دولي


تراجع عقود الذهب لأدنى مستوى في أسبوع مع صعود الدولار

تراجعت عقود الذهب في تعاملات اليوم الأربعاء، لأدنى مستوى في أسبوع، تزامنًا مع قوة الدولار وتوجه المستثمرين للصناديق المقوّمة به، في ظل ارتفاع الفائدة الأمريكية.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس تحرك العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات، بنسبة 0.12 بالمائة إلى مستوى 93.96.

وبحلول الساعة (07:23 ت.غ)، هبطت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم أغسطس/آب بنسبة 0.18 بالمائة (2.3 دولار) إلى 1253.1 دولارا للأوقية (الأونصة).

فيما تراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر، بنسبة 0.30 بالمائة إلى 1251.79 دولارا للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت أسعار الفضة بنسبة 0.60 بالمائة إلى 15.99 دولارا للأوقية، فيما تراجع سعر البلاتين 0.84 بالمائة إلى 839.92 دولارا للأوقية.


​تباين أداء البورصات العربية وسط توتر الأسواق العالمية

تباين أداء البورصات العربية في تداولات الأسبوع الماضي، في وقت تشهد فيه الأسواق العالمية توترات ونزاعات تجارية بين واشنطن وبكين.

وقال مروان الشرشابي، مدير إدارة لدى "الفجر" للاستشارات المالية: كان هناك تفاوت في أداء الأسواق الإقليمية، إذ صعدت 5 أسواق مستفيدة من محفزات إيجابية، بينما هبطت 4 أسواق أخرى بفعل ضغوط بيع وعمليات جني أرباح.

وأضاف الشرشابي: نعتقد أن الأسبوع القادم سنشهد تذبذبات، خصوصا في ظل التوترات التي يشهدها العالم، والقلق الدائر في أسواق النفط بين إيران وأمريكا.

واتهم وزير النفط الإيراني "بيجن زنغنه" في مقابلة مع التلفزيون الإيراني، أمس السبت، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإهانة منظمة "أوبك" عندما أمرها بزيادة الإنتاج وتخفيض الأسعار.

وجاءت بورصة الكويت في صدارة الأسواق الرابحة، مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 4.03 بالمائة، فيما زادت القيمة السوقية للأسهم بنحو مليار دينار (3.3 مليار دولار) وسط نشاط إيجابي طال غالبية القطاعات.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة دبي بنسبة 2.2 بالمائة إلى 2880 نقطة، مع صعود أسهم العقار يقودها "دريك آند سكل" بنسبة 12.5 بالمائة، وأسهم الاستثمار يقودها "سوق دبي المالي" بنسبة 3 بالمائة.

وزادت سوق العاصمة أبوظبي بنسبة 0.95 بالمائة إلى 4560 نقطة، مع ارتفاع أسهم مثل "اتصالات" بنسبة 2.8 بالمائة و"الدار العقارية" بنسبة 0.99 بالمائة و"أبوظبي الأول" بنسبة 0.82 بالمائة.

وصعدت بورصة قطر للأسبوع الثاني على التوالي، مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 2.61 بالمائة إلى 9259 نقطة، مع ارتفاع 6 قطاعات يقودها الصناعة بنسبة 3.73 بالمائة والاتصالات بنسبة 2.54 بالمائة والعقار بنسبة 2.42 بالمائة.

وأغلقت بورصة البحرين على ارتفاع بنسبة 1.5 بالمائة إلى 1330 نقطة، مواصلا مكاسبه للأسبوع الرابع على التوالي، مع صعود أسهم البنوك يقودها "الخليجي التجاري" و"الاثمار القابضة" بزيادة قدرها 17.3 بالمائة و5 بالمائة على التوالي.

في المقابل، نزلت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع تراجع مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 1.6 بالمائة إلى 8177 نقطة بضغط نزول أسهم "الاتصالات" بنسبة 2.1 بالمائة و"البنوك" بنسبة 1.85 بالمائة.

هبطت بورصة مصر مع انخفاض مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 1.37 بالمائة إلى 16125 نقطة، فيما هبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.55 بالمائة إلى 800 نقطة.

وانخفضت بورصة مسقط بنسبة 1.05 بالمائة إلى 4523 نقطة مع هبوط مؤشر الخدمات بنسبة 1.65 بالمائة والصناعة بنسبة 1.24 بالمائة والمالي بنسبة 0.9 بالمائة.

وتراجعت بورصة الأردن مع هبوط مؤشرها العام بنسبة 0.63 بالمائة إلى 2057 نقطة، بضغط نزول أسهم الخدمات بنسبة 1 بالمائة والصناعة بنسبة 0.78 بالمائة والمالي بنسبة 0.46 بالمائة.



عقود الذهب ترتفع قليلا مع هبوط الدولار

ارتفعت عقود الذهب قليلا في تعاملات الخميس، بدعم هبوط الدولار الأمريكي وتصاعد التوترات التجارية، مع ترقب محضر الفيدرالي الأمريكي الذي يصدر اليوم، ليؤكد مواصلة سياسات رفع الفائدة.

وتقترب الولايات المتحدة من تطبيق رسوم جمركية على واردات صينية بقيمة 34 مليار دولار، اعتبارا من غد (الجمعة) 6 يوليو/ تموز الجاري.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس تحرك العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات، بنحو طفيف بنسبة 0.05 بالمائة إلى مستوى 94.14.

وبحلول الساعة (07:58 تغ)، ارتفعت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم أغسطس/ آب بنسبة 0.11 بالمائة إلى 1254.9 دولارا للأوقية (الأونصة).

فيما استقر سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر، مسجلا تراجعا طفيفا بنسبة 0.05 بالمائة إلى 1254.41 دولارا للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت أسعار الفضة بنسبة 0.26 بالمائة إلى 16.09 دولارا للأوقية، فيما نما سعر البلاتين 0.02 بالمائة إلى 842.13 دولارا للأوقية.


تحالف كوري أمريكي إماراتي مرتقب للفوز بمشروع سعودي للطاقة النووية

تعتزم كوريا الجنوبية، التحالف مع الولايات المتحدة والإمارات، للفوز بعقد لإنشاء محطة للطاقة النووية في السعودية.

وبحسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، اليوم الثلاثاء، تنظم صناعة الطاقة النووية بكوريا الجنوبية، ممثلة في شركة كوريا للطاقة الكهربائية، عروضاً تعريفية في غضون سبتمبر/أيلول المقبل في (العاصمة السعودية) الرياض والدمام (شرق)، من أجل التعريف بمزايا محطاتها للطاقة النووية.

وتخطط السعودية، أكبر مُصدر للنفط الخام في العالم، لبناء مفاعلين نوويين للحد من اعتمادها على النفط، ما يجذب اهتمام العديد من الشركات العالمية من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وفرنسا والصين روسيا.

وفي 25 أبريل/ نيسان 2016، أعلنت السعودية، رؤيتها المستقبلية 2030، التي تستهدف توليد طاقة متجددة تصل إلى 3.45 غيغاوات بحلول 2020 و9.5 غيغاوات بحلول عام 2023، لا سيما من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح".

وسبق أن أخطرت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة في السعودية، شركة كوريا للطاقة الكهربائية، بإدراج خمس دول بما فيها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا، ضمن القائمة القصيرة للمشروع النووي في 30 يونيو/حزيران الماضي، بحسب الوكالة.

وكانت شركة كوريا للطاقة الكهربائية، قد تعاونت مع شركة "ويستينغهاوس" الأمريكية، في الفوز بعقد لإنشاء محطة براكة للطاقة النووية في الإمارات.