دولي


صلاح يزاحم رونالدو وميسي على قائمة أفضل لاعب في العالم

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الثلاثاء قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم، وشهدت تواجد المصري محمد صلاح المحترف في ليفربول الإنجليزي، بجانب البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الإسباني، والأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني.

ووفق بيان للفيفا، ضمت القائمة أيضا البلجيكي كيفين دي بروين لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، ومواطنه إيدين هازارد لاعب تشيلسي الإنجليزي، والثنائي الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، وكيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان.

كما ضمت القائمة الكرواتي لوكا مودريتش المحترف في ريال مدريد، وزميله في الملكي، الفرنسي رافائيل فاران، وهاري كين مهاجم توتنهام الإنجليزي.

وخلال الفترة بين 24 يوليو / تموز الجاري و10 أغسطس / آب المقبل، سيجرى التصويت على اختيار الأفضل في العالم من بين المرشحين العشرة، بمشاركة قادة المنتخبات الوطنية ومدربيها، وممثلين من وسائل إعلام، وكذلك الجماهير.

وسيتم إعلان الفائزين على هامش الحفل السنوي لتوزيع جوائز الاتحاد الدولي بلندن في 24 سبتمبر / أيلول المقبل.


39 جماعة يهودية حول العالم تؤيد مقاطعة الاحتلال

أعلنت 39 جماعة يهودية حول العالم، تأييدها لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، حسب ما نقلت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم السبت.

ووقعت جماعات من دول مختلفة على رسالة، تعلن فيه دعمها لحركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على الاحتلال الإسرائيلي (بي دي إس)".

وقالت الجماعات في رسالتها إن "مثل هذا التحرك لا يعد معاداة للسامية".

وأضافت: "من المهم أكثر من أي وقتٍ مضى التمييز بين العداء أو التحيّز ضد اليهود من جهة والنقد المشروع لسياسات الاحتلال الإسرائيلي ونظام الظلم من جهة أخرى".

كما قالت إنه "يجب ألّا تكون هناك مساواة بين النقد المشروع للاحتلال الإسرائيلي والدفاع عن حقوق الفلسطينيين، وبين معاداة السامية".

وأشارت أن هذه المقارنة تقوّض كلًا من النضال الفلسطيني من أجل الحرية والعدالة والمساواة، والنضال العالمي المناهض لمعاداة السامية.

ومن بين الجماعات الموقعة على الرسالة: صوت اليهود من أجل السلام (الولايات المتحدة)، وأكاديمون من أجل المساواة (إسرائيل)، وصوت اليهود من أجل العمل (بريطانيا)، وأصوات يهودية مستقلة (كندا)، وقضاة السلام الفلسطيني الإسرائيلي (السويد)، والصوت اليهودي للسلام العادل في الشرق الأوسط (ألمانيا)، وغيرها.

ويدعو نشطاء حركة "بي دي إس" إلى مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي وسحب الاستثمارات منها لحين إنهاء احتلالها وإقامة دولة فلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967 ووقف الاستيطان ومصادرة الأراضي.

وتنشط حركة المقاطعة في الكثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، ودول أمريكا الجنوبية، وخاصة في الجامعات.

وفي السنوات الأخيرة اعتبر الاحتلال الإسرائيلي، الحركة "عدوا"، ودعا الكثير من الحكومات الغربية إلى حظر نشاطاتها على أراضيه، بعد أن نجحت الحركة في إقناع العديد من الشركات الغربية بسحب استثماراتها من المستوطنات.


​تراجع الأصول الاحتياطية الأردنية في يونيو الماضي

تراجعت الأصول الاحتياطية للبنك المركزي الأردني، بنسبة 0.6 بالمائة على أساس شهري في يونيو/ حزيران الماضي، إلى 11.132 مليار دينار (15.696 مليار دولار).

وكانت الأصول الاحتياطية للبنك المركزي الأردني، قد بلغت 11.207 مليار دينار (15.801 مليار دولار) في مايو/ أيار السابق له.

وعلى أساس سنوي، تراجعت الأصول الاحتياطية بنسبة 0.8 بالمائة، نزولاW من 11.223 مليار دينار (15.824 مليار دولار) في يونيو 2017.

ويتوقع أن ترفع المساعدات الممنوحة من الإمارات والسعودية والكويت، من قيمة الاحتياطيات الأجنبية، إذ تتضمن هذه المساعدات وديعة في البنك المركزي، وضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن، ودعم سنوي لميزانية الدولة لمدة خمس سنوات.

وأعلنت السعودية والإمارات والكويت، الشهر الماضي، تقديم دعم ومساعدات للأردن (يعاني ظروفاً اقتصادية متراجعة منذ مطلع 2018)، بقيمة 2.5 مليار دولار.

ويعتمد الاحتياطي الأجنبي في الأردن، على مصادر دخل رئيسة، منها حوالات المغتربين، والدخل السياحي، والاستثمار الأجنبي، إلى جانب المساعدات الخارجية.


إيران تحث "ترامب" على عدم استخدام احتياطي النفط الاستراتيجي

حث مسؤول نفطي إيراني رفيع المستوى، الأحد، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على عدم استخدام الاحتياطي الاستراتيجي للنفط في أمريكا لدفع الأسعار إلى الأسفل.

وحسب وكالة بلومبيرغ الأمريكية، قال "حسين كاظمبور اردبيلي" ممثل إيران لدى "أوبك": "نصيحتي إليكم سيدي الرئيس، هي تجنب لمس الاحتياطي الاستراتيجي، والتخلي عن فرض عقوبات على النفط الإيراني".

وأظهرت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، عن هبوط ضخم في مخزونات النفط المحلية، بواقع 12.6 مليون برميل إلى 405.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي 6 يوليو/تموز الجاري، وهي أعلى وتيرة هبوط منذ سبتمبر/ أيلول 2016.

ووفق الوكالة، تدرس إدارة ترامب الاستفادة من مخزونات النفط في البلاد، مع تزايد الضغط السياسي قبل انتخابات الكونغرس في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفي 8 مايو/أيار الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق الذي يقيّد البرنامج النووي الإيراني في الاستخدامات السلمية مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

ويبلغ متوسط الإنتاج اليومي لإيران من النفط الخام، قرابة 3.8 ملايين برميل يوميا وفق "أوبك"، وبحجم صادرات 2.3 مليون برميل.

واعتبارا من 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل ستبدأ العقوبات على التعاملات النفطية مع طهران، بعد الانسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي لإيران.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية، الأسبوع الماضي، إلى أن العقوبات الأمريكية، قد تخفض الإمدادات النفطية الإيرانية للسوق، بنحو يزيد عن 1.2 مليون برميل يوميا.