محلي

الشاطئ يُفرط بفوز مستحق وشباب رفح يواصل النزيف

فرَّط فريق الشاطئ بفوز كان في متناول اليد واكتفى بتعادل إيجابي بهدف لمثله مع ضيفه شباب رفح في المباراة التي أقيمت أمس، على ملعب اليرموك ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الممتاز لموسم 2019-2020.

سجل هدف الشاطئ، مهند أبو زيد (12)، فيما سجل هدف شباب رفح، عبد الرحمن وشاح (33) من ركلة جزاء، ليرفع الشاطئ رصيده إلى (5) نقاط في المركز الثاني، فيما حصد شباب رفح نقطته الثانية وبقي في المركز الثامن.

الشوط الأول

البداية كانت عبارة عن هجوم كاسح للشاطئ لم يتوقف مطلقاً بفرصة أولى من تسديدة مهند أبو زيد الذي واصل الظهور الإيجابي وسجل هدف التقدم للشاطئ (12)، فيما كاد سليمان العبيد أن يضاعف النتيجة لولا براعة الحارس عبد الله أبو غزة الذي تصدى بجدارة.

شباب رفح لم يظهر بالقوة المناسبة وحاول امتصاص غضب الشاطئ وسدد عبد الله عبيد رأسية مرت فوق المرمى، فيما تحرر شباب رفح من الضغوط وسدد عبد الرحمن وشاح تسديدة مقوسة حولها الحارس أمير الكرد لركنية، قبل أن يتمكن وشاح من زيارة شباك الكرد وسجل هدف التعادل من ركلة جزاء (33).

محاولات الشاطئ الهجومية تواصلت بغزارة كبيرة وكان قريب من استعادة التقدم لولا تسرع المهاجمين، فيما كاد السدودي أن يسجل ثاني الأهداف من رأسية تألق أبو غزة في تحويلها لركنية، لينتهي الشوط الأول بهدف لكل فريق.

الشوط الثاني

اختلف الحال في بداية الشوط الثاني الذي تدنى فيه مستوى الفريق وشهد ضعف كبير في المحاولات الهجومية على المرميين وكأن اللاعبين تأثروا سلباً باللعب تحت الأضواء الكاشفة.

تصاعد مستوى الفريقين تدريجياً وبدأ الشاطئ يبحث عن استعادة التقدم بالنتيجة لكن هذه المرة ظهر دفاع شباب رفح بقوة كبيرة وأحكم الإغلاق على مهاجمي الشاطئ بصورة مناسبة، في وقت تصاعد أداء وسط الملعب الذي تمكن من تمويل المهاجمين في أكثر من فرصة كاد محمد الشاعر أن يقلب الطاولة لولا تصدي أمير الكرد.

خطورة الهجمات تصاعدت للفريقين، وظهر وشاح في فرصة خطيرة لشباب رفح لولا صحوة الكرد التي منعت هدفاً محققاً، فيما اخترق سليمان العبيد دفاعات الزعيم وسدد كرة عرضية سارت ببطء على العارضة لتضل الطريق عن رأس مصطفى حسب الله الذي كان ينتظر إيداعها في الشباك الفارغة وتنتهي المباراة بتعادل الفريقين بهدف لمثله.

تشكيلة الشاطئ:

أمير الكرد، محمد عطا الله (محمد الرواغ 78)، محمد السدودي، فضل قنيطة، محمد ماضي، مصطفى حسب الله (بطاقة صفراء 61)، محمود أبو الخير (علاء اسماعيل 70)، أمجد أبو عودة (بلال النجار 80)، نهرو الجيش، سليمان العبيد، مهند أبو زيد.

* صاحب الهدف: مهند أبو زيد (12)

* المدرب: ربحي سمور

* الكابتن: سليمان العبيد

* عدد النقاط: 5

* الترتيب: (2)

* العقوبات: البطاقات الصفراء: (1) .. البطاقات الحمراء: (0)

* تشكيلة شباب رفح :

عبد الله أبو غزة، موسى أبو شريبين، أسامة أبو جاموس (بطاقة صفراء 40)، عبد الله البيوك (محمد موسى أبو عرمانة 33)، عودة ضهير، وليد أبو دان (بطاقة صفراء 70)، جمعة الهمص (أدهم القاضي 69)، عبد الله عبيد، عبد الرحمن وشاح (بطاقة صفراء 96)، أحمد الشاعر، محمد حامد الشاعر.

