دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٢‏/١‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


الخرطوم ترحب بقرار ترامب رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان

أعلن السودان ترحيبه بقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الجمعة، رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد منذ 20 عامًا.

وهذه العقوبات كانت مفروضة منذ عام 1997، على خلفية إدراج السودان، منذ 1993، في القائمة الأمريكية الدول الراعية للإرهاب، لاستضافته زعيم تنظيم القاعدة الراحل، أسامة بن لادن بين عامي 1991 و1996.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، في بيان مقتضب بثه التلفزيون الرسمي، إن "السودان ملتزم بالتعاون مع الولايات المتحدة في القضايا المتعلقة بحفظ السلام، ومكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية".


​المركزي القطري: احتياطات الحكومة قادرة على دعم البنوك المحلية

قال محافظ مصرف قطر المركزي، عبدالله بن سعود آل ثاني، إن الحكومة ومصرف قطر المركزي، قادران على دعم البنوك بما يمتلكانه من صندوق سيادي ضخم واحتياطيات دولية كبيرة.

وأضاف "آل ثاني" في بيان، الأربعاء 4-10-2017، أن الجهاز المصرفي في دولة قطر ظل صامداً أمام إجراءات "الحصار" التي اتخذتها الدول الأربعة (السعودية ومصر والإمارات والبحرين).

وتبلغ احتياطات قطر نحو 340 مليار دولار، موزعة على 300 مليار دولار لدى هيئة الاستثمار القطرية، و40 مليار دولار احتياطات نقدية.

وتعصف بالخليج، أزمة بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي؛ إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

ونفى المحافظ، تعرض القطاع المصرفي القطري لأية مشاكل وضغوط، "ما يتم تداوله من أخبار عن الجهاز المصرفي، لا تعدو أن تكون سوى مجرد أخبار كاذبة وإشاعات".

وتابع "يتمتع القطاع المصرفي بكفاءة عالية، وهو ما أثبتته اختبارات الضغط التي يجريها مصرف قطر بشكل دوري".


ا​لسعودية بصدد تأسيس شركتين لخدمة الحجاج والمعتمرين

أعلن صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي للبلاد)، أنه بصدد تأسيس شركتين، لمشاريع تخدم الحجاج والمعتمرين، في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وبحسب بيان صادر عن الصندوق، الاثنين 2-10-2017، فإن "المأمول من مشروع مكة أن يوفر فرص عمل تزيد عن 160 ألف وظيفة بحلول 2030، ومشروع المدينة 200 ألف وظيفة، بإجمالي 360 ألف وظيفة".

وتهدف الشركة الأولى التي تحمل اسم "رؤى الحرم مكة"، إلى تطوير مشاريع سكنية وتجارية ومناطق استراحة وخدمات بجوار الحرم المكي، والثانية "رؤى المدينة"، لتطوير مشاريع بمنطقة المسجد النبوي في المدينة المنورة، لخدمة الحجاج والمعتمرين.

وتشير التقديرات الأولية، إلى أن إسهام مشاريع شركة مكة في الناتج المحلي، تقدر بحوالي 8 مليارات ريال سنوياً (2.1 مليار دولار)، بينما شركة المدينة يقدر إسهامها بـ7 مليارات ريال سنوياً (1.87 مليار دولار)، بإجمالي 4 مليارات دولار للشركتين.

الصندوق أكد أن وضع حجر الأساس والبدء بأعمال تطوير البنية التحتية للمشروعين، سيكون خلال 2018، على أن يكون مشروع مكة جاهزا للتشغيل والاستخدام بحلول 2024، بينما مشروع المدينة 2023.

وتستهدف رؤية المملكة 2030 رفع الطاقة الاستيعابية للحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون زائر سنوياً بحلول 2030.



إيران تجمد استيراد وتصدير النفط مع كردستان العراق

قررت إيران أن تجمد إلى أجل غير مسمى حركة شحن المنتجات النفطية من وإلى إقليم كردستان العراق والدخول في مناورات عسكرية مشتركة قرب الحدود ردا على الاستفتاء المثير للجدل الذي أجراه بشأن استقلاله.


ونقل موقع التلفزيون الإيراني عن مذكرة لوزارة النقل إن جميع شركات الشحن وسائقيها تلقوا أوامر بتجميد شحنات المنتجات النفطية المكررة بين إيران وإقليم كردستان المجاور "حتى إشعار آخر"، تحت طائلة مواجهة "العواقب".


وصوتت أكثرية ساحقة من أكراد الإقليم العراقي الاثنين لصالح الاستقلال على استفتاء غير ملزم ضاعف حدة التوتر الإقليمي. وتعارض إيران بشدة استقلال أكراد العراق خشية أن يثير نزعات انفصالية في صفوف الأقلية الكردية لديها.


وحملت مذكرة وزارة النقل التي تلقتها مختلف المنظمات ونقابات النقل تاريخ الأربعاء الماضي، بحسب نسخة نشرتها وكالة تسنيم الإخبارية.


وقالت المذكرة "استنادا إلى التطورات الإقليمية الأخيرة وعملا بأوامر مديرية الحدود في وزارة الداخلية، على شركات النقل الدولي وسائقيها الامتناع عن تحميل ونقل منتجات النفط من وإلى منطقة كردستان في العراق حتى إشعار آخر".


ويعتبر الفيول من الصادرات الإيرانية الرئيسية إلى منطقة كردستان التي تتمتع بحكم ذاتي واستوردت 110 ملايين لتر من هذا الوقود من إيران في العام الفائت، على ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني نقلا عن أرقام شركة النفط الوطنية.