محلي

​10 مدربين تقلَّدوا الذهب على منصات الممتازة في غزة

ليس سهلاً أن تكتب لنفسك نجاحاً يبقى خالداً في ذاكرة التاريخ مهما تعاقبت الأجيال وتبدلت الأحوال خاصة في بيئة رياضية تحمل المنافسة مع آخرين تقابلها بقوة وقدرة على انتزاع الإنجاز.

في أغلب الإنجازات الرياضية التي تحققت تتجه الأنظار والاهتمام الأكبر صوب اللاعبين الذين حققوا البطولات للأندية التي تبقى مسجلة في صفحات تاريخ التتويج بالبطولات، فيما من النادر أن يتعرف الجمهور على صاحب الإنجاز الحقيقي وهو المدرب والمدير الفني الذي قاد فريقه للتتويج بالذهب.

10 مدربين استطاعوا ارتداء قلادة الذهب على منصات التتويج بدرع الدرجة الممتازة منذ انطلاق البطولة في نسختها الأولى عام (1981) حتى النسخة الثانية عشرة في موسم 2017/2018.

الراحل سعيد الحسيني وصبحي عوض

وافتتح السجل الذهبي المدرب المرحوم سعيد الحسيني الذي قاد فريق الأهلي لأول لقب في موسم (1981-1982)، فيما قاد المدرب القدير صبحي عوض ناديه الشاطئ للتتويج بالنسخة الثانية من الدوري الممتاز موسم (1983/1984).

وتقلَّد المدرب العريق المرحوم نايف عبد الهادي الذهب مرتين متتاليتين حينما قاد نادي خدمات رفح للقبين للدوري الممتاز في موسمي (1995-1996) و (1997-1998).

وبعد أن كتب المزين لنفسه تاريخاً بالتتويج بلقب الدوري مع خدمات رفح لاعباً جدد لنفسه قلادة الذهب بعد أن قاد خدمات رفح لدرع الدوري التصنيفي موسم 2005-2007.

وسار المدرب ناهض الأشقر على درب العظماء وكتب اسمه في سجلات الذهب بعدما قاد شباب خانيونس للتتويج بأول لقب دوري موسم 2010/2011.

وافتتح فريق شباب رفح سجله الذهبي في صفحات بطولات الدوري بعدما نجح المدرب رأفت خليفة في قيادة الزعيم نحو اللقب الأول في موسم 2012/2013، قبل أن يسير المدرب جمال الحولي على نفس الدرب ويقود شباب رفح للتتويج باللقب الثاني على التوالي موسم 2013/2014.

واحتكر المدرب المحنك نعيم السويركي جميع ألقاب نادي اتحاد الشجاعية الرسمية بعدما قاد الفريق للتتويج بأول لقب دوري موسم 2014/2015 بعدما كان مهدداً بالهبوط الموسم الذي سبقه.

ولم يكتفِ المدرب محمود المزين بما حققه من إنجازات وعاد من جديد ليتوّج بإنجازات ذهبية ويقود فريق خدمات رفح للقب الدوري الرابع في نسخة الموسم 2015/2016.

ودخل المدرب الشاب عماد هاشم التاريخ الذهبي للمدربين بعدما قاد فريق الصداقة للتتويج بأول لقب دوري في موسم 2016/2017.

وفي أول التجارب التدريبية سجل المدرب محمد أبو حبيب تاريخاً استثنائياً له ولناديه شباب خانيونس حينما قاده للتتويج بلقب الدوري موسم 2017/2018.

الفيفا يوقف الرجوب لمدة عام وهذا السبب؟

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الجمعة إيقاف اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة لمدة عام، بسبب مطالبة المشجعين بحرق قمصان وصور النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني.

وأعلن الفيفا في بيان أصدره اليوم الجمعة فرض غرامة مالية قيمتها 20 ألف فرنك سويسري (20 ألف و300 دولار) بحق الرجوب بداعي انتهاك القوانين الانضباطية المتعلقة "بالتحريض على الكراهية والعنف".

وكان من المفترض أن يخوض المنتخب الأرجنتيني مباراة ودية أمام المنتخب الإسرائيلي استعدادا لكأس العالم 2018 بروسيا، في القدس في التاسع من حزيران/يونيو الماضي.

ولكن تم إلغاء المباراة بسبب ما قالت عنه الفيفا إن الرجوب والفلسطينيين قاموا بتهديد ميسي والمنتخب الأرجنتيني، بعد أن تقرر نقلها من حيفا إلى القدس، حيث طالب الرجوب الفلسطينيين حينها بإحراق نسخ من قميص نجم المنتخب الأرجنتيني ميسي ، احتجاجا على إقامة المباراة.