* صاحب الهدف: عبد الرحمن وشاح (33)

* المدرب: نادر النمس

* الكابتن: أحمد الشاعر

* عدد النقاط: (2)

* الترتيب: (8)

* العقوبات:البطاقات الصفراء: (3) .. البطاقات الحمراء: (0)

بطاقة المباراة

* الجولة: (3)

* النتيجة: (1-1)

* الملعب: اليرموك

* التاريخ: 14/09/2019

* عدد الجمهور: 5000 متفرج

* وقت انطلاق المباراة: 6:00

* وقت انتهاء المباراة: 8:26

* الوقت الضائع في الشوط الأول: 5

* الوقت الضائع في الشوط الثاني: 10

* طاقم الحُكام والمراقبين:

حكم ساحة: سامح القصاص، مساعد أول: محمود الصواف، مساعد ثان: عبد الرحمن زقوت، حكم رابع: عاهد المصري

* مراقب المباراة: حمد تنيرة.. مُقيم الحُكام: سعود حمد

الفدائي يتسلح بالأرض والجمهور في مواجهة أوزبكستان اليوم

تتجه أنظار جماهير الكرة الفلسطينية مساء اليوم صوب ستاد الشهيد فيصل الحسيني, عندما يستقبل المنتخب الوطني ضيفه منتخب أوزبكستان في افتتاح مشواره في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023, الساعة الخامسة عصراً, لحساب المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبهما السعودية واليمن وسنغافورة.

الهمة عالية

وأنهى الفدائي تحضيراته للمباراة عصر أمس بخوضه للمران الأخير بقيادة الكابتن نور الدين ولد علي مدرب المنتخب, الذي وصل إلى رام الله أول أمس وبمشاركة المهاجم محمود وادي الذي انتظر لأكثر من 24 ساعة لحين صدور تصريح دخوله للضفة الغربية من جانب الاحتلال.

وشهد مران المنتخب الوطني الأخير حالة من التركيز الشديد في ظل رغبة الجميع بالخروج بالنقاط الثلاثة, خاصة وأن المباراة تمثل تحدي كبير للفدائي الذي سيواجه منتخب أوزبكستان للمرة الخامسة في تاريخه حيث لم يسبق له الفوز أو التعادل مع المنتخب الأوزبكي, مما يجعل رغبة نجوم الفدائي في الفوز تزداد.

وشهدت الفترة الماضية تدريبات مكثفة للمنتخب الوطني منذ عودته من العراق بعد المشاركة في بطولة غرب آسيا. حيث استمرت التدريبات تحت قيادة الجهاز الفني المعاون لولد علي الذي انتظر الحصول على تصريح دخوله للضفة الغربية.

حظي المنتخب الوطني بدعم ومؤازرة كبيرة خلال مرانه الأخير من كوادر كرة القدم الفلسطينية, الأمر الذي انعكس إيجابياً على الحالة المعنوية للفدائي.

ومن المتوقع أن يعتمد الجهاز الفني للمنتخب الوطني على نفس طريقة اللعب التي اعتمدها في مواجهتي سوريا والعراق, حيث سيكون من المؤكد الدفع بالحارس رامي حمادة إلى جانب رباعي خط الدفاعي مصعب البطاط وعبد اللطيف البهداري وياسر حمد وعبد الله جابر, والاعتماد على محمد درويش وشادي شعبان ومحمد يامين في خط الوسط, فيما سيكون من المحتمل أن يظهر في خط الهجوم الثلاثي تامر صيام وعدي دباغ وصالح شحادة أو ياسر إسلامي.

هدفنا النقاط الثلاثة

وأكد ولد على في المؤتمر الصحفي للمباراة إن الفدائي يعيش حالة معنوية مميزة, ويملك القدرة على حصد النقاط الثلاثة على الرغم أن اللقاء لا يعد مصيرياً في ظل وجود سبعة مباريات, إلا أن الفوز فيه يمثل حاجة ماسة للمنتخب الوطني من أجل تقديم أفضل صورة ممكنة في التصفيات خلال الجولات القادمة.

وقال ولد علي إن الوطني بدأ التحضير للتصفيات منذ شهرين على الرغم من ضيق الوقت, إلا أن الجهاز الفني تمكن من الوقوف على كافة الإيجابيات والسلبيات خلال المشاركة ببطولة غرب آسيا التي وصفها بالجيدة ومثلت مرحلة هامة في التحضيرات.

وطالب ولد علي لاعبي المنتخب الوطني بالتركيز الكبير خلال المباراة من أجل حصد النقاط الثلاثة وإسعاد الجماهير الفلسطينية التي تستعد للاحتشاد بالآلاف في ملعب الشهيد فيصل الحسيني, الأمر الذي سيعطي الحافز أمام اللاعبين من أجل تقديم أفضل ما لديهم, موضحاً أنه جرى استدعاء 6 لاعبين جدد من المحترفين للوطني بناء على احتياجات المنتخب.

بدوره وعد صالح شحادة مهاجم المنتخب الوطني المحترف بالدوري السويسري جماهير الفدائي بتقديم مباراة كبيرة تليق بحجم واسم المنتخب, متمنياً أن يساهم في تحقيق الفوز برفقة زملائه واتخاذ خطوة هامة في التصفيات.

منافس صعب

بدوره خاض المنتخب الأوزبكي مرانه الرئيسي على ستاد الشهيد فيصل الحسيني بقيادة مدربه الأرجنتيني هيكتور كوبر, الذي سبق له قيادة المنتخب المصري للتأهل لكأس العالم 2018 بعد غياب لـ28 عام عن البطولة.

