محلي

​أبو حبيب: النشامى لن يتنازل عن لقب الدوري الممتاز

أكد محمد أبو حبيب مدرب فريق شباب خانيونس أن فريقه سيدخل منافسات الدوري الممتاز من أجل الحفاظ على اللقب, مشدداً أنه لا يملك أي خيارات أخرى سوى المنافسة لحصد اللقب للمرة الثانية توالياً والثالثة في تاريخ النشامى.

وقال أبو حبيب لـ"فلسطين": إن عودة لاعبي الغائبين عن مباراة كأس السوبر التي خسرها الفريق أمام شباب رفح بركلات الترجيح, ستشكل إضافة قوية للفريق مع انطلاقة الدوري الممتاز.

وأوضح أبو حبيب أن الفريق سيستعيد خدمات قائد الفريق حسن حنيدق ومعتز أبو سل في افتتاح مشوار الفريق بالدوري الممتاز, فيما يترقب حسم مصير الثلاثي محمد أبو موسى وعمر أبو عبيدة وحازم شكشك خاصة وأن جميعهم ينتظرون إصدار تصاريح دخولهم للضفة الغربية.

وأشاد أبو حبيب بالمستوى المميز الذي ظهر عليه الفريق أمام شباب رفح في كأس السوبر بالرغم من الغيابات التي ضربت صفوف النشامى, مبيناً أن هذا الأمر يعطي انطباعاً قوياً ورسالة لجميع المنافسين أن شباب خانيونس سيدخل الدوري من أجل حصد اللقب.

وأضاف أبو حبيب أن مشاركة اللاعب إسلام أبو عبيدة في مركز المهاجم الصريح كانت استثنائية نظراً للغيابات التي عانى منها النشامى, إلا أنه سيعود للعب في مركز الدفاع بعد اكتمال جاهزيته الفنية والبدنية خاصة وأنه عانى طوال الفترة الماضية من إصابة في اليد أبعدته عن التدريبات منذ نهاية الموسم الماضي.

​الدرجة الأولى منافسة قوية ورغبة في تفادي سيناريوهات الخيبة

يبدو أن منافسات دوري الدرجة الأولى لموسم 2018/2019 ستكون على صفيح ساخن في ظل ما شهدته سوق الانتقالات, وتعزيز فرق الدرجة الأولى للعديد من اللاعبين البارزين في ظل الرغبة الجامحة لدى العديد من هذه الفرق في المنافسة على حسم إحدى بطاقتي الصعود للدرجة الممتازة.

ميركاتو ساخن

عملت أندية الدرجة الأولى بعد نهاية الموسم الماضي على تعزيز صفوفها بالعديد من اللاعبين في ظل تراجع واضح في أسعار اللاعبين نظراً لما تمر به الأندية في غزة من ظروف مالية صعبة, مما جعل مهمة انضمام لاعبين من الدرجة الممتازة للدرجة الأولى أمراً مقبولاً بالنسبة للكثيرين.

القادسية كان الأكثر نشاطاً في هذه السوق بعدما استفاد من ضم عشرة لاعبين دفعة واحدة من قطبي الكرة الرفحية الخدمات والشباب على سبيل الإعارة بعد هبوطه للدرجة الأولى, إلى جانب تعزيز صفوفه بعدد أخر من اللاعبين لعل أبرزهم كان المهاجم محمد السطري, بدوره نشط خدمات النصيرات وضم العديد من اللاعبين البارزين في صفوفه خاصة وأن الفريق كان قاب قوسين أو أدنى من الصعود في الموسم الماضي لولا خسارته في الجولة الأخيرة أمام خدمات خانيونس.

الأهلي رفع شعار العودة ونجح في اتمام تعاقده مع مجموعة كبيرة من اللاعبين, نفس الأمر انطبق على فرق بيت لاهيا والجلاء وخدمات البريج وبقية الفرق الأخرى.

المؤشرات التي ظهرت خلال فترة الانتقالات تشير إلى وجود منافسة ساخنة في بطولة دوري الدرجة الأولى, في ظل أن ما لا يقل عن خمسة فرق تبدو مرشحة بقوة للمنافسة على البطاقتين.

منافسة قوية

ربما يرى المتابعين أن دائرة المنافسة في دوري الدرجة الأولى ستكون منحصرة بين فرق مثل خدمات النصيرات والأهلي وبيت لاهيا وخدمات البريج والقادسية والجلاء, لكن هذه البطولة على وجه الخصوص لا تعرف التوقعات خاصة وأن بيت حانون الأهلي في الموسم الماضي وضعه الكثير من المتابعين ضمن دائرة المنافسين على الهبوط قبل أن يخطف بطاقة الصعود بعدما انتفض بكل قوة عقب تولي الكابتن نعيم سلامة تدريب الفريق.

خدمات النصيرات يسعى لتفادي تكرار ما عانى منه في الموسم الماضي خاصة وأن الفريق فرط في أكثر من فرصة للعودة لدوري الدرجة الممتازة على مدار المواسم الثلاثة الماضية, لكنه يبدو عازماً هذا الموسم على تفادي تلك السيناريوهات بعدما استعان بصاحب التخصص في قيادة الفرق للصعود المدرب نادر النمس وعزز صفوف الفريق بمجموعة كبيرة من اللاعبين.

بدورهما يدخلا الأهلي والقادسية منافسات البطولة ويرفعان شعار "العودة" بعدما هبطا سوياً من الدرجة الممتازة في الموسم الماضي, منطقياً فإن حظوظ الأهلي للعودة أكثر قوة من نظيره القادسية خاصة وأن الفريق عمل خلال المرحلة الماضية على تجديد دماء الفريق مع الحفاظ على القوام الأساسي له, بعكس ما فعل القادسية الذي استغنى عن مجموعة كبيرة من لاعبيه وعزز صفوفه بمجموعة من اللاعبين صغار السن الذين يفتقدون للخبرة المطلوبة.