واعتبر الرجوب حينها أن إسرائيل عملت على استغلال المباراة الودية مع منتخب الأرجنتين من أجل الترويج ل"توحيد القدس" وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالمدينة عاصمة إسرائيل.

وأضاف بيان الفيفا اليوم أن اللجنة الانضباطية بالاتحاد "اعتبرت تصريحات الرجوب تحريضا على الكراهية والعنف".

وتعني العقوبة، التي تطبق اعتبارا من اليوم، أن الرجوب "لن يتمكن من حضور أي مباراة لكرة قدم أو أي مسابقات بصفة رسمية، وهو ما يتضمن أيضا عدم مشاركته في أي أنشطة إعلامية بالاستادات أو في محيطها على هامش المباريات."

​الفدائي يحلّ ضيفًا على نظيره الأفغاني غدا

يحل المنتخب الوطني اليوم ضيفاً على نظيره الأفغاني في اللقاء الودي الذي يجمعهما في العاصمة الأفغانية كابول, في اطار التحضيرات التي يجريها الوطني استعداداً لكأس آسيا 2019, ويقام اللقاء في تمام الساعة الخامسة والنصف مساءً بتوقيت فلسطين.

وكان المنتخب الوطني وصل إلى كابول صباح الجمعة قادماً من العاصمة الأردنية عمان بعد رحلة استمرت لـ7 ساعات, حيث تقام المباراة احتفالاً بيوم الاستقلال في أفغانستان.

ويتطلع المنتخب الوطني لتغيير الصورة السلبية التي ظهر بها في آخر ثلاث مباريات تحت قيادة المدرب الجزائري نور الدين ولد علي, حيث تعادل الوطني أمام العراق سلبياً في البصرة قبل أن يخسر من الكويت في الكويت قبل أن يتلقى الخسارة أمام العراق بثلاثية نظيفة مطلع الشهر الحالي في ملعب فيصل الحسيني.

ويغيب عن المنتخب الوطني العديد من الركائز الأساسية نظراً لتواجدهم مع المنتخب الأولمبي هم عبد اللطيف البهداري والحارس رامي حمادة وعدي الدباغ ومحمود يوسف وسامح مراعبة ومحمود أبو وردة, فيما لم تضم قائمة الوطني للمباراة أي لاعب محترف خاصة وأنها خارج اطار الأجندة الدولية.

وضمت قائمة الوطني لاعبي دوري المحترفين حيث شهدت القائمة وجود عدد من الوجوه الجديدة التي سيعمل ولد علي على منحها فرصة الظهور مع الوطني خاصة وأن اللقاء يعد سهلا للفدائي على الورق.

وخاض المنتخب تدريباته على ملعب المباراة حيث خاض مرانه الأول عقب وصوله يوم الجمعة, قبل أن يخوض مرانه الرئيس يوم أمس.

وقال ولد علي في المؤتمر الصحفي للمباراة إن اللقاء يعتبر محطة مهمة من مراحل الإعداد لكأس آسيا, خاصة وأن اللاعبين المتواجدين جميعهم من الدوري المحلي, حيث يعد الهدف الأبرز من المباريات الودية منح الفريق فرصة للاعبين وخلق أكبر قدر من الانسجام وإدخالهم في أجواء المنافسات القارية.

الفدائي يحافظ على تواجده في المركز الـ99 عالميًّا

واصل المنتخب الوطني تواجده في المركز الـ99 في التصنيف الشهري للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا", الذي صدر صباح اليوم عن شهر يوليو الماضي.

وبقي الوطني في نفس المركز الذي تواجد فيه الشهر الماضي بعد سلسلة من التراجع بفعل النتائج السلبية التي حققها المنتخب منذ شهر مارس الماضي, فيما حل في المركز الـ16 على صعيد المنتخبات الآسيوية.

وكان الوطني تلقى خسارة ثقيلة أمام العراق بثلاثية نظيفة في أول خسارة له على ملعبه البيتي منذ عام 2008.

ومن المنتظر أن يغادر المنتخب إلى العاصمة الأفغانية كابول لملاقاة المنتخب الأفغاني في مباراة ودية قد تساعده على إنقاذ التراجع المستمر في التصنيف في حالة الفوز.

ويعيش المنتخب الوطني حالة من التخبط على الصعيدين الإداري والفني منذ اقالة المدرب عبد الناصر بركات في شهر ديسمبر الماضي وتعيين البوليفي خوليو سيزار الذي تم إقالته بعد أربعة أشهر على توليه المهمة وتكليف الجزائري نور الدين ولد علي بتدريب المنتخب.