وقال كوبر في المؤتمر الصحفي إن منتخب أوزبكستان يطمح للعودة بالنقاط الثلاثة على الرغم من صعوبة المنافس, في ظل امتلاك لاعبي منتخب فلسطين لقدرات عالية وأنهم سيقدمون مباراة كبيرة أمام جماهيرهم حسب وصفه.

وأضاف كوبر أن جميع فرق المجموعة الرابعة صعبة ولكل منها نقاط قوة, مبيناً أن مواجهة الوطني ستظهر القدرات الفنية للمنتخب الأوزبكي.

وشدد على ثقته بقدرته لاعبيه لتحقيق الفوز والمنافسة بكل قوة من أجل التأهل لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخ منتخب أوزبكستان.

اتحاد الكرة يدعو الجماهير لمؤازرة الفدائي بتصفيات كأس العالم 2022

من المقرر أن يصل 7 من اللاعبين الفلسطينيين المحترفين خارج فلسطين إلى رام الله للمشاركة في تدريبات المنتخب الوطني بداية من يوم السبت القادم, في إطار التحضيرات لمواجهة منتخب أوزبكستان في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وكان الجهاز الفني للمنتخب الوطني وجه الدعوة لسبعة محترفين هم: محمود وادي، صالح شحادة، ياسر حمد، عدي دباغ، تامر صيام، نظمي البدوي وإسلام البطران.

وافتتح الوطني معسكره التدريبي قبل أيام على ملعب الجامعة الأمريكية بجنين نظراً لانشغال ملعب الشهيد فيصل الحسيني بمباريات بطولة غرب آسيا الأولى للشباب, حيث من المنتظر أن يستكمل معسكره على ملعب الحسيني الذي سيستمر لحين موعد مباراة أوزبكستان التي ستقام يوم الخميس القادم في افتتاح مشوار الفدائي في التصفيات الآسيوية المزدوجة.

ومن المنتظر أن يتم تقليص قائمة المنتخب إلى 23 لاعباً استعداً لمباراة أوزباكستان, حيث يشارك حالياً 24 لاعباً في المعسكر التدريبي جميعهم من دوري المحترفين.

وفي سياق متصل وجه اتحاد كرة القدم الدعوة لكافة روابط المشجعين والجماهير الفلسطينية بضرورة مؤازرة المنتخب الوطني في مباراته أمام المنتخب الأوزبكي, في ظل ما تمثله من أهمية كبيرة للفدائي في بداية مسيرته بالتصفيات.

وأكد الاتحاد في بيان صحفي على أهمية الدعم الجماهير وروابط المشجعين للمنتخب الوطني في المباراة, خاصة وأن الفوز فيها سيعطي المنتخب حافز كبير ودفعة معنوية لتحقيق أفضل النتائج في التصفيات.

الرجوب يؤكد انطلاق الدوري بموعده وهنية يدعم أندية غزة

أكد رئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب أن الدوري في قطاع غزة، والضفة الغربية المحتلة سينطلق في موعده المحدد.

وقال الرجوب في كلمته خلال مؤتمر الأندية الفلسطينية في قطاع غزة "الواقع والتحديات" الذي عقد في نادي خدمات الشاطئ غرب مدينة غزة، إن الرياضة لن تتوقف بفلسطين, في ظل الأزمة المالية الخانقة.

وأوضح أن اتحاد كرة القدم سيعمل في 3 اتجاهات من أجل أن ينطلق الدوري في شقي الوطن بموعده المحدد يوم 31 أغسطس الحالي.

وبيّن أن الاتجاه الأول يتمثل في دعم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس, وحركة "فتح", لأجل توفير احتياجات الفرق بشان انطلاق الدوري.

أما الشق الثاني, فيتعلق بالقطاع الخاص, والعمل على تشجيع أصحاب رؤوس الأموال من أجل الاستثمار في الرياضة الفلسطينية, بينما سيكون الشق الثالث والأخير بتوفير قروض من البنوك الفلسطينية بضمان من السلطة في رام الله أو حركة "فتح".

وأشار إلى أنه في حال توفير المبلغ المالي سيتم تخصيص 50% للأندية الرياضية من إجمالي المنح السابقة، كرعاية الدوري، أو منحة الرئيس.

بدوره، أعلن عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة، عبد السلام هنية عن تقديم مبلغ 50 ألف دولار دعماً للأندية في دوري الدرجتين الممتازة، والأولى.

وقال هنية في تصريحات صحفية، إن مؤسسة أمواج ستظل دوماً بجوار الاتحادات والأندية, لضمان استمرار الرياضة الفلسطينية.

وأوضح أن هذا المبلغ هو أقل واجب بحق الأندية في الممتازة، والأولى, متمنياً التوفيق للجميع خلال الموسم الكروي الجديد.

يشار إلى الأندية الغزية تمر بضائقة مالية خانقة منذ عدة مواسم, ما سيؤثر على جاهزيتها للموسم المقبل 2019-2020.