستويات الفنية للفريق.

وأوضح المزين أن حصول مجموعة كبيرة من المدربين على شهادات تدريبية عليا سيكون لها الأثر الكبير في عكس مدى التطور على مستوى الفرق واللاعبين, خاصة وأن أرضية ملاعب العشب الصناعي تكون مستوية بشكل مميز وتساهم في تنفيذ خطط الفرق التي تعتمد على اللعب من خلال التمريرات القصيرة أو لعب الكرة على الأرض.

وأوضح المزين مدى التطور الذي حصل في الضفة الغربية على مدار السنوات الماضية في ظل اعتمادهم على ملاعب العشب الصناعي, مشدداً على أن الكرة الغزية ستشهد طفرة نوعية خلال السنوات القليلة القادمة في مستوى كرة القدم في ظل وجود ملاعب تساهم في تطوير مستوى اللاعبين والفرق.

استراتيجيات التطوير

التطور بحاجة إلى وضع استراتيجيات من أجل الوصول للهدف المنشود, خاصة وأن لعبة كرة القدم لا تقتصر على المدرب واللاعب بل هناك العديد من العناصر الأخرى مثل الاتحاد وأعضاء ادارات الأندية والحكام والجماهير, وجميعهم بحاجة لأن يكونوا فاعلين في مسيرة التطور الرياضي.

التجارب العديدة للكثير من الدول النامية التي أصبحت تُشكل علامة فارقة في كرة القدم من خلال تطوير اللعبة بكافة مكوناتها, يجعل فكرة العمل على تكرار مثل هذه التجارب أمر قابل للتحقيق والتطبيق.

أحمد الحسن المحاضر الآسيوي يرى أن غزة هي الخزان الاستراتيجي لتطوير كرة القدم الفلسطينية ويجب أن يتم استغلال هذا الخزان بأفضل صورة, لكن بشرط أن تنتهج الأندية الغزية دور المؤسسة المنظمة في العمل.

ويضيف الحسن إن توفر الملاعب هو جزء رئيسي من عملية التطوير لكن يجب أن يصاحبه تطوير على عدة أصعدة الإداري والكادر التدريبي والعمل بشكل منظم من خلال التدريبات على نفس الملاعب التي تخوض الفرق عليها المباريات لكي لا يفقد اللاعبين تركيزهم الخططي والتكتيكي.

منتخبنا لكرة الطائرة الشاطئية يتغلب على بنغلاديش في ألعاب آسيا

حقق منتخب فلسطين لكرة الطائرة الشاطئية، اليوم الاثنين، فوزا سهلا على منتخب بنغلاديش بشوطين نظيفين ضمن منافسات دورة الألعاب الآسيوية المقامة في العاصمة الاندونيسية جاكرتا.

وفاز منتخب فلسطين في اللقاء الذي أقيم في جزيرة بالمبانغ، عن طريق اللاعبين محمد القيشاوي، وخالد العرقان، وانتهى الشوط الأول 21-12، والشوط الثاني 21-16.

وسيلاقي منتخبنا للطائرة الشاطئية يوم غد منتخب اندونيسيا مستضيف المنافسات، ويختتم مشواره في الدور الأول يوم الأربعاء بلقاء منتخب هونغ كونغ.

وفي التايكواندو، بلغ اللاعب يوسف أبو الرب، دور الـ 16 من منافسات التايكواندو لوزن 58كغ، بعد الفوز بنتيجة 64-23 على شهاب العريفي من اليمن، ويواجه اللاعب في دور الـ16 اللاعب السعودي علي عسيري.

الوطني يتعادل مع هونج كونج ويصعد للدور الثاني

خطف المنتخب الوطني الأولمبي الفلسطيني لكرة القدم بطاقة للدور الثاني، بعد تعادله، اليوم الجمعة، أمام منتخب هونج كونج بهدف لمثله، وذلك ضمن مباريات الجولة الرابعة والأخيرة للوطني بالمجموعة الأولى لدورة الألعاب الآسيوية التي تستضيفها إندونيسيا وتختتم منافساتها في الأول من سبتمبر المقبل، ليتصدر الوطني المجموعة "مؤقتاً" برصيد ثمان نقاط.

وسجل هدف الوطني محمود يوسف في الدقيقة 16، وعادل لهونج كونج كا واي لام بالدقيقة 57، ليصل رصيد هونج كونج إلى 7 نقاط بالمركز الثاني من 3 مباريات.

الأولمبي يلاقي هونغ كونغ لحسم الصعود لدور الـ16

اختتم المنتخب الأولمبي تحضيراته للمواجهة المرتقبة أمام منتخب هونغ كونغ في ختام مباريات المنتخب في المجموعة الأولى, التي ستجمعهما غدا في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً.

وستحدد نتيجة المباراة مصير صدارة المجموعة التي يتزعمها الأولمبي برصيد 7 نقاط, فيما تحتل هونغ كونغ المركز الثاني برصيد 6 نقاط, وتتواجد إندونيسيا في المركز الثالث برصيد 3 نقطة والصين تايبيه في المركز الرابع برصيد نقطة ولاوس في المركز الخامس بدون نقاط.

ولم يخُض المنتخب مراناً كاملاً لتفادي الإرهاق في ظل تتابع المباريات التي خاضها الأولمبي منذ انطلاق منافسات البطولة, حيث اكتفى المدرب أيمن صندوقة في إجراء بعض التدريبات الاستشفائية, فيما خضع اللاعب أحمد قطميش لتدريبات خاصة بإشراف معالج المنتخب.

ويملك المنتخب الأولمبي عدة خيارات من أجل ضمان الصعود لدور الـ16 إلا أنه يطمح إلى الصعود في صدارة المجموعة, مما سيجعل الفوز خياره الأوحد في مواجهة منتخب هونغ كونغ الذي يعد ثاني أقوى منتخبات المجموعة بعد الأولمبي.

ومن المنتظر أن يعتمد صندوقة على نفس التشكيلة التي خاضت لقاء إندونيسيا في ظل ما ظهر من انسجام وقدرة على تقديم أداء مميز والتعامل الجيد مع المنافس, لكن من المحتمل أن يغيب أحمد قطميش الظهير الأيسر بسبب الإصابة حيث من المتوقع أن يتم الدفع باللاعب يوسف الأشهب منذ بداية اللقاء.

وسيكون من الطبيعي مشاركة الحارس رامي حمادة والمخضرم عبد اللطيف البهداري إلى جانب ميشيل تيرمانيني في الدفاع, بشكل كبير على النجاعة التي ظهر بها لاعبي وسط الأولمبي أمام في ظل محمود أبو وردة ومحمد درويش خلف المهاجمين وسامح مراعبة ومحمد باسم في الارتكاز, فيما سيكون من المؤكد مواصلة الثنائي عدي دباغ ومحمود يوسف في الخط الأمامي للمنتخب.

وبرر صندوقة في تصريحات صحفية عقب الفوز على إندونيسيا الفرص المتعددة التي تضيع من الأولمبي الفلسطيني خلال المباريات الماضية إلى حاصة الضغط التي نتجت عن المباريات المتتاليةالأمر الذي انعكس بالسلب على اللاعبين, لكنه أكد على قدرة المنتخب التخلص من كل الضغوط والعمل على استثمار الفرص المتاحة في مواجهة هونغ كونغ.

وأضاف صندوقة أنه يسعى لتحقيق الفوز في المباراة الأخيرة من أجل ضمان صدارة المجموعة والتأهل لدور الـ16 بعيداً عن أي حسابات أخرى في المجموعة.