الجلاء وبيت لاهيا سيكون لهما شأن كبير في البطولة خلال الموسم القادم برفقة خدمات البريج خاصة وأن حلم الصعود للدرجة الممتازة سيكون مشروع لجميع الفريق, لكن النتائج هي من ستحقق هذا الحلم من أجل الوصول إليه.

حلم صعب

يرى الكثير من المتابعين أن فرق التفاح والزيتون لن يكون لديها الحظوظ الكافية في المنافسة على بطاقتي الصعود, وهذا ما استنتجوه من تعزيز صفوف الفريقان باللاعبين, لكن تبدو الأمور أفضل من جانب الزيتون الذي استعاد عاهد أبو مراحيل وعين محمد السويركي مدرباً للفريق مما سيعطي الفريق قوة إضافية قد تجعله يغير كل التوقعات.

فيما تأمل فرق خدمات المغازي وخدمات دير البلح برفقة الوافدين الجديدين بيت حانون الرياضي والعطاء إلى الحفاظ على مقاعدهم في خاصة وأن بيت حانون الرياضي والعطاء يبحثان عن البقاء بعد صعودهما للبطولة في الموسم الماضي من الدرجة الثانية, فيما المغازي ودير البلح سيكون لهما نفس الهدف لتفادي معاناة الموسم الماضي.

لكن الأهم في نهاية المشوار هو ما ستحققه هذه الفرق من نتائج والتي قد يكون أحدهم الحصان الأسود للبطولة ومقارعة المرشحين للمنافسة على الصعود.

هلال القدس يحرز بطولة السوبر للمرة الرابعة

حافظ نادي هلال القدس على لقب السوبر الفلسطيني في خزائنه للعام الثاني تواليا، بفوز الشاق مساء اليوم الاثنين، على نادي ثقافي طولكرم بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت على استاد فيصل الحسيني بالرام شمال القدس المحتلة.

وواصل نادي هلال العاصمة هوايته في التتويج بالألقاب المحلية، بعد تمكنه في الموسم الماضي من إحراز 4 ألقاب، ليحصد في الموسم الجديد لقبه الأول.

ومنذ انطلاق المسابقة في العام 2010 نجح الهلال بإحراز اللقب مع هذا اللقب 4 مرات، يليه أهلي الخليل الذي أحرز اللقب مرتين، مقابل لقب وحيد لأندية شباب الخليل، وترجي واد النيص، وشباب الظاهرية.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، ولم يشهد فرص خطيرة على المرميين إلا في مناسبات قليلة، ويبدو أن التوقف الطويل وعدم بدء الموسم الجديد أثر على تحضيرات الفريقين لهذا اللقاء.

ونجح الهلال في افتتاح التسجيل مبكرا خلال مجريات الشوط الثاني وتحديدا في الدقيقة الـ51، وجاء الهدف عبر الوافد الجديد للفريق والقادم من الدوري التشيلي داوود غزالي.

وتمكن اللاعب أسامة الصباح من إهداء فريقه الثقافي هدف التعادل في الدقيقة الـ79 بعد ركلة جزاء منحها حكم اللقاء بعد لمسة الكرة يد أحد لاعبي الهلال داخل الصندوق، ترجمها الصباح بسهولة في شباك الحارس خالد عزام.

لم يهنأ الثقافي كثيرا في هذا التعادل، ومنح اللاعب علي نعمة الهلال هدف الفوز الثاني في الدقيقة الـ84 بعد كرة جماعية من لاعبي الهلال وصلت إلى عدي الدباغ الذي هيأها بصدره إلى نعمة الذي سددها قوية بيسراه في الزاوية البعيدة لشباك الثقافي، وبعد الهدف طرد الحكم لاعب الهلال فراس أبو ميالة بالبطاقة الحمراء مباشرة، دون ان يؤثر ذلك على النتيجة لينتهي القاء بفوز الهلال بهدفين لهدف.

​منتخب الطائرة الشاطئية يواجه بنغلادش في دورة الألعاب الآسيوية

سحبت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا قرعة بطولة كرة الطائرة الشاطئية والتي أوقعت منتخب فلسطين في المجموعة السابعة إلى جانب منتخبات بنغلاديش وإندونيسيا وهونغ كونغ.

وسيخوض فدائي الطائرة الشاطئية مبارياته الثلاث أيام (20. 21. 22) أغسطس الجاري يبدؤها أمام بنغلاديش الساعة 11:00 بتوقيت فلسطين ثم إندونيسيا الساعة 11:30 ويختتم دور المجموعات أمام هونغ كونغ الساعة 12:00 وستُبث المباريات على قنوات beIN Sports.

ويمثل منتخب الطائرة الشاطئية النجمان خالد العرقان ومحمد القيشاوي اللذان يطمحان لتحقيق نتائج إيجابية والتأهل للأدوار المتقدمة في البطولة.

وقال القيشاوي لـ"فلسطين" إن المنتخب يمتلك طموحاً قوياً لتحقيق نتائج جيدة في البطولة والوصول لإنجاز مهم مثل الذي تحقق في غرب آسيا عام 2013 في إيران.

وأضاف القيشاوي أن المنتخب استفاد من فترة الإعداد والتدريب في المغرب وإقامة المباريات الودية التي أضافت لثنائي المنتخب قوة وخبرة واحتكاكا أكثر.